ما هي مهمات المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي

الجمل: : يعتبر المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي الأكثر فعالية من بين منظمات اللوبي الإسرائيلي في الشؤون المتعلقة بالعلاقات العسكرية الإسرائيلية- الأمريكية.
تم تأسيس المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي (JINSA) في عام 1974، وذلك بتأثير تداعيات حرب 6 تشرين، وكان المعهد في البداية يتمثل في القيام بإجراء الدراسات والبحوث السياسية والاستراتيجية، ولكن في عام 1979، أصبح المعهد متخصصاً في الدراسات المتعلقة بالشؤون العسكرية والأمنية حصراً، وذلك على النحو الذي يندرج ضمن مفهوم التعاون الاستراتيجي الإسرائيلي- الأمريكي..
مجالات التركيز والأولوية في أنشطة المعهد، تتضمن:
- الدفاع الصاروخي.
- الأسلحة التقليدية التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة المتطورة.
- الحركات الراديكالية في الشرق الأوسط.
- الإرهاب.
- ضبط صادرات الأسلحة (للدول المناوئة لإسرائيل).
- انتشار أسلحة الدمار الشامل في الدول الـ(مارقة).
- الشراكة الاستراتيجية بين إسرائيل وأمريكا.
يهدف المعهد إلى:
• التواصل بين المجتمع اليهودي وشؤون الأمن القومي اليهودي، وذلك نيابة عن دولة إسرائيل، إضافة إلى اهتمامه بدعم وتعزيز المصالح الأمريكية.
• الربط بين السياسة الدفاعية الأمريكية والسياسة الدفاعية الإسرائيلية.
• تحقيق جانبين تعليميين:
- تقديم المعلومات للأمريكيين حول أهمية تعزيز وتطوير القدرات الدفاعية.
- تقديم المعلومات للأمريكيين العاملين في مجال الدفاع والأمن والسياسة الخارجية عن أهمية دور إسرائيل في الدفاع عن المصالح الأمريكية في كافة أنحاء العالم, وبالذات في الشرق الأوسط والشرق الأدنى ومنطقة حوض المتوسط.
يقوم المعهد بإصدار الدوريات والنشرات الآتية:
- تقارير جينسا.
- دورية شؤون الأمن الدولي.
- نشرة وجهات نظر.
يقوم المعهد بتنظيم الزيارات والبعثات الدورية لزيارة إسرائيل بوساطة ضباط الجيش الأمريكي، والمخابرات الأمريكية، وغيرها من المرافق الاستراتيجية الأمريكية، بحيث يتلقون برامج تعريفية وتدريبية في إسرائيل بوساطة الخبراء والمختصين الإسرائيليين.
كذلك يقوم المعهد أيضاً بإعداد الدراسات والبحوث المتخصصة في مجالات التدريب والمناورات والتعاون الثنائي بين أمريكا وإسرائيل في المجالات العسكرية والأمنية.
من المهام الفائقة الحساسية التي يقوم بها المعهد نجد الآتي:
• يشرف المعهد على إدارة وتوجيه لوبي إسرائيلي يضم حوالي 20ألف أمريكي مختص بالشؤون العسكرية والأمنية والاستراتيجية في داخل أمريكا.. وذلك من أجل القيام بحملات الدعم والتأييد لتقديم المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل.. وبعض أعضاء هذا اللوبي كبار الجنرالات الأمريكيين ومسؤولي المخابرات الأمريكية.. كذلك لهذا اللوبي مهمة أخرى هي عرقلة التعاون العسكري والأمني الأمريكي مع الدول العربية.
• الإشراف على عملية تعزيز العلاقات المتبادلة بين المنشآت الصناعية العسكرية الأمريكية والإسرائيلية، وذلك بما يحقق الانفتاح المتبادل الكامل بين المجتمع الصناعي الحربي- العسكرية الأمريكي والمجتمع الصناعي الحربي- العسكري الإسرائيلي.
• يقوم المعهد بتقديم الدورات العلمية والتدريبية لجنرالات وأدميرالات الجيش والبحرية الأمريكية، هذا ولا تقتصر خدمات المتعهد على الضباط والأدميرالات الذين تحت الخدمة فقط، بل وتستمر خدماته لتشمل المتقاعدين منهم أيضاً.
كل الذين عملوا في المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي (JINSA) أصبحوا لاحقاً من أصحاب المناصب الرفيعة في الإدارة الأمريكية، وبالذات في الوظائف والمناسب الحساسة المتعلقة بالتخطيط وصنع القرار.. ومنهم على سبيل المثال: ريتشارد بيرل (مستشار الرئيس جورج دبليو بوش للشؤون الاستراتيجية)، ومن أبرز زعماء المحافظين الجدد، والذي قام بإعداد الدراسة الاستراتيجية لبنيامين نتانياهو حول مستقبل إسرائيل (Clean Brek) والتي وصفت باستراتيجية الحرب القذرة، وبسبب تأثيره على توجيه القرارات الاستراتيجية الأمريكية ظل المحافظون الجدد يطلقون عليه تسمية (أمير الظلام)، كذلك من الذين علموا في هذا المعهد نذكر: ديك تشيني، جون بولتون، دوغلاس فايث، جين كيركياتريك، مايكل لايدين.. كذلك يضم المعهد نخبة من الخبراء الإسرائيليين العسكريين، وبالذات العاملين في مجال صناعة السفن والطائرات الحربية وغيرها من أنشطة ومنشآت المجمع الصناعي الحربي- العسكري في إسرائيل.
والجدير ذكره أن (أحمد الجلبي) الزعيم العراقي، كان هو العربي الوحيد الذي نال عضوية المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي.


الجمل: قسم الدراسات والترجمة