أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

09-04-2006

تلقى 31 من المثقفين والمفكرين العرب بينهم عدد من المصريين وآخرون يقيمون في الخارج، تهديدات بالقتل وتعقب الأقارب من جماعة مجهولة عبر البريد الإلكتروني إذا لم يعلنوا التراجع عن آرائهم التي يتبنونها.

إلى الندوة

09-04-2006
راجت في الفترة الأخيرة نكتة تقول إن فضائية عربية نشرت إعلانا عن طلب مذيعات جديدات جاء فيه 'الأخطاء النحوية لا تهم، المهم ألا توجد أخطاء في الجسد'. هذه النكتة الساخرة تشير إلى أن الجمال أصبح أهم مقومات العمل في الفضائيات، ولا تهم معايير أخرى مثل الثقافة والالمام باللغة وحسن الالقاء.
08-04-2006
الجمل - أُبيّ حسن:  يثير الباحث السوري المعروف محمد كامل الخطيب جملة من الأسئلة في كتابه الجديد "وردة أم قنبلة ؟! – إعادة تكوين سورية-"..أسئلة تعتمل في طياتها هواجس مفتوحة على مستقبل مجهول . يأتي في مقدمة هذه الأسئلة طرحه لمصطلحي "الأقلية
07-04-2006
احتفظت بالصفحة التي كتبتها سوسن الأبطح في ملحق «المنتدى الثقافي»، 23/11/2005، تحت عنوان «فنانون ومثقفون يطالبون بإنقاذهم من شروط الممولين الغربيين»، والذي غاظني بعد ذلك، هو التعميم الذي ورد في العنوان المكمل:
07-04-2006
 ‏‏‏‏لم تر قرب سجن عكا أي جنازة، ولم يحدثها أحد عن محمد جمجوم أو فؤاد حجازي رغم أنها ظلت في مراقص المدينة لسنة كاملة تتعرى للفلسطينين والاسرائليين معا ، قبل أن تذهب نحو يافا، وحيفا، وتتوب توبة عنيفة في كنيسة القيامة
07-04-2006

في تشرين الأول 2004، إنقلبت حياة مينارغ رأساً على عقب، إنقلبت بين عشية وضحاها. فما كاد الكتاب الذي أصدره مينارغ وعنوانه «جدار شارون» يرى النور، حتى وجد الكاتب نفسه هدفاً لواحدة من تلك الحملات الإيديولوجية العنيفة، التي يختلط فيها الكذب باللامعقول. فالتهمة الأولى والأخيرة الموجهة لمينارغ تحمل عنوان «معاداة السامية». وهي تهمة واحدة ووحيدة إلا أنها كافية ووافية: لقد أعفي الرجل من كافة مهامه، عزل من منصبه بكل بساطة ‏

06-04-2006
"مات على سروج الخيل"، هكذا وصف أهالي الرقة وفاة رجل بلدتهم عبد السلام العجيلي الأديب والطبيب. ومضى كما أراد معززاً مكرماً، محمولاً على الراحات، بعدما أوصى وبشدة قبيل وفاته ألا يجرى له حفل تأبين رسمي ولا شعبي، ولا خطابات ولا قصائد، إنما جنازة عادية بسيطة مثله مثل أي إنسان عادي بسيط.
06-04-2006
وجماعة ألف!.. هل كنا جماعة أدبية حقاً؟.. أم أن التوقيع الذي ذُيّلت به افتتاحيات المجلة لا يدل على حقيقة؟.. كيف التقينا؟.. ما طبيعة الظروف التي جعلتنا نلتقي؟.. أهي ظروف ثقافية، وباتجاه تشكيل نوع من النواة الثقافية السورية الجديدة، وبمعزل عن التيارات والمؤسسات الرسمية وشبه الرسمية، التي لم تستطع مجاراة ما يحدث في العواصم الثقافية العربية مثل بيروت والقاهرة؟.. وحتى عمّان التي جذبت كثيراً من الكتاب السوريين إلى أفلاكها؟.. أم ظروف سياسية جديدة، كان لها آثار مباشرة على الكتابة، بعد نهاية الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفيتي على يد السيد غورباتشوف، الذي رضي، بالتحول إلى – فتاة إعلان – ليؤكد انتصار الأسواق على الأوطان والأحلام والعقائد؟.. أيضاً، الدخول في متاهات حرب الخليج الثانية، وارتداد كثير من النشطاء والحالمين بالتغيير إلى هويّات خانقة، وبروز نموذج – طالبان – الإسلامي الدموي المتشدد.
06-04-2006
أروع بدوي عرفته الصحراء، وأروع صحراوي عرفته المدينة، هذا ما قاله عنه ذات يوم نزار قباني. <إنه رائد القصة العربية القصيرة>، هكذا اعتبره القاص المصري يوسف إدريس. ولو حاولنا أن نعدد النعوت والأوصاف التي أطلقت على الكاتب السوري عبد السلام العجيلي (الذي غيبه الموت نهار أمس عن عمر يناهز الثماني والثمانين سنة، من مواليد العام 1918) لامتد بنا الوقت والمساحة. وهي صفات تؤرخ فعلا لتاريخ هذا الرجل، الطويل والمتنوع ما بين الكتابة والعمل السياسي ومهنة الطب التي مارسها طيلة عمره، مثلما هي تؤرخ لمكانته في الأدب العربي الحديث.
05-04-2006
هل تمطر بالسلمية؟ هكذا سأل الماغوط زائرته القادمة من السلمية ، كانت سماء دمشق المبشرة بالصيف بدأت تتراجع عن غيومها البيضاء ، قبل أن يستسلم الماغوط لصمته الأبدي، عواصف مغبرة لفعت شوارعها بمطر موحل ، فرشت الأرض ببساط من الوحل والحزن ، لم يأت بعد المساء حين تناقل الأصدقاء الخبر الحزين، وبدأ المطر النقي بالهطول.