أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

28-06-2006
العدالة شيء يطالب به الفقراء والضعفاء، فما هو خير بالنسبة للذئب شر بالنسبة للنعجة، ولكي لا يوحد القهر والجوع أولئك الضعفاء، فإن الأقوياء يقدمون لهم جرعات من العدالة تكفي لتخديرهم .."المزيد"...
28-06-2006
حصل متحف فان كوخ من جامع تحف على مجموعة من 55 خطاباً كتبها الرسام الهولندي. وقال المتحف الذي يقع في امستردام أن فان كوخ كتب الخطابات- التي غابت عن الأعين لمدة 60 عاماً- في الفترة من 1881 إلى 1885
27-06-2006
الحياة قاسية وعضوض، وقد يتبادل الحكام والمحكومين الشوك فيما بينهم، أحياناً بسبب الجهل وقلة معرفة أحدهما بالآخر، وأحياناً بسبب الفهم ومعرفة الحقائق.. وضمن هذا السياق جاء لقائي مع رئيس الحكومة.."المزيد"...
26-06-2006

ترى هل كان علي شيعياً، وهل كان عمر سنياًَ، والله: هل هو مسلم أو مسيحي؟ للأسف مازال البشر حيوانات متدينة ولن يرتقوا إلى مرتبة الإيمان حتى يتخلصوا.."المزيد"...

25-06-2006
- هل يطعم الأدب خبراً؟
- نعم يطعم ، ويشرب حليباً أيضاً، حسب ماأكده الصديق حسن م يوسف، في مقالة له نشرها في جريدة تشرين.."المزيد"...
24-06-2006
ترى هل نستطيع أن نتخيل ولو لبرهة أننا مكانهم وهم مكاننا، وكيف يمكن أن يكون شكل العلاقة التي يجب أن تتدفق بين الطرفين؟ ماذا لو كان الغرب هو دار الإسلام، والشرق هو واحة المسيحية الغربية؟ هل كنا سنغزوهم في عقر دارهم.."المزيد"...
22-06-2006
الإنسان أكثر حيوان منتج للأوهام على سطح الأرض، وأذكى الناس هم القادرون على تسويق الأحلام داخل قطاع الأوهام الشعبي، ومن بين هؤلاء يمكن تسميه: مصممي الإعلانات والأزياء، والمخرجين، والمزينين، والكتاب.."المزيد"...
21-06-2006
هناك جهتان تتوازعان الهيمنة على مجمل الصحف الإلكترونية السورية وهما: السلطة والمعارضة. ويمكن تمييز مرجعية هذه الصحف من مصادر أخبارها، حيث جماعة السلطة ينهلون من جريدة الديار، وجماعة المعارضة.."المزيد"...
19-06-2006
حرية الثيران في أن تأكل العشب، وحرية الكلاب أن تعوي، وحرية الطير بطول جناحيه، وحرية الموظف بطول راتبه، وحرية الحمار بطول رسنه.. حرية النشال بطول أصابعه، وحرية الراقصة بين خصرها وردفيها.."المزيد"...
18-06-2006
لم يكن ناجي يرتقي، وإنما العالم من حوله كان يهبط،ولم يكن كبيراوانما الناس كانوا يتقلصون.. وهكذا ظهر ناجي بين الموظفين فعين مديراً، فمحافظاً، فرئيساً للحكومة بأمل أن يشيل الزير من البير، مع أن الزير.."المزيد"...