أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

11-03-2006
بدا صعباً جداً على جومانة, الأم الشابة (30عاماً) تقبل سخرية أطفالها من جهلها بتشغيل لعبة كومبيوتر، وللهرب من مواجهتهم راحت تؤنبهم على إضاعة الوقت في اللعب، بدل الالتفات إلى الدراسة، وهددت بالتخلص من جهاز الكومبيوتر نهائياً إذا لم يغيروا سلوكهم.
ولداها زينة وعمر  (8 ـ10 ) سنوات لم يأخذا التهديد على محمل الجد ، فلم يعد بالإمكان استغناء والدهم عن الكومبيوتر، أما والدتهم فهي تكاد تكون بالنسبة لهم كائناً قادماً من الماضي.
10-03-2006

قد تحرم المرأة من حقها في ممارسة العديد من النشاطات الاجتماعية بقرار أسري يمنعها الخروج من المنزل وكأن الحياة بالنسبة لها سجنا كبيرا.

فإذا ما أرادت واحدة منا الخروج من المنزل فإذا بوابل من الأسئلة تمطر عليها من أعضاء الأسرة كافة الكبير منهم والصغير وبعد هذا وذاك ربما تحصل على قرار يسمح لها بالخروج بعد جهد جهيد

10-03-2006
"هل تعتقدون أن باستطاعتنا تأمين "مؤنتنا" هذا العام من زيت الزيتون؟، على الأرجح لا، و إذا ما وجد معنا بعض النقود، ربما سنشتري "تنكة" واحدة أو ربما سنستدينها لكن بكل تأكيد، سنقوم  بخلطها بزيت ابيض".
 قالها "محمد الشواف" بحرقة و تنهد، وهو رب لأسرة مؤلفة من طفلين و أمهم، يعيش في منزل صغير يقع على الأطراف القصية لحي القابون بدمشق، وتحديدا في الجزء المخالف منه.
10-03-2006
كارثة إنسانية حلت بأهالي المحافظات الشمالية (الرقة، دير الزور، الحسكة، وحلب) حين بدأت مياه الفرات بغمر أراضيهم وبيوتهم في السبعينات، تلتها عدة غمرات في الثمانينات والتسعينيات، فوجد سكان مناطق الغمر أنفسهم فجأة دون بيت يحضنهم، ودون أرض يزرعونها ويأكلون من خيراتها. فرحلوا على أثرها إلى مناطق مجاورة، حيث عوض البعض منهم بأراض بعلية لا يمكن استصلاحها، مساحتها لا تكفي لبناء منزل، والبعض الآخر لم يعوض. فما كان أمامهم سوى خيار الهجرة إلى المحافظات المجاورة وإلى ريف دمشق للعمل.
10-03-2006
قد تجد الخصخصة من يدافع عنها... لكنها حتماً ستجد من يهاجمها.
وبين هذا و ذاك... يسأل المواطن ما مقدار المسافة التي تفصل بيننا وبين الخصخصة، فالخيار رسمياً أصبح اقتصاد السوق، و القطاع العام لم يعد محط اهتمام بتوسيع نشاطاته...إذاً الأمور ليست بهذا الوضوح من قبل، و علينا أن نستعد لكل مرحلة من مراحل الخصخصة
10-03-2006

اعتاد سائقو البولمانات السياحية على إمتاع المسافر، بزجه مرغماً في سباق رالي مشوق، إذ يسعى كل منهم الى تجاوز الآخر وطحشه وإن أمكن لحشه مع ركابه خارج الطريق وربما الحياة، ولا يمر يوم دون مفاجآت مثيرة ، كذلك الذي حدث مؤخراً

09-03-2006

مابين الصرخة الأولى ، وهمهمات بضع نسوة في غرفة ضيقة ، وبين الشهقة الأخيرة ودموع حشد كبير من الأصدقاء والأحبة ، في فسحة أوسع من حدود الوطن مشوار طويل .. طفلة غادرت مقعد الدراسة ، وهي في الصف الرابع الابتدائي .. طفلة اقتيدت إلى بيت الطاعة ، وأصبحت زوجة في الرابعة عشرة من العمر ، نعم في الرابعة عشرة أيضاً غدت أماُ وفي السن ذاتها كان الطلاق .

09-03-2006

 

في حواره مع موقع جدار أجراه الزميلان خلف علي الخلف وأحمد برهو يقول الدكتور عبد الرزاق عيد : أننا أمام ظاهرة محزنة في سوريا وهي أن نضطر أو أن تقود الظروف القائمة لأن يملا الفراغ السياسي بالفعل الثقافي إنها معادلة استثنائية باستثنائية الحالة في سوريا، نظاما وحكما وأحكاما استثنائية. مؤكداُ أننا نعيش في مجتمع محكوم بقيم كلية مجتمع يفتقر للحريات يفتقر لأي معنى لأي عقد اجتماعي، سمتها حنة آرندت في وصفها للمجتمعات الفاشية بـ"الاعتباطية المقيدة". مضيفاً أن أهم انجازات النظام الشمولي في سوريا قيميا هي قيم الـنـفـاق، وثقافة الخــوف ,