2012-06-22 08:42
مستقبل الأزمة السورية وجولة الجمل على الصحافة الإيرانية

الجمل- قسم الترجمة- جولة (الجمل) على الصحافة الإيرانية:

الرؤية الروسية: سوريا الضحية الجديدة لمرض مانيا* الأمريكي:
 
سوريا تواجه التدخل الأمريكي و الأوربي (الذي يمتطي موجة ما اصطلح عليه الربيع العربي) منذ عام وما تزال مستمرة حتى اللحظة مما أدى إلى مقتل أكثر من 12.000 شخص، كما تسعى الدول الغربية للإطاحة بالرئيس الشرعي لسوريا وإيصال نظام يتسلم زمام الأمور في هذا البلد ويأتمر بأمر هؤلاء (الغرب). وتسعى روسيا والصين بصفتهما الضامنين الوحيدين للسلام غير المستقر في سوريا إلى الوقوف في وجه استصدار قرار من الأمم المتحدة (الذي من الممكن أن يؤدي إلى قصف هذا البلد وعلى نطاق واسع) لكن ليس مستبعداً أن يضيع هذا الجهد الدبلوماسي.
على ما يبدو سوريا محكومة بمصير يوغسلافيا والعراق وأفغانستان وليبيا، إذ أعلن الرئيس الفرنسي الجديد هولاند أن التدخل العسكري هو الطريق الأمثل لإنهاء الأزمة السورية وعلى منظمة الأمم المتحدة تبني هذا الحل. في السياق نفسه كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية ضم صوته إلى صوت الديك الفرنسي وطالب الرئيس بشار الأسد بأن يُخرج من السجون مجرمي الحرب والعملاء الذين يقومون بقتل المدنيين السوريين تحت راية الربيع العربي. ويتضمن هذا البيان الأحمق أيضاً الدعوة إلى الامتناع عن الدفاع عن الشعب السوري وتسليم رقاب المواطنين للإرهابيين، صدر هذا البيان في وقت ما تزال فيه الأعمال الإرهابية والاشتباكات تتصاعد بين القوى الحكومية مع ما يصطلح عليه اسم "الجيش السوري الحر" الذي ينضوي فيه ميليشيات مسلحة، 10% من أعضائه هم من المواطنين السوريين. ويظهر هذا البيان أن القضية السورية قد حلت أصولاً من قبل الغرب، أمريكا تقوم بتعنت رجل مجنون للإطاحة تدريجياً بكل الأنظمة المستقلة التي لا ترغب بالرقص على الأنغام الأمريكية، في العادة تقوم أمريكا بهذا العمل بواسطة عملائها ولكن أحياناً – إذا كان الأمر يتعلق بالأمن- لا تترد عن إعلان رغبتها في استخدام أسلحتها وقواتها.
الإطاحة بالأنظمة المستقلة المغضوب عليها تجري دائماً وفق سناريو يشبه الكليشة، في البداية يعلنون أن هذه الانظمة ديكتاتورية وبمساعدة العملاء والمعارضين المحليين القليلي العدد يبدأون بمناقشة موضوع التسليح مع المسؤولين في السلطة، وفي فرصة مناسبة حسب المتعارف عليه، أثناء انعقاد جلسة لمجلس الأمن تحصل حادثة تحريضية ينتج عنها خسائر كبيرة وعندها تقوم وسائل الاعلام بشكل جماعي باتهام النظام الديكتاتوري بارتكاب هذه الجريمة ويقومون بتقييم وضع نشر السلام والاستقرار الهش أصلاً بعدها يرسلون قوات أجنبية إلى هذه الدول للدفاع عن المدنيين مقابل النظام المستبد.
في عملية احتلال قوات حفظ السلام تزهق أرواح آلاف البشر في هذه الدول وتدمر البنى التحتية وتبدأ الحرب الأهلية وفي النهاية تفقد الحكومة المنصبة إمكانية استرجاع الاستقلال الحقيقي لهذه الدول. بعد عدة سنوات يظهر أن الديكتاتور لم يقتل أحداً وكان كل ما جرى مجرد تحريض وتخطيط من قبل الـ CIA. المجتمع الدولي لن يلتفت إلى هذه المعلومات لأنه منهمك في زرع بذور الديمقراطية بواسطة قاذفات القنابل في هذه الدول المغضوب عليها.
قصف مدنية حمص السورية بالتزامن مع انعقاد جلسة لمجلس الأمن وطرح مشروع قرار ضد سوريا يعيدنا بالذاكرة إلى الحوادث التي جرت في البوسنة في 5 شباط 1994, في ذلك الوقت قصف السوق في مدينة سراييفو بقذائف الهاون مما أدى إلى مقتل 68 شخص، بشكل طبيعي تم اتهام الصرب بارتكاب هذه الأعمال، فبدأ حلف الناتو بهجمات جوية ضد مواقع جيش صرب البوسنة.
و قال الخبراء الدوليين آنذاك أنه لا يمكن إطلاق قذائف هاون من مواقع الجيش الصربي ولكن لم يصدق أحد كلامهم. لكن بعد عاميين قال اللورد ديفيد أوئن ممثل الناتو في يوغسلافيا سابقاً أن: السؤال عن من قام بإطلاق قذائف الهاون قبل عاميين لن يكن له أي وزن سياسي لكن تم توظيف هذا الأمر لاكتمال الذرائع لقيام الناتو بقصف صرب البوسنة.
في العراق كانت أسلحة الدمار الشامل الذريعة الرئيسية للحرب على بغداد، لم يتم إيجاد أي أثر لأسلحة الدمار الشامل لكن تم احتلال هذا البلد وما تزال الحرب مستعرة هناك.. بديهي جداً أن تقوم الصحف الغربية بالسكوت عن هذا الموضوع، راكبي الدراجات الروس  الذين سافروا إلى العراق حديثاً (تم اعتقالهم هناك) يقولون أنه في منطقة تبعد 90كم عن بغداد  تجري هناك حرب حقيقة ولم يعرفوا ما يحصل بسبب تكتم وسائل الاعلام على هذه الحرب الجارية. كل يوم في بغداد هناك تفجيرات والموظفين في السفارات وممثلي الدول الأخرى لا ينزعون عن أجسادهم السترات الواقية من الرصاص.
ليبيا أكثر دولة نامية في شمال إفريقا ابتليت بهذا المصير أيضاً، انخفض عدد سكان ليبيا بعد عام على بداية "الثورة الديمقراطية" إلى 15%. رؤساء القبائل المحلية الذي كان القذافي في مواجهة دائمة معهم وخلال نزاعهم على السلطة جروا البلد إلى دماء كثيرة، قطعوا الناس قطعاً قطعاً وكانوا يرمون الناس أحياء داخل المياه المغلية واستخدموا طرقا للتعذيب أصابت المراقبين الأوربيين بحالة هلع من مشاهدة هذه المناظر.
لا يمكن اجتناب الحرب في سوريا ولا يوجد طريق عودة، ومع وجود ممانعة روسية وصينية ضد صدور قرار حول هذا الأمر، تخطى الغرب "خط السيطرة والتحكم" كان عرض جثث المواطنين في قرية الحولة السورية أثناء اجتماع مجلس الأمن مفيداً جداً للغرب ومع عدم وجود أدلة واقعية عن الفاعل، الدول الغربية اجتمعت وأقرت أن بشار الأسد المسؤول عن هذه المجزرة وسمحوا لوسائل الاعلام الغربية بإطلاق لقب "الديكتاتور الدموي" عليه.
في وقت قريب سيتم إعداد وتهيئة الرأي العام في الغرب على قضية قصف واسع لسوريا. "ألكساندر بانكين" المعاون الأول لممثل روسيا الدائم في مجلس الأمن قال حول مجزرة الحولة: "من المحتمل أن لهذا الأمر جانب تحريضي ولا يستبعد وجود يد خفية لأجهزة الاستخبارات الأجنبية، لا نستطيع أن نقول أن هذه المجازر تصب في صالح الحكومة السورية وفي النتيجة لا يمكن القول أن الحكومة السورية مسؤولة لأن القوات الحكومية لم تدخل إلى هذه القرية.
*مرض مانيا: هو أحد اضطرابات الوجدان (المزاج) والسعادة المفرطة.
بقلم الصحفي الروسي ساموخين ماكسيم"
المصدر:strategicre view
التاريخ: 17/6/2012


مقتدى الصدر: الاحداث في سوريا تختلف عن الثورات العربية:

أكد مقتدى الصدر  أن الرئيس بشار الأسد يقف ضد أمريكا وإسرائيل والوضع في سوريا يختلف عن الثورات الكبيرة التي حدثت في اليمن وليبيا والدول العربية الأخرى.
قال مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في مقابلة مع قناة السومرية: أنا أقف إلى جانب الشعب السوري لكن لا يجب أن تكون نهاية الرئيس السوري بشار الأسد مثل نهاية الأشخاص الذين كانوا يقبعون تحت راية أمريكا لأن الأسد يقف ضد أمريكا. 
وأضاف الصدر: إراقة الدماء والقتال من أي جهة كانت ليست أمر مستهجن فقط بل محرمة والتدخل الأمريكي وتدخل دول أخرى في الشؤون الداخلية السورية أمر غير مقبول.
كما أكد الصدر: هناك اختلاف واضح بين الاحداث الجارية في سوريا وبين الثورات العظيمة التي قامت في تونس ومصر وليبيا والبحرين واليمن، وإحدى الدلائل على هذا الاختلاف أن الرئيس بشار الأسد يعادي أمريكا وإسرائيل ومواقفه ليست مثل مواقف الزعماء العرب الذين سقطوا من قبل.
المصدر: وكالة ايسنا
التاريخ:  20/6/2012


تقرير معهد أبحاث أمريكي عن دور القاعدة في سوريا:

تناول "معهد واشنطن" في تقرير له تواجد جنود أجانب في سوريا  وخلال تناوله لهذه القضية يقدم عدة توصيات للحكومة الأمريكية حول هذا الخصوص.
كتب "آرون زلين" من معهد "واشنطن" عن التصاعد المتدرج لعدد القوات الأجنبية في التمرد الذي تشهده سوريا، لكن لا يوجد إحصاء دقيق أو معلومات مؤكدة عن هذه القوات وتحالفاتها واتصالاتها. و حسب تقارير فقد دخلت هذه القوات الاجنبية من دول مختلفة إلى سوريا.
-دعم بعض مشايخ الدين وخاصة في السعودية للمتمردين في سوريا:
منذ الوقت الذي تحولت فيه الانتفاضة ضد الحكومة السورية إلى تمرد مسلح، وصف الرئيس بشار الأسد والمسؤولين السوريين المتمردين بالإرهابيين وعملاء الخارج المندسين في هذا البلد ليثيروا الفوضى والاضطرابات في سوريا. مع أن هذا التعميم ليس بالكاد صحيحاً بالكامل، لكن هناك تيار صغير وفي الواقع يتدفق بشكل دائم ومستمر من الإسلاميين الأجانب إلى سوريا للالتحاق بالحرب الجارية ضد القوات الحكومية السورية.
لماذا سوريا؟
أحد الدلائل التي أدت لاختيار هذه المجموعات المتطرفة الأجنبية لدولة مثل سوريا للقيام بأعمالها كان بسبب غض طرف الحكومة السورية عن عبور قوات متطرفة من سوريا للالتحاق بمنظمة " القاعدة" في العراق في أوج الانتفاضات التي قامت بعد "صدام حسين" بين سنوات 2004 -2007 مع تضاءل حجمها بين سنوات 2009-2010 لكن على ما يبدو في الآونة الأخيرة تصاعدت حدتها مرة أخرى. لذا العناصر الاسلامية التي تتدفق إلى سوريا هذه الأيام أو المتواجدة من قبل لم تبدع حركة متطرفة جديدة، ربما ترتبط هذه المجموعات مع مجموعات أخرى أو يمكنها أن تجلب عناصر متطرفة بإعداد أكبر من العراق وشمال إفريقيا وأوروبا لإدخالها إلى سوريا.
-مؤشرات على تدخل القاعدة في سوريا:
في حرب ليبيا: كان هناك قلق كبير جراء تدخل حلف الناتو لإمكانية أن يؤدي هذا الأمر إلى تصاعد نفوذ الإسلاميين في هذا البلد، لكن لم يقع ما تخوفوا منه، أقله ليس على نطاق واسع لكن في سوريا خلال الـ6 أشهر الماضية شوهد الكثير من المقاتلين الأجانب، مثال ذلك "الشيخ أبو منذ الشنقيطي" شيخ موريتاني وأحد المتمردين في سوريا ومؤسس وداعم للمنظمة الجهادية لما يسمى بـ "جبهة النصرة" وهي حركة ترتبط بمنظمة "القاعدة".
-تعداد المقاتلين الأجانب في سوريا:
مع أنه لا توجد معلومات مؤكدة عن تعداد المقاتلين الأجانب في سوريا، لكن الكثير من المصادر أعلنت عن تواجد هذه القوات في سوريا. نطالع أخبار كثيرة تظهر أن 33 مقالة صحفية على الأقل إنكليزية وعربية وفرنسية تضمنت أقوال وتصاريح من الجنود والعناصر الأجنبية المقاتلة في سوريا وأعلنوا عن مقتل عدد من هذه العناصر  وأكدوا اعتقال بعضهم على الحدود السورية. كما تتحدث المنظمات الجهادية عن تواجد لهذه العناصر.
-تكهنات تتحدث عن أن المقاتلين الأجانب يشكلون 4-7% من تعداد المتمردين في سوريا:
مع صعوبة الحصول على معلومات مؤكدة، تظهر المؤشرات العامة أنه خلال العام الجاري بالتحديد هناك 700-1400 مقاتل أجنبي دخلوا إلى سوريا أو حاولوا الدخول إلى هذا البلد. و تتحدث أخر إحصائية عن وجود (18000 متمرد) أي يشكل المقاتلين الأجانب نسبة 4 إلى 7% من تعداد هؤلاء المتمردين. من المناسب أن نذكر  أن الحكومة السورية في تقرير بعثته إلى الأمم المتحدة في شهر نيسان جاء فيه أنه 40 عنصر فقط من العناصر الجهادية تم الكشف عنها.
-الإحصائيات السابقة حول المقاتلين الأجانب في الدول الأخرى تظهر أن هذه التنبؤات حول سوريا منطقية:
المقارنة بين تعداد القوات الجهادية في سوريا ووضعها في باقي الدول المسلمة
 يبدو أنه بالرغم من عدم وجود معلومات دقيقة يتوقع الخبراء أن الأجانب كانوا يشكلون 10-15% من المقاتلين في أفغانستان في عقد الـ90، وما يعادل 1-3% من المقاتلين في البوسنة، و 3% من المقاتلين المتواجدين في تشينا، و نسبة 1-9% من المقاتلين في أفغانستان في القعد الأخير وكذلك 4-10% من المقاتلين في العراق بعد سقوط صدام. بناء عليه التخمينات الحالية حول سوريا ليس مبالغ فيها جداً بل تبدو منطقية بشكل كامل.
جنسيات المقاتلين الأجانب في سوريا:
حسب التقارير: المقاتلين الأجانب في سوريا هم مقاتلين قدموا من دول عربية (لبنان، العراق، الأردن، فلسطين، الكويت ،تونس، ليبيا، الجزائر، مصر، السعودية، السودان، اليمن) ومن دول جنوب أسيا (أفغانستان، بنغلادش، والباكستان) وكذلك دول غربية مثل (بلجيكا، بريطانيا، فرنسا، أمريكا)، أكبر مجموعة من هؤلاء المقاتلين يبلغ قوامها (تقريباً 500-900 مقاتل) وعلى ما يبدو أنها تتبع لأحد الدول المجاورة لسوريا أما لبنان أو العراق، فلسطين أو الأردن، أغلب هؤلاء المقاتلين قاتل ضد القوات الأمريكية في العراق، وثاني أكبر مجموعة يبلغ قوامها 57-300 عنصر قدموا من شمال إفريقيا بالتحديد من ليبيا وتونس والجزائر. وحسب التقارير: أغلب هؤلاء المقاتلين الأجانب دخلوا إلى سوريا عن طريق لبنان وتركيا وعدد أقل قدم عبر العراق والأردن.
معسكرات تدريب المقاتلين الأجانب تتواجد في دول الجوار لسوريا:
بالرغم من أن بعض هؤلاء المقاتلين لم يتلقوا أي تدريب ولم يخبروا الحرب من قبل، لكن أغلبيتهم أما شاركوا في عمليات جهادية أو تلقوا تدريب في الآونة الأخيرة في أحد المعسكرات. بعض التقارير تتحدث عن وجود هذه المعسكرات في لبنان والأردن. فعلى ما يبدو  تستخدم العناصر الجهادية في لبنان معسكرات في سهل البقاع تم بنائها بعد سيطرة حزب الله عام 2008 على بيروت. كما أقيمت المعسكرات الليبية أيضاً بالقرب من مدينة "هون" والمنطقة الشرقية في "الجبل الأخضر" حيث يتم تدريب مقاتلين من شمال إفريقيا وأوروبا.
هناك ممثلين عن العناصر الجهادية المتواجدة في سوريا:
لا تتوفر حتى اللحظة معلومات دقيقة عن اتصالات المقاتلين مع مجموعات استخباراتية خاصة. لكن الكثير من هذه العناصر على ما يبدو ترتبط بشكل مباشر مع قوات التمرد الرئيسية "الجيش السوري الحر"، البعض الآخر (خصوصاً المقاتلين اللبنانيين) يشكلون كتائب ومجموعات مستقلة. عناصر مجموعة أخرى تدعى "فتح الإسلام" وألوية "عبدالله عزام"، ومن العناصر الدولية التابعة "للقاعدة" دخلوا إلى سوريا أيضاً، وطبعاً لا تقاتل تحت اسم هذه المجموعات بل تقاتل الحكومة السورية بشكل كامل بصفتهم "مجاهدين" ليس إلا. بالإضافة إلى ذلك بثت وسيلة إعلامية فرنسية تقريراً في ديسمبر تناول مجموعة ليبية مستقلة يقودها "عبد المهدي الهراتي" التحقت بالحرب الدائرة ضد الحكومة السورية، "الهراتي" من المقربين لـ "عبد الحكيم بلحاج" الزعيم السابق للمجموعة المنحلة "الحركة الإسلامية لمجاهدي لبيبا" . كما لا توجد أدلة تثبت أن المجموعة الداخلية الموسومة بـ "جبهة النصرة" في سوريا قد قامت باستئجار مقاتلين أجانب، لكن من المحتمل أن لبعض هذه المجموعات اتصالات مع هذه الحركة التي تنشط في الداخل السوري.
مستقبل التدخل الخارجي في سوريا:
بالرغم من تسارع وتيرة تتدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا خلال الأشهر الأخيرة، لكن هؤلاء المقاتلين حتى الآن مازالوا يشكلون جزء صغير من المتمردين الذين يحاربون الحكومة السورية. مع أن المؤشرات والدلائل التي تؤكد خبر تواجد المقاتلين الأجانب في سوريا دون شك تقوي موقع الرئيس الأسد .
-بالرغم من أن التدخل الخارجي في سوريا يصب في صالح أمريكا، لكن على واشنطن أن تمنع تتدفق المقاتلين الأجانب إلى الحدود السورية:  
مع هذا يجب الانتباه إلى هذا الأمر لأنه كلما طال أمد هذه الحرب تضاعف احتمال تتدفق عدد أكبر من العناصر الجهادية إلى الداخل السوري وهذا قد يؤدي إلى إصابة هؤلاء المقاتلين الأجانب بالغرور وفي النتيجة سوف يهزمون. لذلك يجب على واشنطن ان تبذل جهداً  بالتعاون مع حلفائها في تركيا ولبنان والأردن والعراق لحماية الحدود السورية من تدفق العناصر الخارجية إلى الداخل السوري.
-علماء الدين السعوديين المحرضين في تصريحاتهم ضد الشيعة، يقومون بتشجيع أفراد مختلفين لقتال الحكومة السورية:
بالإضافة إلى ذلك على واشنطن أن تمنع تدفق العناصر المتطرفة من السعودية أيضاً، بعض رجال الدين السعوديين يقومون بتحريض أشخاص مختلفين لكي يلتحقوا بالأنشطة الجهادية المتطرفة ضد حكومة الأسد، ويستخدمون تصريحات معادية للشيعة للإقناع، طبعاً المسؤولين الدينين السعوديين الرسمين أنكروا صدور هكذا تصريحات، وهذا أمر يتوجب على واشنطن أن تمتدحه، وعلى أمريكا أن تقدر عالياً دعم السعودية للحرب الأهلية الدائرة في سوريا، لكن على رجال الدين السعوديين أن لا يشجعوا الشبان غير السوريين على الالتحاق بالأعمال الجهادية المستقلة.
-على واشنطن أن تراقب نتائج المتمردين في سوريا ومصير المقاتلين الأجانب في هذا البلد:
هناك قضية أخرى وهي ماذا سيفعل المقاتلين الأجانب في سوريا بعد انتهاء عمليات التمرد، بعض المقاتلين الأجانب في أفغانستان بعد انتهاء الأعمال الجهادية ضد السوفييت عادوا إلى بلدانهم وحاولوا في ظل التجارب التي اكتسبوها أن يقوضوا الحكم في دولهم، بعض هؤلاء المقاتلين جذبته أفكار منظمة القاعدة وانضم لمواجهة الغرب، لذلك يتوجب على واشنطن أن تفكر في منع تكرار هكذا سيناريوهات بعد انتهاء التمرد والاحتجاجات في سوريا.
المصدر: خبركزاري فارس


طهران تسيطر على المنطقة من خلال سوريا:

 قال مسؤول إسرائيلي أن إيران تسعى للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط عن طريق دعمها الحكومة السورية الحالية، يأتي هذا في وقت لم تمتلك إيران فيه الإمكانيات النووية حتى الآن.
وأشار هذا المسؤول في تصريحاته الأخيرة إلى علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيراني الذي حذر الغرب من استخدام الخيار العسكري ضد سوريا وبأن شن حرب على حكومة الرئيس الأسد سيؤدي إلى دخول المنطقة في دوامة تغيير، وبدون شك ستغرق اسرائيل فيها. هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه قال: "تسعى إيران من خلال دعم النظام الحاكم في سوريا للسيطرة على الشرق الأوسط كل هذا وإيران حتى الآن لم تحصل على تقنية الطاقة النووية، لكن تصوروا ماذا سيحدث إذا ما حصلت إيران على الإمكانيات النووية".
على ما يبدو أن تل أبيب قلقة جداً من التصاعد المطرد للنفوذ الإيراني في منطقة الشرق الأوسط ومن هنا تخشى أن تنتقل الأزمة السورية إلى إسرائيل وبهذا تصبح سورية جبهة مفتوحة ضد إسرائيل.
كما أشار هذا المصدر المسؤول بصراحة إلى جزء من تصريحات علي لاريجاني وقال: "يمكن لنيران الأزمة السورية أن تمتد إلى فلسطين وإلى الأراضي المحتلة أيضاً".
كما حذر لاريجاني الغرب من استغلال حادثة الحولة المروعة لبدأ مساعي جديدة للقيام بتحرك ضد الرئيس بشار الأسد.
بعيداً عن تصريحات لاريجاني، المجازر الحاصلة بحق السوريين بالإضافة إلى الانتقادات الكلية الموجهة للسوريين تظهر أن الغربيين والدول العربية يتحركون باتجاه تسليح قوات المليشيات السورية للإطاحة بنظام الأسد ويرسلون سلاحاً إلى الداخل السوري لهؤلاء المرتزقة.
في إيران لا أحد يثق بتحركات الغرب، وجهة نظر الإيرانيين تقول أنه لا يمكن الثقة بتحركات الغرب لأنهم لا يألون جهداً في الإطاحة بنظام الأسد ويقدمون على القيام بأي عمل يقربهم من هدفهم. ويعتقد الإيرانيين أنه إذا كانت رؤية الغرب نحو التحولات على هذا الشكل عندها لا يعول على قيام الغربيين بأي تحرك صحيح يساهم في حل الأزمة.
حتى الآن ما تزال روسيا والصين تقفان ضد إجراءات مجلس الأمن الداعية إلى اتخاذ تحركات عنيفة ضد نظام الأسد، لن تدعم روسيا بأي شكل من الأشكال خياراً عسكرياً ضد دمشق وتسعى إلى قطع الطريق على أي حل يستخدم الخيار العسكري مع أنها ترسل السلاح إلى سوريا لدعم نظام الاسد.
سوريا الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لروسيا ومنذ مدة طويلة ميناء تستطيع من خلاله الوصول إلى مياه البحر المتوسط ، لهذا تحظى سوريا بدور حيوي في جهاز الدبلوماسية الروسية، تعد كل من روسيا والصين بالإضافة إلى إيران أهم داعمي الرئيس الأسد، طهران وموسكو قامتا بتنسيق سياستهما في الموضوع السوري في الكثير من الأمور. وهو ما أغضب أمريكا والغرب، لهذا قالت "سوزان رايس" ممثلة الولايات المتحدة في مجلس الأمن في مقابلة مع قناة "ام اس ان بي سي" إن إيران تدعم سوريا بالفعل وهذا الموضوع أدى إلى تعقيد المسألة السورية. وتابعت حديثها قائلة: "أدى الدور الفاعل الذي تقوم به القوى العظمى في المنطقة تجاه سوريا إلى جعل وضع هذا البلد مختلفاً نسبةً بأماكن أخرى وهذه القضية أدت إلى خروج سوريا من تحت سيطرتنا".
 جاء هذا الموقف على عكس مواقف السياسيين الأوربيين أثناء لقائهم مع بوتين والتي اعتبرت أن خطة عنان هي الحل الوحيد المتاح للأزمة السورية، وقالت أيضاً: "لقد ماتت خطة عنان، على المجتمع الدولي والأعضاء الأخريين في مجلس الأمن أن يتخذوا إجراءات جديدة ليستطيعوا العمل خارج نطاق خطة عنان، ولتتقدم سلطة مجلس الأمن إلى الأمام في هذا الإطار".    
المصدر: ديبلماسي إيراني


الإجتماع حول سوريا دون حضور إيران محكوم بالفشل:
 ميدان الحرية في طهران
كتبت "باربارا اسلاوين" من معهد "مجلس أتلانتا" مقال جاء فيه: مساعي أوباما العلنية لشطب إيران من مجموعة الدول التي ستجتمع لحل الأزمة السورية يمكن أن يعطي نتيجة عكسية ويمكن أن يسلط الضوء على المفاوضات الجارية حول الملف النووي الإيراني .
-أمريكا تعارض عضوية إيران في مجموعة حل الأزمة السورية:
"هيلاري كلينتون" وزيرة الخارجية الأمريكية قالت أنها رفضت مقترح "كوفي عنان" مبعوث الأمم المتحدة والأمين العام السابق للأمم المتحدة المبني على أن تكون إيران عضو في المجموعة المتشكلة من جيران سوريا والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وبهذا تكون أمريكا قد أعلنت صراحةً رفضها الكامل لتكون إيران عضو في هذه المجموعة.
قالت كلينتون للمستمعين في مؤسسة بروكينغز: خطنا الأحمر هو عضوية إيران، نحن نعتقد أن هذا خطأ كبير لأننا ندرك أن إيران ليست فقط داعمة للحكومة السورية بل لها دور في عمليات فعالة في التدريب وقيادة وتعزيز قدرة القوات السورية والكوادر الثابتة للجيش والمقاتلين غير العسكريين المنخرطين في النزعات الطائفية.
-أمريكا تسعى لجعل روسيا تتخذ مواقف مشابهة لمواقفها فيما يتعلق بسوريا:
تسعى أمريكا جاهدة لترغيب روسيا لأن تقبل رئيساً أخر بدل الرئيس بشار الأسد الذي تدعمه، فقد طالبت كلينتون مرات عدة "سيرغي لافروف" وزير الخارجية الروسي باتخاذ حل للأزمة السورية مشابه للحل اليمني وخلال الأسبوع الماضي أرسلت "فرد هاف" كمبعوث خاص إلى موسكو ، كما أنه من المقرر أن يلتقي "بيل برنز" معاون وزير الخارجية الأمريكي في أفغانستان بمسؤولين روس بارزين. ومع هذا فإن روسيا الحليف القديم لدمشق ترسل أسلحة ثقيلة للجيش السوري من أجل القضاء على المعارضين المسلحين. وكانت كلينتون قد صرحت قبل عدة أيام أن: "حتى المروحيات المقاتلة الروسية في طريقها إلى سوريا" وهذا التصريح أدى إلى تشديد الاختلافات بين الجانبين، "أحد فوزي" المتحدث باسم عنان قال لـ "كالم لينتش" من مجلة "السياسة الخارجية" أنه من الأفضل أن يتم الترحيب بحضور إيران بدل أن نحاول منع دخول هذا البلد إلى ساحة المحادثات حول سوريا. 
وأضاف أيضاً: "إيران حلقة مهمة في هذه الأزمة وإذا أردت أن تشكل مجموعة لإجراء حوار بخصوص طرق ممارسة الضغوط على الأحزاب الروسية لا تستطيع أن تغض الطرف عن نفوذ إيران على الحكومة السورية".
روسيا ترغب بحضور إيران في المحادثات: توجه لافروف إلى طهران ليبحث موضوع المفاوضات حول الملف النووي في المستقبل والأزمة السورية .
سعت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مستخدمةً فن البيان اللغوي والاستدلال لتوضح سبب التعاطي المختلف لأمريكا مع روسيا وإيران.
"فكتوريا نولاند" المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية قالت: "لهذا السبب أمريكا تتحاور مع روسيا حول سوريا وليس مع إيران لأن الإيرانيين يتحدثون أمام الرأي العام متفاخرين بالتدريبات والدعم المادي والتقنيات والمهارات التي وضعوها تحت تصرف سوريا، في حين أن الروس يهتمون فقط بكيفية إنهاء العنف وإيقافه في سوريا.
-السبب الرئيسي لاذعان أمريكا مقابل روسيا هو حق الفيتو:
السبب الرئيسي للتعاون الدبلوماسي مع روسيا ومقاطعة التعامل مع طهران هو أن روسيا عضو دائم في مجلس الأمن لذلك قبل التدخل المؤثر في الشؤون السورية تستطيع روسيا أن تستخدم حق النقض ضد الإجراءات التي يسعى أوباما لتطبيقها في سوريا، أما إيران فإنها لا تملك ورقة القوة هذه، بالإضافة إلى أن روسيا تملك مفتاح الضغط على البرنامج النووي الإيراني والذي يعد أولية مهمة للبيت الأبيض و لأوباما في الانتخابات المقبلة. بالرغم من أن هذه القواعد تتسم بالتمييز وبالصعوبة لكن يمكن تفهمها، ويمكن أن تعيق الاجراءات والجهود الرامية إلى حل الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني.
وباعتبار أن سوريا حليف طهران منذ ما يناهز الثلاثين عاماً وتشكل ممراً لإيصال المساعدات والدعم إلى حزب الله اللبناني كما أنها تعد قاعدة تدعم إيران من خلالها المقاتلين الفلسطينيين.
قام الدبلوماسيين الأمريكيين باشراك إيران في مفاوضات دول أخرى –العراق وأفغانستان-  حيث كانت إيران تملك قدرة الحفاظ على المصالح المهمة والأمن القومي أو لديها القدرة على زعزعة الأمن والاستقرار في هذه الدول.
-عدم وجود إيران في المحادثات المقرر عقدها حول سوريا، ستكون له عواقب وخيمة:
الدبلوماسي الأمريكي السابق "ريتشارد هولبروك" التقى الدبلوماسيين الإيرانيين في عام 2009 في مؤتمر عقد في الهند حول القضية الأفغانية. وفي عام 2007  التقى السفير الأمريكي السابق في العراق "راين كراكر" نظيره الإيراني في بغداد في ذلك الوقت وقد نتج عن هذا اللقاء انخفاض نسبة هجمات المليشيات المسلحة العراقية على القوات الأمريكية.

لا أحد يمكن أن يضمن أن لا تستمر إيران في لعبتها ذات الجانبين في سوريا، لكن إذا استمرت أمريكا في حرمان إيران من لعب دورها في شؤون أهم حليف عربي لها، فلن تفتر رغبة طهران في استسلام بشار الأسد، واتباع هذه السياسة يمكن أن تجعل المفاوضات الجارية حول الملف النووي الإيراني في موسكو غير مثمرة، إيران من خلال الاقتراح المقابل الذي طرحته الشهر الماضي في بغداد طالبت بإجراء حوار حول قضايا المنطقة الأمنية، وإلغاء العقوبات والاعتراف بشكل رسمي بحق إيران بتخصيب اليورانيوم لأهداف سلمية، التنبؤ بالخسائر المترتبة على إشراك إيران في المحادثات حول سوريا صعب لكن التنبؤ بالخسائر الناتجة عن ابعاد إيران عنها يبدو سهلاً.
المصدر: خبركزارى فارس
التاريخ:17/6/2012


وهم السعودية لزعامة المنطقة:

منذ بداية تحولات العالم العربي اعتبرتها إيران صحوة اسلامية وحراك مبارك، و يعد هذا الحراك حراك تاريخي ونقطة عطف في العالم الإسلامي، حيث يمكن أن يكون سبباً في إيجاد توازن جديد في المنطقة تكون إيران محوره. التحولات والصحوة الإسلامية في العالم العربي والتي بدأت بإضرام شاب تونسي النار في نفسه، كانت الشرارة للكثير من التحولات الكبيرة في العالم الاسلامي والمنطقة والعالم، هذه الحادثة بالرغم من أنها كانت في البداية حراك احتجاجي بسيط لكنها تعد من أهم التحولات التاريخية في العالم الإسلامي حيث أطاحت بالقوى التي حكمت دون منافس أو رقيب لمدة طويلة.
وهذا لا يعني إعادة قراءة الصحوة الإسلامية مرة أخرى، بل يعني تقييم الاصطفافات الجديدة الحاصلة بعد هذا التحول المهم، الاصطفافات التي تؤدي في النهاية أو سوف تؤدي إلى جعل القوى العظمى في المنطقة تعيد قراءتها وتقييمها لسياساتها المتبعة. وإيران بصفتها أحد اللاعبين البارزين على مستوى المنطقة دون شك تؤثر بشكل مباشر على هذه الاصطفافات وتتأثر بها أيضاً. تقّسم منطقة الشرق الأوسط إلى الدول العربية وغير العربية، الصحوة الإسلامية هي تحول وقع في شق الدول الإسلامية العربية لكن بشكل قطعي سيكون له تأثيرات مهمة على الدول غير العربية، الشرق الاوسط العربي منذ الماضي البعيد يشمل 4 أضلاع هي العراق ومصر وسوريا والسعودية، وكل حادثة وقعت في هذه المنطقة دون مشاركة هذه الدول الأربعة لم تكن لتحدث. كان هناك مساعي كثيرة خلال العقدين الماضيين لتغير هذا المسير وكانت هذه المساعي تندرج في قالبين قالب داخل المنطقة وقالب خارجها. القالب الداخلي ينشئ بشكل رئيسي من خلال معاهد الدراسات ومراكز الأبحاث الغربية التي بشرت بالشرق الأوسط الجديد منذ تولي بوش لفترة الرئاسة الأولى، لكن فشل المخطط بسبب انتصار الديمقراطيين وعدم قبول أمريكا لحركة حماس في قطاع غزة. وكانت هناك مساعي تبذل على أبعاد مختلفة كان أهمها فرض عقوبات على العراق، هذا الإجراء أدى لخروج العراق من دائرة القوة في العالم العربي ذي الأضلاع الأربعة وبعد 10 سنوات من الحصار والعقوبات تم غزو العراق واحتلاله، حيث خرجت هذه الدولة بشكل كامل من دائرة الدول المؤثرة وذات النفوذ في المنطقة . استمر الوضع على هذا المنوال حتى قامت الصحوة الإسلامية بتغيير كل شيء "القالب الداخلي"، هذه الحركة مع أنها شعبية بالكامل لكن أي حركة ثورية شعبية يمكن أن تحقق مكاسب للقوى العظمى أيضاً لهذه الصحوة الإسلامية غير مستثناة من هذه القاعدة.
مع خروج العراق ذراع القوة من مضلع القوة العربية، وبالرغم من أنه بعد عام 2000 فقدت مصر تأثيرها في العالم العربي وضعفها كان واضحاً بشكل كبير خلال محادثات السلام في الشرق الأوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين لكن الصحوة الإسلامية دقت أخر مسمار في نعش هذا النظام الميت وخرجت القاهرة بشكل كامل من دائرة القوى العربية.
أحست السعودية أن الخطر يداهما من خلال هذه الثورات ووجدت حالة "شغف وهيام خفي" في داخل هذا البلد، احساس الخطر هذا ينبع من احتمال انتقال عدوى الصحوة الإسلامية إلى هذا البلد أو إلى حلفائها المقربين، أما احساس الشغف فلانها ستبقى إلى جانب سوريا بصفتها خط القوة في العالم العربي، وبسبب انشغال سوريا بأزمتها، تعتقد الرياض أنها تستطيع ان توقف الحراك الشعبي في السعودية، لذا تحاول الرياض بشكل علني تزعم العالم العربي.
ولهذا توصلت الرياض في حركة محسوبة ومخطط لها بمساعدة قطر وأمريكا وإسرائيل إلى تقديم الدعم للمعارضين السوريين لتتمكن من إخراج سوريا من دائرة القوة العربية لتصبح القوة الوحيدة بلا منازع في العالم العربي، لكن القيام بهكذا عمل ربما يترتب عليه عواقب أخرى منها أن على هذا القطب العربي الصاعد (السعودية) أن يواجه خارج "الشيفرة العربية" قوة إقليمية أخرى في المنطقة وهي إيران ، بناء على هذا يتوقع أن يقوم النظام الحاكم في الرياض بمساعي لزيادة الضغط على حلفاء إيران (سوريا) ليمتد الضغط حتى يصل إلى الجمهورية الاسلامية.
اليوم السعودية تعتبر إيران القوة الوحيدة المنافسة لها والتي تهدف إلى التوسع والسيطرة على المنطقة و تصب المساعي التي تبذلها السعودية في هذا الإطار لتهميش سوريا وإعلان نفسها زعيمة المنطقة.
المصدر: IDSP
التاريخ: 18/6/2012


السجون السرية في السعودية:

توجد في السعودية سجون سرية لا أحد يعرف عنها شيئاً وأغلبها يوجد في مباني مدمرة ومهدمة على الطريق بجانب المطار القديم في جدة، من يمر بجانبها يعتقد أن هذه المباني هي مستودعات لتخزين البضائع، وحتى أنه لم يخطر أبداً في ذهن سائقي شاحنات البضائع الذين يتردون على هذا الطريق أن تكون هذه المباني سجون سرية تابعة للنظام السعودي يستخدمها لاعتقال المعارضين وتعذيبهم .
"محمود سعيد" مواطن سعودي وأحد المحتجزين في سجون النظام السعودي قضي مدة سجنه في بعض هذه السجون ويستذكر الذكريات القاسية في ذلك الوقت ويقص حكايته قائلاً: بدأت سفري التعيس من مدينة مكة عندما قضيت الليال الست الاولى في معتقل مخيف يدعى دائرة التحقيق والاستجواب.
 
ويضيف سعيد: تقع دائرة التحقيق والاستجواب في مدينة مكة في سفح جبلي في منطقة "النزهة" والطرق المؤدية إلى هناك طرق ترابية موحشة تخلو من أي حركة مرور ويتجنب المسافرون دائماً استخدام هذه الطرق وفي حال وجد شخص اضطر للسفر على هذه الطرق يقطعها بسرعة كبيرة خوفاً من حدوث خطب ما. بعدها بقيت 11 يوماً متنقلاً أهيم في سجون جدة ومكة، العارفون جيداً لأوضاع المنطقة في هاتين المدينتين يدركون ما معنى أن يقطع المرء مسافة 150كم كلها صحراء قاحلة لكن ليس باليد حيلة حيال هذا إلى أن اتخذوا قراراً في اليوم الـ11 بسجني في أحد هذه السجون.
 
لا حاجة للقول إلى أنهم وضعوني في زنزانة تتسع لـ 100سجين، لكنني كنت السجين رقم 1500، يمكنك أن تجد أشخاص مختلفين في هذه السجون من المواطنين السعوديين وحتى العمال الأجانب ومواطنين من دول أخرى مثل مصر وأفغانستان، أندونيسيا، الباكستان، الهند، وبنغلادش وعدد من المواطنين الأفارقة، وكان يتمنون علّي أن أحدثهم عما يدور في العالم الخارجي بعيداً عنهم، الكل مشتاق ومتعطش لسماع أخبار العالم الخارجي، أخبار تبشرهم بهبوب نسائم التغيير على نظام آل سعود.
قال البعض لي أنهم سمعوا أخبار عن تشكيل برلمان وإجراء انتخابات برلمانية في السعودية وتغيير النظام الملكي إلى نظام جمهوري وطلبوا مني أن أخبرهم الحقيقة وعندما أخبرتهم أن ما سمعوه غير صحيح أصابهم اليأس وفقدوا الأمل بنيل حريتهم. وكانت أول انتكاسة روحية أتعرض لها في السجن هي رؤية فتى نيجيري يبلغ من العمر 9 سنوات فقط كان يجلس في الزاوية واضعاً قدميه بين يديه ويجهش بالبكاء وفي تقاطعات بكائه كان يصرخ مطالباً بوالدته هذا الفتى أضاع عائلته في زحام السوق فقامت الشرطة السعودية بالقبض عليه بصفته مهاجر غير شرعي وتم اعتقاله وحبسه ليصار فيما بعد لإبعاده عن البلاد!!
عندما خطوت أول خطواتي في هذا السجن قام حارس السجن بأخذ كل ما أحمله معي أخذ مالي وجوالي لكن عندما دخلت إلى زنزانتي لاحظت أن بعض السجناء يحملون هواتف جوالة معهم ليتمكنوا من الاتصال مع العالم خارج السجن، أدركت بسرعة أن هؤلاء يتعاملون مع حراس السجن حيث يدفعون للحراس مبالغ مالية كبيرة مقابل قيام السجناء بإجراء اتصالات مع ذويهم، ويجب علّي أن أشير إلى هذه النقطة أن تبادل السجائر والصابون والمخدرات تشكل جزء من التجارة والتعامل داخل السجن.
ويؤكد سعيد: كلفني إجراء اتصال صغير جداً خارج السجن 5 ريالات، يقوم السجناء لكي يستطيعوا الاتصال مع عائلاتهم بالقيام بأعمال غير أخلاقية وحتى جنائية مثال على ذلك عندما يتصلون مع عائلاتهم يطلبون منهم أن يقدموا مقدار من المخدرات للحراس أو مسؤولي السجن كل هذا مقابل استخدام الهاتف الجوال.
المصدر: مشرق نيوز
التاريخ:19/6/2012


تفاهم نادر بين طهران وواشنطن للإبقاء على نوري المالكي:

سقوط حكومة المالكي أمر يصيب مقتلاً من طهران القلقة على وضع حليفها القديم في المنطقة الرئيس بشار الأسد. تمكن المالكي من الخروج من هذه الأزمة لكن عليه أن يدفع التكاليف وهذه التكاليف هي عبارة عن نفوذ أكبر وتغلغل أوسع لإيران في العراق.
-منذ زمان سقوط صدام حسين، تلعب إيران أدواراً سياسية متعددة في هذا البلد: تبدأ من استثمار المصالح الناتجة عن الحرب الأميركية على العراق وحتى منح اللجوء السياسي للسياسيين المبعدين عن العراق وأهمهم الشقيق الأكبر لنوري المالكي رئيس الوزراء العراقي.
لكن الآن ومع ازدياد المساعي للحفاظ على نوري المالكي والحؤول دون انقسام حكومته إلى عدة تيارات، أضيف دور جديد على الأدوار التي تلعبها طهران في العراق.

حسب تقرير "واشنطن بوست" على ما يبدو أن إيران تسعى بقوة وتبذل قصارى جهدها للحافظ على تماسك الحكومة العراقية التي ساهمت في تشكيلها في أواخر عام 2010 لتنقذ العراق من أزمة سياسية، يأتي هذا في وقت ضاعفت فيه طهران من نفوذها المذهبي والتجاري في العراق لسد الطريق على معارضي المالكي الساعيين لإقالته.
يقول المسؤولين الحكومييون أن مقتدى الصدر توجه إلى طهران وهو أحد شركاء حكومة المالكي الأساسيين وأحد رجال الدين الشيعة المتطرفين وذلك لإجراء محادثات بهذا الخصوص. وقبل يوم من سفره، طالب الصدر المالكي بأن يقدم على خطوة صحيحة ويقدم استقالته لكن حتى الآن لا يعرف هل أثرّت ضغوطات طهران على تغيير موقف الصدر أم لا.
 في حين أن سقوط حكومة المالكي موضوع يصيب مقتلاً من طهران القلقة على وضع حليفها القديم في المنطقة الرئيس بشار الأسد، من جهة أخرى قضية بقاء المالكي في العراق أوجدت حالة نادرة للتفاهم بين طهران وواشنطن، لأن طهران كواشنطن تعتقد أن نوري المالكي هو الرئيس الأنسب لقيادة العراق في الظروف الراهنة.
"مهرزادبروجردي" أستاذ جامعي ومحلل مختص بالشؤون الإيرانية يقول: لا يوجد شك بأن إيران تشكل قوة سياسية لها خصوصيتها في العراق. حيث يسعى الإيرانيون بطرق فاعلة واستراتيجية لإبقاء المالكي في السلطة، لأن إيران قلقة من تزامن سقوط المالكي مع الحالة غير المستقرة للأسد في سورية وهذا الأمر سيجعل طهران تقف منفردة في مواجهة الدول المجاورة التي تنظر لإيران كدولة معادية.     
كما تشاهد أثار إيران في كل الجوانب والحلقات الداخلية للمالكي، في عام 2010 ساعدت إيران من خلال اتفاقية مع الصدر المعادي لأمريكا بالمشاركة في العملية السياسية، بهذا انتهت الأزمة السياسية خلال 9 أشهر وظل المالكي رئيساً لوزراء العراق أيضاً.
نوري المالكي ونظرا لمواقفه السياسية أُبعد عن العراق وأمضى عدة سنوات مبعداً في إيران، وفي شهر نيسان من العام الحالي وأثناء سفره إلى طهران استقبل استقبالاً حاراً من الجانب الإيراني. و في شهر أيار ، منحت إيران العراق هدية رمزية مهمة تعبيراً عن روابط الصداقة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق وتناسياً لزمان الحرب، وذلك بأن جعلت مكان انعقاد الجولة الثانية للمفاوضات النووية مع مجموعة الدول 5+1 تجري في العاصمة العراقية بغداد، جاء هذا في وقت يعاني الأمن السياسي لحكومة المالكي من الضعف والترهل.
في ذلك الوقت واجهت حكومة المالكي انتقادا لاذعا من قبل أحد شركائه السنة نظراً لتهميش حركته، وانضمت إلى هذا الانتقاد و العصيان المجموعات الكردية في شمال العراق أيضاً. حتى الصدر الذي قضى 4 سنوات من سنوات إبعاده في إيران، وجّه انتقاد للمالكي أيضاً وبهذا أصبحت حكومة المالكي تواجه بشكل جدي خطر السقوط.
الأسبوع الماضي التقى جلال الطالباني الرئيس العراقي الكردي المقرب من أمريكا وإيران مع الأحزاب المعارضة للمالكي. جاءت النتيجة بأن تنعقد جلسة خاصة لمجلس النواب لحجب الثقة عن المالكي. لكن لكي يتمكن معارضوا المالكي من إسقاط  حكومته يتوجب عليهم الحصول على الأكثرية بـنسبة 325 صوت من إجمالي أصوات المجلس. هذا وهناك بعض المسؤولين العراقيين يعتقدون أن إيران تسعى جاهدة من وراء الكواليس لمنع الإطاحة بالمالكي. وقد أعلن أحد وكلاء جبهة مرتبطة بالمالكي في مقابلة مع وكالة أشوشيتدبرس رفض الكشف عن اسمه أن هناك ضغوطات تمارس من إيران على طالباني كي لا يرسل رسالة يطلب فيها انعقاد جلسة حجب الثقة في المجلس وأن يقوم بدعم المالكي.
انتقد حميد مطلق (أحد النواب السنة) التدخل الإيراني في هذا الموضوع. وقال أنه أرسل رسالة إلى طالباني وقع عليها 176 نائب في المجلس حيث أن 13 توقيع أكثر من الحد اللازم لإقالة حكومة المالكي وطلب رئيس الجمهورية لعقد جلسة حجب الثقة.
في حين صرح المالكي أنه تلقى شكاوي من نواب المجلس تظهر أن بعض التواقيع تم الحصول عليها تحت الضغط أو الخداع، وأكد أن الذين هددوا النواب يجب أن يمثلوا أمام المحكمة .
يأتي هذا في ظروف تعقدت فيه أزمة العراق السياسية مع التجاذبات الدولية على قضية طارق الهاشمي معاون رئيس الجمهورية وأكبر زعيم سني سياسي واللاجئ الآن في تركيا. تهمته إيجاد فرق الموت لقتل المسؤولين الشيعة والزوار. طبعاً يقال أن ذراع إيران في هذه القضية كان مؤثراً عن طريق القوات التي تنوب عنها.
وأعلنت بعض المصادر المطلعة أنه حتى الآن يعمل بجهد كل من السفير الإيراني والسفير الأمريكي لدفع جدول الأعمال المتضمن: تجنب عودة العراق إلى البرزخ السياسي. حسب ما صرح به الاثنان (الإيراني والأمريكي) بعدما التقيا مع عمار الحكيم زعيم أكبر تيار سياسي شيعي في العراق وطلبوا بحل الموضوع عن طريق الحوار.
في حال أن الهزات السياسية الأخيرة كانت إعلان من قبل إيران لتوسيع حيز نفوذها بين شيعة العراق لمدة تدوم طويلاً. وعلى ما يبدو أن إيران تدعم أية الله هاشمي شاهرودي بصفته نائب الزعيم الروحي لشيعة العراق والبالغ عمره 81 عام، بشكل قاطع إيجاد هكذا تغيير سيقوي من نفوذ إيران في العراق ويقدم فلسفة مختلفة عن رغبة رجال الدين على الساحة السياسية، لأن أية الله على السيستاني الزعيم الشيعي الحالي في العراق منع أي دور سياسي رسمي بقالب مذهبي، لكن في المقابل هناك شاهرودي مهندس نظام ولاية الفقيه في إيرانأو حكومة رجال الدين الشيعة.
طبعاً قوبلت مساعي طهران المكثفة من أجل مد نفوذها على نطاق أوسع في العراق ببعض الانتقادات، مثال على ذلك المجموعات السنية والكردية غير موافقين على تطبيق النموذج الإيراني للحكم في العراق، لكن رجال الدين الشيعة مثل الصدر وأكثر المواليين له  يؤكدون على الهوية العربية والثقافة الخاصة بهم وغير معجبين كثيراً بالترويج للنموذج الإيراني في العراق، ويعتقد مصطفى علني محلل في مركز درات الخليج الفارسي في جنيف أنه سيخرج المالكي من هذه الأزمة لكن عليه أن يدفع التكاليف وهذه التكاليف عبارة عن تصاعد النفوذ الإيراني في العراق.
المصدر: ديبلوماسي فارسي


فقدان 50 جندي فرنسي في لبنان:

الإعلان عن فقدان 50 جندي فرنسي تم إرسالهم للالتحاق بقوات اليونيفيل في لبنان وحتى الآن لا توجد أي معلومات عنهم.
كتب موقع الانتقاد في تقرير له أنه في البداية كان هذا الخبر كالنكتة لكن مصادر موثوقة في باريس أعلنت أنه تم إرسال فريق مكون من 50 جندي فرنسي منذ ما يقارب الشهر إلى لبنان للالتحاق بقوات اليونيفيل لكن حتى الآن لا أثر لهم في جنوب لبنان.
في هذا السياق طلبت الحكومة الفرنسية من لبنان قبل شهر إصدار تصريح لدخول الجنود الـ50 إلى الأراضي اللبنانية لكي يلتحقوا بقوات اليونيفيل، غادر الجنود العاصمة الفرنسية متجهين إلى بيروت وصلوا إلى مطار بيروت لكن حسب إعلان المصادر الغربية لم يذهب هؤلاء إلى الجنوب.
هناك احتماليين حول هذه المجموعة إما ان يكونوا التحقوا بالمجموعات العسكرية ذات الصلة بالجيش اللبناني لإكمال التدريبات الفرنسية التي تقوم بها فرنسا لتأهيل قوات الجيش اللبناني  وإما التحقوا بالمجموعات العسكرية الغربية المرابطة على الحدود اللبنانية- السورية لتقديم الدعم والتدريب والأسلحة للمجموعات السلفية المعارضة للحكومة السورية.
وفي السياق نفسه قال "رولان فابيوس" وزير الخارجية الفرنسي خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء أن فرنسا ستقدم مساعدات تشمل معدات ووسائل اتصال متطورة إلى معارضي الحكومة السورية لتتكمن هذه المجموعات المسلحة حسب زعمه من إجراء اتصالات دون تعقب القوات السورية لها، وقال: لاستخدام هذه الاجهزة والمعدات هناك حاجة لمتخصصين فنيين ليدربوا المقاتلين على استخدامها .
يذكر أن فرنسا تطّلع بمهمة تدريب الجيش النظامي اللبناني، لكن بسبب الضغوط الأمريكية على فرنسا تمتنع من تقديم معدات وأجهزة متطورة لهذا البلد.
المصدر: خبركزاري فارس
التاريخ :20/6/2012


ماذا تفعل دلافين إسرائيل في مياه الخليج الفارسي:
 
تحول خبر تجهيز الغواصات الألمانية دولفين بصواريخ إسرائيلية نووية عابرة للقارات في أقل من 48 ساعة إلى أهم خبر في منطقة الشرق الأوسط.
القصة تبدأ من مجلة دير اشبيغل الألمانية حيث أعلنت أن إسرائيل تنوي تجهيز غواصاتها التي حصلت عليها من ألمانيا بصواريخ نووية عابرة للقارات.. يأتي هذا في وقت كان فيه المسؤولين الألمان يؤكدون بشكل مستمر على أن هذه الغواصات لن تسلم إلى الترسانة النووية الاسرائيلية.
وحسب ما كتبت ديرشبيغل: على عكس تصريحات المسؤولين الألمان، بعض المسؤولين البارزين السابقين في وزارة الدفاع يؤكدون أن الحكومة الألمانية تعتقد أن إسرائيل جهزت غواصات دولفين بصواريخ نووية. "يكال بلمور"،  المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية قال: أؤكد أننا نملك غواصات ألمانية وهذا ليس بسر. وأضاف: لكن فيما يتعلق بقضايا أخرى.. فلا أملك الإذن بالتحدث عن قدرات هذه الغواصات.
في الأيام الماضية طالبت المعارضة الاشتراكية الديمقراطية من حكومة "انكلا ميركل" توضيحاً حول هذه الغواصات. وقال "رالف ماتزينيتش" المتحدث باسم تجمع الاشتراكيين الديمقراطيين لـ مجلة ديرشبيغل: على الحكومة الفيدرالية أن تقدم معلومات كافية لنعرف هل يمكن إضافة منظومة حمل رؤوس نووية إلى الغواصات التي قدمت لإسرائيل. وأضاف: حتى الآن أعلن أن هذه الغواصات التي سلمت إلى إسرائيل ستستخدم للأغراض الدفاعية لكن من يضمن هذا .
وكانت الحكومة الألمانية قد سلمت حتى الآن 3 غواصات من طراز دولفين إلى إسرائيل كما تكلفت بالكثير من نفقات صناعتها أيضاً، ومن المقرر في عام 2017 أن يتم تسليم 3 غواصات أخرى إلى إسرائيل.
أضافت ديرشبيغل: قال ايهود باراك وزير الحرب الإسرائيلي أثناء تسليم هذه الغواصات الثلاث: يستطيع الألمان أن يفتخروا لأنهم ضمنوا وجود إسرائيل لسنوات قادمة.
التواجد في مياه البحرين:
في عام 2008 وبالتزامن مع تصاعد حدة التوتر بين إيران والإتحاد الأورب ، تناقلت وسائل الإعلام أخباراً عن مناورة بحرية إسرائيلية بمشاركة غواصات دولفين. في تلك الفترة سمح لها نظام مبارك بالعبور من قناة السويس. وأعلنت وسائل الإعلام  الإسرائيلية أن هدف عبور غواصات دولفين من قناة السويس إلى البحر الأحمر أن تكون قادرة على استهداف إيران ومنشأتها النووية.
وفي 20 أيار أعلنت أيضاً وسائل الإعلام العربية أن إسرائيل تسعى لوضع أحد غواصات دولفين في منطقة الأسطول الخامس الأمريكي ومياه البحرين لمراقبة إيران. 
قصة حياة غواصة دولفين:
الغواصة الإسرائيلية الجديدة دولفين الوحيدة القادرة على التزود بأسلحة غير تقليدية وقادرة على حمل أسلحة نووية أيضاً، بالإضافة إلى ذلك تم تركيب محرك خاص لهذه الغواصة يجعلها تغوص تحت الماء مدة أطول من الغواصات العادية، وأحد الخصائص الأخرى الفريدة لهذه الغواصة إمكانية إطلاق صواريخ بعيدة المدى.
و"حسب هذا التقرير، كان من المقرر في عام 1990 أن تصنع هذه الغواصات الثلاث في شركة صناعة السفن "ليتون اينكالس"، لكن توقف العمل بهذا المشروع، وأخيراً تم توقيع عقد شراء غواصات دولفين بين الحكومة الإسرائيلية وشركة صناعة السفن في مدينة كيل الألمانية، في ذلك اليوم تم توقيع عقد بين الحكومة الألمانية والشركة المذكورة تعهدت فيه برلين بتحمل نفقات صناعة غواصتين بميلغ قدره 333 مليون يورو، تندرج هذه المساعدة في إطار تعهد ألمانيا بالحفاظ على إسرائيل وأمنها. بعد أزمة الخليج الفارسي في عام 1990 وحتى 1991 تم توقيع عقد لتصنيع غواصتين من طراز دولفين لإسرائيل باسم" دولفين" و"لوي يتان" حسب الاتفاق تقوم الحكومة الالمانية بدفع تكاليف صناعتهما، في عام  1994 تمت الموافقة على صناعة الغواصة الثالثة وقدمتها الحكومة الألمانية إلى إسرائيل هدية.
وقد تم تصنعيها في ميناء كيل وبعدها نقلت إلى ورشة صناعة السفن في مصنع "تيسن نورد اشورك" في مدينة "أمدن" في ألمانيا لوصل القطعات النهائي (HDW) في الأقسام الداخلية للغواصة. حيث أدخلت أول غواصة من طراز دولفين للخدمة في سلاح البحرية الاسرائيلية عام 1999.
الغواصة الثانية تدعى "لوي يتان" والثالثة تدعى "تكوما" دخلت إلى الخدمة في سلاح البحرية الإسرائيلية عام 2000. تسند إلى هذه الغواصات مهام: اجراء عمليات منع سفن العدو من التقدم إلى الأمام، الاستطلاع والقيام بالمهام الخاصة.
الغواصات من طراز دولفين حلت مكان غواصات "كال" التي كانت تخدم في سلاح البحرية منذ عام 1997، وفي 2005 أُعلنت الحكومة الألمانية موافقتها على بيع إسرائيل غواصتين من طراز دولفين.
النظام القتالي للغواصة دولفين:
نظام التحكم بأسلحة الغوصة من نوع  ISUS90-1TCS صناعة STN أطلس الألكترونية ألمانيا. هذا النظام لديه أجهزة استشعار أتوماتيكية، منظومات التحكم بالنيران، وتقوم بعمليات برمائية وقيادة العمليات.
أسلحة دولفين:
للغواصة دولفين إمكانية حمل أكثر من 16 صاروخ سطح –سطح أو طوربيدات، صواريخ سطح –سطح من طراز "هاربون" مع إمكانية الإطلاق من تحت الماء . يحمل كل صاروخ رأس حربي يزن 227 كغ ومدى يبلغ 130 كم بسرعة تحت الصوت.
يوجد في الغواصة 10فوهات لإطلاق الطوربيد، 4 منها يبلغ قطرها 650 ملم تسمح بخروج الأجسام العائمة (الطوربيدات) أو SDV))، بإضافة أستر خاص يمكن استخدام هذه الأنابيب من أجل إطلاق الطوربيدات، ويوجد 6 أنابيب أخرى بقطر533 ملم تستخدم منأجل اطلاق الطوربيداتDM2A3 وهي صناعة شركة اطلس الالكترونية الالمانية.
لهذه الطوربيدات نظام توجيه سلكي ونظام فعال للاستهداف (كشف الهدف)، وزن الرأس الحربي يبلغ 260 كغ وبسرعة قصوى تبلغ 56 كم /سا  بمدى يعادل 13 كم، باستخدام نظام التوجيه غير الفعال بسرعة 41 كم/سا يصل مدى هذا الطوربيد إلى 28 كم. الغواصة المذكورة تستطيع ان تزرع ألغام بحرية أيضاً، كما توجد غرف جافة وجانبية تملئ بالماء من أجل القيام بعمليات الغوص.
عمليات تشويش الكتروني:
الغواصة دولفين تمتلك رادار للإنذار من نوع (V)24CH) من صناعة شركة " البيت" الإسرائيلية الواقعة في حيفا ويعد نظام يايمنكس نظام دعم الكتروني، بالإضافة إلى كشف البارامتر والحد من إشارات الرادار الملتقطة يقوم بعرض وتسجيل هذه الإشارات، يعمل هذا النظام على تردد يبلغ 2-18 ميغاهرتز، آلية عملها في الحالة القصوى أكثر من مليون نبضة في الثانية..
أجهزة الاستشعار:
الغواصة دولفين مجهزة برادار كشف واستطلاع سطحي "التا" يعمل في مجالI، مجموعة نظام السونار في هذه الغواصة عبارة عن: رادار بحث ومنظومة فعالة وغير فعالة من صناعة شركة اطلس الألمانية الإلكترونية يتوضع خلف الغواصة، سونار يتتبع الأثر (جهاز تحديد المدى)  غير نشطPRS-3 صناعة أطلس الكترونيك، سونار خارجي باحث غير نشط تحت الماء وخاصة في الجزء المقابل للغواصة من نوع FAS-3 .كما يوجد في دولفين جهاز يبرسكوب من صناعة شركة "كولموركن".
قوى الدفع :
الغواصة مجهزة بثلاث محركات ديزل 16V396SE84 بقدرة توليد طاقة كهربائية 12.3 ميغاواط  من صناعة شركة " موتورن اوند توربين يونيون" MTU في ميونيخ. كما أن الغواصة مجهزة بثلاث محركات احتياط 750 كيلوواط ومحرك توليد طاقة 85.2 ميغا واط صناعة شركة "سيمنس" ، تبلغ سرعة نظام الدفع في هذه السفينة 37 كم في حال الغوص و20كم في حال الحركة. مدى الغواصة تحت سطح الماء وبسرعة 15كم/سا يعادل 1287 كم والمدى بسرعة 15كم/سا تحت الماء يبلغ 643كم، لدى هيكل الغواصة قدرة تحمل حتى عمق 350 متر ويمكنها أن تستمر بالمهام المؤكلة إليها لمدة 30 يوم.
المصدر: جوان آنلاين


الشرطة تتعرض لـ"ذوات الحجاب الغير محتشم" واعتقال ممثلة معروفة في برج ميلاد:
 
استمراراً لإجراء طرح التضيق على "اللواتي لا يراعين ارتداء الحجاب و المتبرجات" قامت السلطات المختصة في الأمور الأخلاقية بالتعرض لمن لا تراعي ارتداء الحجاب ومنعتهن الشرطة من الدخول إلى الحفلة الموسيقية التي أحياها مطرب البوب الإيراني الشهير "مازيار فلاحي" التي أقيمت في مجموعة برج ميلاد الثقافية وسط حضور كبير.
حسب هذا التقرير: "ل. الف" الممثلة السينمائية المشهورة كانت متوجهة لحضور الحفلة عندها قامت الشرطة المختصة بتوجيه تنبيه لها وفي النهاية تم اعتقالها. وكتبت بعض المواقع الإخبارية أن الفنانة التي تم اعتقالها هي "ليلا اوتادي"، وقال احمد رضا رادان نائب قائد قوات الشرطة لمراسل "وكالة ايسنا" حول هذا الموضوع أن الشرطة لا تصدر أي تصريح لإجراء أي مراسم أو معارض لا يراعى فيها ارتداء الحجاب والالتزام. كما كتبت وكالة مهر حول هذا الموضوع أن تواجد سيارات دوريات الآداب كان واضحاً إلى حد ما في محيط حفلة فلاحي.
وحسب إفادات شهود العيان عناصر الشرطة قاموا باعتقال بعض الأشخاص الذين يرتدون "لباس غير مناسب" وساقوهم إلى مراكز الشرطة، وقد قوبلت حركة أفراد الشرطة هذه برد فعل من بعض الحاضرين، كما تم التعرض لأحد الزائرين لبرج ميلاد.
المصدر: شهرزادنیوز
التاريخ :18/6/2012


جولة سريعة على عناوين الصحف الإيرانية المطبوعة الصادرة يوم الأربعاء20 /6/2012:
 
رسالت:
- يد بوتين الرافضة أمام أوباما: روسيا ستبقي إلى جانب الأسد.
- اللواء أحمد مقدم: سيتم التصدي للمخّلين بالعادات و من لا تراعي ارتداء الحجاب.
- انتهاء المهلة إيران تنتظر سماع رد الـ5+1 على المقترحات الخمس.
همشهري:
-استدعاء وزير الاسكان والمدن إلى المجلس.
- تحطيم الرقم القياسي هذا العام في إنشاء الطرق السريعة: نمو 50% في طول الطرق السريعة في طهران خلال السنوات الـ7 الأخيرة.
- اليوم الثاني لمفاوضات موسكو دون نتيجة: أجوبة الغرب الغامضة على مطالب إيران الواضحة.
دنياي اقتصاد:
- الرئيس الجديد لصندوق التنمية الوطنية يعلن: قرض العملات الاجنبية مع 7 تغيرات.
-20 قوة اقتصادية قلقة على أزمة أوربا.
- يوم منهك في مفاوضات موسكو.
- عودة الرياح الحاصبة.
هفت صبح:
- الإيرانيين من بين الـ 10دول في العالم شرهاً للطعام.
- التصدي للسائقين الذين يتسكعون دون وجهة.
تهران امروز:
- في نهاية المفاوضات المضنية في موسكو بين إيران و 5+1 :الاتفاق على استئنافها في 13 الشهر القادم.
- اللقاء الأول لأوباما وبوتين لم يتبادلا الابتسامات: لقاء على طريق الحرب الباردة.
- حراك اقتصادي للعاصمة بطرح مفصل.
- غلاء المسكن استدعت الوزير "نيكزاد" إلى المجلس.
جمهوري اسلامي:
- المسؤولين الإسرائيليين قلقين من وصول الاسلاميين في مصر إلى السلطة.
- اتفاق إيران والـ5+1 على مواصلة المفاوضات.
- المعاون الفني للقوات البحرية: 10مدمرات وسفينة مصورخة جديدة في طريقها.
- المدير البنك المركزي: لن يتغير سعر صرف الدولار هذا العام.
كيهان:
- الحكومة تخصص 45.000 مليار تومان لإيجاد فرص عمل خلال العام القادم.
- في قمة الـ20: جذور أزمة اروبا في أمريكا.
مردم سالاري:
- الفواكه الأجنبية تتجول في الأسواق: وارادت الفواكه خلال العامين الماضيين 107 مليون دولار.
- علاج الاطفال المصابين بالسرطان بواسطة زراعة نخاع العظام: قيمة الزراعة في أمريكا مليار تومان وفي إيران مجانية.
وطن امروز:
- وزير العمل والرعاية الاجتماعية يعلن: إنشاء 160.000 موقع اقتصادي خلال 5 سنوات.
- أية الله العظمى سبحاني: برنامج حد النسل مخالف للشرع.
-ملت ما:
- محمد باقر نوبخت في مقابلة مع "ملت ما": عدم التقيد بالقوانين سبب الوضع الحالي.
- استخدام الماء في إيران يراعى نصف المقاييس العالمية.
إيران:
-الخبراء لـ "إيران": ما مدى دور الحكومة في الغلاء.
- بدعم الحكومة: دفع مطالبات 75.000 متقاعد عسكري.
- أعضاء الحكومة لـ"إيران": الهجوم على الحكومة يضرّ النظام.
جام جم:
- تخصيص 1.3 مليار دولار لشراء طائرات.
- النفق المظلم سببه ساسة العالم.
شرق:
- الدبلوماسيين النوويين ينتظرون نتائج 3تموز: هذه الجولة اسطنبول تستضيف الخبراء الفنيين.
- كمل تبريزي ورضا عطاران لـ "شرق": سلبوا الجسارة من السينمائيين.
- الرد على اتهام 700مليون تومان ضد النواب: رئيس المجلس يشتكي من التهكم.
- المحكمة العليا في باكستان تقضي بعدم أهلية يوسف رضا جيلاني.

الجمل: قسم الترجمة

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.