بوتين: التسوية السياسية للأزمة في سورية من خلال جنيف وأستانا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرورة بذل جهود مشتركة للتقدم بعملية التسوية السياسية للأزمة في سورية من خلال مساري جنيف وأستانا.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل اليوم: “على الرغم من الظروف الخارجية السياسية المعقدة ووجود اختلافات في المواقف من عدة ملفات دولية إلا أن روسيا وألمانيا تعتبران أنه من المهم والمفيد الاستمرار بالاتصالات الدورية بين الجانبين.. الجانب الروسي مستعد للعمل مع الزملاء الألمان على أساس المنفعة المتبادلة آخذا بعين الاعتبار مصالح شعبي البلدين”.

وأضاف بوتين: “ناقشنا موضوع الأزمة في السورية وأكدنا أنه من الضروري المساهمة بشكل مشترك في عملية التسوية السياسية وذلك على أساس مساري جنيف وأستانا وكذلك العمل على إرساء الاستقرار على الأرض وإيصال المساعدات الإنسانية للسكان في سورية”.

وتابع بوتين: “في حال أرادت أوروبا عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم فعليها المساعدة في إعادة إعمار سورية ورفع القيود والعقوبات التي تفرضها عليها” مشيراً إلى أن هذا الأمر يخدم مصالح أوروبا بالذات.

وشدد بوتين على أهمية عدم تسييس عملية إيصال المساعدات الإنسانية وإعادة بناء اقتصاد سورية لافتاً إلى أن هناك عودة كبيرة للمهجرين إلى منازلهم في المناطق التي يسيطر عليها الجيش السوري.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن ألمانيا “مستعدة بشكل جدي للمشاركة في إعادة إعمار البنى التحتية الاقتصادية والاجتماعية في سورية” مشدداً على ضرورة أن تكون أي مساعدات بالتوافق مع الحكومة السورية الشرعية.

من جهة أخرى وصف بوتين اعتقال مدير وكالة ريا نوفوستي أوكرانيا كيريل فيشينسكي بأنه عمل غير مسبوق ولا مثيل له منذ زمن بعيد.

وقال بوتين: “يحاول الأوكرانيون اتهام الصحفي بالخيانة العظمى لأنه فقط كان يقوم بعمله المهني المطلوب منه وأنا لم أر شيئا كهذا منذ وقت طويل” لافتاً إلى أنه تطرق مع المستشارة الألمانية لهذا الموضوع تحديداً حيث وعدت ميركل بأنها ستقوم بفتح موضوع اعتقال الصحفي مع الرئيس الأوكراني خلال لقائه.

بدورها أكدت ميركل وجود مصلحة استراتيجية لألمانيا في دعم العلاقات الودية مع روسيا لافتة إلى أنها دعت حتى في الفترات الأكثر صعوبة إلى مواصلة عمل مجلس “روسيا الناتو” والاستمرار بالاتصالات من قبل الاتحاد الأوروبي.

وقالت ميركل: “أعتقد أن مواصلة الحوار يعد أمراً بالغ الأهمية وهناك اتصالات واسعة جداً بين مجتمعينا.. يجب على التعاون الألماني الروسي أن يتجاوز الخلافات الكبيرة والمبدئية للغاية”.

ودعت ميركل إلى وضع خطة مشتركة للعمل على التسوية السياسية في سورية وقالت: “تحدثنا عن سورية وتبادلنا الآراء بصورة مكثفة وأعتقد في هذا السياق أن العملية الجارية برعاية الأمم المتحدة تمثل فرصة يجب أن نعمل على الاستفادة منها.. الخطوات التالية التي يجب اتخاذها من شأنها أن تؤدي إلى وضع خطة عمل مشتركة ستتم مناقشتها عبر الفرق المعنية وندعم كل جهود المبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا”.

وأشارت ميركل إلى وجود ملفات تلتزم روسيا وألمانيا بمواقف مشتركة منها لافتة إلى أن لقاءها مع بوتين عقد في لحظة جيدة.

وأكدت ميركل أن الاتحاد الأوروبي يدعم الاتفاق النووي مع إيران وسيواصل الالتزام به رغم انسحاب الولايات المتحدة منه وقالت: “تحدثنا عن الوضع الصعب إزاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي .. ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وجميع زملائنا في الاتحاد الأوروبي يدعمون هذا الاتفاق وفي المستقبل سنواصل الالتزام به”.

 

 

المصدر : سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.