مهرجان خطوات السينمائي الدولي للأفلام القصيرة

تنطلق في الـ 24 من الشهر الجاري الدورة الخامسة لمهرجان خطوات السينمائي الدولي للأفلام القصيرة في دار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية بمشاركة 13 دولة إضافة إلى سورية.

المهرجان الذي يقيمه مجلس الشباب السوري بالتعاون مع المؤسسة العامة للسينما يعرض خلال أربعة أيام 44 فيلماً من إيطاليا والهند وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وإيران وكندا والبحرين والمغرب والعراق ومصر ولبنان والسعودية والإمارات وسورية، تم إختيارها من إجمالي 235 فيلماً من 40 دولة تقدموا للمشاركة بالمهرجان.

وتتكون لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة من الفنان أيمن زيدان والمخرج جود سعيد وإيفا داود، فيما يقدم المهرجان خمس جوائز وهي “جائزة المهرجان وأفضل فيلم عربي وجائزة “أم تي أن” لأفضل فيلم سوري وجائزة أفضل إخراج وجائزة لجنة التحكيم الخاصة.

وخلال مؤتمر صحفي نظمه القائمون على المهرجان في مطعم الجغنون باللاذقية أكد مدير المهرجان الفنان مجد يونس أحمد أن حجم المشاركات العربية والعالمية يضفي على المهرجان نقاط قوة لتكون دافعاً للإستمرار والإرتقاء بسويته، إضافة للحرص على إفساح المجال أمام الشباب السوري للتعبير عن ذاته من خلال الفن.

ولفت أحمد إلى أن المهرجان ستحكمه آلية عمل جديد تراعي إغناء النقاشات حول الأفلام المحلية، بمشاركة عدد من الفنانين لمقارنتها مع الأفلام الأخرى وتسليط الضوء على نقاط القوة والضعف.

وتضع إدارة المهرجان شروطاً تقنية لقبول الأفلام في المهرجان منها ألا تزيد مدة الفيلم عن نصف ساعة ويحمل مواضيع إنسانية بعيدة عن التوجهات السياسية، وأن يكون حديث الإنتاج بفارق سنتين عن تاريخ المهرجان، إضافة إلى شروط فنية تتعلق بالتقنيات الإخراجية والصورة والمعالجة.

مدير الثقافة باللاذقية مجد صارم أشار إلى الدعم الذي تقدمه وزارة الثقافة في مشروعي دعم سينما ومسرح الشباب مؤكداً الحرص على توفير كل مستلزمات نجاح مهرجان خطوات السينمائي، لما له من أثر في الحراك الثقافي والفني في المحافظة بشكل خاص وسورية عامة.

رئيس فرع نقابة الفنانين باللاذقية ومدير المسرح القومي الفنان حسين عباس رأى أن المهرجان يمثل بارقة أمل في النشاط السينمائي والثقافي بالمحافظة، نتيجة المحبة والجدية وسمو الهدف الذي يجمع القائمين عليه وإمتلاكهم إستراتيجية عمل طويلة المدى لتطويره.

ياسر حيدر المدير الإداري في مجلس الشباب السوري لفت إلى نشاطات المجلس والمبادرات التي يعمل عليها ليكون بيئة رحبة للشباب لا تنحصر في مجال محدد، وإنما تشمل الجوانب الثقافية والصحية والإجتماعية على إختلافها.

غيث درويش المدير الإقليمي لشركة “أم تي أن” للإتصالات أوضح أن نجاح المهرجان عبر دوراته السابقة يدفع الشركة للإستمرار بتقديم الدعم له منذ دورته الأولى، كونه يعمل على خلق فرص عمل للشباب السوري وإيجاد تدريب نوعي لهم.
وحسب المنسقة الإعلامية للمهرجان بثينة كلثوم سيتم إطلاق موقع خاص بالمهرجان مع إنطلاقة دورته الحالية يتضمن أرشيفاً لكامل الدورات السابقة، إضافة إلى قناة “يوتيوب” تنقل فعالياته مباشرة من عروض أفلام ونقاشات حولها.

 



المصدر:سانا