لماذا تتجاهل المحطات التلفزيونية ما يجري في مخيمات اللاجئين السوريين بتركيا

أكد أحد اللاجئين السوريين في مخيم "اونجوبينار" التركي في إاقليم كيليس، أنهم "اتصلوا بعدد من الفضائيات العربية للحديث عن قمع تظاهراتهم من قبل الجيش التركي وإلقاء الغاز عليهم إلا أن هذه الفضائيات رفضت أن تعطيهم فرصة للحديث عما جرى".
 
وقال الحاج أبو خالد، وهو من مدينة إدلب: عندما كنا نتصل بالفضائيات للحديث عن اي معلومة تتعلق بالنظام السوري كانت الفضائيات تهتم بنا وتعطينا كل الوقت، ولكن عندما اتصلنا لنتحدث عما فعلته الشرطة التركية لم نجد من يسمعنا في الفضائيات.. لا بل قام مراسل إحدى الفضائيات بتزوير مجريات الأحداث ..الكل يتاجر بنا".
 
وأضاف "النظام السوري شردنا .. ماذا نقول ؟ أليست جريمة كبرى تسجل في تاريخ هذا النظام أن السوري أصبح لاجئا في كل مكان ؟ ألا يكفي هذا السبب لكي يسقط النظام .. السوري أصبح لاجئا وجائعا ؟". وتابع "الكل يتاجرون بنا .. هؤلاء الأتراك الذي صدعوا راسنا بالحديث عن الحرية والعدالة وها هم يقمعوننا مثلهم مثل نظام الحكم في سوريا".
 
وقال الحاج أبو خالد: تخيلوا أننا نشتري أحيانا رغيف الخبز بنصف دولار.. لا نسمع إلا عن جمع المساعدات للاجئين ولكن انظروا إلى ظروفنا في المخيم .. ملايين الدولارات من المساعدات يتم جمعها باسم اللاجئين ولكن جاء رمضان والكثيرون منا لا يملكون ثمن وجبة إفطار".
 
وكانت وكالة الأنباء الفرنسية نشرت تقريرا يوم الأحد تحدثت فيه عن تصاعد مشاعر الغضب الاحد في مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا التي تشهد تظاهرات وصدامات، وفي مخيم اونجوبينار (اقليم كيليس، جنوب) استخدم الجيش التركي القنابل المسيلة للدموع والهراوات ضد متظاهرين سوريين كانوا يرشقونهم بالحجارة احتجاجا على ظروف المعيشة الصعبة في المخيم.
 
ويقول شاب سوري امام المخيم، وهو عبارة عن مجمع من المباني سابقة التجهيز يضم 15 الف لاجىء ولا توجد به شجرة واحدة يستظل بها من اشعة الشمس الحارقة، "لم نحصل على اي غذاء منذ ثلاثة ايام".

                                                                                                        المصدر: سيريا بوليتيك
 

 

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.