"دليل الإنكار".. الحرس الثوري يجدد تأكيده مقتل جنود أمريكا بصواريخه

أكد قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زادة، أن "الولايات المتحدة الأمريكية ستعترف في المستقبل، بمقتل جنودها الذين ادعت حاليا أنهم أصيبوا بارتجاج دماغي".

وقال حاجي زادة، في مقابلة مع قناة "المسيرة" اليمنية، إن "عدم اعتراف الحكومة الأمريكية بقتلى عين الأسد، دليل على إذلال المسؤولين الأمريكيين"، مشيرا إلى أن "المسؤولين الأمريكيين غيروا تصريحاتهم عقب الهجوم الصاروخي واعترفوا مؤخرا بأن 109 عسكريين أمريكا أصيبوا بارتجاج في الدماغ". وأضاف أن "واشنطن ستعترف في المستقبل بمقتل جنودها".

وأوضح "أنه ما يحظى بالأهمية في هجوم الحرس الثوري على قاعدة عين الأسد بالعراق هو تلطيخ سمعة أمريكا والقضاء على هيمنتها لأننا هاجمنا أكبر قاعدة أمريكية".

وقال قائد القوة الجوية بالحرس الثوري، إن "جميع دول محور المقاومة متحدة، ويجب أن تتظافر الجهود من أجل طرد القوات الأمريكية من المنطقة والقضاء على الكيان الصهيوني"، موضحا أن "محور المقاومة لا يقتصر على إيران فحسب، بل يمتد اليوم من البحر الأحمر إلى البحر المتوسط ويشمل حركة أنصار الله في اليمن، إلى حزب الله في لبنان".

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر الجمعة 3 يناير/ كانون الثاني الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل سليماني، وأبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، وفي 8 يناير/ كانون الثاني، شنت إيران هجوما صاروخيا على قاعدتين عسكريتين في العراق، إحداهما قاعدة عين الأسد، التي تضم نحو 1500 جندي أمريكي.