” الإدارة الذاتية ” تتحدث عن خططها في 2021: حوار مع المعارضة وإخراج تركيا من سوريا

تحدثت ما تسمى بـ” الإدارة الذاتية “، عن خططها للعام 2021، وذلك خلال الاجتماع السنوي الثاني للمجلس التنفيذي في الإدارة.

وتم اختتام الاجتماع السنوي الثاني، والذي بدأ يوم أول أمس، في قاعة الاجتماعات في مبنى الادارة الذاتية في الرقة بقراءة الخطط المستقبلية للعام 2021، وقال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في “الإدارة الذاتية”، عبد حامد المهباش، “نتوجه في عام 2021 على الصعيد السياسي للحوار مع المعارضة الوطنية للوصول إلى الحل السياسي، والسعي الجاد والحثيث لكسب الاعتراف السياسي بالإدارة الذائية ضمن الحل السياسي للأزمة السورية، ودعم استمرار الحوار الكردي الكردي ضمن منظومة الحوار السوري – السوري بهدف الوصول إلى معارضة وطنية بعيدة عن الأجندة الخارجية” حسب وصفه.

أما في المجالات الأمنية والعسكرية فقد نصت “الخطة” على الحفاظ على الأمن والاستقرار في شمال و شرق سوريا، والدفاع عن وحدة وسيادة الأراضي السورية، فضلاً عن السعي لتحرير واستعادة الأراضي المحتلة من قبل تركيا ومرتزقتها، وعودة الأهالي إلى مناطقهم.

وأضاف: “نخطط للاستمرار في دعم الأجهزة الأمنية للقضاء على خلايا داعش وتحقيق السلم الأهلي، وتطوير مبدأ الحماية والدفاع الذاتي”.

من جانبها، قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، إلهام أحمد، إن “كل الدول بعد تدويل الأزمة السورية في ساحة النظام العالمي وهذا الأمر سيكون له تحديات وصعوبات. هناك مصالح دولية تأخذ مجراها في الأزمة السورية وكل الدول الإقليمية تسعى لرسم وجودها”.

وادعت أحمد أن “الدولة السورية ليست مستعدةً للحوار”، بينما “المعارضة مشتتة.. ولاحظنا في الأعوام السابقة أنه لم يطرأ أي تجديد بالحياة السياسية”.

واعتبرت أن “تشكيل اللجنة الدستورية وهيئة التفاوض، عوامل مساهمة أيضاً بإطالة أمد الأزمة السورية بسبب هيكليتها وتشكيلها الذي لا يمثل كافة الأطراف السورية”.

واتهمت الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب، بأنها “كانت سبباً في وصول الأزمة السورية إلى هذا الحد سواء بتدخلها المباشر أو عدم تدخلها واكتفائها بدور المتفرج” على حد وصفها.

وأشارت إلى أن “العالم ينتظر ماذا سيحدث مع الإدارة الأمريكية الجديدة وما هي السياسة التي ستتبعها تجاه ملف الأزمة السورية”.

وشارك في الاجتماع كل مما تسمى بـ “الهيئة الرئاسية لإدارة شمال وشرق سوريا”، و”الرئاسات المشتركة للإدارات الذاتية والمدنية السبع”، إضافة “لرئاسات هيئات ومكاتب الإدارة الذاتية”، وقياديين من قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، ورئيسة “الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية” إلهام أحمد.