مستشفى سوري يعالج أول حالة جنف في العالم من دون تدخل جراحي

مستشفى سوري يعالج أول حالة جنف في العالم من دون تدخل جراحي

تمكن الأطباء في مستشفى الأسد الجامعي في دمشق من علاج أول حالة جنف في العالم من دون تدخل جراحي.

ونقل فريق “سماعة حكيم” الطبي عن طبيب التخدير، ومشرف عيادة الألم بمشفى الأسد الجامعي في دمشق الدكتور هيثم ديب نقولا، إن “هذه أول حالة جنف بالعالم تعالج بدون جراحة”.

وأوضح د.نقولا أنه “تمت مراسلة عدة جامعات بالعالم لعلاجها ولم نجد حلاً إلا الجراحة مع خطورة شلل عالية، ولكن ما حصل هو علاجها بالعيادة عن طريق التخدير الموضعي وإحداث شلل مؤقت بالعضلات الحاملة للفقرات”.

وأضاف: “تمت استشارة العديد من أطباء الجراحة العصبية، وعدة مستشفيات في دمشق، وعُرضت الحالة على جامعات في العالم، الكل أجمع على الجراحة مع خطورة شلل مرتفعة، مع إيقاف النمو العظمي للفقرات”.

كما أشار الطبيب إلى أن “الحالة عُولجت وتتم متابعتها من قبلي منذ 3 سنوات والطفلة بحالة جيدة وممتازة”.
 
الجدير بالذكر أن الجنف هو حالة انحراف العمود الفقري، ويمثل انحناء جانبي للعمود الفقري، يحدث في الغالب أثناء طفرة النمو قبل مرحلة المراهقة مباشرةً، ويمكن أن يحدث الجنف بسبب حالات مثل الشلل الدماغي وغالباً ما يكون سببه غير معروف.