مسيّرة تركية تستهدف بالقنابل أحياء سكنية في مدينة عين العرب

أفادت مصادر أهلية  من مدينة عين العرب في ريف حلب الشمالي الشرقي، بقيام طائرة مسيرة تركية يوم أمس، بشن غارة جوية استهدفت مناطق سكنية جنوبي المدينة.

وقالت المصادر، إن المسيرة التركية ظهرت بشكل مفاجئ في الأطراف الجنوبية من مدينة عين العرب، وحلّقت لبضع دقائق فوق الأحياء السكنية الواقعة هناك، قبل أن تبادر إلى إلقاء القنابل التي كانت تحملها فوق أحد الأحياء.

ووفق ما نقلته مصادر  فإن الغارة التركية، أسفرت بالنتيجة عن إصابة امرأة بجروح خطيرة استدعت نقلها إلى المشفى، كما ألحقت أضراراً مادية كبيرة بعدد من المنازل والأبنية الموجودة في المنطقة.

وبعد تنفيذها للاعتداء، غادرت الطائرة أجواء المدينة وانسحبت نحو مناطق سيطرة المسلحين في جرابلس غربي نهر الفرات، دون تسجيل أي محاولة من قبل مسلحي “قسد” لإسقاطها.

بالتوازي مع ذلك، ذكرت المصادر بأن القوات التركية المتمركزة قرب الحدود السورية- التركية، واصلت خلال الأيام الماضية اعتداءاتها باتجاه الأراضي الزراعية الواقعة شمال عين العرب قرب الحدود، عبر استهدافها بالرصاص المتفجر، الأمر الذي أسفر عن إلحاق أضرار مادية واسعة بعدد من الأراضي.

وتشهد منطقة عين العرب بشكل عام بين الحين والآخر، هجمات تركية متفرقة تستهدف بالدرجة الأولى، الأحياء السكنية ضمن عين العرب المدينة، عبر الطائرات المسيرة، حيث كان مسلحو “قسد” قد تمكنوا مطلع الشهر الجاري من إسقاط مسيرة تركية أثناء محاولتها قصف حي سكني جنوب المدينة، فيما تعمل القوات التركية بشكل مستمر على قصف القرى والأراضي الزراعية الواقعة شمال المنطقة بالقذائف والرصاص المتفجر، لمنع المزارعين من جني محاصيلهم الزراعية، وتضييق الخناق المعيشي عليهم بشكل أكبر.

 

 



زاهر طحان