“قسد” تحاول “إغراء” العشائر العربية في “منبج”

تحاول قوات “قسد” إغراء القبائل العربية في منطقة “منبج” بريف حلب الشمالي الشرقي، عبر تقديم مبالغ مالية ومساعدات لهم لقاء الحصول على تأييدهم لمنع عودة خروج الحراك الشعبي في المنطقة.

وكشفت مصادر محلية في حلب أن مسؤولين من “قسد” عقدوا خلال الأيام الماضية اجتماعات منفردة مع وجهاء العشائر العربية، قدموا خلالها مبالغ مالية ومساعدات بشتى أشكالها.

وأوضحت المصادر أن أسلوب “قسد” هذا يهدف لضمان تأييد العشائر العربية لهم، منعاً من تكرار ما حصل من خروج حراك شعبي كبير منذ حوالي 10 أيام.

وعلى الرغم من توقف المظاهرات والاحتجاجات الشعبية في “منبج”، إلا أن استياءً واضحاً من الأهالي ما زال ظاهراً جراء الممارسات التي تتبعها “قسد”، لا سيما أن الأخيرة لم تلتزم بوعودها التي قدمتها سابقاً بإطلاق سراح المعتقلين خلال الحراك الشعبي ووقف حملات اعتقالاتها.


يذكر أن اعتقالات “قسد” عادة خلال الأسبوع الماضي حيث قاموا بمداهمة قرية “رسم المشرفة” بغرض البحث عن أحد شيوخ عشيرة “البوسلطان” محمد شيخ البكوري، بهدف اعتقاله كون أنه أحد أهم المسؤولين عن الحراك الشعبي الكبير الذي خرج به أهالي “منبج” سابقاً.