السقوط إلى أعلى

سقطت تفاحة من الشجرة التي كان يجلس تحتهااسحق نيوتن، وبدلا من أن يلتقطها ويأكلها تساءل: لماذا سقطت التفاحة إلى أسفل وليس إلى أعلى.. واشتغل نيوتن على هذا السؤال حتى اكتشف نظرية الجاذبية الأرضية التي لولاها لما حلقت الطائرات الحديدية في السماء، ولا كان قومه ارتفعوا فوق الأقوام الآخرين.
سقط وزير من شجرة الحكومة التي يجلس تحتها نبيل صالح وقومه فتساءل: لماذا سقط الوزير إلى أسفل وليس إلى أعلى؟ هل تكمن المشكلة في سياسة الوزير أم في بنية الحكومة؟ ولم يهتدِ نبيل إلى الجواب الصالح بعد لانشغاله بحماية نفسه من أغصان شجرة الحكومة التي تحولت إلى عصي تضرب سيقانه وأجنابه ورأسه ولسانه كلما تحرك أو تنحنح.. ومن يومها انتبه الصحافيون.. الوطنيون.. إلى أن تفاح الحكومة لا يسقط وإنما يرتفع بعدما ينفصل عن الشجرة المقدسة.. لا يعلي كثيراً بالطبع ولكنه يبقى في مستوى ارتفاع وانخفاض اسهم البورصة وسوق الوطن.. الاجتماعي..

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

لن أذكر أسمي لأنك تعرف من أنا أستاذ

أستاذ نبيل لن أذكر أسمي في التعليقات لكي لا أقع في الكلبشات وسأسمي نفسي ناجي العلي ولكن أعتقد أنك تعرفني عز المعرفة فأنت الأب الروحي لنا . ربما يا أستاذنا : الوزير الذي تكلمت عنه هو من الموالين لك فلم يحب أن يسقط في أحضان غيرك لأن أغصانك السابقة التي كنت تتحدث عنها في صحيفة تشرين جعلته يبحث عنك ليريك ماذا فعلت أغصانك وأخاف أن يصل بعض أغصانك الى وزير الأعلام حتى لا يبحث عنك واذا لم يجدك لا نعلم هل سيتم السقوط أم العلو له وأيضا ستجد الكثير منهم سيتساقطون عليك بعد صدور الحكومة الألكترونية وكنت أتمنى لو بقيت تكتب في تشرين فكتابتك في تشرين كانت تطيل أعمار الوزراء على كراسييهم ولكن عندما لجئت الى الجمل سوف تقصر جلوس الوزراء على كراسييهم لأن الجمل لن يرضى أن ينحي ظهره الى أحد وبقيت الأسماء مستورة في تشرين ولكن الجمل فيه نخوة أليس ما قالوه صحيح أن من يأكل لحم الجمل تبقى النخوة والرجولة فيه ولكن هل يا ترى السادة (( ....... )) يأكلون لحم الجمل ولكن ليس جملك أستاذي ولكن على نفسها جنت براقش

النابغة

سقط الوزير ولم ترد إسقاطه
فتناولته واتقتنا باليد
نظرتْ إليكَ بحاجةٍ لم تقضها،
نظرَ الرسول إلى وجوهِ العبّدِ
زعم الزعيم بأنّ فاها باردٌ،
عذبٌ مقبلهُ،شهي الموردِ
وروى النبيل،وقد خبرت،بأنهُ
سم،إذا ما ذقتهُ قلت:ابعد
وروى النبيل،كما خبرت،بأنهُ
يشقى، ببعض خطابها، من يجلد
تبع اللصوص مسارها،وتعلموا،
إفساد شعب قبلها لم يفسد

الله لايحرمنا من قلمك

ارتفاع .. إنخفاض .. التفاحة ستبقى تفاحة الخطيئة !!!... نحن مظلومون ومحرومون من كل شيء في وطننا الحبيب .. والجمل بما حمل شمعة تضيء وسط الظلام ، فلاتحرمنا منه ياصالح ؟؟؟؟!!!... أمامك خياران إما أن تتعلم ( التملق ) ، وتتقن من أين تؤكل الكتف ، أو أن تخفف قليلا وإلا ؟؟؟؟؟ ............................

خطير جداً

خطير جداً جداً

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.