عن الإنشقاقات والضرب تحت الحزام

غاق غاق.. أستيقظ كل صباح على نعيق الغربان التي احتلت شجرة الكينا المجاورة لنافذتي.. لقد تكاثرت أعداد الغربان في هذي المدينة!؟ اقتلوا الغربان واقطعوا الأشجار الحاضنة للنعيق..
الأطفال ينعون موتاهم والكبار مشغولون بالمقارنات الإحصائية بين «قتلاهم» و «قتلانا» .. غبلك شي ليلة يا ليل، وانسانا يا ليل.. يا ليل: وصديقتي هيام حموي مازالت تعالج الألم بهديل فيروز الدمشقي.. صباح الخير أيها الموت.. في السادسة صباحاً يستنفر الدم في المسلخ الوطني، مستثمرون وعاطلون يتزاحمون على أبوابه، إنه اقتصاد الحرب حيث أمراءها يديرون الأعمال بالطوائف والجماعات والأحزاب والخيانات، ورياض الأسعد مازال يرمي بالمراهقين إلى حُفر المقابر بينما يعطيهم رياض الشقفة تذاكر ذهاب إلى جنة النكاح والانتعاظ الدائم والسُكر الحلال.. ألا تباً لرياض القتل الإسلامي الحرّ..
نغفو كل مساء على أزيز الرصاص لنستيقظ صباحاً على نعيق الغربان، ورؤوس المعارضة الكتيمة مستمرة في رفض الحوار كما هي مستمرة في هزائمها الميدانية دونما رحمة لأمهات مراهقيها ـ مقاتليها، يرسلونهم كالسنابل نحو مناجل الجيش ويقبضون ثمنهم سلفاً من مطاعم ماكدونالد ومحطات الإثارة «العربية» الرخيصة.
وفي وقت السلم الذي سيأتي متأخراً، أرى أن رؤوس المعارضين العنيدة وقلوبها المغلفة لن تشكل عاملاً مساعداً على الاستقرار إلا بقدر ما كانته جماعة 14 آذار في لبنان.. وتبقى مؤسسة الجيش هي الضامن لنا من شرور القتل الطائفي على الطريقة الوهابية، ذلك أن مؤسسة الجيش مبنية من كل أنواع الصخور القومية والدينية باستثناء طائفة السلفيين وفصيلة الحاقدين الموغلين في انشقاقهم عن شجاعة الجماعة ، حيث يصفو الجيش من مندسيه والدولة من المترددين الذين اشترتهم السلطة في يوم أغبر ثم جاء من يدفع لهم أكثر..
ونقدم الشكر لمشايخ قطر الذين يتكبدون نفقات تخليص الدولة من سوسها وزيوانها، كما نشكر المملكة الوهابية بتسليحها للأصوليين كيما يتمكن الجيش من التعرف على المجرمين وتخليص الأمة من خطرهم وتحرير قطار الوطن من حمولته الزائدة في طريقه نحو المستقبل..
"الحل داخل سوريا" كذلك يقول أصدقاء سوريا، وهو متعلق بحسم الجيش على الأرض. وكل حامل جديد للسلاح ضد الدولة يؤخر هذا الحل طالما أنه غير قادر على إسقاط الدولة التي مازالت تتعامل مع مناهضيها بحكمة بدليل أنها فتحت للمسلحين العديد من الأبواب لتسوية أوضاعهم والانتقال من المعارضة المسلحة إلى المعارضة السياسية، وهذي مرونة زائدة عما يطيقه مؤيدوها المتضررين وشهداءها المغدورين بحقد المسلحين.. إذن فالدولة مازالت تعتبر الجميع أولادها وتظهر المزيد من التسامح مع الذين خانوها وناموا في فراش العثمانيين والوهابيين، والأمريكيين، بأمل صحوتهم على أنهم سوريين، ومن لا يريد أن يصحو بعد ذا فهذا يعني أن داء الكلب والعرعرة قد تمكنا منه حيث الحجر الصحي هو الدواء الوحيد للكائنات المسعورة التي تخطت قوانين العض المتعارف عليها بين المتصارعين وباتت تضرب تحت الحزام بما يؤكد على ضعفها أمام خصومها وأعداد المقتولين غدرا تشهد ..أشهد أن لاإله إلا الله وأن أمة محمد قد غدت أبعد الأمم عن رحمة الله..


رسالة إلى الأخوين مناف وفراس طلاس: بالله عليكما أن تتوقفا عن كلامكم الطائفي البغيض، فوالدكما لم يكن طائفيا في يوم من الأيام ، وكذلك المرحومة والدتكما، ولو أن دجاجة تربت في بيت مصطفى طلاس، الذي كان يؤمه نخبة المثقفين، لكانت أذكى منكما.. فدعونا نكفن موتانا بهدوء قبل أن نلحق بهم ، بعدما ضاقت الأرض بنا ولم يعد لدينا وطن غير السماء..

نبيل صالح

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

أمريكا عاجزة

بمحبة أقول لأخي الصياد الجبلي أن أمريكا قد تكون قادرة على تدمير سوريا أو غيرها
ولكنها عاجزة عن احتلال أي بقعة إذا لم تهييء قاطنيها لاستقبالها بالورود والأرز
وبحكم أن سوريا قريبة من اسرائيل ولها حدود برية معها فإنها عاجزة عن ضربها بالنووي أو الذري أو حتى الكيميائي ... فاسرائيل بالنسبة لأمريكا " كبيضات الرجل " والرجل مهما كان قوياً عندما يتم مسكه من " بيضاته " فإن حركة ذراعيه وباقي جسمه تتوقف تقريباً بحيث يعجز عن أذية نملة ... وسوريا هي اليد القوية وربما الوحيدة القادرة على على مسك " بيضات امريكا " والضغط عليهم في حال استشرست أمريكا وأرادت استعمال عضلاتها في المنطقة العربية ، وطالما بقيت اليد السورية قادرة على أن تمتد لتمسك " بيبضات أمريكا " وتضغط عليهم فلن نسمع من أمريكا تجاه سوريا سوى التهديد والوعيد والهمترة والعنترة ، وعندما تصبح أمريكا مخنثاً يصبح لكل حادث حديث .
أما موضوع الانشقاقات فالعجيب أن أشخاصاً سوريين وأصحاب نفوذ انشقوا منذ زمن ولم يدخلوا موسوعة غينيس كما يفعل بعض شذاذ الآفاق الآن لذلك لا خوف منهم في زمن ربيع عربي له رائحة الكاوبوي الأمريكي وهيلاري دخلت سن اليأس وفقدت دورتها الشهرية .
همسة : أصريت على أن بيضات وليس بيضتي فقد ثبت فيزولوجياً أن للبعض بيضة مهاجرة أو ثلاث بيضات بدل اثنتين .

TCTnqqrFCSoerQTWChb

Big help, big help. And spuelrative news of course.

شكراً لرأيك السديد

ما قصّرت فيهم أيها العزيز" رأي الشام" ...وشكراً لهذه الإضاءة.
معك حق إنه زمن التعرّي!!!ولطالما كانت التجربة محكاً لمعدن الشعوب ...وقد بان معدن الجميع، فلنبني سورية من جديد على نظافة!....

- من بين كل الرجال والنساء

- من بين كل الرجال والنساء المحتشدين صرخ الصبي ... لكن الأمبراطور عاري , ليت عندنا في سورية الكثيرين مثل هذا الصبي .
- هي ليست ثورة وليست مطالب محقة هي مؤامرة قديمة أجريت أول بروفاتها عندما تجمع البعض في الحريقة ضد شرطي المرور وصرخوا: الشعب السوري ما بينذل .
- لو أشعلت الدولة أصابعها العشرة شموع لما أرضت البعض الذين لا زالوا بعد تحقيق كل مطالبهم و حتى أحلامهم يعارضون بعند و يشكلون غطاءً سياسياً للمسلحين ( وإن أصبح هذا الغطاء شفافاً وما لو لازمة )
- للذين لم ينتبهوا بعد.. سورية في حالة حرب عالمية معلنة وأثناء الحرب إما أن تكون مع وطنك أو بتسد حلقك وبتسكت فالزمن الآن ليس للمعارضة ولأستعراض العضلات الديموقراطية ,كما أنه ليس زمن التفجع والرثاء لحالة سورية فهذا ما يبهج عدونا . السوري الشريف المؤمن بوطنه لا يرثي لحاله بل يقاتل بشجاعة ويستشهد واقفاً و يعتز بكل ما ينجزه في المعركة ولا يتحفنا ببكائيات : والله نحنا حرام , و لا يقابل السؤال عن بلده بشهقة حزينة ويقول لا أريد الحديث عن سورية وهي بهذا الظرف . رجال ونساء سورية يعتزون بوطنهم في كل حال وينصرونه في كل ساح و التفجع والبكاء و ذكر الأخطاء نتركه الآن لأرباع الرجال وللمخنثين .
- لا أعرف لماذا يبدأ بعض المؤيدين لسورية كلامهم بمقولة : أنا هنا لست بمعرض الدفاع عن النظام .كما يبدأ بعض محاوري المعارضين كلامه بمقولة : أنا أحترم رأيك . شو الدفاع عن وطننا أصبح تهمة لا يمكن تحملها و تقبلنا الرأي الآخر و تمسحنا بالديموقراطية أوجب علينا أن نقبل الخيانة كوجهة نظر وتعبير عن حرية الرأي .
- يا فرحتنا بمثقفينا وكنت أريد أن أذكر بعض الأسماء ولكني أفضل أن أقول لا أستثني منهم أحداً وأخص من ترك منهم البلد ورفل في نعيم دول الخليج , لماذا لم بطلع أحد هؤلاء ( الذين لا يستحق أفضلهم أكثر من صفة كاتب زاوية في صحيفة غير مقروءة ) بعد أن تحرر من ضغط المخابرت السورية وقمعها ومن الحاجة ونقص النقود , لماذا لم يطلع علينا بنظرية أو بفكرة تفيدنا بتجاوز هذه الأزمة ولماذا لا زالوا يعلكون ويجترون نظريات وأفكار الثمانينات التي نقلوها عن مثقفين حقيقين من ذلك الزمان , أو لا زالوا يمتهنون نثر الأكاذيب على الفضائيات الداعرة .طبعاً بعض الذين بقوا أسوأ من الذين هربوا ( أنشقوا بالتعبير الثوري ) فهم يلوكون بعض الأفكار المعارضة لسببين : لتأكيد شجاعتهم وعدم خوفهم من المخابرات , أو لتبيان أتباعهم لموضة الأشتراكية الديموقراطية الشيوعية القومية الأممية الوجودية النقدية التي أنتهت في سبعينات القرن الماضي مع موضة (الشرليستون ) ولكن أكثر مثقفينا لا زالوا يلبسون البنطلون الشرليستون .
- إذا أخبرني أحدهم أن كل الشعب السوري تجار فسأصدقه فالكل حول الأزمة إلى عملية تجارية من أغنى التجار إلى أفقر المثقفين فبعض التجار الذين لم ولن يشبعوا تركوا بلدهم وغيروا ولا ئاتهم طمعاً بالمزيد من المال السهل و بعض المثقفين وجدوا من يشتري بضاعتهم الرديئة بأغلى الأثمان فباعوا كل مخزونهم . وبعض الذين بقوا طوقوا عنقنا بجميلهم مقابل كل موقف أتخذوه وأعتبروه أساس من أساسات صمود البلد .
- أتضح معي أن الطرف الوحيد الذي تاجر تجارة مباركة لن تبور هو الجيش العربي السوري ومن قاده ومن والاه .

ألى رأي الشام

يعني ما خليت حدا و ما نشحت عرضو ..
بس بحب ذكرك بأول سطر بتعليقك ( ليت عندنا في سوريه الكثيرين مثل هذا الصبي ) أنتهى الأقتباس .
شو كانو ساوو غير انن ( أنشحطوا )

و الحكي ع الملك و الفيل بيخلق حاله توازن نفسيه
الله يحمي الجيش و اللي عم يساند الجيش من المتطوعين لحمايتنا من خطر الأباده المعلنه ع صفحات التوره

عنوان كتابك

أستاذ نبيل الصالح :

أرجو تغيير أسم الكتاب ( سوريا عام من الدم ) ألى ( سوريا أعوام من الدم ج1) ووووو
أنا طبعي مابحب أتفائل لأنو ما بحب أشرب عرق و أنا مبسوط .
شرب العرق و أنت متشائم بولد حاله من الأبداع و التبصر بالأمور .
و الله و الله من شباط 2011 شفت اللي عم يصير هلق .( ولساتنا بالرقيق )
كنت بتمنى لو القياده الحكيمي بتشرب عرق , ممكن كان صار شي تاني ؟

كاسك و بصحتك

0الجمل): كيفما يكون الأمر علينا أن نبقى رابطي الجأش مستنفرين كأفضل ما نستطيع وهذا لن يوقفنا عن شرب العرق وحب النساءوإطلاق النكت بصحتك

ادفع دولاراً تقتل ليبياً (مقتل السفير الأمريكي في ليبيا)

(مقتل السفير الأمريكي في ليبيا)البداية فقط

ادفع دولاراً تقتل ليبياً - كلامك صح استاذ نبيل

استحي يااستاذ

أنا كنت من اشد المتابعين الك بس أنت سقطت من عيني ومن عيون كتير. لك عملت متل جماعة مجلس التطبيل لما كانوا يتمنوا يبوسوا ايدو لخدام الوسخ وبس هرب صاروا كلن رجال. ليش حضرتك ما حكيت على ولاد طلاس قبل ماينشقوا؟ بنصحك تبلش تحكي على مخلوف والشرع والأحمر لأنو قريبا معظمن راح يتركوا هالمركب الغارق

(الجمل): لقد حكيت عن كل من ذكرت عندما كان أمثالك يقرأون مختبئين .. أما بالنسبة لسورية فهي ليست مجرد مركب وإنما غدت العالم كله وإذا غرق العالم فإن الجرذان والجيش الكر سوف يغرق معه يا سيدي الفهمان..

بشرفك حاج

بشرفك حاج. حبيبي أنا ملحد وما بعرف الله بس مابدي بشار الأسد وياريت تنشر

الصهاينة أولاً (2)

تحية سورية أصيلة و بعد:
أشكر كل من يقرأ مشاركاتي في الشغب و يقف عندها و يتمعّن و لا يمرّ مرور الكرام عليها.
الأخ نبوخذنصّار، لن تسكت ذيول الأفعى و حاويها حتى نقطع رأسها أو على الأقل ندوّخها أو نلهيها. صحيح أن هناك أفاعٍ أخرى و لكنّهم مهمّشين في عصرنا هذا لصالح المصالح الصهيونية و إضعاف أو قتل الأفعى الصهيونية كافٍ لدرء باقي الأخطار لعقود طوال. ما يلي سرد يدعم حجّتي:
- 33 يوماً من القصف الصهيوني المتواصل في لبنان و لم يسقط سوى حوالي الألفي شهيد في لبنان.
- شهداء الجيش العربي السوري بالآلاف و لا نعرف نهاية مؤيّدة بنصرٍ مبين في المدى القصير.
- الغاية هي القضاء على الدولة السورية و إن لم يستطيعوا فإنهاكها بحرب داخلية طويلة الأمد و تدمير بناها التحتية و تحييد جيشها الباسل في أي حرب في المنطقة.
- الخطوة الأخيرة ستكون تدمير الجيش العربي السوري لا محالة.
- المبادرة اليوم بالإجهاز على الأفعى خير من مباغتتنا و القضاء علينا ما دامت النتائج متقاربة بالتدمير و الضحايا.
- الموت شهداء مقاومين خير من شهداء مقطّعي الأوصال من قبل التكفيريين.
- مقارعة الصهاينة يُظهر للشعوب العربية و الإسلامية و العالم زيف التكفيريين و يوقظهم من سُباتهم و لهوهم الإلكتروني، فتعود للمقاومة رهجتها و بريقها و تصبح فلسطين القضية بعد أن نسيها العالم (حتى أبناء أو حفدة المناضلين القدامى).
- سوريا تتسلّح بكافة أنواع الأسلحة منذ عقود بهدف الحرب مع الصهاينة فلماذا لا نستخدم هذا السلاح في هذا الوقت المناسب جداً.
- ما دام الموت قادم فلنمت بشرف أو لنصمت إلى الأبد.
- لن يسكت العالم، نعم، و لكن ماذا سيفعل أكثر!

أخوكم القاضي

يسلم تمك

ما دام الموت قادم فلنمت بشرف أو لنصمت إلى الأبد.

الدين طاعون ( افيون الشعوب سابقا ) الشعوب

الدين طاعون ( افيون سابقا ) الشعوب

سعيد عقل: أعذرني فقد ظلمتك ربع قرن!!

صح استاذ نبيل

(الجمل): صح ونص

الاخ القاضي .. هل تظن اننا إن

الاخ القاضي .. هل تظن اننا إن وجهنا بندقيتنا الى رأس الأفعى ، سيخرج العالم العربي و الاسلامي لنصرتنا .. لا أظن ذلك ... فيا لبن بخيرو .. على وجهو مبين .

و اليوم قامت الافعى بلسع البلد ، و لأن أول اسعاف يقدم لمن تلسعه افعى ، هو شد وثاق ما بين مكان اللسعة و القلب لوقف جريان السم نحوه ، عمد العربان مباشرة الى شد الوثاق على رقبة الملسوع و الامساك بيديه لإنقاذه !!!! .. و بعضهم نئا بنفسه عن الاسعاف ، فيما الحاوي صاحب الأفعى يعزف لها على المزمار .

لبلاد الشام عدو تاريخي قديم ، قبل ان تظهر اسرائيل الى الوجود ، و لمعرفة اسم هذا العدو ، عد قليلا في الزمن و اسأل ابراهيم باشا ابن محمد علي ، أو عد اكثر من ذلك الى زمن من اسميت نفسي باسمه .

الصديق الصياد الجبلي .. "الرجل الذي يقلم نفسه ليرضي الآخرين، سوف يتلاشى في القريب العاجل" ، و هذا ما حصل فعلاً مع المعارض حسن عبد(الكرسي )العظيم خصوصا ، و لا يحلو الصيد الا تحت الاشجار العتيقة وافرة الظل و الطير ... اليس كذلك .

أخيرا انصح الجميع بقراءة كتاب «مسائل من فقه الجهاد» لمؤلفه المصري الشيخ عبد الرحمن العلي ، و الذي عرف ايضا بـ«فقه الدماء»، و عرضت نبذات عنه اليوم في جريدة الأخبار .. لعلكم تعقلون .

أخينا ابو نبيل ... هناك عرق يصنع من الخوخ او البطاطا او الزبيب ، قد يكون هو ما تسأل عنه ... هل أنا معزوم ؟
نبوخذنصرالسوري

نداء للاستاذ نبيل وعاجل

نداء اليك استاذ نبيل :
معدناكم بدعم الموقع من رابطة محبيك لكن برنامج rss خدمة التغذية لم يستجب
ارجو من الفنيين عندك وضع خدمة rss على صفحة xml بالسرعة الممكنة لسهولة استجرارها ونشرها على موقع التواصل تويتر من قبل محبيك

(الجمل): مبرمج الموقع يعمل على إيجاد حلول أخرى بعدما ألغى الفيسبوك خدمته السابقة، وفضلك على راسنا يا محب الوطن في زمن الكراهية..

يا حندقوق

بس بدي أعرف شو نوع العرق اللي عم تشربو , مبينتو شغلة مهمة وفاخرة كتير , أنا واعد الشباب (القدامى) هون بالموقع بسكرة بعد ما تخلص المصيبة اللي بسوريا , وإنت إستحقيت عن جدارة هالدعوة , بتمنى تقبلها .

مجرّد توضيح!

العزيز "صياد جبلي" لم أنزعج على الإطلاق ...ولا أعلم مالذي بدا لك إنزعاج (هل إطلاق مصطلح "التسليحيات" نكاية بمصطلح "التنسيقيات "؟!) لقد كان هذا السهم موجهاً للتنسيقي الماكر"هيثم المنّاع " ومن شاكله من زعماء التنسيقيات الهامين الهمة على الحوار!!!.

وبالنسبة لشهيتك للنقد فلا عليك يا عزيزي ...فلطالما تقبلت النقد (البنّاء)، أما إذا تحول إلى "نقد جارح" فلا تخشى عليّ فأنا بدوري أتحول إلى " طير جارح"! ...وتحية للعزيز "أبو جهل" الذي نفتقد حضوره بالفعل، ونقول له (غايب وذكرك حاضر) وهناك من يقوم بالواجب عوضاً عنك!.

بس بصراحة معك حق! لو كان الحديث عن شي "شحرورة" ما كنت تعرضت لهذالنقد...لكن الظرف حكم!.

ردود أخويّة.

نبوخذ نصر السّوري ..وحق من تسمّي نفسك باسمه أننا لم ننزل من الجّبل ولم نُنزل البندقيّة عن الكتف لطالما فوق هذه الأرض كلبٌ عرعوريّ إخونجي إسلافي ناتوي ابن قحبة ..اللهمّ قد بلّغت ..اللهم فاشهد.

العزيزة قارئة من بلد الأبجدية -عذراً فلم أقصد إزعاجك ،ولكن تعلمين تأثير المعلّم (أبو جهل) من حيث أسلوبه ،فهو لا يوفّر الصّديق ولا الخصم في نقده ولا ينجو "طائرٌ" من سهامه،وأعتقد أنّه نقل لي العدوى المسمّاة "شهيّة النّقد" فكان ما كان من نصيبك ،فاعذري من دنا من أسوارك.

عنه مرة أخرى

علقت منذ يومين "مو ملا خبرية زيارتو الك"و اتبعتها برسالة لم تنشر .اتمنى لقاءك يوما ما يا أستاذ نبيل

حرب كونيّة بدأت ولن تنتهي

حرب كونيّة بدأت ولن تنتهي بسهولة غربانها الناعقين من الداخل كانوا كثر وماخفي كان أعظم وخبر دليل ما نشر عن رئيس فرع الأمن السياسي في حلب الذي انشق وكيف رتب مع الأتراك دخول المسلحين الى المدينة بحجة أنهم مهجّرين وهذا مثال وغيره كثير وهؤلاء الارهابيين يتنقلون من مكان الى مكان مخلّفين الدّمار والخراب وحتى لو سار الوضع الى الإستقرار النسبي سيشعلون دول الجوار ولبنان جاهز المخطط لم يبدأ لينتهي بهذه السهولة ولم تنسحب أمريكا من العراق كما يقول المحللون تجر أذيال الخيبة ولكن مع بدء الأزمة السوريّة ستكون القوات الأمريكية بخطر أكبر ولذلك هي الآن تعمل على المرتاح كما يقولون الحل لايمكن أن يتحقق إلاّ بتوازن رعب بين القطبين أو الحرب قادمة لامحالة...وشكرا استاذ نبيل لإثارة هذه المواضيع المهمّة

الصهاينة أولاً

الحرب في بدايتها ما دام الصهاينة في جحورهم آمنين.
رأس الأفعى الصهيوني يدير العالم العربي و الإسلامي بين فكيه و يمدّ لسانه من بلد إلى آخر، حتى غرس أنيابه في سوريانا الحبيبة. قطع رأس الأفعى هو الأجدر بالمواجهة، و لا زال تساؤلي برسم القيادة السورية "الحكيمة" متى نتجرّأ بأخذ القرار لتوجيه البندقية باتجاه الجولان و قلب فلسطين للتحرير عوضاً عن تضييع الوقت في ملاحقة ذَنّب الأفعى و الفئران التي حولها و تقديم الدم السوري الغالي قرباناً لألاعيبهم.
حان الوقت لنأخذ المبادرة، فإن هددنا الكيان الصهيوني "جدّياً" ركض الأعداء و أولهم الأمركان لتقبيل الأيادي و الأقدام و قانا الأولى 1996 خير مثال كيف رفض الراحل حافظ الأسد استقبال الوزير كريستوفر.
حيّا على الجهاد

أخوكم القاضي

لا إعمار تحت النار ..والمساجد للعلم منار

الأستاذ العزيز "نبيل" بالنسبة للمقترحات بخصوص حل الأزمة :

بداية أعتقد أن المشكلة الآن ليست بإعادة الإعمار (وفق وجهة نظري الخاصة: فلا إعمار تحت النّار!) كما أظن أن طريقة "طابق بطابق" إذا طبقت قد تنجح في حال كانت المناطق المنكوبة هي داخل التنظيم أصلاً...أما فيما يخص مناطق السكن العشوائي فأننا سنكرس مشكلة هذا السكن بل ونضاعفها وفق هذه الطريقة!.

والحقيقة ما تحتاجه مناطق السكن العشوائي عموماً والمنكوبة خصوصاً هي طريقة"الكيّ "...أي إعادة إعمار حقيقية ليس فقط للمساكن بل للمنطقة بالمجمل وفق معايير بناء المدن النموذجية. ويبدو اعتماد "البرجيات"في بعض المناطق المناسبة فنياً وجيولوجياً هي الحل الأمثل لمشكلة المساكن والسكان المتضررين حيث يمكنها ضمّ حي بكامله ضمن برج واحد..وأتصور أن مديريات المحافظة قد قامت بالفعل بتبني هذه السياسات...وربّما قد طرحت بعض هذه المشاريع على شركات الاستثمار العقاري وشركات المقاولة الخاصة.

المشكلة أنّ هناك أولويات علينا أن نحافظ عليها في هذه الظروف القاهرة والاستثنائية، وأهمها تأمين المواد الأولية المعيشية والخدمات الأساسية ...وهذه المسؤولية ليست بالهيّنة على الإطلاق فجميعنا اكتوى بنارها! حيث تعاني هي ذاتها من أزمات لأننا ما زلنا تحت النار(نار حرب الإرهاب ومحاولة اجتثاثها). رغم ذلك يبقى الموضوع مقدور عليه بهمّة الجميع.

أما بالنسبة للموضوع الأهم ونحن على أبواب العام الدراسي الجديد وطلب وزارة التربية تسليم المدارس لها من قبل المحافظات، فأعتقد أنه لا يمكن أن يتم ترحيل السكان منها إلا إذا تأمّن البديل ...وهنا لابد للإشارة إلى الفكرة المفيدة والنيّرة لتي تم طرحها (بخصوص الاستفادة من المساجد إما للسكن أو للعلم) وطبعاً أن تكون مناراً ومنهلاً للعلم، وهي أولى بهذا الدور الذي لطالما قامت به على مرّ العهود...حيث يمكن على هذا الصعيد اقتراح مناقشة إمكانية تطبيق هذه الفكرة على أرض الواقع وذلك عبر لقاء تلفزيوني على وجه السرعة وليكن (في برنامج "حديث البلد") وياستضافة ممثلين عن كلّ من وزارتي التربية والأوقاف لمناقشة هذا الموضوع.

العزيز"صياد جبلي" ربما معك حق، لقد كانت المداخلة الأولى نوعاً من المقاربة للواقع وكانت هي المعنيّة للاستفادة ماأمكن من حكمة الله في تعيين هذا الطائر "معلّماً حكيماً" للإنسان، أمّا المداخلة الثانية فكانت لمزيد من الإطلاع (ولمن يرغب)!.
وبخصوص أنّ صوته مزعج، فنعم ...فهو ليس بلبلاً أو عندلبياً وسيبقى طالما أنه بقي ...لا مفرّ، حيث أن آكله من الطيور الأخرى وهما البوم والصقر، فهما غير متوفرين في هذه الجغرافية (وأنت الأدرى والخبير)!...أما اجتهادي الشخصي- ويبقى تكهناً- أن الغربان ستهاجر من تلقاء نفسها عندما تعود إلى دمشق حمائمها!!! التي ربّما غادرت عند مغادرة مربيها إلى أحضان "التسليحيات"!!!...(نكاية بالتنسيقيات) والله أعلم.

الاخ ابو نبيل

يبدو ان ذاكرتنا ليست باحسن حال حتى ننسى ان جماعة الاستاذهيثم مناع "مع احترامي الشخصي له"كانت تشترط سحب الجيش من حمص قبل البدأ بأي حوار مع النظام بذات الوقت الذي كانت "الناس"تذبح في بعض احياء حمص و على الهوية .وأذكر حتى الان يوم ذبح من حي " " عدة صبايا كانوا في طريقهم الى عملهم في دوائر الدولة وخرج حسن عبد العظيم على احدى الشاشات يتكلم عن التظاهر السلمي. سؤال للاستاذ نبيل هل زارك يعرب

(الجمل): يعرب لم يأت وقال لي هاتفيا أنه ينأى بنفسه عن كل مايجري فأضفته إلى خريطة لبنان..

الحرب بدأت ولكنها لم تشارف

الحرب بدأت ولكنها لم تشارف على النهاية كما نتمنى لأن أمنياتنا نابعة من حبنا لوطننا ولكن بعض الأمنيات صعب التحقق لبعض الوقت كما نرجو , معركتنا طويلة نعم ولكنها ستكلل بالنصر هذه لامراء فيها ولامجال للنقاش .سننتصر بفضل وعي الأغلبية التي هي الخندق الذي نراهن عليه هي خط الدفاع وهي السلاح الذي ندخر ,لاأنكر صدمتي الكبيرة بكمية الحقد والجهل والتخلف التي ظهرت على الأرض وللأسف بعض الجهلة يحملون أعلى الشهادات مع أني أعلم أن الفهم والوعي لايرتبط ضرورة بقيمة أو بمستوى الشهادة ولكن تصدم حين تجد من يدرس في الجامعة وهي المستوى الأخير للتحصيل العلمي أي أرفع المستويات تصدم من تخلفه وجهله ومن اتباعه لأمي لايفقه من الدين والدنيا شيئاً كالعرعور.هذامجال نضالنا أن نتخلص من هؤلاء ونبعدهم عن مجالات التاثيرعلى الأجيال الطالعة ,في المدارس والمؤسسات التعليميةوكل ماله تاثير على الشباب وبقية الناس .هي المهمة الشاقة التي علينا توليها وبسرعة وأن تتضافر الجهود لتحقيقها فالشباب هم الغد هم القادم وعلينا منذ اللحظة التفكير بهم لاأن نترك كل شيء للمستقبل الذي لاندري حقاً كيف سيكون شكله ولونه ,مع أملنا أن يكون ملوناً بألوان شعبنا .لنكن الخندق ولنكن الجدار المبني حوله أيضاً.
حماكم الله وحمى سورية الغالية

سماسرة الهيئة ..والتّحول الكبير ..ومقوّي القدرة الجّنسيّة.

في مداخلاتٍ سابقةٍ لي منذ زاوية الشّغب المعنونة ب (هلوسات حمصيّة) لم أتوقّف يوماً عن مهاجمة "هيئة التّنسيق الوطني لقوى التّغيير الدّيموقراطي" وزعيمها حسن عبد الكرسي العظيم (العظيم للكرسي طبعاً) والسّبب هي المؤشرات التي صدرت عن تجّار السّياسة هؤلاء بدءاً من استقبال السّفير الأمريكي في مكتب عبد الكرسي ومروراً بالطلب المزمن على منابرهم المشبوهة بسحب الجّيش العربي السّوري من المدن لكي يتسنى لكلاب الإخوان وضباع الوهابيّة السّيطرة عليها وصولاً إلى الفضائح المتلاحقة حول وجود عصابات تأتمر مباشرةً بأوامر الهيئة وتعمل في دوما وفي حلب بالاشتراك مع لواء التّوحيد الإخواني، ومنذ أيام كان هناك تصريح لرجاء النّاصر يلمّح فيها عن وجود جماعات تتبع للهيئة.

الفرق بين هؤلاء العملاء وغيرهم أنّهم تجّار سياسة محترفين بحق وحقيق وانتهازيين بارعين بحيث أنّهم تركوا خطّ رجعة في حال فشلت الخطط الغربيّة في إسقاط الدّولة السّوريّة ،وكان رائد هذا الخط مسؤول الهيئة في الخارج أو ثعلبها السّياسي هيثم المنّاع الذي استطاع الحفاظ على احترام جزءٍ كبيرٍ من الموالين والمعارضين على حدّ سواء بسبب ذكائه وقدرته على تحسس المزاج الشّعبي العام في سوريا،وأعضاء الهيئة في هذا المقام يحاولون مقاربة سياسة النظام الحكومي في الوضع الخاص بالسّيد فاروق الشّرع ،حيث تمّ المحافظة عليه كرمز حكومي نظيف ومقبول من أوساط المعارضة الدّاخلية بالرّغم من كونه مكروهاً أمريكيّاً وإسرائيليّاً وخليجيّاً،وهنا نقطة في غاية الذّكاء تُسجل للدّولة السّورية ،فالوجه المقبول من المعارضة مرفوض من القوى الغربيّة ولا خيار آخر غير قبوله وهنا ضمانة الدّولة السّورية لنتائج الحوار (في حال حدوثه)بحيث تنتهي إلى النّهايات الوطنيّة المرجوّة.

ولكن مالذي دفع سماسرة الهيئة وتجّارها إلى قبول الحوار بعد كلّ هذه المعارك والنزيف البشري والمادي ؟؟؟

تاجر السّياسة المحترف والسّمسار الناّجح يدرس الظّروف والأجواء واتّجاه الرّياح ومن ثمّ يحدد بدقة التّوقيت المناسب للصّفقات بحيث يضمن لنفسه الرّبح المطلوب قبل فوات الأوان ،وهنا يقفز إلى ذاكرتي سؤال الرّئيس الأسد في مقابلته الأخيرة على قناة الدّنيا عندما سأل بخبثٍ واضح "لماذا الآن يوافقون على الحوار ؟ ومالذي تغيّر؟؟؟" ثم تابع بدبلوماسيّة "أن تأتي متأخّراً خيرٌ من ألا تأتي أبداً".

انا أجيب نيابةً عن الأسد ،الذي تغير هو المزاج الشّعبي.

يعلم الجّميع ومنذ بداية الأزمة أنّ الانتصار المطلوب لطرفٍ على آخر لن يتحقق إلا بضمان الدّعم والتّأييد الشّعبي ،لذا حشد الطّرفان كلّ الإمكانيّات السّياسيّة والإعلاميّة والعسكريّة والماليّة والتحريضيّة ..الخ لتحقيق النّصر المطلوب وكانت الأزمة عبر مراحلها المختلفة بين شدّ وجذب بحسب قوّة التّأثير لمحصلة الإمكانيّات السّابقة ،وكانت الأغلبيّة أيضاً بين شدّ وجذب وانقسام ،حيث وقفت بحكم الطّبيعة فئات واسعة من الشّعب مع الدّولة السّوريّة(الأقليات والعلمانيّون والقوميون والإسلاميّون الصّوفيّون وكلّ من آمن بأنّ الحكم باسم الحزب القائد أقلّ دمويّة وتسلّطاً من الحكم باسم الرّب الواحد ) .

ولكن بقيت هناك فئة حافظتْ على دعمها للمشرع الإجرامي الذي يقوده الإخوان المسلمون والتي تسمى (البيئة الحاضنة) واستمر الحال على هذا المنوال إلى أن أوعزت الاستخبارات الغربيّة لعملائها على الأرض بأن أهجموا على المدن الكبيرة (معركتي دمشق وحلب) وهنا بدأ تغيّر المزاج الشّعبي (للبيئة الحاضنة) بشكلٍ حاد لصالح الدّولة السّوريّة ،وكان ذلك بسبب توضّح حقيقة معيّنة حاول الإعلام السّوري فضحها مراراً وتكراراً وهي أنّ المسلحين يرتكبون المجازر ويتّهمون الجّيش السّوري العظيم بارتكابها ،ولكن دون جدوى فلم يك ليقتنع الكثيرين منهم بهكذا حقيقة.

ولكن عند دخول المسلّحين في المدن الكبرى وتحديداً في أحيائها الشّعبيّة التي كانت الحاضنة الفعليّة للمسلّحين واضطرار الجّيش السّوري العظيم للرّد والتّدخل ،فإن ذلك سبب لهذه الحاضنة الكثير من المآسي (تهجير قتل دمار ) ومن ثمّ يعلن المسلّحون بكل بساطة الإنسحاب التّكتيكي (طيب يا أوباش طالما أنتم أضعف من الجّيش ولا قدرة لكم على المواجهة ليش ورّطتوا الأهالي) مثل هكذا عبارات باتت تلاحق المسلّحين إينما حلّوا.

في إعزاز مثلاً وهي مرتع تنظيم القاعدة والمكان الوحيد الذي خرجت فيه سابقاً نساء القاعدة المنقّبات في تظاهرة ضد النّظام بعد أن أُحلّ لهم الصّراخ و إظهار عوراتهم للعامّة (صوت المرأة عورة) في هذه المنطقة بالذات خرجت منذ أيّام مظاهرة ترفع شعار (نارك يا بشّار ولا حكمك يا عمّار) وعمار هذا هو النّقيب الفار عمّار الواوي المدعوم من أولاد القحبة سلفيي الكويت الذين زاروه منذ يومين للإطمئنان عليه بعد أن خردقه رشاش طائرة سوريّة في منطقة أبو الضهور.

ويتكرر الشيء نفسه في يبرود حيث المظاهرة النّسائية التي نادت (يبرود حرة حرة والجّيش الحر يطلع برا) ،والأمثلة كثيرة في معرّة النّعمان وغيرها .

بالتّالي الاستنتاج الذي توصّل إليه سماسرة الهيئة هو أنّ رياح "ثورتهم" ليس كما تشتهي سفنهم التي بدأت تتخبّط وبدأوا بالتّخطيط ليكونوا أوّل القافزين إلى سفينة الدّولة السّورية التي ما انفكّت خلال عام وستة أشّهر من محاربة قراصنة الخّارج و سوس الدّاخل الذي ينخر في خشبها.

أخي أبو نبيل بالنّسبة لتصريحات مسؤولي الخارجيّة بأنّ الحوار بعد إسقاط السّلاح فهو ليس سوى أوراق تفاوضيّة ،وهي لعبة يجيد السّياسيّون لعبها ،فلا تبتأس ،وخاصّة أن ّهؤلاء السّياسيّون يعلمون كل ما كتبته أعلاه.

بالمناسبة يا أبو نبيل - إن قمتم بإعلان دولة حمص المستقلّة فهل ستفرضون رسوم جمركيّة ورخص تصدير على حلاوة الجّبن والسّمسميّة والرزّيّة والخبزيّة ؟؟؟ إذا هيك لا والله ما منقبل تصيروا دولة مستقلة لو شو ما صار.

إلى الأخ الحندقوق أو (حبق الحاصود) كما يسميه الجّبليّون ،وكأنّك تسير معي بين الصّخور في رحلة صيد جبليّة حيث صيدي من أعشاب الجّبال لا يقلّ دسماً عن صيد الطّيور ،دعني أضيف إلى قائمتك تلك النّبتة التي أعتقد أنّ رائحتها من روائح الجّنة (إن وجدت) وهي الزّعتر البرّي .

العزيزة قارئة من بلد الأبجديّة - قد أسهبتِ مشكورةً في الحديث عن هذا الطّائر ،وبالرغم من أنني لا أعتقد بالخرافات ولا أؤمن بعلاقة بعض الطّيور بالشّؤم والحظّ وغيرها إلا أنّ هذا الطّائر يزعجني بسبب صوته فقط،وما سبب كثرة أعداده إلا أنّه لا يؤكل فقط ،وقد وصلت أعداده إلى أرقام هائلة في منطقة جسر الرّئيس في دمشق ،وأحبّذ لو أنّ أحداً ما من الأطبّاء أو المشعوذين أو رجال الدّين يفتي بأنّ لحمه يقوّي القدرة الجّنسيّة فأنا أضمن للجّميع باختفائه ليس من جسر الرّئيس فقط وإنّما من كل أنحاء الكرة الأرضيّة.

بالمناسبة هل من أحد لديه خبر عن اللادقاني ؟؟؟
تحيّاتي للجميع.

دعوا الغنائم .. و احفروا خندق

تحياتي للجميع ...

هل بدأت مرحلة جمع الغنائم .. هل سينزل الرماة من على جبل أحد السوري ، و كأن الحرب قد وضعت أوزارها أو شبهت للبعض ، فبدأؤ بالحديث عن جمع الغنائم.

انتبهوا .. و خذوا درسا من معركة أحد ، و كيف ترك الرماة اماكنهم على الجبل و كيف التف عليهم ابن الوليد ... و تحول الانتصار الى هزيمة .. هزيمة تحولت الى انتصار إعلامي لان الاعداء فشلوا في تحقيق اهدافهم كما تجري العادة لدى العرب!!!.

اتركوا الغنائم الآن و ارفعوا على بطونكم الحجارة ، و تجاوزوا معركة أحد و احرقوا هذه المرحلة و انتقلوا فورا الى معركة الخندق ..

اليوم يجب ان نحفر خندق عريض و عميق حول سوريا من كل الجهات ، و الخندق من الخطط الحربية الفارسية القديمة ، لم يعرفها العرب .. و تعرفها ايران جيدا.

خندق يمكننا من الدفاع عن بلادنا ضد أحزاب الكفر و الجهل و الطمع .

خندق يمكننا من حفظ مدننا من السرقة و السطو و السبي .

خندق يمكننا من تدمير الأعداء على أطرافه و سحقهم على أعتابه .

خندق يكون لنا من خلفه بين اعدائنا ابن مسعود ، يوغر بينهم في الصدور.

خندق نتحصن خلفه حتى يأتي الشتاء بلياليه الباردة و رياحه الهادرة .

خندق يصرخ من خلفه جنديا سوريا و يقول لعدوه : لكنني و الله أحب أن اقتلك .

لم تنتهي الحرب بعد ، و قد تكون لم تبدأ بعد ..
نبوخذنصرالسوري

(الجمل): الحرب مازالت في ذروتها يانصّار والناس المخلصين هم الخندق لذلك يتوجب علينا العناية بهم، بدءا بأسر الشهداء وانتهاء بالذاهبين نحو الشهادة من أجل وحدة سوريا وسيادتها وانفصالها عن العرب المستعرة فلا تبتأس..

هي رمية من غير رامي

صياد الجمل القدير : هي رمية أصابت من غير أن أرميها , من الواضح أن المقصود هو "روسيا" ولكن الأقدار شاءت أن أكتبها "سوريا ", وماذا لو وصلنا يوما" لإعلان حمص دولة مستقلة ؟ ماذا لو نجح القذر الذي يلعب بهذه البلاد بتقسيمها ؟ , لا أخفيك سرا" أن هذا الحل أصبح مقبولا" عند جزء من الشارع المعارض اليوم , والخافي أعظم .
نعم يا صياد , الوضع الأمني شديد الهشاشة , وقد شهدنا عودة أقوى للفلتان الأمني في محافظات عدة بسوريا آخرها ريف دمشق , ولا سبب يمنع هذه العودة إلى الأحياء المحررة بحمص أو غيرها , حاليا" أو لاحقا" , إلا إذا :
لم ينجح الساسة السوريين حتى الآن بحل الجانب السياسي من الأزمة ,وقد تكوت الموانع كثيرة وعراقيل المعارضات تعجيزية , ولكنها السياسة السورية المشهورة بقدرتها ونفسها الطويل !, لذلك لا أستطيع إلا اإستنتاج أنها لا تريد حتى اللحظة إلا الحل الأمني .
ما الذي يمنع ترافق الحل السياسي مع الحل الأمني ؟ عندما أبدى هيثم مناع رغبة بقبول الحوار مع الدولة السورية وأنه وعدد آخر ممن يمثلون المعارضة الداخلية سيعقدون مؤتمرا" في دمشق منتصف الشهر الحالي ,سارع سياسيونا تباعا" لإرسال رسائل غير مباشرة له ولغيره أن لا حوار إلا بعد أسقاط السلاح ! يعني (سدولو نفسو للزلمي ) لماذا؟ قد يخمن بعضنا الإجابة , مثلي , ولكني لا أجد رغبة بقولها لأنها بصراحة مخيبة لي كسوري متحمس لإصلاح مفاسد البلد .
فكرتك أستاذ نبيل هي قيد التنفيذ بحمص , فقد رُفِعَ عامل الإستثمار في حي بابا عمرو وزيد عدد الطوابق المسموح بناءه ,ويشاع أن إعادة إعمارها عهد إلى "فلان" والصفقة مبنية على فكرة إعادة العائلات إلى بيوت بديلة عن بيوتها , وما يزيد من البيوت تباع لعائلات جديدة لصالح من عهد المشروع له ,وذلك بتمويل كامل من المتعهد , الفكرة تبدو معقولة شريطة إدخال تفاصيل توضيحية تمنع أي تلاعب من المتعهد "إياه" .
هامش: هناك اليوم في سوريا وضع إنساني صعب للغاية يعيشه المهجرون الذين يصل عددهم من حمص وحدها إلى 800000 شخص , أغلبهم يعيش بالمدارس أو بشقق مؤجرة تكاليفها فوق الإحتمال , أو في الأديرة والكنائس , وقد طلبت وزارة التربية من المحافظين إخلاء المدارس إستعدادا" للموسم الدراسي , دون تقديم أي بديل لهؤلاء المهجرين غير "مطالبتهم بالعودة إلى منازلهم !!" وكأنهم (سائحون) طواعية في الأصقاع السورية , ناهيك عن الوضع المادي السيء لغالبيتهم .
في الشهرين الماضيين إنغمست كلية مع جمعيات أهلية لتقديم المساعدات العينية والمادية لقسم من هؤلاء المهجرين , وأقول لكم أن السوري مبدع وشديد الحماس عندما يتعلق الأمر بالشأن الإنساني , ولكن أغلب ما إستطعنا إنجازه يعتمد على تمويل مغتربين وهو بأحسن حالاته غير كافي على الإطلاق , والجهات الرسمية غير متعاونة للأسف .
بيعين الله .

(الجمل):وبالله المستعان، وبما أن الله أولى بعباده أقترح تحويل المهجرين من المدارس إلى بيوت الدين حيث عدد الجوامع يفوق المدارس، وإذا لم تتم الموافقة والتمكين أقترح تحويل طلاب المدارس المشغولة لتلقي مناهجهم في الجوامع ولنا أسوة بالسلف الصالح عندما كانت الجوامع بيوتا للعلم والجدل وليست مجرد قاعات للركوع.. ناقشو الأمر مع الأوقاف ورجال الدين فجوامعنا تتسع لمهجرينا وموسرينا أولى بإطعام نازحينا بدلا من خيام الذل العربي..
ومما يسهل هذا الإقتراح أن بمقدور المسلم أن يصلي حيثما تولى، وبطبيعة الحال فإن يوم الجمعة يوم عطلة للطلاب والمدرسين فلا يتعطل المصلين ولايتأذى الدين طالما أن مؤسساته تخدم عباده..
وعلى أي حال فإن قلوب المؤمنين بيوت الله كما هي الجوامع ومن المقبول أن تأوي هذه إلى تلك ..

بعد كاس ابيض اناجيك

باسم كل عروق البلان وقرون الخرنوب باسم زهرة النرجس البرية بالغة الصفرة باسم كل قطرة ندى على شجيرات الشجريق باسم كل من بحافظ على مقتنيات الله على الارض (الانسان وما حوله) باسم نسمات الشفق ونجمات الصبح باسم الهواء الشرقي في الصيف وادعوك لشمه في الساحل باسم شجيرات البطم والفشتعون والتربين باسم القطلب ولونه البني وباسم النشوة الاولى بعد تناول الابيض باسم كل القديسين الذين يحبون الحياة وانت اولهم وباسم رائحة خبز التنور باسم ماء الجرف (الجرنوف الصخري )الذي كنا نشرب منه بالقصبة ونشرق كل الديدان التي يه وتعطينا مناعة ولقاحا باسم صيد السمن وصلي لفخوخ باسم رائحة المطر بعد نزوله اول الشتاء باسم صوت الرعد ونزول المطر وباسم قرقعة المزاريب وصوت المطرعلى الخيمة والدشك والعنبر المليئ بالحنطة باسم عجن العجين وتكوره على (الكاره)التي يوضع عليها الرغيف في جوف التنور باسم رائحة الشنكليش مع الزيت الخريج باسم الصمد الذي يفلح الارض الصخرية لبذر القمح والذرة وباسم اقراص السلق ورائحته بعد الدهن بزيت الخريج :
ادعو لك ول اشراف الجمل واقول سلاما سوريا سلاما سوريا سلاما يا جبش سوريا
خلصت الكاس والى لقاء يا حبيب

(الجمل): آمين

خذها مني يا نبيل صالح ...سيتم دعم الموقع بشكل لافت

--سقوم رابطة محبي نبيل صالح باشرافي بدعم هذا الموقع الشريف عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة التويتر خلال مدة اقصاها اسبوع ادعو لنا شباب ...تكبييييييييييييير

(الجمل): وفقكم الله في تنوير هذه الأمة، ولايكلف الله نفسا إلا وسعها، وما تقدر عليه النفوس كبير..

ولكم في حياة الغربان....عِبرةٌ يا معشر الإنسان!!! (2)

والشكر مردود لك أستاذي العزيز "نبيل"، وسأزيدك من الشعر أبياتاً:

أثبتت الدراسات العلمية المختصة أنّ الغــراب هو أذكى الطيور وأمكرها على الإطــــلاق، ويعلّل ذلك بأنّ الغراب يملك أكبر حجم لنصفي دماغ بالنسبة إلى حجم الجسم في كل الطيور المعروفة. كما وتمتلك الغربان ذاكرة عجيبة ولا تنسى اي موقف طيب كان او سيء وترد بنفس ما عوملت به. ..

والغربان طيور اجتماعية تعيش فى تجمعات كبيرة كل تجمع يسمى:(بالمجثم roost)و المجثم الواحد يقطنه المئات بل الآلاف من الغربان والتي تنتمي لنوع واحد وتتواجد أفراد المجثم على عدد من الأشجار المجاورة لبعضها. والحكمة من ذلك أنها تؤمن بفطرتها أن الكثرة تغلب الشجاعة والقوة. فالغربان طيور ضعيفة بالمقارنة بأعدائها من الصقور والبوم والتى تنشط ليلا وتفترسها لهذا تعيش الغربان فى تجمعات كبيرة ترهب بها أعدائها من الطيور الأخرى حيث تبدأ الغربان بإصدار نعيقها المرتفع المستمر قبل غروب الشمس لتتجمع من جميع الاتجاهات وتبدأ كل جماعة أو كل مجثم بالسكون والاستعداد للنوم داخل أعشاشه.

وفيما يتعلق بمهام "أسرة الغراب" فالأنثى تكون مهمتها الأساسية هى حضانة البيض حتى الفقس وإطعام الصغار بعد الفقس أما الذكر فمهمته الأساسية حماية العش من الأعداء حيث يقف على حافته لمنع دخول أى ذكر غريب من مجثم آخر وإذا دخل عشه يقوم بقتله. وكلاهما أيضا يقوم بالبحث عن الغذاء وجلبه إلى العش. وعند وجود أكثر من جيل من الأبناء داخل العش فتقوم الأبناء بمساعدة الآباء فى جلب الغذاء وتنظيف العش وإطعام الصغار وحماية العش.

ولا يتزوج الذكر مطلقا بأنثى أخرى طيلة حياته والتى تصل فى بعض الأنواع إلى 21 سنة. ولكن هناك حالتين لزواجه من أخرى وهى عندما ينتظر فقس البيض الذى وضعته الأنثى فإذا لم يفقس البيض فيترك كلا منهما الآخر ويبدأ فى البحث عن وليف آخر.وقد يلجأ أيضا للزواج من أخرى عند موت وليفته.

كما لوحظ أن الغراب يحب ويقدر الجمال فيقوم بتجميع الأشياء ذات الألوان الزاهية أو التي تبرق في الشمس أو تلك التي تملك روائح جذابة. فليس مستغرباً أن تجد قطع من الصابون الملونة أو قطع من الذهب المسروق أو بقايا زجاج مكسور داخل عشه. و لكل غراب مخزنه السري الخاص به الذي قد يكون ثغرة في شجرة، أو تحت سقف برج قديم، أو خلف حجر في جسر ما.

من جديد، ولتكن لنا "معشر الإنسان" عبرة في "حياة الغربان"....

ملاحظة: هذا بعض مما حصّلته من مواقع عديدة عند محاولتي البحث عن سرّ هذاالطائر ولماذا اختاره الله ليكون "المعلّم الأول" للإنسان.

"إعادة إعمار سوريا"

اقتراحاتكم الجريئة جديرة بالإهتمام و المناقشة.
ثمّة اقتراحات مشابهة وُضعت منذ سنوات للتخلص من العشوائيات، و لكن ماذا عن زيادة الكثافة السكانية في المناطق المتضررة، ماذا عن الخدمات و الشبكات. يحتاج الموضوع لتخطيط عمراني جديد. الضاحية الجنوبية في بيروت بعد ست سنوات على العدوان الصهيوني عادت بأبهى حلّة بجهود و تمويل إيراني.
العراق و ليبيا دمّرهما الغزو الأطلسي بعد توقيع عقود احتكار النفط لإعادة الإعمار. في سوريا لا نفط و لا غاز يكفي لتمويل الإحتلال أو إعادة الإعمار، لذلك ما زال الغرب متردداً و كل ما يفعله تزويد المرتزقة بأسلحة متوسطة و أجهزة اتصال و انتشار بين السكان في المدن فيتولّى الجيش العربي السوري مهمة تسوية البيوت بالأرض و من ثمّ اتهامه بالمجازر و تشريد المواطنين.
ما زال العدو يسبقنا بخطوات و نقوم بردّات فعل حيث يحشروننا أينما يشاؤون. متى نستطيع المبادرة و نجعلهم مترقّبين لأفعالنا؟
أقترح أن تقوم الحكومة بوضع مخططات تنظيمية جديدة للمناطق المنكوبة تُراعي توفير الطاقة أي اعتماد Green Building ووجود المرائب ضمن المباني و مرائب عامة و مساحات خضراء، مدارس و أسواق تجارية (بمساعدة نقابة المهندسين لاعتماد مواصفات أبنية حديثة). و من ثمّ طرح مناقصات للدول الشرقية و مقاولين محليين بتمويل ذاتي يتضمّن تشغيل الأهالي في عمليات البناء و تخفيضات و/أو إعفاءات ضريبية للمقاولين و يشمل عمل تطوّعي من الخبراء و المهندسين و الأيدي العاملة المحلية و المغتربة. إن هذا العمل لا يجب أن يكون فردي بل تشاركي بين الدولة و المنظمات و المواطنين، كلّ حسب قدرته و استطاعته.
يستطيع روّاد الجمل و أهله المساهمة بتطوير حملة وطنية تبدأ بإنشاء موقع الكتروني و ليكن اسمه "إعادة إعمار سوريا" مثلاً لتبادل الآراء و الخبرات، و لأغراض الدعاية و جمع التبرعات، و الطلب من الشرفاء من المسؤولين في الدولة تطوير الفكرة و تبنّيها و تعميمها.

(الجمل): أشكرك على الإضافة وأظن المخططات التنظيمية موجودة قبل الأحداث إذا لم يدمرها الثورجيون.. لا أحد يقول أن تكون الأمور فوضى ولاشك أن العديد من الدول والمنظمات قد تدعم هذا الأمر وبالله المستعان..

ولكم في حياة الغربان....عِبرةٌ يا معشر الإنسان!!!

ولكم في حياة الغربان....عِبرةٌ يا معشر الإنسان!!!

كنت مثلك سابقاً أستاذي العزيز " نبيل" .. أتطيّر من صوت الغربان عند سماعي له ..لا سيما عندما يوقظني باكراً من عزّ النوم ليسمعني نعيقه! كنت أتطير من هذه الحالة، وأخشى أنّ مصيبة ما ستحدث أو خبراً فاجعاً سأسمع ..فأعوذ بالرّحمن وأستجير به، وأدعوه دعوتي المعهودة " اللهم لاأسالك ردّ القضاء وإنما أسألك اللطف فيه" .وعبثاً أحاول استعادة نومي من جديد، فأنهض على مضض وأحاول مغالبة تطيّري بشرب قهوة الصباح على صوت تراتيل فيروز.

نعم... إنّ كلاًّ من (المناجاة والمغالبة) لم تمنع وقوع ما أخشى- ولو تأخر- على بعد أيام قلائل !!!(ولا أدري إن كان ذلك مجرّد مصادفة لا أكثر!) ولكن للأمانة فقد كانت تقوم بفعلها في تلطيف القدر ومواجهة الأمر.

معك حق أستاذ "نبيل" في هذه الملاحظة الدقيقة لانتشار الغربان بصورة مزعجة في السنوات الأخيرة في دمشق، هذه المدينة التي لطالما اشتهرت بحمائمها!، ترى ما الحكاية ؟!!!..

أهي الحكمة الإلهية من جديد..؟! و التي اقتضت أن يرسل الله إلينا ذلك الطائر العجيب الغريب (الغراب)"المعلم الأول" و"الشاهد الأول" على "الجريمة الأولى " التي اقترفها الإنسان"البطل الأول " للسلالة القاتلة "قابيل" بطلك في مقالتك السابقة، ليشهد هذا الطائر على جريمته ويعلّمه كيف يواري سوءة أخيه الذي قتل! .والمذهل أنّ علماء الحيوان أكّدوا أنّ الغراب هو الطائر الوحيد بل الحيوان الوحيد الذي يدفن موتاه في التراب ...

أتراها كانت بنعيقها تريد أن تحدثنا عن تاليات الأيام الموجعات!!! عن الخراب والدمار وعن الأرواح الهائمة وعن الدم المسفوح وعن السوءات المنتشرات على قارعات الطرقات!.

أتراها الحكمة الإلهية التي أرادت أن تخبرنا عن طريق هذا "المعلم الحكيم" أنّ مصيبة هائلة في طريقها إلينا وعلينا أن نأخذ الحيطة والحذر من حولنا، لا سيّما إذا علمنا أن ّ الغربان تقوم بإصدار أصوات عالية ذات ترددات مختلفة، بمثابة شيفرات استخبارية للمجموعة الواحدة, فسماع أحد الغربان لصوت غراب آخر غريب عن نوعه أوغريب عن قبيلته يجعله يصدر أصواتاً مستمرة، عن طريقها تتجمع أفراد قبيلته وتحشد جموعها وتتصدى لهذا الغراب الغريب عنهم وتبدأ فى قتاله لحماية نفسها. .

لكن أيضاً وكما أثبت العلم أنّ ليس كل صوت تصدره الغربان هو إشارة إلى الخطر، وعلى حد قول أحدهم: لو أنّ "ابن الرومي" يعيش في انكلترا للزم بيته طيلة حياته نظراً لكثرة الغربان فيها. وقد تبين أنّ الغراب مغرم بالهزل وتنظيم الألعاب لنفسه وغالباً ما تصيح صغار الغربان بأصوات ضاحكة لتعلن عن فرحها.

ويبدو الأعجب والأغرب! ومن بين المعلومات التي أثبتتها دراسات سلوك عالم
الحيوان في حياة هذا الطائر أنه يقيم "محاكم الغربان"حيث تحاكم الجماعةأي فرد يخرج على نظامها حسب قوانين العدالة الفطرية التي وضعها الله سبحانه وتعالى، وتنعقد المحكمة عادة في حقل من الحقول الزراعية أو في أرض واسعة, ويجلب الغراب المتهم تحت حراسة مشددة ، وتبدأ محاكمته فينكس رأسه ويخفض جناحه, ويمسك عن النعيق اعترافا بذنبه، فلكل جريمة عند جماعة الغربان عقوبتها الخاصة بها:

فجريمة اغتصاب طعام الفراخ الصغار، عقوبتها تقضي بأن تقوم جماعة من الغربان بنتف ريش الغراب المعتدي حتى يصبح عاجزاً عن الطيران كالفراخ الصغيرة قبل اكتمال نموها.وجريمة اغتصاب العش أو هدمه تكتفي محكمة الغربان بإلزام المعتدي ببناء عش جديد لصاحب العش المعتدى عليه، أمّا جريمة الاعتداء على أنثى غراب أخر تقضي جماعة الغربان بقتل المعتدي ضرباً بمناقيرها حتى الموت. وبعد موت الغراب المدان يحمله أحد الغربان بمنقاره ليحفر له قبراً يتواءم مع حجم جسده يضع فيه جسد الغراب القتيل ثم يهيل عليه التراب احتراماً لحرمة الموت.
وهكذا تقيم الغربان العدل الإلهي في الأرض ..أفضل مما يقيمه كثير.من بني البشر.

هي الحكمة الإلهية إذن!!!... فلتكن لنا عبرة في حياة الغربان نحن"معشر الإنسان" وحتى - معشر الشيطان- (طالما أنه يخالطنا منذ بدء الخليقة!) على ذمة الروايات التاريخية والأساطير الدينية.

تراني هل أجبت أيها الأخ العزيز"أبو مجد"؟!.

(الجمل): هذاأفضل ما سمعته عن الطير ولك مني كل الشكر ياقارئة الإشارات الخفية

فكرة خطيرة..

طابق مقابل طابق !!!.. أظنّ أنّ هذه الفكرة من بنات أفكار تجّار المخالفات حول دمشق !! حيث استطاعوا وفق هذه المعادلة إعمار مناطق المخالفات بسرعة قياسيّة تفوق الأزمنة الخاصّة بالمشاريع الأوربيّة والأمريكيّة ،لابل تتفوّق حتّى على جميع "النّورمات" العالميّة المخصصة لمحددات الأزمنة المطلوبة وعوامل الأمان وغيرها..

رأيت بأمّ عيني خمسة طوابق بُنيت خلال 60 يوماً فقط وبعوامل أمان ممتازة ..وقد كنت أظنّ هؤلاء المتعهّدين لا يأبهون للمتانة والصّلابة ولكن حين سألت أحدهم وهو لا يحمل أيّة شهادة معتبرة قال لي :يا أستاذ نحن نوزّع الرّكائز والحصائر حسب المساحات والأبعاد ونستخدم إسمنت خاص عياره كذا وهو يجف بسرعة كبيرة وثمنه أغلى من العادي ،كما أننا نستخدم ثلاثة قوالب خشبيّة كل قالب يغطّي مساحة طابق كامل بحيث أننا نقوم بصب الطّابق الثّالث وهو مرتكز على قوالب الطّابق الأول والثّاني ومن ثم نفك قالب الأول ونركبه في الرّابع وهكذا ،كما أننا نتكلّف أجور مضاعفة فالعمل إلى السّاعة الثّانية بعد الظّهر يُحتسب يوم عملٍ كامل فإذا استمرّ العامل إلى السّاعة الثّامنة مساءً فإنّه يُحتسب له ثلاثة أيام عمل ..وهكذا إلى آخر الحديث المذهل عن قدرة مقاولي البناء المخالف على الإنجاز بأزمنة قياسيّة في حال توفّر الأموال والأرباح المضمونة.

باختصار أقترح لملمة جميع مقاولي وتجّار المخالفات مع نجّاري الباطون وعمّالهم ومن ثم شحنهم إلى حمص و إطلاقهم في الأحياء المدمّرة مع ضمان صفقة طابق مقابل طابق،وأنا أراهنكم على مدّة ستّة أشهر فقط (دون الإكساء) أن تكون بابا عمر أجمل من سوليدير بيروت.

حيا على الصلاح ..حيا على الفلاح

دعوتي للجميع ,كل ركاب جملنا المفترض وكل من ينتمي إلى هذا البلد :هيا إلى التكاتف لإعادة بناء ماهدم ,أولا في نفوسنا ثم في أبنيتنا . تحية من أعماق القلب للرائع أبو نبيل لقد أثلجت صدرنا بهذه الأخبار الجميلة رغم ماتكتسيه من حزن ورغم المشهد المضرج بالدماء ,تحية لكل حمصي يحمل سورية في قلبه ويحمل الحب لكل مكونات سورية .أقترح أن يقوم نبيلنا الصالح بمحاولة جمع أو على الأقل مخاطبة من يمكن من رجال الأعمال من الوطنيين اللذين ظلوا يقاومون في الوطن ليساهموا بإعادة بناء حمص الجديدة الزاهرة وليكن هناك نوع من التبرع الوطني الشعبي للمساهمة في هذا الواجب الوطني , فحمص التي لطالما منحتنا الخير والضحكة البريئة الصافية تستأهل منا التكاتف لإعادتها للحياة الطيبة الكريمة ولانريد انتظار الحكومة لأنها لن تتحرك وسيوجدون لأنفسهم العذر يليه العذر للبطء والتهرب ,ونحن جميعا نعلم أن أحداً من مسؤولينا لايهتم إلا لمصلحته وطرق بقائه في منصبه وهو مايجب أن نبحثه ونحاسب عليه منذ اليوم ,وأنا ضد إعطاء الفرص لأي كان فرداً أو مؤسسات أو وزارات فمن لايريد أن يبذل أقصى الجهد اليوم لانريده لااليوم ولا في المستقبل .
أخي الصياد لقد سمعت من بعض سكان الهامة ودمر أن المصالحة مستمرة ويتم سحب السلاح وتسوية أوضاع من يسلم نفسه وسلاحه فوراً .عسى ان تعمم هذه المصالحة على مساحة الوطن لأن الأمل بوجود حكماء بين افراد مجتمعنا في كل بقاع الوطن مازال قائماً .ولنخترع الأمل بوجودهم لإناإن فقدنا في بعض الجوانب الأمل سنفقدالحياة لهذاأقول: حيا على العمل ..حيا على الإصلاح .حيا على الفلاح ..حيا على الأمل .
حماكم الله وحمى سورية الغالية

(الجمل):سأقترح على المقاولين وأصحاب البيوت المهدمة صيغة: طابق مقابل طابق، أي يأخذ المقاول بقدر مايبني لأصحاب العقار، وأعتقد أن هذا سيكون مدعاة لتنشيط الإعمار في المناطق المنكوبة: يرجى مناقشة الفكرة والتعميم قبل أن نطرحها على مؤسسات الإسكان..حيا على الإصلاح ..حيا على البناء

اذبح واكبر واقتل واكبر ..تكبييييييييييييييييييييييير

--قبل كل شبئ سلامي لكل محبي الجمل ونبيل صالح واسف اسف لانقطاعي عن روع تعليقات موجودة على المواقع التي اعرف وما اكثرها وما ارفع سوية المعلقين وبتستاهل استاذ نبيل واكثر .
--((الحندقوق هي عشبة ربيعية غير معمرة تنبت في جبال ساحلنا السوري وانا شاغوري دمشقي)عرفتها بزيارة للساحل وعندما كنا نمشي فوق عشب عبقت رائحتها كالبخور وهي خضراء مه ازهار صغيرة صفراء ويا الهي ما جمل رائحتها ولا بد تعرفها يا نبيل صالح )
-اما بعد التكبيييييييييييييييييييييير وارضاع الكبير وبول البعير اقول :
اذا كانت ممالك النفط والغاز ومزارع اقفية المومسات وسيقان العاهرات تريدنا ديموقرطيون فها من نكد الدنيا وعلائم القيامة .
- اذا كان مريدي الشحاحيط والسواطير ونواطير عبد الرزاق طلاس لياخذ راحته عبر السكايب مع رقص ابو نظير وارجو ان تشاهد مقطع ابو نظير عبر اليو تيوب استاذ نبيل وهو في حالة سكر شديد ...فان ذلك من نكد الدنيا وعلائم القيامة .
-ذا كان الهارب طلاس واخوه والرياضان وحبيب صالح والعرعور وكافة شارقي نقي عظم سوريا يريدون اصلاحنا فهذا من نكد الدنيا وعلائم القيامة .
-اذا كان نبيل العربي ونتن ياهو وكلينتون العانس من يوم مونيكا لوينسكي يريدون الخير لنا ولاهلنا فذلك من نكد الدنيا وعلائم القيامة .
-اذا كان مجرمي ليبيا ومغتصبي القذافي وسفلة اليمن وقاعدي الاسلام ((عناصر القاعدة ))الذين جيئ بهم من كل اصقاع الارض ليعيثوا فسادا وقتلا وذبحا وتقطيعا ووو...مع التكبيييييييييييييييييير يريدون دمقرطتتنا فتلك مصيبة ومن علائم القيامة .
-كل ال:اذا كان السابقة وما قبلها وبعدها وتحتها وفوقها من سب سيدي ومولاي نصرالله وحزب الله ووو ...وارادتهم بحرب طائفية تريد الخير لسوريا ودمقرططها فهذا يعني اننا قاب قوسين او ادنى من القيامة .
****ويا استا نبيل في اخر زيارة للساحل الذي احب :
شاهدت بين كل جبل وجبل ووادي واخر وحاكورة واخرى وسنديانة وجارة لها جنازة شهيد وريحان ذابل وطري واقسم لك بالله العظيم ان طرقات القرى مليئة بالزهر والارز والدموع والامل لان المفقودين من خيرة الشباب على عكس موتى العراعير من مطلوبين وارباب سواب ومتعاطين مرتزقة وقاعديين
ولكن يا استاذ نبيل الامل يحيط بنا ويطوق اعناقنا بان نصرا بات قريب سيتحقق ستكون نتائجه اكبر من الوصف .
-مزيدا من الصبر والتماسك
سلاما على سوريا والنصر لجيشها والمجد لشهدائها

(الجمل): أهلا يا"محب" بس ضروري كل هالقافات بالأسم؟ ممكن تشكل خطر على حياتك ياحبيب..أما بالنسبة للنصر فهو مؤكد لأننا بتنا ندافع عن حياتنا قبل أي شيئ آخر، وهذاأمر لامساومة فيه ولا أوهام لدينا فيما تريده المعارضة إن سادت: إنها تريد أرواحنا .. وهذا أمر غير قابل للمفاوضة كما أعتقد..

الرّوح الحمصيّة..و التّصريحات الأردوغانيّة ..وأشياء أخرى.

الأخ العزيز أبو نبيل - كم أنا سعيد بعودتك وتفاؤلك ،وقد زادني سعادة رؤيتي أنّ الرّوح الحمصيّة لا تزال تسكن في أهل حمص رغم المآسي والدّمار وذلك عند قراءة مداخلتك وأنت تعدد الدّول الصّديقة لحمص - ذكّرتني عندما حصلت أزمة مع الأتراك بسبب وجود عبدالله أوجلان في دمشق وكيف حشد الأتراك قوّاتهم على حدودنا وهددوا باجتياح سوريا (لا يؤمن جانبهم) عندها أعلن الحماصنة أنّ" أي اعتداء على سوريا هو اعتداء على حمص " لذلك يمكنك -ورداً للجّميل الحمصي - اعتبار سوريا دولة صديقة بحق.

أخشى ما أخشاه يا صديقي أن يعود الأهالي ومعهم مسلّحيهم إلى الأحياء المحررة وينطبق علينا قول المثل (مطرح ما خ** شنقوه) النّجوم من عندي حرصاً على مشاعر من لم يتابع الكم الهائل من القرف والسّباب والشتائم المقذعة التي يتفوّه به "نجوم" المعارصة -على حد التّعبير البليغ للمحكومة دوماً بالأمل - فمثل هذه الخطابات تليق بهذه المعارصة.

هناك تجربة وليدة حديثاً هنا في جوارنا (قدسيّا - دمّر - الهامة) وهي في غاية الأهمّية ،وتدور حول مصالحة وحوار وما إلى ذلك ،لم أطّلع على التّفاصيل ولكن يجب التّمعن والدّراسة والحذر ،فإن كان الوجهاء قد حقنوا الدّم وجنّبوا هذه البلدات دمار المعارك فهذا أمرٌ جيّد ،ولكن إن كان المسلّحون سيخرجون من هذه البلدات سالمين غانمين بكامل سلاحهم وعتادهم فتلك هي الطّامة الكبرى ..لأنّهم لن يلبثوا أن يكمنوا للجّيش العربي السّوري العظيم على الطّرقات ويقتلون أفراده غيلةً وبكلّ دناءة ،حيث يصعب ملاحقتهم في الرّيف الغربي الجّبلي لدمشق (حيث يتوقّع أنّهم قدموا منه ) لذا فإن كانت هكذا شروط المصالحة فلا خير فيها ،ولا مناص إلا أن يسلّموا أنفسهم وأسلحتهم بحيث يكشفوا عن أسمائهم وشخصيّاتهم بوجود تعهّد من الدّولة والمؤسسة العسكريّة بإجراء تحقيقٍ سريع معهم ومن ثمّ إطلاق سراحهم بعد التّعهد بعدم العودة إلى حمل السّلاح.

ربما يقول البعض أنّهم سوف يحملون السّلاح مجدداً وهذا ممكن ولكن بعد أن تكشّفت شخصيّاتهم وسلّموا أسلحتهم فإنّه يسهل تعقّبهم في عقر دارهم ،ربّما أصبح الكثيرون يعلمون أنّ أعداداً كبيرة من المسّلحين وحتّى الآن يمارسون عملهم الطّبيعي في النّهار (بائع بسطة -خضرجي - شوفير تكسي وحتّى موظّف حكومي) وفي الليل ينشطون كالخفافيش بحمل السّلاح والتّعدّي على الجّيش والمواطنين وذلك لتحقيق مصدر "رزق" إضافي ،هذه الشّريحة على الأقل يمكن التّخلص منها في الحل السّابق،أمّا من عاد وحمل السّلاح بعد إطلاق سراحه فلا بدّ أن يُقتل ،وهناك قاعدة عسكريّة معروفة تاريخيّاً (من يُؤسر مرّتين يُقتل).

على كلّ حال ليس لنا سوى الانتظار ومراقبة هذه التّجربة فإن كانت خيراً فستعمم وإن كانت شرّاً ففيها العبرة.

من ناحية أخرى - بضم الهمزة أو فتحها- لايزال مراهق السّياسة وجاهل التّاريخ والقارئ السّيء للواقع -النّمر الورقي السّلجوقي أردوغان - يبثّ التّصريحات الإستفزازيّة المُشبعة بالوقاحة ،وهو في ذلك يقدّم خدمة جليّة للدّولة السّوريّة ونظامها السّياسي والسّبب في ذلك هو أنّ أردوغان لا يرى في سوريا سوى صبيانه من الإخوان المسلمين - فتارة يصرّح تصريحات طائفيّة بغيضة تحرّض عليه الطّوائف التّركيّة الأخرى قبل طوائف سوريا فما بالكم بدولة كاملة كإيران،وتارةً أخرى يصرّح تصريحات طورانيّة عثمانيّة تحرّض عليه القوميين العرب في مشرق العالم العربي ومغربه قبل السّوريين أنفسهم الذين كانوا تاريخيّاً وما زالوا روّاد القوميّة العربيّة التي ألحقت الهزيمة بالعثمانيين وطردتهم بعد أن أزالوا عنهم قناع الإسلام الزّائف الذي تسلّطوا به على رقاب العرب لأربعة قرون سرقوا فيها ثمرة حضارتنا وخيرات بلادنا وأعادونا خلالها إلى عصور الجّهل والظّلام.

ظاهرة إيجابيّة رأيتها من خلال جولتي في الرّيف (الحمصي - الحموي - الطرطوسي) أنّ حزب البعث بدأ يستعيد دوره الإيجابي ويقدّم بعض الخدمات المثمرة للمواطنين من خلال تدخّله في توزيع المشتقات النّفطيّة ،وهذا أبسط ما يمكن أن يقوم به حزب له قاعدة شعبية كبيرة جداً وعابرة للطّوائف ،يجب تطوير الأداء بحيث تتخلص منظماته المدنيّة من التّعطيل والتّنظير لتخرج إلى الواقع وتقوم بواجبها الشعبي.

فيما يخصّ (جهاديّو الفروج) التّواقون للقاء حوريّاتهم المُفترضات - وبعضهم يحمل لهنّ ثيابهنّ الدّاخليّة (كلاسين وشقّالات يعني ) فأتوقّع أن يقوم الجّيش العربي السّوري العظيم بتحقيق أمانيهم بأسرع مما يتوقّعون ولن يكون الجّحيم الذي سيسلطه هذا الجّيش البطل بأقلّ من جحيم الآخرة الذي ينتظرهم (وخلي الكلاسين تنفعهم).

على كلّ حال ومع توارد الأنباء عن قدوم العديد من هؤلاء الأوباش "للجّهاد" في سبيل حوريّاتهم فإنّه يجب دراسة الوضع الأفغاني والعراقي والتّمعن فيه جيّداً ومن ثمّ الوضع السّوري بالنّسبة لهؤلاء "الجّهاديين" ولنا في أعدائنا الأمريكيين عبرة عندما اخترعوا "الصّحوات" في مواجهة القاعدة في العراق ،ونذكر كيف قام المأفون سيّئ الذّكر جورج بوش الصّغير بالقيام بزيارة خاصّة لأحد زعماء الصّحوات (عبد السّتار أبو ريشة) في حاضنة القاعدة الأساسيّة (الأنبار) في تأكيدٍ واضحٍ على المخرج الذي وفّرته هذه الصّحوات للقوّات الأمريكيّة من مأزق العراق(بلا شبه طبعاً ولكن الدّرس يعمم).

لن أُطيل كثيراً على الإخوة المتابعين ولكن هناك الكثير مما يمكن بحثه في هذا المجال وأعتقد أن الجّهات الأمنيّة تعمل على ذلك ،ولنا في حادثة (آل برّي) في حلب عبرة.

تحيّاتي للجميع.

حمص , باردة ؟ أم ساخنة ؟

يأتيني شعور دائم عندما أتحدث مع أصدقائي الإفتراضيين في المحافظات السورية أنهم وطالما هم لا يعيشون فعليا" في المناطق الساخنة , فهم غير قادرين على إدراك حقيقة بشاعة ما يجري على الأرض , وأنهم بالتأكيد لتغيرت مواقفهم وأضحوا أكثر حدة بعد إطلاعهم على هذه الحقائق , ولكني أقول لكم أنني وبعد تجدد إمكانية الوصول إلى قلب مدينة حمص , وجدت أن الأمور ليست بهذه السوداوية , بدأ السكان بالعودة إلى بيوتهم , وبدأت الأحياء المهجورة بالإنتعاش مجددا" , أصبحت تجد شرطة مرور في الشوارع , بعض محلات الأغذية عاودت نشاطها بعد توقف طال لأشهر , حركة سير جيدة , بإختصار بدأت الحياة تسري من جديد في شرايين أجزاء رئيسية من المدينة , أقول أجزاء وليس الكل , لأن حمص القديمة بأكملها ما زالت خارج السيطرة وهي تشكل 30% من مساحة المدينة , ونتيجة محاذاتها لقلب المدينة التجاري فرض على هذا الجزء الحيوي للمدينة إستمرار حالة الشلل حتى الآن , وهذا الجزء يشكل 10% من مساحة المدينة , أما الجزء الغربي والجنوبي من المدينة فهو الذي بدأ ينتعش ويعود للحياة , وهو يشكل حوالي 40% , يتبقى ال 20 % من المدينة وهي الأجزاء التي دمرت بشكل متفاوت بعض أبنيتها يكفيه ترميم بسيط , وأغلبه يحتاج لإكمال الهدم وإعادة بناء جديدة . أهالي هذا الجزء أغلبهم من الطبقة الفقيرة , بل والمسحوقة أحيانا" وهم بالتأكيد غير قادرين على عملية إعادة البناء هذه ولتكتمل المصيبة فهم غالبا" بدون عمل نتيجة الأوضاع الأمنية , وعندما يجتمع الفقر والجهل والتشرد في شخص لكم تخيل المنتج الفاخر من هذه التركيبة . وللأسف فإن دولتنا لم تقم بأي فعل أو حتى تلميح بشأن إعادة الإعمار لهذه الأحياء و كا ما فعلته هو دعوتهم للعودة ! كيف ؟ يصطفلو بيدبرو حالهن !هذا المنطق مرفوض تماما" وإستمراره يعني إطالة الوضع الحالي وتأخير تعافي المدينة إلى ما شاء الله وشاءت الدولة .
وبعد . أنا ولأول مرة أشعر أن حمص المدينة بدأت بالتعافي , ما زال هناك بعض البؤر المحاصرة بشدة والآيلة للسقوط نتيجة هذا الحصار , بعدها المطلوب وبشدة سخاء كبير من المؤسسات الحكومية وإعادة بناء مجانية لكل الأحياء والأبنية لكي يتمكن الأهالي من العودة لحياتهم الطبيعية , وهو مطلب ممكن التحقيق بوجود دول صديقة مثل الصين وإيران وسوريا , والأهم وجود النية الصادقة عند حكومتنا لتنفيذ هذا الأمر وهو ما يجب البدء به فورا" .
هامش: غني عن القول أن هذا التعافي هش وسريع العطب ما لم ينتهي الشذوذ الأمني من ريف حمص الكبير ومن بؤره الثلاثة الأكثر فلتانا" وهي : الرستن وتلبيسة والقصير .
هامش آخر : لمن لا يزال لديه شك بعقائدية وشعبية الجيش العربي السوري , تعال وأنظر رد فعل سكان الأحياء المحررة , من كل الطوائف , عند مرور القوافل العسكرية منها , وبخاصة عندما تقارنه برد الفعل من نفس السكان عندما كانت "عصابات الجيش الحر" تسيطر على نفس الحي , علََك ترعوي .
يبدو أن الخيوط الأولى لفجر جديد بدأت بالظهور . سلامي لجميعكم من حمص الجديدة .

شكراً لك رأي الشام على هذه

شكراً لك رأي الشام على هذه المسحة من التفاؤل وهي ضرورية وسط تضرج المشهد بدماء أبناء سورية على اختلاف انتماءاتهم ونحن بالتأكيد نضن بدم أي سوري يكون سورياً حقاً وليس اسماً على صفحة دفاتر النفوس وأما من ارتضى أن يكون مطية بكل معانيها لكل من يدفع درهما ودينارا فنقول إلى جهنم وبأس المثوى فهذا ليس سورياً ولايجوز الحزن عليه.

ونفيدكم من الخبر علماً فقد ظهرت من يومين فتوى جديدة لجماعة الجحيش الكر تجيز لهم السماح لقائدهم اللواط بهم جميعاً!! لماذا؟ لأن اللواط الكثيف سيسمح لهم تهريب المتفجرات بأقفيتهم من غير أن يكشفوا!! بالله عليكم هل الشيطان قادر على استنباط مثل هذه الفتوى ؟وأين يصدرون فتاواهم على شاشة التلفاز!! هذه ثورتهم ولمن يستمر بالتصديق بمثل هذه الثورة ندعوه لتأجير قفاه لأحدهؤلاءالقواد(بالمعنيين ) ولاأستغرب مثل هذه الفتاوى العظيمة في زمن يقوده آل سعود وهم من اشتهر بمثل هذه الفعال واسألوا بعض الفنانين وخاصة الثوار منهم لتعرفوا صحة مانقول .من يؤجر عقله للمتخلفين الجاهلين لاغرابة أن يؤجر كل جزء من جسمه فهو بعيد عن كل أنواع الطهارة والأخلاق.
فقط إشارة بسيطة :ألف التفريق تأتي بعد واو الجماعة مع الأفعال فقط (صمدوا -قاوموا-قاتلوا-استشهدوا)وليس مع كلنة مثل يبدو أو يرجو
حماكم الله وحمى سورية الغالية

اما إلى أين تتجه المؤامرة فهي

اما إلى أين تتجه المؤامرة فهي قد وصلت إلى هدفها النهائي ( وهذا موضوع قد لا يوافقني البعض عليه ) لكني أرى أن هدف المؤامرة النهائي هو ما يحصل الآن , مضللين من أبناء سورية يقاتلون الجيش السوري و يقتلون المدنيين بدون تمييز ( وليس لأسباب طائفية فقط كما يشاع ) ويدمرون أو يحرضون على تدمير ما يمكن وما لايمكن تدميره هل من وضع يرضي الأعداء والخصوم أكثر من هذا , سورية غارقة في أزمتها وأعدائها يتفرجون دون أن يكلفهم ذلك إلا بعض الدولارات وهم ليسوا بضنينين بها , هذا وضع رائع بالنسبة لهم ولابد أنهم يتمنون أن يستمر دهراً . أما ما ينشر عن أنه أهداف للثورة فبالتأكيد لا هو أهداف ولا هي ثورة بل مجرد أهازيج لإذكاء القتال الدائر .
هي ليست أزمة وإنما هي حرب كبرى تشنها علينا 103 دول وبالتأكيد لحرب كهذه خسائرها الكبيرة ( محافظ حمص أعلن أن الخسائر المادية في حمص قد تجاوزت 600 مليار ليرة ) إذا هي الحرب التي قالت عنها أميركا أنها ستعيد سورية إلى العصر الحجري وواجبنا الآن أن نصمد وننتصر في هذه الحرب وفي مرحلة البناء التي ستليها محولين نار هذه الحرب لتطيهر سورية أكثر مما هي لحرقها وغداً سنزهو جميعاً ييلدنا الذي أحتمل ما لا يحتمل والذي أنبثق من النار زاهياً مطهراً . سورية التي رافقت التاريخ وربما هي التي ولدته لن يعييها الصبر ولا الإنتظار وموعدها الأنتصار .

قبل حوالي الشهرين من اليوم

قبل حوالي الشهرين من اليوم كان الجمل كغيره من المواقع ممتلئاً بالمقالات التحليلية التي تشرح ما حصل وما سيحصل في الأزمة السورية . تحليلات كثيرة بعضها غني ومنطقي وبعضها يستند على معلومات صحيحية ويستشرف ماذا سيحصل وقد فعلت أكثر هذه التحليلات فعلها الإيجابي في تنوير الأذهان والإجابة على التساؤلات ورفع المعنويات , وفجأة أختفت هذه التحليلات وأختفى الكتاب والمعلقون وهذا ليس موقف سلبي من المذكورين وإنما هو نتيجة منطقية للظروف والمعطيات على الأرض فالتفاصيل أصبحت معروفة والخطط معلنة ولم يبق ما هو مخبوء لا من طرف صناع المؤامرة ولا من طرف المتصدين لها , أو هكذا يبدوا فلا زالت الوقائع تحرك بعض الأسئلة مثل : ما هو عدد المسلحين ولماذا كلما طُهرت منطقة منهم يعاودون الظهور ؟ متى سينجز الحسم الكامل ولماذا تأخر ؟ لماذا لا زلنا رسمياً نهادن السعودية الوالغة في المؤامرة ؟ لماذا لم نستعمل أوراقنا القوية التي كثر الحديث عنها والتي يمكن أن تساعد الجيش على الحسم ؟ إلى أين تتجه هذه المؤامرة وماهي أفاقها ؟
ما سأكتبه هنا هو مجرد رأي شخصي تكون من خلال متابعة حثيثة للأحداث . أما عن المسلحين فلابد أن أعدادهم هي عشرات الآلاف وقد تكون مئات الآلاف وأمام الجيش أحد حلين معهم , إما أن يتصرف كجيش نظامي ويتعرض لحرب عصابات صعبة ومنهكة أو أن يتصرف بمنتهى الذكاء فيجبر العصابات على التحول لأسلوب الجيش النظامي بينما يتبع هو ضدها أسلوب حرب العصابات وهذا ما حصل بذكاء ألمعي وحرفية عالية وها هو يقضم ( حسب تعبيره ) هذه العصابات رويداً رويداً حتى تنتهي أو حتى تستطيع السياسة أن تجد حلاً مجزياً وإلا فالقضم شغال وهو يحتاج فقط للصبر من الجيش ومن مؤيديه عملاً بمقولة النصر صبر ساعة ( والساعة هنا قد تكون أشهر ) وأما ما يخلفه هذا من خسائر فهذه حرب عالمية فرضت علينا و لا مجال لمنع الخسائر البشرية والمادية وحسبنا الله بها ونرجوا أن نستطيع رد الصاع صاعين للخبثاء المتلطين وراء بعض أبناء بلدنا ( للأسف ) . أما عن السعودية فلاأظن أننا نهادنها وإنما نعطيها حجمها الحقيقي فأنا مع ما قالة السيد الرئيس أننا سنفاوض السيد وليس الأجراء , اما لماذا لا نذيقها بعض ما تطبخه لنا ؟ فلا أظن أن هذه سياسة سورية مع الدول العربية فسورية لم تأخذ يوماً الشعوب بجريرة الحكام رغم أن الأنتقام له مذاق حلو في الفم إلا أن هضمه فيما بعد صعب .
أوراقنا القوية تستعمل في المكان المناسب وهي على ما أظن تستعمل الآن في تركيا التي تشهد مظاهرات و أنتقادات عارمة للحكومة كما تشهد عمليات مقلقة ضد جيشها و من الواضح مدى إنكفاء الحكومة التركية عن التصعيد تجاه سورية وإن كنا لا زلنا ننتظر إنكفاءً عملياً وليس كلامياً وسياسياً فقط . يتبع

سورياااااااااااااااااااااااااااااااااااا

تسلم استاذ نبيل نحتاج الى التسامح نحتاج الى الغفران نحتاج الايمان نحتاج الى المعرفة لكي نحمي سوريا سوريا باقية والشر الى زوال انشاء الله

الاختباء خلف اللحى.

أستاذ نبيل ماذا تأمل من إخونجي ؟؟؟!!!.

الإخوان المسلمون ماركة مسجّلة باسم البريطانيين ،ولكنّها غير حصريّة حيث أصبحوا كالعاهرات يمتطيهم كلّ طامح طامع بثروات وخيرات الشّعوب التي تبدي استعداداً بهائميّاً للسير خلف قوّاد ينتحل صفة شيخ أو داعية أو "عالم دين" يبثّ فيهم سموم الكراهيّة الطّائفيّة البغيضة حتّى يسكرهم ويشبعهم حقداً أسوداً ثم يفلتهم ليفسدوا في الأرض.

في مداخلةٍ سابقةٍ لي شرحت فيها كيف أنّ حركة حماس هي السّبب الأساسي قي تغيّر النّظرة الأمريكيّة ومن ثمّ الغربيّة تجاه الحركات الإسلاميّة،حيث أثبتت هذه الحركة مدى مطواعيّتها و شبقها للسّلطة وقدرتها السّاحقة على القمع باسم الدّين ، بالإضافة إلى إمكانيّة شرائها بكلّ بساطة ،وهي التي شجّعت الولايات المتّحدة على دعم الإخوان المسلمين وتمكينهم رقاب العباد في عدد من البلاد العربيّة.

سورية مختلفة بكل تأكيد عن باقي البلاد العربيّة ،ولن أعدد أسباب الاختلاف فقد غدت واضحة ،ولكن يهمّني هو الفرق الأساسي عن غيرها من البلدان فيما يخصّ الإخوان المسلمين وهو أنّ السّوريين خبِروا إجرامهم وعمالتهم للخارج في الأحداث الدّموية التي عانت منها سوريا نهاية السّبعينيّات وأوائل الثمانينيّات وبالتّالي لسنا بحاجة للتّعرف على الشّيطان مرّتين.

في مصر هناك انتخابات قريبة قادمة وسيكتشف الإخوان كم خسروا من رصيدهم خلال الفترة الوجيزة لحكمهم وسيخسرون أكثر عندما يكتشف المصريّون أنّهم لا يختلفون عن غيرهم من طلاّب السّلطة سوى باللحى الكريهة البغيضة فقط.

لن يتمكّن إخوان الشّياطين من الإختباء طويلاً خلف لحاهم فالشّعب المصري لن يصبر عليهم طويلاً ولن يمكّنهم من الجّلوس مرتاحين على كراسيهم ،وقد لفتني في هذا المجال عنوانٌ كبير عريض يأكل عرض الصّفحة كاملة لجريدة (فيتو) المصريّة يقول (زمن الكلاب) وبجانبه صورة كبيرة لأكبر كلبٍ فيهم(محمد مرسي).

الشّعب المصري ليس مأخوذاً بشكل كبير بموضوع الإسلام و شعار "الإسلام هو الحل " وغير معني كثيراً بالإيديولوجيّات الدّينيّة البغيضة والفتاوى العابرة للحدود ..الشّعب المصري يبحث عن لقمة العيش وعن لقمة العيش فقط ،وهنا الطّامة الكبرى ،فبعد عقود من حكم مبارك وإفقاره الممنهج للشّعب المصري أصبح همّ أيّ سلطة حاكمة هي البحث عن لقمة العيش لإطعام "الأفواه والأرانب" التي تعد بعشرات الملايين ،هذا غير إخراج بعض هذه الملايين من بين القبور وإسكانهم في بيوت تليق بالبشر ..واأسفاه على أحفاد الفراعنة أين أوصلتهم التّبعيّة الأمريكيّة.

مصر مرسي لن تختلف عن مصر مبارك ..في المحصلة سياسة خنوع وشعبٌ جائع .

لم يستكمل مرسي رئاسته على

لم يستكمل مرسي رئاسته على كامل المصريين بعد، ومع ذلك فقد ارتدى ثياب الزعيم جمال عبد الناصر وتحدث قبل قليل في اجتماع الجامعة كما لو أنه زعيم الأمة العربية، مستعيدا شعارات الوحدة العربية والتضامن العربي والعمل العربي المشترك، وكان يمكننا أن نصدق سريرته لو أنه استبدل كلمة عربي بلفظة سلفي .. أما بالنسبة لتمثله لناصر وزعامة الأمة فسوف نصدقه عندما لاتتسول مصر مرسي المساعدات من السعودية وواشنطن وقطر وتطرد سفير اسرائيل من مصر بدلا من إرساله سفيرا مصريا إلى إسرائيل، وأكملوا الباقي من عندكم...

`نعم ... ادارة ازمة

اتفق مع الصياد الجبلي في طرحه ...وأضيف أنه بالإضافة إلى أن المطلوب من العسكري هو الحفاظ على مواقعه في هذه المرحلة فالمطلوب أيضا من المواطن الواعي الحفاظ على موقفه النفسي أمام الهجمات الطائفية الاعلامية التي تستثير المشاعر الى حد لاينفع معها عقل
استثارة تضعنا أمام أسئلة وهمية عن الكرامة والرجولة وغيرها...

وهو مايجعل الحليم حيران

عن الانشقاقات و الضرب تحت الحزام

مو ملا بشارة يا أستاذ نبيل زيارتو الك

نعم ياصيادنا هذا وبعض من شيء آخر

سلام على السوريين الشرفاء ,سلام عليكم ركاب الجمل السوريين بحق ,سلام على وطن نذبحه بأيدينا ونقف لنبكي على أطلاله ,سلام على ياسمين الشام وبحر الساحل وجبل العرب وقلعة حلب والبادية ونهر الفرات وماحوله سلام على وطن باركه الله وماحوله .قد بلغ السيل الزبى وتكاد الروح تفارق البدن من الحزن والكمد على سوريتنا الجميلة التي يغتصبها أولادها ويفتكون ببعضهم لالسبب إلا أن حاقد مبغض يشتهي رؤية الدم يمل البطاح قد أفتى بسفك دم الناس وكان هناك من يصغي والحقد ينهش قلبه فلاقت الدعوة منه قبولا وحمل ساطوره وخنجره وأعملها في رقاب الناس كي ينال تصفيق عرعوره ومباركة قرداويه ,وكما قيل مجنون رمى صخرة بالبئر وعلى حكماء الوطن الاجتماع لإنقاذ الناس من العطش وتحرير البئر من هذه الصخرة . لايفيد أن يقوم الجيش بتعزيل مجرى الوطن من هذه الأوشاب والأوساخ دون أن يكون هناك من يساعده بالتنظيف والتعقيم والتطهير ,لنضع يدنا بيد جيشنا ,ألم تلاحظوا أن الجيش ينظف ويطهر ثم يعود هؤلاء القذرين إلى المجرى عينه بعد حين لماذا؟لأن هناك من يلوث ويعيث فساداً هناك من يدعم ويختبىء: أي يدعم من وراء الستار ومهمتنا نحن أن نعين الجيش بالتخلص من هؤلاء .كل من يدعم الإرهابيين بإيجاد المأوى أو الطعام أو المال أو أي شيء علينا فضحه ونشر اسمه وليتولى القضاء مهمة محاسبته سيما في ظل القانون الجديد الذي يحارب هؤلاء المندسين بيننا .
لنبدأبتنظيف البيت من غير انتظار في المؤسسات والمدارس والجامعات ,كل من يملك دليلا على خائن لنقدمه للجهات المختصة ولنترك بدعة (حرام وخطي)دمنا حرام على بعضنا وشرفنا مقدس لدينا جميعاً نحميه ونذود عنه, وكلنا نملك مانعيش من أجله في سورية على الأقل نملك تاريخنا , لنقدم للجهات المختصة كل الأدلة او الشكوك وإن لم يتصرفوا في أجل مسمى ليكن شهراً لنبادر إلى فضحهم فمن يتوانى هو خائن وعميل وعلينا التصدي له .لنبدأبالمسؤولين اللذين يركبون كل موجة هؤلاء اللذين يستفيدون من النظام في كل الحالات ولنحاسبهم, ولتكن هذه ثورتنا لانريد النزول إلى الشوارع كي لايستغل الفوار الخائنين تحركنا لنحاسب ونثور بالقانون وبتطبيق بنود القانون هذا حقنا وعلينا العمل لتحقيقه .كل موظف أو مدرس او قاض أو..أو.. لايقوم بعمله, كل مرتش وكل مسؤول لايقوم بمهمات منصبه لنفضحه ولنعد قوائم تنشر وتوزع, ولنتعاون مع محطات التلفزة المعنية بإبراز الحق ومحاربة الفساد وعندما سيرى مسؤولو محطات التلفزة والإذاعات جديتنا في العمل سينبروا للمساعدة.
أخي الصياد أنا معك في كل ماقلت والمواجهة طويلة ومؤلمة ولكن بعض الألم لبعض الوقت خير من النوم في العسل والأفاعي والعقارب تلعب تحت السرير ,وكما يقال (وجع ساعة ولا كل ساعة).مانمنا على عسله هو القول أننا جميعاً نحب سورية ونفديها, جميعنا نريد بناء الوطن ونسعى لتطويره وازدهاره وكنا نرى ونسمع بالمنتهزين للفرص والمبتزين لدمنا ونصمت وهذه اليوم نتائج صمتنا .لن يقلع شوكنا إلا أيدينا ماسكتنا عته علينا فضحه والمسؤولين وأولادهم وعائلاتهم لابد من فضحهم وبيان كل مايتعلق بهم للناس ونشر مايفعلون وما فعلوه : من استغل القوانين ليثري ومن استغل ضعاف النفوس ليغدو مليونيراً يهرب اليوم بما نهب ويفتتح له مصالح في دول تشارك بسفك دمنا ,من لازال يستفيد من المناصب ويضع(طماشة)على عينيه وسدادة على أذنيه (ويغب ) والناس تعاني بصمت كرمى لعيون الوطن .كلنا مسؤول وكلنا عليه واجب لابد من أدائه لنشمر عن السواعد فهذاأوان الشد فاشتدي زيم.ولننتهي من الغربان ونعيقهم ومن يدعمهم ويدعم شرهم .
حماكم الله وحمى سورية الغالية

المعلم الصياد

معلمي الصياد، كلامك عن الناحية الخارجية من الأزمة لا يخالفه عاقل، أو على الأقل لا يخالفه من يرى الأمور بمنظار فيه نوع من المنطقية.
لكن عناصر الأزمة ليست كلها خارجية، العصابات التي نراها هنا وهناك تسرق وتخطف وتغتصب وتذبح وتفرم باسم الله و"الفورة" ليسوا أمريكيين (وإن كان هواهم الآن مع أذناب أمريكا لأنهم دائماً مع الذي يدفع أو الذي يدفع أكثر).
المشايخ (الداخليون) الذين يدعون لمحاربة "النظام الكافر" منذ بداية الأزمة وحتى الآن ينطبق عليهم نفس الكلام والتوصيف.
و"الحيوانات الكبيرة"، كونها لا تمارس العنف العسكري المباشر، كما حصل في العراق وأفغانستان وغيرها، فما يحصل في أراضي الجمهورية العربية السورية هو عبارة عن مسرح عرائس بالنسبة لهم، إذا انقطعت خيوط العرائس، أو (في أحسن الأحوال، تم التخلص من العرائس) عجزوا عن تحريكها، ولو أنهم لن يتوقفوا عن محاولة إيجاد عرائس جديدة، لكن من لديه 10 عرائس ليس مثل من لديه 100 منها.
نهاية الأزمة من الناحية الخارجية ليست متعلقة بسورية بحد ذاتها، وهذا شيء أكيد، لكن معطياتها من الداخل متعلقة بما يحصل على الأراضي السورية، وليس المطلوب أن يحمل الشعب (المضاد للفوار، سواءً كانوا مؤيدين للنظام أم لا) السلاح وينزل إلى الشارع فتضيع الطاسة (وهذا أحد السيناريوهات المحمودة لمنتجي ومخرجي وكادر الأزمة بشكل عام)، لكني كنت أتحدث عما يمكن للمدنيين فعله في سياق إنهاء الأزمة، وكان الأحرى بي أن أقول "في سياق تطويق الأزمة وظروفها ونتائجها داخلياً وعلى الأرض"، والذي يشكل دعماً للجندي العربي السوري الذي لا يزال قابضاً على بندقيته بيد، وحاملاً روحه على الأخرى.
هذا بالضبط ما أبحث عنه، فهل من مجير؟

الحيوانات الكبيرة ..وأولاد الذّوات.

الأخ العزيز أبو مجد لدي رؤية مختلفة عن الأزمة وعن إيجاد حلّ لها.
أعتقد أننا وصلنا إلى مرحلة لم يعد بإمكاننا (أو لم يعد مسموح لنا) أن ننهي الأزمة ..لأنّها ومنذ زمن بعيد خرجت من أيدي السّوريين وأصبحت لعبة الكبار ،ونحن الآن في أحسن الأحوال نخوض صراع بقاء،وقد كنت أسميّه سابقاً صراع إرادات.

يقول أحد المحللين الأمريكيين الكبار (عندما تتحرّك الحيوانات الكبيرة فإنّ الحيوانات الصّغيرة تتألّم) وها نحن نتألّم إلى أن تقرر الحيوانات الكبيرة الهدوء.

سأتحدث عمّا يمكننا فعله في نهاية مداخلتي ولكن أولاً يجب توصيف المرحلة التي وصلنا إليها.
الاجتماع الأخير الذي حدث في مجلس الأمن بطلب من فرنسا يوضّح تماماً النّقطة التي توصّلنا إليها ..باختصار فإنّ الحيوانات الكبيرة (روسيا والولايات المتّحدة الأمريكيّة) غير مهتمّة حالياً بإنهاء الأزمة ،وقد عبّروا عن ذلك بغيابهم عن الاجتماع الذي لم يسفر عنه أيّ شيء مهم سوى كلمة الجّعفري الذي أصبح نجم المؤتمرات الدّولية بلا منازع.

وبالتّالي فالأزمة مستمرّة والحرب مستمرّة ..ولكن مالمطلوب في نهايتها غير الشّعارات المزمنة والواضحة كإسقاط النّظام (إسقاط الدّولة) ؟؟

المطلوب هو أن يبقى السّوريّون يقتتلون والبلد تُستنزف إلى أن يصل الجّميع إلى مرحلة الإنهاك ..حيث يتم عند كل مرحلة أو مدّة زمنية اختبار قدرة الأطراف على الاستمرار عن طريق جسّ نبضهم بمبادرات من تحت الطّاولة أو حتى من فوقها إلى أن يجدوا الوقت المناسب لتركيب النّظام الذي يخططون له.

ولكن كيف هو شكل النّظام المطلوب تركيبه ؟؟

سوريا وبحسب تركيبتها الطّائفيّة والإثنيّة والعرقيّة لا يمكن أن يركب فيها نظام عميل صرف مشابه للنّظام المصري أو التّونسي أو اليمني ،لذا فهم يستندون إلى تجاربهم القريبة في لبنان والعراق ،والسّبب ليس فقط في التّشابه الكبير (لبنان أنبوب الاختبار السّوري) بل لأنّه وبنتيجة اتفاق الطّائف (كأوّل تجربة في هذا المجال) تمّ إنتاج نظام حسّاس وقابل بشكل كبير للتّدخلات الخارجيّة بحجة دعم طائفة "مغلوبة" ضدّ طائفة أخرى ،بالإضافة إلى أنّ توزيع الصّلاحيّات بين رؤوسٍ ثلاثة يسمح بانتاج الأزمة تلو الأخرى دون نهاية ،بحيث تبدأ من الخلافات على تسمية رئيس بلديّة ولا تنتهي عند تعيين رأس من الرّؤوس الثّلاثة ..وقد تمّ بنجاح تكرار هذه التّجربة في العراق.

باعتقادي أنّ هذا هو السّيناريو المرسوم وليس غيره ،ولو أرادت الولايات المتّحدة تدمير سوريا لما عجزت ولكن ليس من مصلحة حليفتها "إسرائيل" نقل أفغانستان إلى جوارها ولكنها ترغب في نموذج لبناني معمم في المنطقة يكون فيه الكثير من الجنبلاطيين والحريريين والجعاجعة وأكثر من "فرع معلومات" وقوّادين مثل"وسام الحسن" يقومون بأكثر مما هو إسرائيلي دون حروب مكلفة مادّياً ومعنويّاً.

على كل حال وضمن الظّروف التي آلت إليها الأزمة فأعتقد أنّه ليس المطلوب منا أو ليس بمقدورنا إنهاؤها ،ولكن ما هو مطلوب منّا هو شيء أجدى وأهم وهو إدارة الإزمة.

المقصود بإدارة الأزمة هي التّقليل ما استطعنا من الخسائر على كافة الأصعدة (بشريّة و ماديّة) لأنّ كلّ جندي سوري يصمد في مكانه هو نصر بحد ذاته وكلّ مؤسسة تربح هي انتصار ،وذلك يتطلّب العمل بشكل حثيث على تطوير الأداء الحكومي بشكل عام وفي جميع المجالات بحيث يتحوّل إلى أداء حربي مقاوم يستنفر أيّ جهد مثمر مهما كان صغيراً للاستفادة منه في معركة الاستنزاف الطّويلة التي نخوضها ،وكما كنت أقول في مداخلاتي السّابقة على زوايا الشّغب فإنّ الوقت هو حليفنا الأساسي ،فالعالم يتغيّر من حولنا باستمرار وإلى أن يأتي الوقت الذي تقرر فيه "الحيوانات الكبيرة" الهدوء فإنّه يتوجّب علينا أن نتألّم بصبر وثبات.

فيما يخص أولاد الذّوات أمثال أبناء خدّام وطلاس وغيرهم ممن تربّوا تحت سلطة آبائهم فعاشوا في نعيم فسادهم وإفسادهم الذي فاق حدود العقل والذي وصل إلى حد دفن النّفايات النووية في البادية السّورية(جمال وجهاد خدام-غيت) أو إلى حد استجلاب البقر البريطاني المجنون ومن ثم فرمه وطبخه وتعبئته في مرتديلا سومر وبيعه للجّيش العربي السّوري (فراس طلاس -غيت) ،أولاد الذّوات هؤلاء(ربما يقصدون ذوات الأربع والله أعلم) وآبائهم يجب تحضير ملف خاص بهم (حتّى من لا يزال موجوداً ولم يهرب) ومن ثم محاكمتهم مع داعميهم من أركان الحكم بمحكمة شعبيّة ،حيث أنّ الأحكام يجب أن تكون من جنس الفعل ،فمن دفن نفايات نووية في باديتنا يجب أن يُدفن بجوارها ،ومن أحضر البقر المجنون يجب أن يُفرم ويطبخ ويعلّب ..ولكن يُطعم للكلاب،تكبيييييييييير.

الأمر الممتع أنّه حتى المعارضة بمختلف عمالتها (أمريكيّة -فرنسيّة - خليجيّة -تركيّة) رفضت استقبال هؤلاء الأوغاد ،طبعاً لأسباب ليس لها علاقة بالوطنيّة ولكن خوفاً من مافيوزيّاتهم وقدرتهم الشّيطانيّة على التّكسب من أيّ سلطة أو نفوذ.

تحيّاتي للجّميع وخاصّة الغائبين الحاضرين.

شـرم برم راس البيكار

على وقع خبر ترقية رتبة رياض الاسعد ... ردو معي يا شباب ..
--------------------------------------

شـرم برم راس البيكار - شرم برم راس البيكار

ياحبيبي ملا ثوار ..

مدري ثوار مدري تجار ..

وشرم برم راس البيكار..

لـيكـو كـيه لك ليكـو كيـه ..يا بسمه لك لـيكـو كيه ...

الاسعد رافع بارودة .. بيحكي فرنـجي وتـروكـه

وهيييييييييييييييه ....هييييييييييييييييه

شرف سـيدي ..شـرف سيدي

كاسترو الليندي ..

غيفارا و ميني ..

و ماوتسي و لينين ..

وشرم برم راس البيكار......شرم برم راس البيكار...

عالمدفع و عالبـازوكة ..

وعالكبسة وعالمخلوطة..

وهي الرتبة المحطوطــة ..

بأي بزقة ملـزوقة ..

وهيييييييييييه ...هييييييييييييه

شـرف سيدي ..شـرف سيدي ... كاسترو الليندي... غيفارا و ميني.. ماوتسي و لينين

وشرم برم راس البيكار..شرم برم راس البيكار..

يا ويلي عاباقي الضباط ..

انشقوا هربوا من القطعات ..

صاروا قدامك متل القطاط ..

الاقدم منك صار ضراط ..

وهيييييييييييه ...هييييييييييييه

شـرف سيدي ..شـرف سيدي ... كاسترو الليندي... غيفارا و ميني.. ماوتسي و لينين

وشرم برم راس البيكار..شرم برم راس البيكار..

بكرا مطرح ما بتكون..

بتلاقي الرتب ببلاش..

و يمكن تصبح شارل ديغول..

او قائد جيش الانكشار..

وشرم برم راس البيكار..شرم برم راس البيكار..

طلع مؤشر البورصة يـابي ....

ويلي على شباب الثورة .. ..

العلمانية هي الحل

استاذ نبيل كلامك صحيح تماما و لكن مع الاسف جمهور ( العربية و الجزيرة من العامة و جمهور الوهابيةو السلفيةمن الحاققدين و الضلاميين ) لن يفهم هذا الكلام و لن يفهم اي كلام سوى كلام الحقد النابع من عقولهم المغلقة المتخلفة .
الحل الان البوط العسكري و الحل للمستقبل تربية علمانية للمجتمع

تكبييييييييييير = Zoom in

كما يقول المثل السوري: "كل عنزة معلقة من كرعوبها"، وكما تقول الآية القرآنية: "ولا تزر وازرة وزر أخرى"، والذي يرمي بنفسه في يدي جماعات المعارصة المسلحة، فليلم نفسه أولاً وأخيراً، فهو الملام الوحيد، والجهل ليس حجةً لارتكاب الجرائم.
مع كامل احتقاري لرياض (الأول أو الثاني، نفس الخرية بس غير ريحة)، لكنهما بعيدان تماماً عن أغلب ما يحدث على الأرض، ولا أقصد البعد الجغرافي، بل أقصد البعد الفعلي عن التحكم بأي شيء، ربما يكون هناك مجموعتان أو ثلاث أو حتى عشر تتبع لهما وتمشي حسب قيادتهما، إلا أن عشرات المجموعات الأخرى هي عبارة عن مجموعات من الأفاقين (تتدرج آثامهم قبل الـ"ـفورة" بين تعاطي الحشيش والسرقة وصولاً إلى القتل)، وهذه المجموعات بعد أن عاشت سنوات عديدة تعاني من النبذ الاجتماعي، وجدت الفرصة سانحة لتصبح "مجموعات من الأبطال" بتبني شعار "الجهاد ضد النظام" وغالباً ما يتزعمهم شخص منهم وفيهم، لا علاقة له لا بضراط الأسعد ولا بضراط الشقفة ولا بأي ضراط آخر، وحسب ما رأيت في بعض الأرياف، فإنهم في البداية يقومون ببعض المشاغبات لكي يصبحوا "الجهة الثورية المسؤولة" في منطقتهم، حتى يستطيع من يديرهم أن يشحذ عليهم، فإن أفلح (كما في بعض المناطق)، فيعطيهم بعض ما يحصل عليه ويحتفظ بالباقي، وإن لم يفلح (كما في أغلب المناطق)، يحتفظ لنفسه بما يحصل دون أن يعلموا بأنه حصل أي شيء أصلاً، وفي الحالتين، يتوجه "المجاهدون" إلى السرقة والأتاوات الإجبارية (تحت اسم التبرع للثورة)، والجدير بالذكر أن أغلب المجموعات غير مرتبطة ببعضها (هنا أتذكر فوائد عدم وجود جريمة منظمة بشكل عالي في سورية قبل الأحداث، حتى لو كان هناك مجرمون كثيرون، فالإجرام لدينا لم يكن منظماً)، وأغلبهم كما أسلفت، غير مرتبطين بأي قيادات عليا، لا يعرفون إلا الزعيم تبعهم، الذي غالباً ما يمنح نفسه رتبة عسكرية (يعني واحد كان بلاط أو طيان مع احترامي للمهنة فجأة يصيروا الناس ينادوله سيدي على أنه مقدم أو عقيد، بيطير عقله)، ثم يوزع عليهم رتباً عسكرية صغيرة (حتى يشعروا بوجودهم هم أيضاً)، ويباشرون "التكبير والعنتريات" على البشر، وعند أول ظهور لمجموعة منظمة من الجيش العربي السوري تجدهم يختفون، فإما أن يهربوا إلى بيوتهم (إذا كانوا غير معروفين)، أو يهربون إلى البساتين المحيطة وما أكثرها.
هذه باختصار حكاية اللواطين والحشاشين والسكرجية الذين أعجبهم أن يصبح لهم اسم واحد دون أن يجمع بينهم شيء إلا استسهال الإجرام حتى لو كان على حساب الوطن أو حتى الأهل والأصدقاء (أحدهم قتل صديقه الشخصي، وليس لأنه مع النظام أو ضد النظام، لكن لأنهما اختلفا على قيادة إحدى المجموعات).
البيئة الحاضنة لهذه المجموعات لم تكن في الأساس لتحتضن الإجرام بهذا الشكل، حيث اقتصرت الحالات السابقة (قبل الأزمة) على أن تتستر العائلة على أحد أفرادها أو أشياء من هذا القبيل، أما بعد الأزمة، فهنا أتى دور جماعة "الكلابية والعباية والدقن والمسبحة وتكبييييييييييير".
هنا ظهر مشايخ الطائفية، وأسبغوا "بركاتهم" على "المجاهدين" ضد النظام "الكافر"، سواءً تحدثنا عن المشايخ على التلفاز من أمثال الكر الحموي "ألعرعور" أم عن مشايخ الشارع من أمثال الأعمى الدرعاوي، أو الحمصي "بلال الكن"، طبعاً مع ملاحظة أن بعض المشايخ تم استخدام أسمائهم في "نقل كلام"، ولم يكلفوا خاطرهم أن ينفوا الكلام، بالرغم من أنهم رسمياً مرتاحون لأنهم لم يقولوا شيئاً، لكن كما يقول المثل الأجنبي: "يكفي للشر حتى ينتصر أن لا يقوم الخيرون بعمل أي شيء."
هذا الزخم الديني أسبغ حلة "مباركة" على "أبطال المجاهدين"، حتى لو أنه لم يخلصهم من التحشيش والسكر والعربدة وأشكال الجنس المختلفة على بعضهم وعلى المخطوفين.
هل هم جميعاً وحوش مفترسة تهوى الدم؟؟ الواقع يقول أنهم لم يكونوا كذلك، لكن "حسب السوق منسوق"، ونمشي "حسب ما بده الجمهور".
بعض العصابات الطائفية في البلاد قامت بأفعال يستحى منها ابليس (إذا وجد)، وكانت قصة "نضال جنود" بداية المزاد، وبدأ الجميع بالمزايدة، لأنهم لاحظوا أن جمهور "الفورة" يهلل ويكبر لمنظر الدم، وبدأت كل مجموعة في التفنن في صنوف الذبح والتنكيل والتشويه والدم، إلى أن ألفوه، وأصبح الموضوع عادياً، وصارت البطولة في من يخترع طريقة أسوء للتشويه، وما الضرر في ذلك ما دامت مشفوعة بـ"الله أكبر".
موضوع الانشقاقات كما يسمونها وأتفق مع السيد الرئيس في تسميتها "عمليات فرار"، لأن التوصيف العلمي والعالمي لكلمة انشقاق بعيد جداً عما يحدث، لكن، بالتركيز على صلب ما يحدث، فهي من الأمور الحتمية الحصول لسببين لا ثالث لهما:
1- هناك دائماً من يوافق على مقولة "ليس هناك من لا يرتشي، ولكن لكل شخص سعر، والشرفاء عادةً يكونون أصحاب أسعار غالية جداً غير ممكنة الدفع وبالتالي فهم لا يخونون لعدم توفر المبلغ"، وهناك أيضاً من لديهم الكثير ليخافوا عليه (قد تكون أموال أو أقارب أو عائلة أو حياتهم... إلخ)، وخوفهم عليه أكثر من خوفهم على وطنهم، وبالتالي فقد ينصاعون تحت التهديد.
2- هناك من لا يستطيع إلا أن يستنفذ كل ما لديه في أي شيء يعادي الدولة السورية (بتوجهاتها القومية الحالية، سواءً كانت جيدة أم سيئة داخلياً)، وهذه دوامة الهروب إلى الأمام التي نرى السعودية وقطر وأمثالهما من الأذناب يمارسونها بأي طريقة ممكنة لصالح سادتهم في واشنطن وتل أبيب، فإذا كان المطلوب من أجل "انشقاق" هو المال، يدفعون المال، وإذا كان المطلوب "تهديد" يدفعون لمن يهدد أو ينفذ التهديد، المهم أن يحصلوا على انشقاقهم، حتى يبقى لديهم ما يتكلمون فيه، وإلا سيضطرون للانكفاء (حتى كلامياً)، وهذا يعني العودة إلى الداخل حيث النار تحت الرماد.

بالنسبة لفراس ومناف طلاس، وغيرهم، لا أعتقد أن أياً منهما طائفي، بل يكتبان ما يطلب منهما، وليس لأنهما "أشرف من ذلك" أو "أفضل من ذلك"، لكن ببساطة لأن الموضوع بالنسبة لهما تجارة، لا أكثر ولا أقل، والعاملون في مجال الإنتاج الفني يعلمون مقولة "هيك بدو المنتج"، حيث "المنتج" يحصل على ما يريد لأنه صاحب رأس المال.

أكرر دعوتي السابقة لجميع رواد هذا المنبر، ليس المطلوب منا حالياً أية تحليلات أو استنتاجات، فالأمور واضحة، حتى لمن يتعامون عن الحقيقة، المطلوب منا الآن المساهمة في إنهاء هذه الأزمة، وكوننا مدنيين و لسنا "مسؤولين في الدولة"، فالقيود على ما نستطيع القيام به أقل من القيود على ما يستطيع "جماعة الدولة" القيام به.
تعليقات جميع قاطني هذا الموقع تنضح بفكر منطقي وعلمي يستطيع إنجاز الكثير، دعونا على الأقل نبدأ حملة لطرح "أفكار ممكنة" للمساهمة في إنهاء الأزمة، ثم بإمكاننا الانتقال ببعض أو كل هذه الأفكار إلى حيز التنفيذ.
بانتظار آرائكم واقتراحاتكم على أحر من الجمر، وإلا فسأذهب إلى الأردن وأعلن "انشقاقي" عن نغسي من هناك.

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.