أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

13-07-2010
 بعد دخول القوات الفرنسية إلى سورية في تموز 1920م، دعت الحكومة التي شكلها الملك فيصل قبل مغادرته دمشق إلى وليمة على شرف الجنرال غورو في دمشق، حيث تقدم رئيس الحكومة علاء الدين الدروبي في بداية المأدبة بكلمة أمام الجنرال غورو هذا نصها:
06-07-2010
أيها السادة:
    نرى من الواجب أن نعرض عليكم خلاصة الأحوال الحاضرة في هذه الدقيقة الحرجة: تعلمون أن خطة الوزارة تلك الخطة التي كانت ولم تزل أساس حركاتنا، وتذكرون أننا قلنا في بيان هذه الخطة التي نالت الاستحسان في مؤتمركم الموقر(( إننا سنحافظ على صلات الصداقة مع جميع الحلفاء، ولا سيما دولتي فرنسا وانكلترا))
29-06-2010
     بناء على رغبة كل من الجمهورية العربية السورية والجمهورية التونسية في توثيق علاقات الإخوة القائمة بين البلدين الشقيقين ورغبة في تعزيز وتطوير التعاون الإعلامي الشامل بينهما ولما للإعلام من دور في خدمة القضايا القومية المشتركة. وتحقيقاَ أهداف الشعب العربي في البلدين اتفق الطرفان على ما يلي:
17-06-2010
أعلن المسيو بيو المفوض السامي الفرنسي في سورية ولبنان غداة هزيمة فرنسا، بأنه لن يكون هناك استسلام في دول المشرق، وأن الجنرال ميتلهاوزر مصمم العزم على الاستمرار في تأدية رسالة فرنسا في البلاد الخاضعة للانتداب الفرنسي، وعلى الدفاع عنها بكل قوة وشجاعة للحفاظ على كرامة فرنسا وشرف العلم المثلث الألوان.
06-06-2010
أيها المواطنون:
في هذا الوقت، واحنا بنحتفل بميلاد الجمهورية العربية المتحدة، وبنحتفل بتحقيق هدف كبير كان آباؤكم وكان الأجداد بيعملوا من أجل تحقيقه.. لابد أن نحقق هذه الأهداف، ولابد أيضاً أن نعرف الوسائل اللي نستطيع أن نتمكن بها من تحقيق هذه الأهداف. كان الاستعمار في الماضي يحاول أن يسيطر علينا بالتفرقة، وبث الأحقاد والضغائن، وكان الاستعمار في الماضي بيحاول أن يتحكم في أرضنا ويتحكم في بلادنا ببث الطائفية، في نفس الوقت اللي كان بيثير فيه الكراهية بين أبناء الوطن الواحد؛ كان يعمل على أن يستولى على ثروات البلاد، ويستولى على أراضى البلاد.
30-05-2010
أيها المواطنون:
      أحييكم، وأعبر لكم عن تقديري البالغ لهذه المشاعر ولهذا الحماس الذي لمسته منذ وصلنا إلى مدينتكم بالأمس. وفى الحقيقة فإن هذه المشاعر متبادلة بيننا، فنحن أيضاً نشعر نفس هذا الشعور، ونحس بنفس هذه الأحاسيس، وتتملكنا الحماسة ونحن نسير بينكم. هذه الحماسة المتبادلة وهذا الشعور المتبادل وهذه المحبة المتبادلة إنما هي سبيلنا لنبنى بلدنا؛ المحبة بين الجميع.. نبنى بلدنا على المحبة وبالمحبة.
26-05-2010
زار المستر كرين رئيس لجنة الاستفتاء الأمريكية سورية التي وقعت تحت الانتداب الفرنسي في الرابع من نيسان عام 1922م. وكان اسم كرين قد ذاع في البلاد على أنه رمز للحرية ولحق الشعوب في تقرير المصير فاستقبله الوطنيون المتحمسون بالحفاوة وأقاموا له حفلة كبرى تحولت إلى شبه مهرجان خطابي وأعلن الناس مطالبهم في الاستقلال والحرية ونعتوا أنصار الانتداب بالخونة
21-05-2010
البرقية التي أرسلها الملك فيصل إلى قناصل الدول الأجنبية بدمشق لإبلاغها إلى حكوماتهم  في 11 تموز 1920
 بعد أن حشد الجنرال غورو جيوشه على الحدود الفاصلة بين المنطقتين الشرقية والغربية في سورية، وأنشأ قواعد عسكرية استعداداً للحرب،
16-05-2010
بما أن المؤتمر السوري قد أطلع على الشروط التي طلب الجنرال غورو من الحكومة السورية قبولها والموافقة عليها، وهي احتلال الخط الحديدي مع مدينة حلب، وقبول الانتداب الفرنسوي بدون قيد ولا شرط، واعتبار الورق السوري عملة وطنية،
11-05-2010
 تناولنا اليوم دعوتكم الكريمة إلى السلم مع القنابل المتفجرة من الطيارات، فلم يزدنا هذا التناقض الغريب علماً بالوضعية الحاضرة. إن ما جاء فيها من التهديد المشرب بروح العطف يلفت الأنظار، لأن الجيش الذي اقتحم به سورية هو كطياراتكم، من عاداته عند سنوح الفرصة أن ينفذ صامتاً خطط الفتح، من غير التفات إلى عويل الأطفال وبكاء الأمهات.