تاريخ الاغتيالات في بيت الجميل

ليست جريمة اغتيال الوزير والنائب بيار أمين الجميل الأولى من نوعها التي تستهدف أح بيار الجد وأمين وبشير وبيار الحفيدد أفراد آل الجميل في لبنان، بل سبقتها عمليات عديدة أبرزها اغتيال بشير الجميل في العام ,1982 وهنا شريط بهذه العمليات:
? في 5 حزيران 1979 تعرّض مؤسّس حزب الكتائب بيار الجميل لمحاولة اغتيال بواسطة عبوة ناسفة فجّرت لاسلكياً خلال مروره على مفرق بلدة عجلتون، وقد أصيب بجروح في رأسه.
? في 13 أيار ,1979 نجا أمين الجميل من محاولة اغتيال على طريق بكفيا وأصيب بجروح طفيفة في وجهه.
? في 23 شباط ,1980 تعرض قائد ميليشيا القوات اللبنانية بشير الجميّل لمحاولة اغتيال بسيارة مفخخة في محلة الاشرفية في بيروت فقتلت ابنته الطفلة مايا.
? في 22 نيسان 1980 انفجرت سيارة ملغومة قرب مكتب أمين الجميل في مركز إقليم المتن الشمالي لحزب الكتائب.
? في 24 كانون الأول ,1981 وقع انفجار في مسبح الغولدن بيتش على شاطئ انطلياس وقيل ان أمين الجميل كان المستهدف به.
? في 14 أيلول 1982 جرى اغتيال الرئيس المنتخب للجمهورية بشير الجميل خلال ترؤسه اجتماعاً في مقر حزب الكتائب في محلة الأشرفية، وذلك بعبوة ناسفة أدت الى تدمير مقرّ حزب الكتائب في الأشرفية وسقوط 32 قتيلاً و65 جريحاً.
? في العام 1984 تعرّض (الجدّ) بيار الجميل لمحاولة اغتيال بسيارة مفخخة على اوتوستراد نهر الكلب جونيه.
? في نيسان ,1985 سقطت قذيفة على قصر بعبدا وأصابت الشقة الخاصة بعائلة الرئيس أمين الجميل ونجت ابنته نيكول من الموت بأعجوبة فانتقل للعيش في قصر بكفيا. وفي العام 1985 أيضاً سقط صاروخ على أحد مكاتب القصر الجمهوري ولم يكن الجميل فيه.
? في 12 تشرين الثاني ,1985 تمّ تفجير سيارة مفخخة خلال وجود بيار الجميل والرئيس كميل شمعون وأعضاء الجبهة اللبنانية داخل دير مار جرجس عوكر فقتل الرقيب في الجيش اللبناني ميشال الحداد والعريف بطرس الحدشيتي وجرح آخرون.
? في 12 تموز 1988 نجا أمين الجميل من حادث اصطدام طوافة عسكرية كان يقودها بنفسه بأسلاك التوتر العالي فوق منطقة جبيل بينما كان متوجهاً إلى دير القطّارة للاجتماع بقائد القوات اللبنانية سمير جعجع، ولم يصب بأذى.