«لا تدعونا نجوع».. عوائل الفصائل الموالية لتركيا يتظاهرون

لأسباب مجهولة، لم يحصل عناصر الفصائل الموالية لأنقرة في سوريا على رواتبهم منذ أكثر من شهرين، ما سبب حالة احتقان في صفوف الفصائل، ودفع عوائل المقاتلين للتظاهر في ريف حلب.

وخرجت تظاهرة، اليوم، لعوائل وعناصر الفصائل المعارضة في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، للمطالبة بالرواتب المقطوعة عن العناصر من الجانب التركي.ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «لا تدعونا نجوع»، وأخرى كتب عليها «أصبح حلمنا رغيف خبز».

ويبلغ راتب العنصر الواحد بـ 400 ليرة تركي في حين أنّ رواتب المرتزقة في ليبيا تصل إلى آلاف الدولارات، ولا تزال مستمرة دون انقطاع، وبحسب مصادر معارضة فإن هذا الأمر زاد من الاحتقان في صفوف الفصائل.

وشهدت الفترة الماضية تغييرات شاملة طرأت على القيادات التركية المسؤولة عن الفصائل في سوريا، كما حدثت تغييرات غامضة في بنية الفصائل أثارت قلق العناصر، منها عملية نقل «أبو عمشة» إلى «الفيلق الثاني» وعدم صرف الرواتب.
 وبحسب مصادر مطلعة فإن ذلك ينذر بتغيرات قادمة لم تُعرف ماهيتها حتّى اللحظة، وسط معطيات تشي بتحرك مرتقب للأتراك وحلف السلطان مراد ضد بعض الفصائل، من بينها «الجبهة الشامية».