وفاة إحدى المتطوعات بعد تلقيها لقاح «سينوفارم» الصيني

توفيت إحدى المتطوعات لإجراء تجارب على لقاح مضاد لفيروس كورونا تنتجه شركة «سينوفارم» الصينية بالتهاب رئوي ذي صلة بالفيروس، وفقاً لوكالة رويترز. 

وأوضحت الجامعة المشاركة في الدراسة بإرشادات من هيئة الرقابة الصحية في بيرو، «أنها كشفت طبيعة مشاركة المتطوعة في التجربة وتوصلت إلى أنها كانت في مجموعة اللقاح الوهمي».

وصرحت الجامعة في بيان: «من المهم أن نؤكد أن وفاة المتطوعة المشاركة لم تكن بسبب اللقاح لأنها تلقت اللقاح الوهمي، وعليه فإننا سنقدم تقريراً للهيئة الرقابية المعنية وللهيئات المعنية بأخلاقيات البحث وسنواصل مسار هذه المرحلة الثالثة للتجربة».

ونقلت وكالة "رويترز" عن كبير الباحثين بالجامعة جيرمان ملقة، قوله « إن المتطوعة التي توفيت كانت تعاني من السكري. وأشار إلى أن الباحثين في التجربة أعدوا جرعتين حتى الآن للقاح وللقاح الوهمي لنحو 12 ألف متطوعاً وإنهم الآن يتابعون الاستجابات»، متابعاً «إنها تتقدم دون انتكاسات. هذه الأمور من الممكن أن تحدث. كوفيد مرض يسبب الوفاة».

ونوهت الجامعة في بيانها إلى أن المتطوعة «حصلت على كل الرعاية المقررة لعلاج هذا المرض والمضاعفات التي عانت منها، وكانت تقاتل من أجل البقاء على قيد الحياة لأكثر من أسبوع».

وسبق أن توفت متطوعة هولندية جراء تلقيها لقاح فيرز الأمريكي