ابنة شقيق ترامب تقاضي عمها بتهمة «الاحتيال»

رفعت ابنة شقيق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ماري ترامب، دعوى قضائية ضد عمها، متهمة إياه وأفراداً آخرين من عائلتها بخداعها من أجل الحصول على عشرات الملايين من الدولارات من الميراث.

وبحسب الدعوى، اتهمت ماري دونالد ترامب وشقيقته ماريان، وشقيقه روبرت، الذي توفي في آب، بـ«الاحتيال الجامح» والتآمر.

وتعيد الدعوى إلى الواجهة، بعض المزاعم التي أوردتها ماري ترامب في كتابها الأخير «أكثر من اللازم وغير كافٍ: كيف صنعت عائلتي الرجل الأكثر خطورة في العالم».

واتهمت ماري ترامب الرئيس وأخويه بالتحرك من أجل «الضغط» عليها أثناء مناورتهم للسيطرة على ملكية جدها فريد ترامب، والد دونالد ترامب، الذي توفي عام 1999. وجاء في الشكوى: «لم يكن الاحتيال مجرد عمل عائلي - لقد كان أسلوب حياة».

وفي بيان قدمه محاميها، قالت ماري ترامب إن المدعى عليهم «خدعوني بالعمل سويا في السر ليسرقوا مني، من خلال قول كذبة تلو الأخرى حول قيمة ما ورثته، وخداعي للتخلي عن كل شيء مقابل جزء من قيمته الحقيقية».

وهاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ماري، بضراوة بالغة، في شهر تموز، بعد إصدارها كتابا عنه، حقق مبيعات خيالية في اليوم الأول من طرحه للجمهور، قائلاً «إنها في حالة فوضى».