آخر المواضيع المتعلقة

سوري

أخبار

خاص الجمل

ميشيل كيلو

الاعتقال السياسي

دمشق

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

"يا فرحة ما تمت" بين قاضي التحقيق والإحالة كيلو سيبقى معتقلاً

الجمل : "يا فرحة ما تمت " بعد انتظار طويل لوصول الكاتب والناشط السياسي المعارض ميشيل كيلو إلى منزله يوم الخميس الماضي ، تبين ان السلطات السورية تراجعت عن قرارها بالإفراج عنه بكفالة، وسيستمر اعتقال كيلو إلى أجل غير مسمى بعدما قرر  قاضي التحقيق في القصر العدلي بدمشق توجيه التهم التالية بحقه: تعريض سورية لخطر اعمال عدائية - اضعاف الشعور القومي وفق المواد 278-285 النيل من هيبة الدولة – اثارة النعرات الطائفية والمذهبية -وذم وقدح….وفق المواد 287 -307-376وتعتبر اغلب تلك التهم تهما جنائية الوصف. بحسب ما جاء في بيان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا ،  وأضاف البيان أن القاضي قرر القاضي ايداع كل من ميشيل كيلو - محمود عيسى – خليل حسين و سليمان الشمر بسجن دمشق المركزي " عدرا " علماً ان قاضي الاحالة قد وافق اول امس الخميس على اخلاء سبيل الكاتب ميشيل كيلو بكفالة نقدية رمزية وقدرها الف ليرة سورية, وتم دفع الكفالة , قبل ان تصدر الاتهامات الجديدة بساعة واحدة . واشار بيان المنظمة إلى انه عند البحث يوم أمس الأحد عن اضبارة ميشيل كيلو وعن طلب اخلاء السبيل الموافق عليه فوجىء محامو كيلو انهما قد اختفتا!! وبالاستناد على ذلك رأت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا أن القضية برمتها أصبحت بيد قاضي الاحالة للموافقة او لفسخ قرار قاضي التحقيق , وحتى ذلك الحين سيبقى ميشيل كيلو في المعتقل .
 من جانب آخر وجه قاضي التحقيق نفس التهم الموجهة لمشيل كيلو عدا النيل من هيبة الدولة الى الناشطين محمود عيسى – خليل حسين – سليمان الشمر  وقرر القاضي منع محاكمتهم بتهمة دس الدسائس وفق المادة 264 .وكان هؤلاء قد افرج عنهم بتاريخ 25-9-2006
 كما اصدر قاضي التحقيق قراراً بمنع محاكمة كل من : محمود مرعي – غالب عامر القياديين في حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي " الناصري " والناشطين نضال درويش وصفوان طيفور وكان هؤلاء قد اطلق سراحهم في 16-7-2006 .

 


الجمل