سابقة علمية: تحديد هوية ناقل فيروس الإيدز

نجح علماء أمريكيون في إثبات تعمد رجل نقل العدوى بفيروس نقص المناعة المكتسبة "إيدز" للعديد من النساء.
يحمل فيروس الإيدز الجينات الوراثية لناقله
وبرهن فريق الباحثين تحت إشراف ديفيد هيليس من جامعة تكساس على أن العدوى انتقلت من الرجل للنساء وليس العكس.

ونشرت الدراسة في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم.

أدين الجاني بالفعل عام 2009 بتهمة التعدي الخطير بالسلاح على آخرين وحكم عليه بالسجن 45 عاما حسبما جاء في الدراسة.

غير أن الباحثين قاموا بدور رئيسي في المحاكمة حيث أثبتوا أن الرجل كان مصدر العدوى حسبما ذكر ماكيل ميتسكر من كلية طب بايلور المشاركة في الدراسة.

واستخدم الفريق العلمي في دراسته المعلومات الخاصة بما يعرف بـ"عنق الزجاجة الجيني".

يتم خلال العدوى بفيروس الإيدز نقل بعض الفيروسات فقط. ورغم أنها تتكاثر سريعا، ثم تكون عددا كبيرا من الفيروسات الجديدة خلال عملية تحور الا أنها جميعا تعود إلى القليل من "الفيروسات الأب الأصلية" والتي وصلت للجسم أثناء العدوى، وهي "عنق الزجاجة الجيني".

وركز فريق الباحثن في دراستهم على التغيرات التي طرأت على اثنين من جينات فيروس "اتش أي في" المسبب للإيدز وقاموا من أجل ذلك بتحليل الصفات الوراثية للفيروسات الموجودة لدى الجاني وكذلك فيروسات ضحاياه.

وكان الباحثون أثناء التحليلات بمثابة "رجل أعمى"، لا يعرف أي العينات خاصة بأي شخص.

واستطاع الباحثون رصد الاختلافات بين جينات الفيروس في مختلف العينات وتسجيلها وخلصوا من خلال ذلك إلى وجود عينة واحدة تنتهي إليها جميع العينات الأخرى.

وبعد إتمام الدراسة فقط، كشف الباحثون عن أصحاب العينات التي كانت محل البحث حيث تبين أن العينة الخاصة بالرجل المدان هي مصدر العدوى.

المصدر: وكالات

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.