احتدام المواجهات في طرابلس اللبنانية

استمرت الاحتجاجات في مدينة طرابلس اللبنانية لليلة الثالثة على التوالي، على إجراءات الحظر المفروضة، والأزمة الاقتصادية التي يعاني منها أغلب سكان لبنان.

وأدت حتى الآن بحسب الصليب الأحمر اللبناني إلى 236 إصابة من المدنيين والعسكريين، بعد تطور الاحتجاجات إلى اشتباكات بالأسلحة النارية بحسب تقارير إعلامية، واستخدام للقنابل الحربية.

وعرضت التقارير مقاطع فيديو لإطلاق رصاص أثناء تفريق المحتجين، الذين رشقوا القوة الأمنية بالحجارة، وأغلقوا الطرقات عبر الإطارات المشتعلة.

في حين قالت مديرية الأمن الداخلي إن عناصرها تعرضوا لهجوم بقنابل حربية، أدت إلى إصابة 9 من عناصرها، 3 منها ضباط، حالة أحدهم حرجة.

وتأتي الاحتجاجات في المدينة الشمالية، في وقت يعاني فيه لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية منذ سنوات، وزاد من تأثيرها إجراءات الإغلاق التي فرضتها الحكومة حتى الثامن من شباط المقبل، وذلك بعد قفزة غير مسبوقة في أعداد المصابين والوفيات بالوباء.