لافروف:لانريد أن تستخدم الأراضي السورية ساحة للمواجهة الإيرانية الإسرائيلية‏

‏ ‏أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن روسيا لا تريد ‏‏محاربة أميركا عسكرياً في سورية، مؤكداً في الوقت نفسه أن بلاده تطالب ‏‏الأمريكيين بشدة بعدم استهداف المواقع التابعة للدولة السورية.‏

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن لافروف قوله، خلال مؤتمر صحفي في موسكو إنه ‏‏‌‏"لدينا اتصالات مع الولايات المتحدة من خلال القنوات العسكرية، وذلك ليس لأننا ‏‏نقر بشرعية وجودهم في سورية، لكن ببساطة لأنهم يجب أن يتصرفوا في إطار ‏‏قواعد محددة".‏

وأضاف "لا يمكننا طردهم من هناك، ولن ننخرط في اشتباكات مسلحة معهم، ولكن ‏‏نظرا لوجودهم هناك، نجري حوارا معهم حول ما يسمى منع الصدام، نحقق من ‏‏خلاله امتثالهم بقواعد معينة. ومن بين أمور أخرى، نتحدث بشكل صارم عن عدم ‏‏جواز استخدام القوة ضد المواقع التابعة للدولة السورية".‏

وحول الاعتداءات "الإسرائيلية" على سورية، كشف وزير الخارجية الروسي أن ‏‏بلاده اقترحت على "إسرائيل" إبلاغها بـ"التهديدات الأمنية" المفترضة الصادرة ‏‏عن الأراضي السورية لتتكفل بمعالجتها، وذلك من أجل ألا تكون سورية ساحة ‏‏للصراعات الإقليمية‎

وأوضح أن روسيا لا تريد "أن تستخدم الأراضي السورية ضد إسرائيل، أو لا أن ‏‏تستخدم، كما يشاء كثيرون، ساحة للمواجهة الإيرانية الإسرائيلية".‏

وأضاف مخاطبا "إسرائيل" أنه "إذا كانت لديكم حقائق تفيد بأن تهديدا لدولتكم ‏‏ينطلق من جزء من الأراضي السورية ، فأبلغونا فورا بهذه الحقائق، وسنتخذ جميع ‏‏الإجراءات لتحييد هذا التهديد"، مشيراً إلى أن موسكو لم تتلق حتى الآن ردا ‏‏ملموسا على هذا الاقتراح، لكنها تواصل طرحه‎.‎