التطهيريات لمعالجة آثار التنسيقيات

أصبح المتظاهر ضد الدولة اليوم ظهيراً للإرهابي المسلح، فهو يربك الشرطة ويؤمن غطاء لأعمال المتمردين الذين يقتلون المواطن ويبيعون جنازته للمحطات المعادية، وبالتالي فإن المتظاهر، قانونياً، بحكم المسهل لأعمال الإجرام وحرق المؤسسات وقتل السوريين.. وكم شهدنا مظاهرات (سلمية) تتحول إلى قصور العدل وأقسام الشرطة لتقتل موظفيها وتحرق أرشيفها ومصنفاته التي تميز المجرم المحكوم من البريء غير المحكوم.. وأزيد على ذلك أن السلطات التي تمنع شرطتها من حمل سلاحها وترميها طعماً للذئاب هي شريك مسهل لتدمير النظام، ولا يوجد سلطات في العالم تحرم الشرطي من حمل سلاحه واستخدامه لحماية نفسه  أولاً والنظام المدني ثانياً، في السلم فما بالك بأيام الحرب..
وما تقدم كان بداية لفكرة (التطهيريات) لمواجهة أذى (التنسيقيات) في ظل عجز السلطات عن حماية السلم الأهلي كما يجب.. والتطهيريات يا إخوتي هي دعوة أهلية غير رسمية لتوثيق أرشيف عن المحرضين وأعمال المتمردين المؤذية للمجتمع والدولة، بعدما رفضوا الحوار وركبوا موجة العنف ضد كل من لا يمشي في ركبهم، وصار من حقنا مواجهتهم، باعتبار أن الرب قد كلفنا بحماية أنفسنا قبل أن يكلف الدولة بذلك.. فنحن الحق العام الذي تتحدث عنه القوانين العدلية، حيث تضررنا من دعوات الإضراب بالإكراه، واستدعاء الأعداء لضرب الوطن واحتلال أراضيه تحت مسمى (المنطقة العازلة) و(الحماية الدولية) وتجييش العشائر وإطلاق عصبياتها، وإثارة النعرات الطائفية علناً لا سراً، ونهب المال العام، وقطع الطرقات الدولية وإرهاب المسافرين.. وغير ذلك من أعمال لم تقم بها أي معارضة وطنية في أربعة أنحاء الأرض، مهما كان نوع الاستبداد الذي تدعي مناهضته باستبداد أشد منه تحت شعار (من ليس معنا فهو عدونا) على الطريقة (البوشية) في تدمير المدن العراقية..
والتطهيريات أنواع واختصاصات بحسب قدرة المتطوع فيها، وأولها: المُطهِّر الالكتروني الذي يرصد تحركات المتمردين على الشبكة ويؤرشف تجاوزاتهم القانونية ـ والمنظِّف الفيسبوكي: الذي يفند أكاذيب المغرضين ويكشف زيفها بوثائق وشهادات مضادة ـ والمراسل الشعبي:  الذي يتتبع التحركات المشبوهة والأعمال التخريبية ويوصلها للإعلام النزيه ـ والمطهر القانوني الذي يعمل في القضاء والمحاماة لرفع دعاوى حق عام ضد المسلحين الذين أطلقتهم السلطات تحت الضغط الدولي قبل أن تتأكد الجهات المختصة من نظافة أيديهم من دماء مواطنيهم ـ والحُمَاة الذين يقومون بحماية الأسواق وحياة التجار من تهديد المتنمرين  ـ والمطهر الروحي لمواجهة مستغلي بيوت العبادة وأصحاب الفتنة، وقس على ذلك من مهمات وأفكار قد يطرحها المتطوعون الذين لن ينتظروا أن تصبح مدنهم حمصاً أخرى يحتلها المخربون والعراعير المغلينين وأترابهم من الحشاشين ممن نأمل صحوتهم قبل أن يقعوا في شرك أعمالهم ويكونوا من الخاسرين.. قال تعالى : «انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت و يطهركم تطهيرا»


ضربني وبكى: وقَّع مجموعة من المُفيِّسين المعارضين بياناً ضدّي باعتباري أحرض على العنف عندما أطلقت فكرة (التطهيريات) لمواجهة أعمال (التنسيقيات) مع أني لم أذكر أي كلمة تدعو للعنف في زاويتي السابقة (يا حافظَ الأسدِ) فكانوا كمن يحاول الاصطياد وسط دخان الأحقاد الذي يعمي البصيرة والبصر..

ـ أتهم الثورجيين، دعاة حقوق الطفل، بخرق حقوقه ودعم عمالة الأطفال عبر المظاهرات التي يشعلها الكبار ويذهب ضحيتها النساء والأطفال.

ـ شتيمة النظام لم تعد بطولة، بقدر ما صارت بذاءة تظهر حقيقة صاحبها، فالبطولة كانت بالأمس، عندما كنا نواجه استبداد النظام في الميدان وغيرنا كانوا يجلسون بالأحضان، تلعب السلطة بأسفلهم مقابل أجرهم، إلى أن جاء اليوم الذي راحوا فيه ينتقمون لأسفلهم الذي كان يحتوي شرفهم الضائع، ويفتشون عمن يشتريه ثانية في عواصم عرب روتانا وسفارات العم سام..

نبيل صالح

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

..... فما من قبعة احتاجها

...
.. فما من قبعة احتاجها عندما امر من امام كلماتك .. الا لكي احنيها لك
... فليحرسك اللة من غدر الغادرين .. فكلامك لا يروق للكثيرين ...
ولربمايقصدونك هدفاً ليزيد رصيدهم في الدنو ...
.. كن بخير ايها الطيب ...

wUsxrhsBKiDodaqLn

Well done atrcile that. I'll make sure to use it wisely.

شكراً

شكراً جزيلاً
بأمثالك ومعك ستبقى سوريا

رسالة خاصة 3

السيد نبيل صالح
لا أعلم إلى أين تسير بنا الأيام لا أهل ,لا أسرة ،لا استقرار ,لماذا التضحية بالحياة ما دام الانسان لن يحصد في النهاية إلا الألم ؟ لأجل من نضحي وسنضحي ؟ إني أختزن في نفسي نزوعاً للثأر لا من القتلة إنما من هؤلاء السارقين الذين اجتاحوا الوطن بدماء شهدائنا من مدنيين وعسكريين فاقتسموا لحم الوطن وأفراحه, ولم يتركوا للفقراء وأبناء الشهداء إلا العظام والقبح والمرارة .
خوفي على وطني من هؤلاء كبير فإن كنا سننجو مما يكيد الآخرون في الخارج ،فلا أعتقد بأننا ناجون مما سيوقعنا بعض مسؤولينا به ، انتهاكات بطبيعتها مؤذية فكيف يكون الحال في هكذا ظروف ، لم يعد بإمكاني الصمت أكثر وأنا أرى وطني محمولاً على محفة يغني ويبكي ويترنح في آن فماذا أفعل؟؟؟
لم أعرف إلى من ألجأ سواك ؟ وأنا على يقين بأن ماأقوم به ليس مجازفة فرسالتي ستصل يداً شريفة.
يا أخي في الوطن رسالتي هذه ليست للنشر بقدر ما هي رجاءً بالمساعدة أو النصيحة على الأقل .

(الجمل): الأخ وئام:لا أحد يعلم إلى أين تسير بنا الحياة,غير أن المقدمات لن تفضي إلى نهايات سعيدةكما نشتهي..وطالما أنك غدوت بلا أهل ولا أسرة,فأنت محارب نموذجي ليس لديه سوى حياته,وعليك أن تستثمرها بالشكل الأمثل لكي ترضي ضميرك أولاً,وتكون مخلصاً لمحبيك الذين فقدتهم ثانياً,وذلك في أن تساهم باستقرار هذا البلد بحسب قدرتك..إنضم إلى مجموعات فاعلة على الأرض.كن حامياً لما تبقى من هذا الوطن بمهاجمة السفلة وإفشال أعمالهم بيدك ولسانك,وإذا داخلك اليأس فأنت في حكم الميت الحي..أما بخصوص هاذي الحكومة البليدة فهي معنا في نفس الخندق,تأكل من طعامنا ولا تحارب معنا,ومن الأفضل أن لا نستعديها لكي نتفرغ بكليتنا إلى الأعداء حتى نصل إلى بر الأمان, وعندها ستختفي وتأتينا حكومة وطنية,قد نتحالف معها بقدر جديتها وصدقها وقدرتها على العمل..لا تيأس يا أخي فإن شرفاء الوطن معنا، ولكن المعركة طويلة..

مع خالص تقديري

رسالة خاصة 2

السيد نبيل صالح
سبق وناشدتك طالبة المساعدة وانا لم اعهد منك تأخيراً في الرد على أي تساؤل منذ بدأت أتابع موقعكم وأتابع ردود المعلقين عسى أن يكون تأخرك خيراً,أرجو منك رداً فأنا فعلاً بحاجة لنصيحتك .
مع مودتي

(الجمل):ماهو التساؤل ياأختاه فقد أعياني البحث ولم أجده..

معايدة

كل عام والجميع بخير

حلو الكلام ...

يامارق ع الطواحيين .... و المية مقطوعة :
حبيب قلبي : تحيّة سلفية محملّة بنفحاتها الجهادية و لحاها العرعورية ... اما بعد :
ليس كل ما يلمع ذهباً ... و ليس كل مواطن معارض محب للعرعور ... و مشان المصداقية لكلامي رح قول .. يلعن روحك يا عرعور .... منيح هيك ... و كمان بحب ضيف ... انا واحد ( يساري ) لأ و إذا بدك ملحد .... انبسطت !!! .

عزيزي صيّاد جبلة المحترم في كل الأحيان تحيّة و بعد : سبق لي و أن وضحّت سبب تسميتي بالجسري و هي حرصاً مني على الا تموت هذه الهوية و رغبةً مني بالتحدّي لأن المثل الدارج في هذه الأيام ( كل جسري متهم حتى تثبت إدانته ) و أحياناً يقال ( كل جسري متهم أثبتت إدانته أم لم تثبت ) ... كما أني لا أعارض أن تدخل باسم ( شبّيح ) فالاختلاف لا يعني التناحر ... أما بالنسبة لقول أن الشتائم هي سياستنا : فأحب أن أقول لك بأن ادخل إلى صفحات الفيس بوك و شاهد بأم عينك و أبوها مقدار الشتائم المكالة لنا نحن العراعير ( كما يحب صديقنا مارق ع الطواحين ) تسميتنا ...

أما عن اتهامنا بالتبعية لحمد و موزته ( كما تحب قناة الدنيا تسميتهم ) فهذه من أشد النكت التي أضحك عليها كل يوم قبل أنا أنام بانتظام ... صدّقني يا عزيزي أنّي لم أقبض أي قرش من حمد أو الحريري أو بندر ... كما أني لن أضرب بسيوفهم و لا بالسيف التركي و لا العربي و الأوروبي .. لكن طلبي بتغيير الاسم جاء كمحصلة متراكمة لسياسات ( شغب ) المنظّمة لتشويه سمعتنا ( نحن المعارضين ) ...
أما عن المعارضة : لإني لا أدافع عنهم .. بل أدافع عن ثورتنا ... ( فالثورة ) و كما تعلم ليست ثورة نخبة ... بل ثورة شعب ... أمّا عن الخطر الذي يواجه الوطن فأنا لا أستطيع أن أقنعك بكلماتي .... لأني حاولت مع أقرانك كثيراً و لم أستطع ..
أما عن حمل السواطير .. أقسم بالله العظيم أنّي من أكثر الناس الذين بكوا على مجزرة جسر الشغور و ضحاياها المدنين و العسكريين .. و أقسم بالله أنّي لم أبرم حول جثثهم و أدور كما يفعل الهنود ... لكنّي سأقول كلمة واحدة ... لعن الله من سمح لهذه المجزرة بالوقوع ... و لعن الله من لم يتدخّل لوقفها .... و عن امهات الشهداء فسأنظر إلى أعينهم و أقبّل أيديهم و أتمنى لأبنائهم الجنة و أن يقبلوني كولدٍ لهنّ , فأولادهنّ ذهبوا تصفية حسابات بين الدولة و المعارضة ... و الله على ما أقول شهيد ...

أما عن الأغلبية الصامتة و بأنها قد اصطفّت في صف المعارضة أو الموالاة .. فصندوق الانتخابات فيما بيننا ...

إلى مولانا أبوا جهل :

( أسمع بهم و أبصر * و أرشدهم على المثليين * إن المثليين هم قوم بعثٍ و لوط * الذين هم بأسفال مواطنيهم لاعبين * و على طول العهد هم لهم حالبين * )

يا من تعللني بالطائفية ... عد إلى تاريخ سوريا و اعرف كيف كنّا نعيش ... فوالله ما عرفت جاري من أي طائفة كان ( كما يقول أبي ) حتى عام 1970 ...

ميرو :
تشتقلك العافية : بس والله كنت بالمعتقل ( بسبب أغنية شيّد قصورك ع المزارع ) لليشخ امام عيسى .. و أما عن اختلاف طريقة التعليق ... فبدّك ما تآخذني .. لأني أكلت قتل عن مية بني آدم ....

ها قد وصلتني دعواتك بالشفاء و الحمد لله أنها وصلت ولم تجد شيئاً تشفيه ... فحافظت عليها كجرثومة أستخدمها كلقاح لي ( عن طريق الوريد ) .. أستعمله إن نشب في صدري حقد في يوم من الأيام . .. و أما عن المسطرة ... أتمنى ... أتمنى أن تعجبك هذه المسطرة التي تستقي معلوماتها من أرض الواقع .. و ليس من قبلة المنحبكجية ( الدنيا ) و كما يقول المثل ... ( من سمع ليس كمن رأى )

و المجد لسورية كما نقول دائماً ...

تنويه ( الشيخ إمام عيسى ) مطرب غنّى للشعوب النائمة ... و ليس من جماعة العرعور .... لذلك وجب التوضيح ..

الجمل :

أرجوا النشر .......و عدم التطنيش كما العادة ... و خصوصاً أنّي لم ألحق الشتيمة بأي طرف .... عاشت سوريا حرّة مستقلة عزيزة كريمة موّحدة قوية ... و الخلود لشعبها ..

فاصل منشط

حسناً ..سنعتبر المماحكة الّتي حصلت فاصل منشّط، كما اقترح الأخ ميرو اللاّدقاني (أخي ميرو ضبّلي قرونك الله يرضى عليك ...قلتلي تلاتة فوق!!! ).

وقد عدنا للنّقاش الأهم كما طلب الأستاذ نبيل الصّالح.

المراقبين العرب!.

-أنا لست متشائماً بطبعي ودائماً ماأحاول أن أسبغ على أية مشكلة تواجهني شيئاً من (الهزل) عسى أن يخفف ذلك من حدتها (يعني نوع من التخدير الكاذب) إلى أن تنتهي إلى أية نتيجة كانت!. لهيك وعلى الرغم مما يحدث فأنا أخر روقان (أخد جرعة من شوي)!.
-إن التكهن بسير الأزمة التي تواجه (سورية) يعتبر ضرباً من الجنون لأنني أعتقد أن المنطق ليس بالضرورة هو مايحرك الأمور كلها! والمتغيرات قد تحدث باّية لحظة! فمثلا!: قد تغير (روسيا) موقفها لسبب من الأسباب أو قد تتغير المعطيات على الأرض..أو...!.
-كنت ولاأزل أعتبر أن مهمة المراقبين العرب تحصيل حاصل! فالذي أرسلهم لم يرسلهم لأجل حل المشكلة (فبعض الدول التي وافقت على إرسال المراقبين هي متورطة أصلاً بالأزمة وحتى النخاع)!. وأنا أكاد أجزم أن إرسالهم الأن ماهو إلا لتحقيق عدة أشياء منها:
1-إعطاء فرصة للمسلحين للإستراحة وتجميع القوى..(أعلن الجيش -الكر- عن وقف عملياته القتالية حالياً وذلك كرمى عين المراقبين)!.
2-إعطاء الفرصة للمعارضين بتجميع محازبيهم على الأرض والإنطلاق في تظاهرات ترفع الخوف عن المترددين بالإنضمام إليها وبالتالي شعور المعارضة بإزدياد عددها وقوتها! (المظاهرات التي خرجت أمس).
3-إعطاء الفرصة للمعارضة بالإنطلاق في مظاهرات يومية (كون المراقبين موجودين)وبالمقابل حث المواليين على الخروج بمظاهرات مضادة مما يدخل البلد في حالة شلل تام ناهيك عن الفرصة الذهبية لكلا الطرفين للإشتباك والتلاحم المباشر!.
4-إثبات بأن الأمن هو من يطلق النار وليس أحدٌ غيره! وهذا ماسيثبته إنخفاض أرقام القتلى بين المتظاهرين!(انتشر فيديو يقول فيه أحد المراقبين العرب: بوجود قناصة على الأبنية ويطالب النظام بإبعادهم وهو يعني ضمناً وكما تقول المعارضة: برهان كاف على ضلوع النظام بالقتل!. وهذا مادفع صديقي العربي ليقول وهو يضحك بملء شدقيه: لقد وقع النظام في شر أعماله).
كل ذلك سوف يُعقد المشكلة (هذا ماتريده الدول المتأمرة) ولكن ماسيعقدها أكثر (بالإضافة لماسبق)-وكما قالت (قارئة فقط)- ماذا لو صرحت لجنة المراقبين وبعد إنتهاء عملها رسمياً بأن النظام هو سبب البلاء!. ساعتها ماذا سوف يحدث؟.
==ملاحظة: صحيح أن (المعارضة) إعترضت على إرسال المراقبين إلى (سورية) ولكن من يضمن أنها أي (المعارضة) قامت بماسبق لأجل حث (النظام) على القبول بمهمة البعثة! وبالتالي إيقاعه (النظام) في الشرك؟. أكيد لاضمانة!.وقد تكون رمية من غير رامي!.
=================================
-مازالت أخبار (سورية) تتصدر عناوين صحف وقنوات العهر الإعلامي وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أننا مازلنا في دائرة الإستهداف!. ولاهدنة حتى الأن.
=================================
-كان بعض الأعزاء قد ذكروا عوامل قوة النظام ومحازبيه! ولكن لم يذكر أحد ماهي عوامل (لو وجدت) قوة المعارضة ومحازبيها وكم تمنيت أن يكتب عن ذلك أحد (الإخوة الأعداء) ولكن للأسف الشديد لم نرى إلا جعجعة (عبودي) و(جسري) التي لاتسمن ولاتغني من جوع!.
================================
-إلى الجميع: لاأعتقد أن كلام (الإخوة الأعداء) قد إستفز أحداً منا! بل كانت الردود بمثابة إستراحة محارب! فلابد من (الهزل) حتى لايصاب الجميع بالجنون!.
-(abou nabiiil) العزيز: لامانع من تطويل اللسان بين الفترة والفترة (على ماأعتقد) مادام ضمن الجو العام!. بعدين اللي بياكل العصي مو متل اللي بيعدها!. ياعمي قلنا هادا (برستيج) يعني (برستيج) شو بدك ياهون يقولوا: بعد هالكبرة جبة حمرا؟.
وسامحونا!.
_________المجد ل(سورية)، عشتم وعاشت (سورية)._____________

تأكيد

ولك الله يسلم هالتم بس ياأخي وصلنا لزمن صار الخاين ثورجي وصار العميل بيهموا حقوق الإنسان بس وحياة ترابك ياسوريا .... رح ننتقم من كل واحد أذاك سواء من الداخل أو الخارج وحياة عيونك ياشام رح ننتقم من كل خاين وكل عميل .... والثورة الحقيقية جايية لترفع صوت الحق صوتك ياأسد الثورة جايية ومارح يرتاح بال الخونة ( المعارضة ) لأنو بهالوقت سورية أولاً وماخلا سورية باطل باطل ..... وبس

ارتباك

الأستاذ الكريم نبيل صالح :
كنتُ شغوفاً بمتابعة كل مايكتب أو يقول عزمي بشارة ، وكنتتُ أعتبره من رواد التجديد في الفكر ، وإن اختلفتُ أحياناً مع بعض ما كان يطرحه.
وعندما أتابع حديثاً له اليوم أشعر وكأنه شخص آخر.!!
قال أحد أصدقائي و قد كان شغوفاً به ومتابعاً له أكثر مني بأضعاف مضاعفة:
"لقد أصبح الفكر عند عزمي حرفة يتكسب منها، وياللخسارة..ببساطة قطر اشترت عقله."
لم يقنعني جواب صديقي بصراحة ، وعزمي هو الوحيد من المنقلبين على النظام ولا زلتُ استمع إليه حتى اليوم ، وبصراحة يربكني كثيراً !!!
ما رأيك أستاذنا العزبز؟

(الجمل):الدكتور عزمي (قومي علماني حمساوي)وفي آخر لقاء لنا العام الماضي اختلف مع الدكتور صادق العظم على إثر انتقاد الأخير لموقف عزمي المتحالف مع حماس ضد فتح فحرد عزمي وخرج دون أن يتناول العشاء..وهذا تفصيل هامشي لكي أقول أن انزياح موقف بشارة بسبب التفاهم الذي حصل بين قطر وحماس وبالتالي لزم عزمي أن يلحق بجماعته ..

لجنة الأعراب..وعزيزهم جيف .وأشياء أخرى..

بدايةً كنت قد تحدّثت في تعليقٍ سابقٍ عن توقّعاتي لتقرير لجنة الأعراب ،وبأنّه سيكون غير متوازن لصالح المشروع الغربي ،وذلك بسبب ارتهان كلّ مراقب لموقف نظامه،والآن نرى مراقبين يحُملون على أكتاف الموالين والمعارضين..لا يهم.

يجب أن نتذّكر دوماً أنّ هناك تنسيق عالي المستوى بين سوريا وروسيا ،وباعتبار أنّ التّقارير تصل إلى وزير الخارجيّة المعلم ،ومن ثمّ تصل مباشرة إلى الرّوس ،فإنّ التّصريح الرّوسيّ بالرّضا عن عمل اللّجنة لم يأتِ من فراغ ،وهي ضمانةٌ لموقف الرّوس في المستقبل في حال حدوث الغدر المتوقّع من الأعراب وتلفيقهم تقرير شامل يعاكس التّقارير الجزئيّة الواردة من المراقبين على الأرض،وهنا أعود إلى فكرة الضّمانة الرّوسية للسّوريين حين تمنّت عليهم التّوقيع.

ولكن مهما كانت بداياتهم مطمئنةً لن نأمن غدرهم حتى لحظة صدور تقريرهم النّهائي وخروجهم من بلادنا،كلنا نذكر تقرير (ديتلف ميلس) رئيس لجنة التّحقيق في اغتيال الحريري ،والّذي اتّهم فيه سوريا باغتيال الحريري ،حينها صوّرت إحدى الصّحف الغربيّة (ربما كانت لو فيغارو)التّقرير على شكل سهمٍ يصيب دريئةً كتب عليها (سوريا) ،حينها هبطت قلوب الرّجال ،وارتفع سعر الدولار بشكل حاد ،وساد الهلع ،ومن ثم ماذا حدث ؟؟

حصلت الصّفقة مع سوريا.. وتم تغيير ميليس بآخر (سيرج براميرتز) الّذي أصدر تقريره بتبرئة سوريا !!!! فهدأت النّفوس ،وانخفض وجيب قلوب الرّجال ،وهبط معه الدّولار ،وقامت صحف 14 صبّاط بنشر هذا الخبر في صفحة الوفيّات !!!.

بالنّسبة لي فأنا أرى إيجابيّةً حاصلةً من لجنة الأعراب مهما كان تقريرها ،وهي أنّ هذا التّقرير لن يرقى نهائيّاً لمستوى الصّورة الشّيطانية الّتي كوّنها الكمّ الهائل من الإفتراء والكذب والتّحريض عبر العشرة أشهر الماضية.

أما بالنّسبة إلى القرار الرّوسي في مجلس الأمن ،فإنّه سيبقى يراوح مكانه إلى حين ظهور أوّل تقريرٍ من لجنة الأعراب وهناك احتمالان :

إذا كان لصالح سوريا فهذا دعمٌ كبيرٌ للموقف الرّوسي وبدء معركةٍ سياسيةٍ انتخابيّة نكون فيها الرّابحون حتماً.

أما إذا تمكّنوا من اللّعب في هذا التّقرير (وهذا ما يعملون عليه حالياً) وخرج لصالح الأمريكان فما هي التّعديلات الّتي يطلبونها على القرار الرّوسي:

أولاً حظر السّلاح:وهو مطلبٌ اسرائيليٌّ بحت ،لأنّ سوريا تصنّع الأسلحة بمختلف أنواعها (بنادق روسّية- مدافع - كاتيوشا -أسلحة كيميائيّة وحتى صواريخ قصيرة ومتوسّطة المدى) ،ولكنّنا نستورد فقط الأسلحة النّوعية مثل الطائرات ،ومضادات الطيران والسّفن ،والصّواريخ الاستراتيجيّة ،وهذه كلّها لن نقصف بها المتظاهرين حتماً *******ثانياً حظر الطّيران الجّوي المدنيّ من وإلى سوريا :وهذه أيضاً لن تمرّ برفضٍ صيني روسي بحجّة التّأثير على المدنيين ،وهذا الشرط وضعَ ليتمّ التنازل عته لاحقاً.

ثالثاً العقوبات الاقتصاديّة:(تدويل لعقوبات الأعراب) وهي مرفوضةٌ من الروس قولاً واحداً ،ولن يقبلوا حالياً ولا مستقبلا مناقشتها،وهي في النهاية سقفُ مطالبهم .

يضاف إلى ما سبق محاولة تركيب حصان طروادة أكبر و أخطر ،وهو لجنة تحقيقٍ دوليّة ،والّتي يعلم الجّميع - وفي مقدّمتهم الرّوس - مالغاية منها.

هناك كباشٌ آخر له صلةٌ وثيقةٌ بما يحصل لدينا ،وهو التّصعيد في مضيق هرمز ،والّذي لاأتوقّع أن يكون سوى واجهةً لتمرير صفقة الأسلحة الأمريكيّة ،وهذه سياسةٌ قديمةٌ ومعروفة لدى الأمريكان ،فهم يُرعبون الأعراب الخلجان كلّما أرادوا بيعهم عتاداً سيصدأ في مخازنهم دون أن يتعلّموا حتى طريقة تشغيله.

كما أنّ الأمريكان يستحيل إقدامهم على هكذا قفزةٍ في المجهول ،في حين أنّ من أوصل باراك أوباما إلى البيت الأبيض هو وعده بسحب القوّات الأمريكيّة من العراق ،وقد فعل تمهيداً لحملته الإنتخابيّة ،والتي بالتّأكيد لن يستهلها بحربٍ جديدةٍ تكون قاصمةً لظهره الاقتصاديّ والانتخابي.

هنا يلفتني وبشدّة تصريح رئيس جهاز الموساد (تامير باردو) الذي قال :إن إيران النّووية ليست خطراً وجودياً على "إسرائيل".

هذا التّصريح يجب تأليف كتبٍ عنه ،والسّبب هو تغييرٌ استراتيجيٌّ في فكرة الرّدع الصّهيونيّة واعتمادها على القنابل الذّرية والتي ستكون وبالاً عليها ،وهنا أعود إلى تصريحٍ قديمٍ للمأفون (آرييل شارون) مجرم صبرا وشاتيلا الّذي عبّر مرةً عن رغبته بالتّخلي عن السّلاح النّووي ضمن صفقةٍ شاملةٍ في المنطقة ،لعلمه بأنّ وجود هكذا سلاح معه سيدفع "أعداءه" بشكل طبيعيّ لامتلاك مثيله أو ما يوازيه ،وهنا الخطر الحقيقيّ على كيان الصّهاينة.

وبالتّالي هناك بداية تسليمٍ بوجود إيران كقوّة إقليميّة نوويّة كبرى ،وهي السّند القويّ والدّاعم لمحور الممانعة بكل إمكانياتها،حيث أكثر ما يمكنهم فعله بهذا الخصوص هو العقوبات النّفطية حيث لا يوجد عاقل على وجه البسيطة يفكر بالحرب معها.

هنا أعود إلى الوضع الدّاخلي ،ولكن كان لابدّ من تحليل الوضع الخارجيّ لأنه المؤثر الكبير فيما يحدث لدينا.

كان متوقعاً أن يزداد سعار المتظاهرين "السّلميين جداً" مع قدوم لجنة الأعراب بسبب كون معظمهم يساقون كالقطعان بقوة المسّلحين ،وهذا السّعار ونتائجه تعلمه جيداً القيادة في سوريا حينما قال المعلم في مؤتمره "سنذهب في النّهاية إلى مجلس الأمن" ،وبالتّالي لم يحدث أمر خارج المتوقّع ،والأوراق والترتيبات والرّدود كلها جاهزة.

هنا أيضاً لابدّ من الحديث قليلاً عن المأفون الآخر جيفري فيلتمان (عزيزو لجنبلاط) ،نلاحظ أنّه بعد التّقارير والتّصريحات الأوليّة لروسيا والصّين عن رضاهم عن لجنة الأعراب ،كيف يظهر فجأة،هل لاحظتم ؟؟

هل رأيتم كيف يقفز الأمريكان عند كل مفصلٍ يشعرون فيه بأن مشروعهم سيفشل؟؟ جاء ليطمئن غلمانه في جماعة 14 صبّاط بأن الضربة العسكريّة قادمةٌ والنّظام سيسقط ،وهو يننتظر التّقرير النّهائي،كل ذلك ليخفّف من حدّة خوف غلمانه وأعرابه من تقريرٍ يكون لمصلحة سوريا ،حيث يدعو الجّميع للانتظار و إعطاء بعض الوقت(ومعه حق) لأنه يعمل على خطّين الأول تزييف الحقائق التي ستنشر في التّقرير ،والثاني إعطاء الوقت لمسلّحيه على الأرض لاستعادة توازنهم بوجود لجنة الأعراب.

وهنا أؤكد على استخدام الحقّ الدّستوري للدّولة في حفظ الأمن وقمع المظاهرات كما حدث ويحدث في تركيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأيضاً يبرز هنا في الواجهة تقرير foreign policy ،والذي يسرّب خبراً عن مسؤولين أمريكيّين يقرّرون بأنّهم سيدعمون المعارضة وما إلى ذلك ،وكأنّهم "أخرجوا الزّير من البير" ،لقد اعتدنا على ألاعيبهم ،ما تقوله هذه المجلّة هو ما يحدث فعلياً على الأرض منذ أشهر ،ولا يوجد فيه شيء جديد ،ولكن هذه عادتهم بسبب أنّ الأمور لم تعد تحتمل الكتمان ،فقد افتضح كلّ شيء ،واللّعب أصبح على المكشوف ،وبالتّالي هذه التّسريبات هدفها جسّ النبض الدّاخلي ،وجرعة مقويّة لحلفائهم.

يتحدّثون عن ممراتٍ إنسانيةٍ وغيرها ،وهم يعلمون أنّ الطّريق مغلقٌ في مجلس الأمن وحتى خارجه ،لأنّ هكذا قرار يعني ضمنياً الحرب على الطّريقة اللّيبيّة والتي يشهد العالم كلّه الآن على كذبهم و إجرامهم فيها،وما تركيز الرّوس على لجنة تحقيقٍ في ليبيا سوى ضغطٍ لعدم تكرار هذه التّجربة المشينة ،وأيضاً من الذي سيتّخذ هذا القرار ومن الذي سينفذه؟؟ الجّميع يتهرّب من هكذا قرار ولا يتحمّلون تبعاته نهائيّاً.

هناك قرار روسيّ صارمٌ حازم :لا في مجلس الأمن ولا خارجه سيتم اتخاذ هكذا قرار، وخاصّة أنّ حاملة الطائرات الرّوسية ووصيفاتها باتت على مشارف مياهنا الإقليميّة ،وهذه الرّسائل من اختصاص فلاديمير بوتن.

أكثر ما يضحكني هو أخبار "الفراري" الخائن المتقاعد من الجّيش ،والذي رفّع نفسه بنفسه إلى رتبة لواء على بضعة عساكر كانوا في أفضل أحوالهم حجّاب ومراسلين في الجّيش العربيّ السّوري ،هذا الخائن يعلن أنه سيوقف هجماته!!!!! وكأنّه يمون على أحد ليوقف هجماته،على كل حال سيرى بأمّ عينه وزنه على الأرض.

أكثر ما يدعو للسّخرية كلّ هذه الضّوضاءالّتي ترافق عمل لجنة الأعراب حيث أنّ جميع الأطراف تنتقد عملها وتتّهمها في حين أنّ المعركة الحقيقيّة والمفاوضات والصّفقات تجري في الغرف المغلقة بين القوى الدّولية والإقليميّة وهي التي ستحدّد مالذي سينتهي عليه مآل هذا الوضع مستقبلاً والذي سيكون مرتبطاً كليّاً بميزان القوى ووضعها في النّظام العالميّ الجّديد.

الأستاذ العزيز نبيل الصّالح:عذراً على الإطالة ،ولكن كان لابدّ من الرّبط والتّوضيح حتّى تكتمل الصّورة.

أ"حجار على رقعة الشطرنج"

قلت سابقاً أنّ" الخلاف مع الأحرار غنيمة ومع الفجار غريمة" !!!...ولكن دعونا منهم، ...
فلقد خلصت بهذه الأزمة إلى ثلاث استنتاجات أهمها :
- أنّها "لعبة الأمم" ...وأن جميع الصغار الذين شاركوا بها هم مجرد "أحجارُ على رقعة الشطرنج"...
- أنّ جميع من تورط أو شارك في هذا اللعبة الدموية "الثورة "!!!!! هو - مريض مأزوم- عقلياً أو نفسياً أو أخلاقياً...
- أن سورية - بإذن واحد أحد - ستخرج من هذه الأزمة أقوى وأمنع وأجمل مما كانت .

روق يا ميرو

يعني ما من طيبو جمّالنا بيحذف من تعليقاتك,روق يا زلمي!
الأخ نبوخذ نصر:ذكرتني بنقاش دار في شقة مستأجرة بدمشق من مجموعة طلاب كنت أحدهم سنة 1981 ,كنت عندها لم أتجاوز السادسة عشر إلا بأشهر معدودة ,وفي سنتي الجامعية الأولى (أصغر طالب جامعي في الجامعات السورية),موضوع النقاش يدور عن الأسباب التي تفسد الصيام في رمضان ,طبعا" أنا لا أفقه شيئا" في الموضوع ,كوني الوحيد من طائفة مختلفة ,أقول لك أنني دهشت من التفاصيل الدقيقة التي كانوا يختلفون عليها,مثلا":إن حكاك الصائم لأذنه من الداخل يؤدي إلى الإفطار ,إعتمادا" على القول (أعذروني لا أدري إذا كان هذا القول حديث شريف أو سنّة أو له صفة أخرى),القول بأن كل ما دخل الجوف فهو مفطر,وبنفس المقياس فإن حكاك داخل الأنف له نفس المفعول ,وكون داخل الأذن والأنف هو جوف من الجسم ,فهذا يعني أنه مفطر.
أذكر عندهاأنني تسائلت بيني وبين نفسي لا يبدو هذا التفصيل ذو أهمية فلم يختلفون عليه؟.
هذه المجموعة اليوم يا سادة أصبح منها الطبيب والمهندس ومربي الأجيال ...,وأنجبت جيلا جديد نقلت له سفسطائيتها في الدين.
بعد تتالي السنوات ,ونضج العقل وإكتساب الخبرات ,عرفت أن القلة القليلة في بلدنا تفهم الإسلام الحقيقي للأسف,وللأسف أيضا" فإن الأغلبية لا تكلف نفسها محاكمة منطقية لأي سؤال قد يحتاجوا لإجابة عليه ,بل يلجأوا إلى شيخهم المعتمد ,ويستفتونه ,ويأخذوا فتواه كلاما" منزلا".
ولعل جزءاً" كبيرا" من أزمتنا اليوم في سوريا يعود للدور السلبي الذي يقوم به المشايخ ,أعتذر إذا كنت تطرقت لهذا الموضوع ,وأنا عادة أعتبر أن هذه الأمور ليست من شأني ,ولكن تشخيص المرض الذي يصيب البلد اليوم هو أهم من أي إعتبارات أخرى.
ملاحظة: كان أول ما جذبني إلى موقع الجمل هو فقرة "عقائد" التي (كانت) جريئة في طروحاتها ,لا أدري ماذا حدث بعدها!

الأعراب والعروبة

استغرب ممن يسمي غربان الخليج بالعرب هؤلاء أعراب وفي الدين الإسلامي هم الأشد كفرا لذا لاتستغربوا كل مايصدر عنهم فهؤلاء أحفاد أولئك المنافقين مدعي الإيمان وبعضهم أحفاد يهود الجزيرة لأن يهود المدينة تمت إزاحتهم عن المدينة ولم يتم القضاء عليهم-طبعا أغلب ركاب الجمل يعلمون هذه الحقائق- ومن هذا المنطلق تجد أقلام صحفهم ومقدمي برامج محطات تلفزتهم يعرعرون على مبدأشيخهم العرعور ومنذ زمن ما قبل بدأالفورات العربية , لاأدري إن كنتم راقبتم المتصهين عبد الباري عطوان أو عبد الرحمن الراشد أو..أو.. كثر , يعدون كل من حمل نفسا عروبيا يعدونه متخلفا وخشبي الكلام وأغلب المتنطحين في سورية-في الملتقيات غير الحكومية والاجتماعات الخاصة- يعدون الكلام عن تحرير القدس والعروبة الحقيقية كفكر ومبدأ من الكلام الخشبي .ناقشت بعض الطلاب الأكراد في مفهوم العروبة وبأن العروبة لاتعني أن تكون عربي النسب فأنت مادمت قد تشربت الثقافة الإسلامية التي حملت في حناياها الفكر اليوناني والفارسي والهندي المسيحي والوثني وصاغته لنا بقوالب جديدة فأنت عروبي الثقافة وأنت حر في أن تنتمي للعروبة أو لاتنتمي ولايحق لك أن تشتم العروبة إن لم تكن فاهما للمعنى الحقيقي لها مع العلم أن من حق كل مكون في سورية والوطن العربي أن يفخر بثقافته وأن ينقلها لأبنائه وأحفاده هذا حق ولايجوز إلغاؤه ونقله سيتم بالسر إن لم يتم بالعلن هذه حقائق تاريخية انظروا ماحدث للمسلمين والمسيحين في الاتحاد السوفييتي لقد عادوابعد انهياره -متطرفون-لدينهم وكم اتمنى لو أن مسؤولي وطني يدركون أهمية مكونات مجتمعنا وأهمية أن يحسوا بضرورتهم لاستمرار تلون هذا الوطن الراسخ في الحضارة وأن يفهموا أن ما حمى سورية على مدى التاريخ ليس السيف والسجن ولكن الحرية والكرامة في ممارسة- سورية -كل مواطن لعقيدته وثقافته المسيحي والعلوي والدرزي والكردي يجب أن يكون مثلهم كلنا سوريون وعلينا احترام سوريتنا هذا هو حبل نجاتنا وليس حزب ما مهما كانت أهدافه سامية ولاحكومة ما مهما كان فكر من يأتلفون فيها, حماية الوطن مهمتنا كلنا بكل ألواننا وليست محصورة بفلان أو علتان .
أخوتي رواد الجمل أعود للقول أهداوا ولا يستفزكم أمثال الجسري الفخور بغدر أخوته بجيش الوطن وقتلهم ورميهم على مقالب القمامةوبرميهم في عاصي حماة ولا هذا المدعو زورا عبد الله الحمصي وما أظنه عابدا لله من يقبل بقتل الشباب ونحر الفتيات واغتصابهن ورمي الشهداء على المزابل ,هؤلاء لو كانوا سوريين حقا ماهان عليهم دم شباب وطنهم لأنهم سمعوا أكاذيب الجزيرة وأراجيف القرضاوي واللحيدان .أرجو أن يسمو الجميع فوق الجراح وأن نفتح باب المسامحة لأجل سورية ففيها ما يستحق العيش وهؤلاء الضالون سيعودون يوما لرشدهم وأرجو أن يفعلوا قبل فوات الوقت.حمى الله سورية وحماكم جميعا .

انا ما بفهم بالسياسة و لا

انا ما بفهم بالسياسة و لا بالصحافة بس يا جماعة خايفة كتير من تقرير المراقبين العرب ما يكون وصفة جاهزة لفتنة طائفية بسوريا.متل القرار الاتهامي ضد حزب الله كان وصفة جاهزة لفتنة سنية شيعية.العرب شياطين ما فيه شي غريب عليهن

عزيزي نبيل

(فالبطولة كانت بالأمس، عندما كنا نواجه استبداد النظام في الميدان وغيرنا كانوا يجلسون بالأحضان، تلعب السلطة بأسفلهم مقابل أجرهم، إلى أن جاء اليوم الذي راحوا فيه ينتقمون لأسفلهم الذي كان يحتوي شرفهم الضائع، ويفتشون عمن يشتريه ثانية في عواصم عرب روتانا وسفارات العم سام..)نبيل صالح

عزيزي نبيل صالح:يقول سوري مخضرم: أطلت السيدة منى غانم العضو في تيار بناء الدولة السورية على إحدى المحطات التلفزيونية لتقول: نعمل لنقل البلد من النظام الإستبدادي إلى النظام الديمقراطي.. السيد الفاضلة عندما كانت في أحضان النظام رئيسة الهيئة العامة السورية لشؤون الأسرة .. لم تكن تترك مناسبة وطنية تمر إلاَّ وتتحدث فيها وهي تجول إلى المحافظات بمهمات رسمية طبعاً عن الدور العظيم لـ 8آذار و7 نيسان و16 تشرين الثاني في تعزيز دور المرأة .. وتفعيل مشاركتها في بناء الوطن، وتعميق إنجازاتها الثورية، وتلاحمها الفاعل مع المسيرة الظافرة للحزب والثورة والحركة التصحيحية والتوجه الديمقراطي الشعبي لقطرنا المناضل بقيادة قائد الوطن.. والكلام للسيدة الفاضلة منى غانم حسب الصحف المحلية .. ماعدا مابدا أستاذ نبيل!!
أليس الوجه الآخر للسيد جعارة وحكم ومحمد منصور وغيرهم.. مستنسخ عن السيدة الفاضلة .. هذا التعليق ليس للنقد بل مجرد تساؤل..
قلتُ لهذا السوري المخضرم ماكتب نبيل صالح في شغبه:
فالبطولة كانت بالأمس، عندما كنا نواجه استبداد النظام في الميدان وغيرنا كانوا يجلسون بالأحضان، تلعب السلطة بأسفلهم مقابل أجرهم، إلى أن جاء اليوم الذي راحوا فيه ينتقمون لأسفلهم الذي كان يحتوي شرفهم الضائع، ويفتشون عمن يشتريه ثانية في عواصم عرب روتانا وسفارات العم سام..

أجاب السوري المخضرم معلقاً: سلم قلمكَ يانبيل صالح .. ياصديق الحبر والفكر والقلم والرسالة..ورحم الله والديك في الحياة والممات..والمجد لسوريا وسورية..

اذكر منذ عدة سنوات ، كنت فيها

اذكر منذ عدة سنوات ، كنت فيها في مصر لتلقي دورة تدريبية علمية ، انني شهدت حوارا عميقا من قبل بعض الاخوة العرب الذين وجدوا معي و الذين كانو "مؤمنين جدا" ، حوارا دار لعدة ساعات عن التقدم الكبير الذي شهده العربان و الاسلام من خلال اختراع غسيل السفل بالماء " التشطيف " و للحق اقول ان المحاورين كانو نخبة من الدكاترة و المهندسين؟؟!!
و لقد شعر بعضهم بالفخر على الشرق و الغرب الذين يستخدمون ورق التواليت بدل الماء حيث طهارتهم مشكوك بها ...
فصرت عندما ادخل لقاعة الدرس لاتلقى دروسا من بريطاني او فرنسي ..اشعر بالشفقه عليه و انظر اليه بدونية فـــاستاذي هذا لا بد انه قد دخل المرحاض قبل ان يأتي الينا لمنحنا بعض علومه و هو الان متمسح بالورق ...يا له من متخلف ..بينما الحضور من المتشطفين الحضاريين ...كيف لهذا النجس ان يلقن الاطهار دروسا لم يعرفوها يوما ...
اتطلع الى ايران اليوم و مقابلهم عربان الخليج و اقول ...اذا كان المفاعل النووي يحتاج الى كمية كبيرة من المياه لتبريده ...اعطوني حجرا للغسيل و خذوا مائي و دمع عيوني لمفاعل نووي يولد من رحمه قنبلة تطيح باسرائيل من البحر الى النهر ...
بالمناسبة : عدم السماح لملعوب بسفلة من الثأر لكرامته أمر خطير ، لانه ان لم يثأر سيعود لعادته القديمة و ان ثأر سيبقى يمارس هوايته المفضلة .
سؤال للاخ نبيل : الا يوجد في هذا الوطن السوري من يخرج على الناس مساءكل يوم خميس في اي قناة ، مقابل ذلك الامعة العرعور ،و يقدم درسا وطنيا و تحريضا سوريا و توجيها معنويا لشباب هذه الأمة ....او على الاقل يتم بث دوري اوربي او مسلسل كساندرا في نفس الوقت ...

ولا على رأي المثل " إذا جن ربعك عقلك ما عاد ينفعك "
و السلام على السوريين الشرفاء المقاومين الممانعين الصابرين على طعنات الغدر

(الجمل): إذا جن ربعك ماينفعك إلا عقلك.. وقل لي من تعادي أقل لك من أنت..

تنويه شديد اللهجة!.

-إلى محبي الإصطياد بالماء العكر (وماأكثرهم):
مشان مايروح فكركون لبعيد...فقصدي قول فوق 3 قرون كبار وليس اثنين فقط!(لأنو ما يفهم من سياق الحديث أنهما اثنان فقط)، حيث سقطت كلمة (الكبير) من بعد (التالت) سهواً...بس خفنا نعدل بالرد فيطير الرد كلو! لهيك إقتضى التنويه، يعني بتعرفوا مشان......(البرستيج)!.

عمّي(أبو جهل)!.

-ياأخي معلم....بحضي معلم! وع قولة الإخوة المصاروة....أستاذ...أستاذ!. ومن بعد حديثك عن "غسل السّفل" (حشى السامعين) لارد بعد الأن.....رفعت الأقلام وجفت الصحف!.
-ملاحظة لابد منها: قال (الشافعي):
أشد على السفيه من الجواب ... متاركة السفيه بلا جواب!.
وسامحونا!.
________المجد ل(سورية)، عشتم وعاشت (سورية)!.____________

عودوا

إلى فحول التعليقات الأكارم:عودوا إلى نقاشكم المهم حول الوطن يرحمكم الله

الله يسامحك عمّي.....!.

-عمّي (أبو جهل): الله يسامحك شوف شو نتيجة طلبك أنو نسمع الرأي الأخر!. كنا قاعدين ومبسوطين وعين الله علينا.....لحتى أطلقت نداءك الشهير "وأتمنّى(كغيري),من صاحب الجمل,أن ينشر التعليقات المختلفة معنا في الرّأي(أيضاً في حال وجودها),ونحبذ من يشتمونا,فلا باع ينقصنا ولا ذراع"!. ومشان هيك (يعني ينشتموا) دخلوا الشباب فينا شمال وبدون إحم ولا دستور...
ملاحظة1: وعلى عكسك تماماً ماكنت بتمنى من (صاحب الجمل) إنو ينشر أي من تعليقاتون لأنو معي بالشغل كتير من هالنوعيات وبقلك إنو مافي فايدة من الحديث معهون....!.
-ملاحظة2: صدقني الطائفية عميت قلبهون! ولو(صاحب الجمل) ممكن ينشرلي اللي رح إكتبو...رح تتفاجئ من كمية الحقد والكراهية الموجودة!.
=============================
-(جسري): حقيقة الله يعطيك العافية.(مو إنت نفسو اللي كان عم بيعلق سابقاً؟ وينك يارجل إشتقنالك *-^!)...مظبوط هادا الموقع صار ل(الطرش) و(المثليين)!. وأنا شخصياً إلي تلات قرون: اتنين كبار بستخدموهون للنطح! وأما التالت فلي فيه مأرب أخرى! و(اللي عبالو لايحرم حالو) كيفك فيا هاي؟.
-(جسري) كمان: بالفعل ومتل ماقلت عن حالك: سكران!.
-بالنهاية مابقول ل (عبودي) و(جسري) واللي بيشد ع مشدهون، غير: الله يشفيكون! وعيشوا بحقدكون الذي لاشفاء له إلا يوم الشفاء وساعتها خلي (فورتكون) تنفعكون!.
============================
-على فكرة ياجماعة الخير هاي مسطرة من الفوار واللي مصادرهون (الجزيرة، العربية) وأكيد صفحات (الثورة السورية).....الخ!. لاهيك ماكتير تشدوا إيدكون!.
============================
-على ذكر المثليين، بدي حزركون حزورة واللي بيعرفها باخدو معنا عالصيد!.
ياترى ليش (العرعور) ومن بعد إنتصار (الفورة) -لا سمح الله- ماحدا رح بيشوفو ولفترة طويلة؟.
وسامحونا.
________المجد ل(سورية)، عشتم وعاشت (سورية)!._______________

(الجمل): إلى فحول التعليقات الأكارم: قد استجبنا لطلبكم ونشرنا مايقوله الزعران فكان أن حرفوكم عن نقاش الأهم .. عودوا إلى نقاشكم المهم حول الوطن يرحمكم الله ولا بأس من أن يشتمنا المرجفون ، لأن هذا يعني أنهم لم يتمكنوا من قتلنا بعد..

الّسّفل زي عود الكبريت,يولّع مرّه وحده

( ط ر ش *تلك كلمات الجسري السّقيم*أكان للنّاس عجباً أن قلنا أنّك كذّابٌ مبين*فمَن أسفَل ممّن افترى على النّاس كذباً* ثمّ انكفأ كمثل الخاسئين*).

- لقد قاربتَ بعض الحقيقة بشأن الصّفحة,فلقد غصّت بفحول الكباش تشحذ قوّتها(ورأيتَ بعينيك),هل اعترتك طراوةٌ بين....أضلاعك,وعلا ثغاءك,وعبق الإستروجين بفرائك؟.

- أزيدك علماً:غسل السّفل(الشّرف)من العار,يكون بساعته,وإلاّ يسمّى حقداّ لعاهرة استمرأت عهرها,فالشّرف فقط يُحافَظُ عليه,لأنّ المهدور لا يُعاد.

- فخامتكم لم تحَدّدوا مَن هؤلاء المثليّون.

- ولتعرف من أجّج الطّائفيّة : إسعى بين الصّفا والوصال,تفقّه بأقوال مأمون الحمصي,تنصّت لإلهام محمود الدّغيم ,وتلذّذ عند شيخنا ووليّنا وشفيعنا وحبيبنا عدنان العرعور,أخفى سرّه وغسل ظهره وعطّر شعره...ونفذ صبره, فملأ بالعصيّ دبره.

"1":أدبر يدبر إدباراً,من دبر,عكس القُبُل,فهو مدبر وهي مدبره.

تحذير متأخر..

كنت أنوي تحذير بعض الإخوة المعلّقين "الطوارئ" من غضبة أبو جهل ،لأنه إن غضبَ غضبتْ له شياطين الشّعر ،ولكن شغلني عن ذلك "عبدلله الحمصي" وباعتبار أنّه سبق السّيف العذل ،وقد حذّركم بنفسه مواربةً في رده السّاحق الماحق(على قولة العزيز ميرو اللاّدقاني) على الحمصي فقد أُعذر من أُنذر.

والحديث ليس للحمصي أو الجّسري ومن "شنكل" شاكلتهم.

إلى السكران ..الجسري

السّيد المحترم "أحياناً" جسري:كنت قد رددّتُ على تعليقٍ سابقٍ لك بعددٍ من النّقاط على شكل أسئلة لم تجب عليها،أو أنّك أجبت بشتائم من مستوى "ثورتكم" الطّائفية ،مما استدعى حجب الرد ؟ لا يهم.

سؤال قديم حديث: كونك تسمّي نفسك جسري ،فهذا بحد ذاته استفزازٌ مباشر يوحي بمشهد المجازر والسّواطير (شكون شباب الجّسر ) ،وما رأيك في أن أدخل بإسم (شبّيح )..؟؟

نصيحة صادقة:إن أردّت أن يصل رأيك فخلّصه من الشّتائم السّوقية ولا مانع من بعض الشّتائم الفنيّة بلغةٍ فصحى ،وسنردّ عليها بما يليق بك.
بالمناسبة أنتم مدّعي "المعارضة" لا تجيدون سوى الشّتائم المجّانية دون فكرة أو معنى.

بالنّسبة لاقتراحك بتغيير اسم الصّفحة فيبدو أنّك تعبّر عن رغبة أسيادك من العربان البعران ،الذين لا ينكرون ولعهم بالأغنام بمعنى آخر " أنت تحشي(تحكي) من راسك ولا من راس حمد؟"

بالمناسبة رأس قوّادك حمد لا يحوي سوى الغلمان والغنم ،وفي رقبته رسن أمريكي يسيّره.

ها أنت الآن تدافع عن الملعوبين بأسفلهم لماذا؟؟ كنّا أول من سيدافع عنهم لو كانوا صادقين ،ولكنّنا نرى ميل العصملّي والأمريكي في إستهم حتى الثّمالة ،ولا تريدنا أن نستنكر؟؟ عجباً!!!!

فيما يخصّ معارضتنا للسّياسة الدّاخلية ،هنا نكرّر للمرّة الألف عسى تفهموا -ولا أظنكم بفاعلين-كنّا ولا زلنا من أشدّ المعارضين للسّياسات الدّاخليّة ،ولكن عندما يصبح الوطن في خطر فهذا كلامٌ آخر ،ويبدو فيما يبدو أنّك منقطعٌ عن هذه الصّفحة لفترةٍ طويلةٍ أو أنّك لاترغب بأن تسمع وتفهم لغاية في نفسك ونفس حملة السّواطير.

فيما يخصّ ادعائك بأن الطّائفية هي من طرف النّظام ،أنا بالنّسبة لي "أصدّقك"!! لكن لست أدري إن كانت أم ساري ساعود وعشرات الأمهات الثكلى اللواتي قضى أبنائهنّ تحت ضربات سواطيركم في جسر الشّغور وحمص وبانياس وغيرها ..لا أدري هل سيصدّقونك وهل تتجرأ على النظر في عيونهم؟؟

أنتم مصرّين على عدم مغادرة مربّعكم الأوّل ،وتقبّل نتائج أصبحت واقعاً مفروضاً على الأرض، فالأغلبيّة الصّامتة أصبحت معنا بعدما انكشف ستار "سلميّتكم" ونفاقكم وعمالتكم للأجنبي، واللّعب أصبح على المكشوف منذ مدّة ليست بالقصيرة حيث أن أمضى سلاحٍ في يدنا (وهو جهلكم وعمالتكم) هو الّذي حسم قرار هذه الأغلبيّة والتي زحفت تملأ السّاحات حين عُلّقت عضويّة سوريا في جامعة المنافقين العجّز الأعراب.

التّحيات والاصطياد في الماء العكر لن تنفعك ،فجَملُنا كما هو لم يتغيّر ،وبوصلته مازالت صحيحة تماماً ،وتشير دوماً بالاتجاه الوطني ،وهو يسير في هذا الاتّجاه بكل صبرٍ و أناة.

إلى عبد الله الحمصي!!!

إلى المسمى عبد الله الحمصي:
قرأتُ ما كتبتَ إلى عاقل سوري فعلَّق قائلاً:
إنَّ الموما إليه يجسد (....) التي تمشي على ساقين .. !!!
هنيئاً له هذه (....)..
*****
عدم ردّك أستاذ نبيل صالح على مداخلة عبد الله الحمصي!!!
يؤكد أنك ديمقراطي بلا حدود...

(الجمل):من حق الخنازير أن تبرطع في الوحل ولا نواجهها إلا حين تستخدم أنيابها.. وما يقوله الحمصي أهون مما تفعله جماعته في حمص فاصبروا يا إخوتي وصابروا حتى ينقضي الأمر ونعيد سورية إلى بر الأمان وسياق العصر..

يا عبد الليش ويا جسري

ماعاد تفهموا ولو فعلاً أنتم ( طرش ) نسبة للغنم
يعني فورتكن لعنت سلسفيل الشعب السوري
خوزقتواربنا بفورتكن العرعورية
يا أخي أذا سلفيين ووهابيةن انقلعوا واتركوا الله بحالو يرتاح من نفاقكم يا أصحاب اللحى الشاردة والشوارب المخطوفة والجبهات الموسومة بالثوم (احكك جبينك بثوم)

الشعب السوري المستنير أقوى من أفكاركم الظلامية يا أتباع العرعور

اقتراح من واحد سكران ....

بعرف أنو ما نشرتوا ردي السابق ... لأنكن اجبن من انو تنقلوه ... بس في عندي اقتراح بسيط مشان صفحتكون الموقّرة .... أقترح تغيير اسمها من ( شغب ) إلى ( طرش ) نسبة للغنم ..و أقول لليسد نبيل صالح ... لماذا تستنكر على الشخص كان ملعوباً بسفله في يوم من الأيام أن يقوم لشرفه ؟؟ ... و بماذا تعلل ارتمائك في أحضان المثليين و أنت الذي كنت يوماً من أشد المعارضين لهم و لسياساتهم الشنيعة ؟؟؟؟ لا تعللني بالوطنية و بالسلم الأهلي ... لأنو الطائفية هي من طرف النظام و إذا بدك تعرف ليش ..... انزل على جسر الشغور و شوف بعينك شو عم يصير !!!!!!!!

تحية لروح صفحة شغب التي ( كانت ) من أكثر الصفحات تأثيراً بي ؟؟؟
و لا بارك الله بصفحة ( طرش ) ...

لا إعتذار بين الأخوة

لا عليك يا أبا جهل ,وبكل صدق أقول لك ,عندما قرأت تعليقك (وبعدييين),أدركت كم أن داخلك يغلي خوفا" على الوطن ...
أنظرنا نخبرك اليقينا

ما ذنب التنسيقيات؟؟؟؟؟!!!!!!

التنسيقيات يا عبد الله(الحمصي)هي الحلقة الأشد إتساخا" في الجنون الحاصل بكل سوريا ,لأنها صلة الوصل المباشرة بينهم ,وهذه ال(هم)تشمل كل من يمول ويخطط ويصرح ويحرض و...,وبينك ,أنت والذين ما زالوا في المربع الأول(كما قال الصياد),النائمين في العسل ,الحالمين بأنهم يصنعون سوريا جديدة ,وهم في الحقيقة يدمرونها ’أعطيك مثالا" سريعا" نوه عنه أحدهم في تعليق على هذا الموقع منذ ستة أشهر عن صفحة (تنسيقية قطنا)الفيسبوكية حيث لا يخلو بوست فيها من تحريض طائفي مقيت وتهديد مباشر وبالإسم لكل من هو من الطوائف الأخرى بالقتل أو التهجير والسبي حتى .
وموقع شهداء الثورة السورية مثال أخطر ,حيث تحتوي أسماء لموالين قتلهم متثوروك ,(ساري ساعود,نائل الدخيل,نبيه وردة,شعلان رحال,...)وكثير غيرهم ممن أعرفهم شخصيا",والأكثر ممن لا أعرفهم,وللعلم فإن زينب الحصني (شهيدة الثورة السورية) ما زال إسمها موجودا" على رأس القائمة!!!
بشار الأسد رجل من النخبة محل ثقتنا بتمتع بذكاء منفتح على الحضارة يتمتع بمواصفات تؤهله ليقود بلدا" ذو تعقيدات وتشابكات كثيرة ويحيا فيها من هو مثلك ومثلي .نقطة إنتهى.
أما تأليهه فأنت وتنسيقياتك من قام بذلك وروج لها لغايات حقيرة أقلها إستفزاز الشعور الطائفي لدى سواد الشعب ,الوقود الذي يحرقه صانعوا التنسيقيات وبدون حساب .
لم يبق من ثورتكم ما يعتد به,وذلك من الأسبوع الثاني ,فهلا إنتقلت إلى المربع التالي علَ الرؤية تتضح لديك.
تشبيه إستعملته في إحدى جولات (السومو)مع مجموعة أحبها ولكنها ما زالت في المربع الأول:قامت الحكومات المتتالية منذ أربعين عاما"وحتى بداية 2011 بوضع حواجز الرؤية على روؤس الشعب السوري لتتحكم بالمجال الذي يريدون منا أن نراه ,وهو الأمام فقط كيفما حركت رأسك ,قام السوريين بعد ذلك بنزع هذه الحواجز, وبعدها باتوا ينظرون بكل الإتجاهات ما عدا الأمام كونهم إعتبروه (جهة النظام) ,وفاتهم أنهم بذلك ما زال مجال رؤيتهم ناقصا"..

هل أتاكم حديث عبدالله الحمصي

من يسمع حديث عبد الله الحمصي سيحس بأن المواطن السوري يستيقظ صباحا وبمجرد خروجه من منزله يقوم عناصر من المخابرات بضربه وسحله حتى يصل إلى مكان عمله وأن نفس القصة تتكرر أثناء عودته إلى منزله .....على أي حال سأقبل كل كلامك على أن تجاوبني أو بالأحرى تجاوب نفسك على سؤال (في بداية الأزمة وتحديدا في الأسبوع الثاني خرجت الناطقة باسم البيت الأبيض وقالت أن كل هذا سينتهي بمجرد قبول النظام بقطع علاقته بأيران وحزب الله وحماس وهي اي الشروط كان رئيس مجلس أسطنبول قد وافق عليها .يا محاسن الصدف..)السؤال هو لو وافق النظام على هذه الشروط وقامت وكالات الأنباء مثل الجزيرة والعربية بالتعتيم على التظاهرات وكل ما قلت عنه أنه ممارسات النظام فهل تعتقد أننا كنا نجلس الأن وبعد عشر أشهر نجري هذا الحوار وهل تعتقد أن السعودية كانت لتسمح للعرعور بأن يفتح فمه أرجو منك أن تجلس بينك وبين نفسك وتتفكر ماذا كان حصل للثوار لو أنقطع عنهم الدعم المالي والأعلامي و التقني والسلاح ..........هذه ليست ثورة ياعزيزي قد تكون أهدافها شريفة ولكن أساليبها وداعميها من أنتن الناس أنكم كمن يقتل شخصا وينهبه لأنه يريد أن يقوم بعمل خير ..........في حال لم تصلك الرسالة فدعني أحدثك بلغة أقل تكلفة (أي شو على كيفنا وقفنا مع النظام أي بالصرماية خليتونا نصف جنبو )

عبد الله

- الطّيفُ عمادَ تحرّككم...والقصد إثارة أحقادِ

فالهودجُ لم يحمل بغضاً...لا تتبع قولَ الأولادِ

عبدلله الحمصي دع اللّوم...وتعال أضمّكَ للنّادي

عرعوركَ خرطت فقحتهُ...وارتاحت من بعدِ جهادِ

خللّكَ رضوانُ بنُ زياده...يتعشّقُ طولَ الأوتادِ

لو أبصرَ ساريةَ العلم...لأصابهُ ولهٌ وسهادِ

فدع الثّوراتَ وكذبتها...وتعالَ تنفّع بعتادي

فصلابةُ ماسورةِ مدفع...حملتها قلوبٌ وأيادي

إن كنتَ تريدُ عذاباتِِ...فتخيّل جبروتَ سِفادي

فتغنّى المازوشي الثّائر...كتغنّي العصفور الشّادي

هل تطفئَ ناري أبا جهل...فمثالكَ أهوى يا سادي

فأغضُّ الطّرفَ على عجل...إذ لستُ بآتي الأضدادِ

لن آتي غلماناً أبداً...فكذلكَ أوصى أجدادي

- لم أكتب لفظاً سوقيّاً...هل تنشرُ هذا يا/حادي

فتكونُ مَنَنتَ على عبد...ووهبتهُ فرحَ الأعيادِ

خاصّ إلى أبو نبيل

-abou nabiiil:تقبّل اعتذاري.

- عجيبه:بشرفك لو بقينا متل جدودنا ما كان أحسن.

آجروا ..

اسمح لي بالرد استاذي العزيز نبيل الصالح.

أخي اللّدود في الوطن (عبدالله الحمصي)،بدايةً لماذا يذكّرني اسمك بأسماء منافقي الجّزيرة وأخواتها ،شهودها العميان(أبو محمد القصيري - الكناكري-الحمّوي -الكفر ..نبّلي -الفتنجي-الكذبنجي..إلخ).

وهل تخطّطون لنقل نشاطات تنسيقيّاتكم "السّلمية والديموقراطيّة جداً" إلى ساحة الجّمل ،بحيث تفرضون عليه إضراباً بقوّة سواطيركم ،أو أن يخرج عن قافلته قسراً ليسير في ركاب مسيرتكم المظفّرة لتدمير الوطن؟

ومن ثم هل يتوجّب علي أنا وروّاد الجّمل من الرّجال أن نسلخ شواربنا ونطيل لحانا ونلبس "جلابيّة شورت" ،وننحت زبيبة على جباهنا لنصبح "ثورجيي الألفية الثالثة"،وكيف حال النّساء في هذا الموقع ؟؟ بودّي أن أرى شكل الدّكتورة العزيزة "محكومة بالأمل" وهي تلبس برقعكم الطّالباني"الثورجي" وهي تدرّس طالباتها (سيكون ممنوع عليها تدريس الطّلاب الذكور)!!!!هذا إن بقي عِلمٌ يُعلّمُ خارج جوامعكم و أقبية الشّر التي تحويكم.

ثم هل من الممكن أن تنوّرنا وتدلنّا على الموضع الّذي لمحتَ فيه "الوجه الطائفيّ البغيض" لنبيل الصّالح؟؟ هذا السّلاح لن ينفعكم ،و أقصد إثارة نعراتكم الطّائفية القذرة ،لأنه هنا في ساحة الجّمل وطن صغيرٌ يتّسع للجّميع بما فيهم حضرتك.

ثم تتحدّث عن جرائم النّظام ،وأنا كما يعلم كلّ من يتابعني لم يعجبني هذا النّظام يوماً ،وكنت سابقاً (قبل الأزمة) في غير موقع من أشدّ منتقديه،إلى أن تحولتُ بقوة سواطيركم إلى مؤيدٍ عنيدٍ للنّظام وبقائه ،ومن ثم إصلاحه،مع العلم بأنّ كلّ ما يمكن أن يكون حقيقياً من "جرائم النظام" وكل ما يمكنكم لصقه به من جرائم عبر عقود خلت لا يرقى إلى ما قمتم به في حمص وحدها خلال بضعة أيامٍ.

بالمناسبة هل أتاك حديث abou nabiiil الحومصي الحقيقي عن الغوريلات التي تكبّر باسم الواحد الأحد ومن ثم تحزّ الأعناق بجانب جامع خالد بن الوليد في يوم حمص الأسود؟؟؟؟

ولو أنّ النّظام بنصف إجرامكم ،لما كنت وجدّت أنصاف رجالٍ أمثال الكيلو وعبد العظيم والمالح وغيرهم الكثير الكثير مما تفقّسوا كقادةٍ لفلتانكم الأمنيّ المسمّى زوراً بالثورة,أو ربما وجدتّم بعض أشلائهم المقطّعة ،والمفرومة ،وبعض رؤوسهم المحزوزة.

من الذي يقبل أن يكون الوطن "حاكورة" لأحد كائناً من كان ؟؟ ولكنها ذات المناكفات التي ردّدها جماعة 14 صبّاط في لبنان ،وها أنتم تلاميذهم النجيبون ،نفس الإسلوب ،والعمالة،وبيع الذمم بالدّولار ،والوعود الجوفاء بالكراسي.

ثم أين أعلن الدّكتور بشّار الأسد نفسه إلهاً؟؟هل تحاول أن "تجدبها" علينا ؟أو تظنّ أنّنا على شاكلة "ثورجييك السّذج" هلام القاع الأسود ،وحثالة المجتمع؟

وهل هناك عصابةٌ أكثر إجراماً و أوغل فسقاً و أحط قدراً و أسوأ تاريخاً و ألعن حاضراً من عصاباتكم "السّلمية" التي حوت مختلف أنواع المجرمين وصنوفهم (مهرّبين - تجّار سلاح -تجّار مخدّرات -مطلوبين بجرائم مختلفة -إخوان للشّياطين -سلفيّين وهابيّين ضلاليّين -قاعدة) يساندهم عملاء للموساد والمخابرات المركزية الأمريكية وكلاب 14 صباط ،مموّلين من مال العهر والقوادة الخليجيّة.

إن كنت تبغي حواراً موضوعيّاً فأهلاً بك ،أما إن أردت إلقاء الكلام على عواهنه فهاكم الجّزيرة و أخواتها تفتح صدّرها وربما فرجها لأمثالكم.

نبيل ممكن ترد

لقد كنت احترمك لكتابتك الناقدة ولكن بعض مقالتك ياحافظ الاسد ومابعدها لقد كشفت عن وجهك الطائفي البغيض يانبيل لماذا تتغاضى عن جرائم نظامك المجرم ام انك لاتر شيئا وماهو ذنب التسيقيات وهل نحن في وطن ام في حكورة الاسد لقد اعلن بشار الاسد نفسه الها وهو بمثابة انا ربكم الاعلى وبعدها سياتي حافظ ليحكم بالله عليك هل هذا وطن ا ن ماتقوم به هذه العصابة يفوق حد الخيال جرائم يحمر منها وجه ابليس اللعين ممكن ترد علي وماتتجاهلني اذا عندك جراة لو على ايميلي

حمص .. إدلب ..والتلفزيون السوري

اتّفق مع عجيبه على اعتبار أنّ حمص هي الأخطر ولكن لماذا؟

حمص هي صاعق التّفجير الطّائفي التّسلسلي ،والذي ينتقل ذاتياً في معظم محافظاتنا إن حدث ،وهو بشكلٍ آليّ يدفع الجّميع إلى أتونه ،مهما كانت طائفته أو مستواه الثّقافي أو نوعيّة سلاحه.
ومن هنا يأتي نجاح الدّولة في حصر التّصعيد الطّائفي في منطقةٍ معزولةٍ بحمص ،بعد أن بدأ يكشّر عن أنيابه في ريفها.

أما فيما يتعلّق بإدلب فالأمر مختلفٌ تماماً.ويتوجب دراسة الوضع بحذر.

إدلب كلها منطقةً حدوديّةً ،وأبعد قريةٍ فيها تبعد عن الحدود 20 كم ،وبالتّالي فقد امتهن معظم أهلها التهريب كوسيلةٍ للعيش ،التهريب بكل أنّواعه (المازوت - السكر - الرز -الدخان .. والسّلاح قديماً وحديثاً،وبالنظر إلى وقود الفلتان الأمني المسمّى زوراً "ثورة" ،نجد أن عِماده هؤلاء المهرّبين ،والذي جزءٌ كبيرٌ منهم تحوّل إلى مطلوبين بتهممٍ متعدّدةٍ تصل إلى الإعدام بسبب اشتباكاتٍ مع حرس الحدود والمخافر والجّهات المختصّة.

الأمر الثّاني المؤثّر هو ما ذكره العديد من المعلّقين ،ويخصّ الحاضنة الشّعبية والتي تعتبر تاريخيّاً مرتعاً خصباً للأفكار الديّنية المتطرّفة ،والتي لم يتم إيلاؤها الاهتمام الكافي من قبل الأجهزة الثّقافيّة للدّولة.

الأمر الثّالث في هذا الفلتان الأمني المسمّى زوراً "ثورة" ،هو فلتان الرّيف على المدينة ،أو بالأحرى فلتان القاع على الطبقات الأعلى ،أي في مفهوم الثّورات "ثورة معكوسة" لأن الثّورات تاريخيّاً تقودها النخب وليس العكس.

كل ما سبق لا يشكّل خطراً حقيقيّاً لولا الدّعم التّركي المستتر ،والمغذي لهذا الفلتان الأمني ،وبالتّالي هنا يتمّ العمل على التّوازي:سياسيّاً وعلى الأرض.

سياسياً تحدّثت سابقاً بما فيه الكفاية عن تثبيت الدّور التّركي ،ولا يوجد حتى الآن مؤشرات حقيقيّة عن تقدّمٍ أو تراجعٍ في هذا الدور. ولكنّ بروتوكول العربان ربما أعطى الأتراك حيزاً زمنياً لتأخير الحسم في هذا الموضوع.

على الأرض :هناك جهازٌ من أجهزة الدّولة تم تدريبه بمشقةٍ و صبر وهو مختصٌ بهذه الأوضاع وهو :الوحدات الخاصّة السّورية.

هذه الوحدات تم تدريبها بشكل منهجيّ على استئصال شعور الخوف من قلوبهم،وزُرع مكانها عشق المواجهة ،يرافق ذلك تدريب عالٍ على استخدام الأسلحة المتطورة بما فيها أسلحة أعدائنا،إنهم (الكوماندوس السوري) الذي اعترف العدوّ بمهارته وقدراته الفائقة،ولنا في معركة (مرج السلطان يعقوب) في لبنان عام 1982 عبرة ،حين تكلّم الصّهاينة عن جنود القوّات الخاصّة السّورية وكيف كانو يتسلّقون الدّبابات الإسرائيليّة ويفجّرونها.حينها صرّح قائد القوّة الإسرائيليّة بالقول:إنّنا خرجنا من جهنّم.

هؤلاء جنود النّخبة من السّوريّين ،يتم حملهم إلى الأماكن السّاخنة ،مهما كانت طبيعتها (جبليّة - صحراويّة- مدنيّة) فيهبطون فيها ،ويتحرّكون كالشّياطين ،وهم مدرّبون على كل أنواع القتال (قتال الشّوارع والجبّال وغيرها).
وهم من سيحسمون المعركة في جبل الزّاوية ،الذي يحاول المجرمون فصله عن تاريخه وجغرافيّته.

أصلُ إلى البؤرة الطّائفية التي لا تقلّ سخونةً عن حمص أو إدلب ،وهو التّلفزيون العربيّ السّوري.

هذا التّلفزيون مثله مثل أيّ جهةٍ حكوميّةٍ، مرتعٌ للفساد والمحسوبيّات والتّكسب ،ولكن بسبب حجم المكاسب الموجود فيه ،كان السّعار كبيراً بين الأطراف ،مما سبّب وضعاً مأزوماً متطرفاً منذ فترةٍ طويلة.

هناك تجد كانتوناتٍ طائفيّةٍ ماسونيّةٍ لرعاية المصالح ،والتّكسّب من هذه البقرة الحلوب لتغذية المصالح الشّخصية ،ضاربين عرض الحائط برمزيّة هذا التّلفزيون ودوره الوطني.

سياسة المحسوبيّات واعتماد الشّكل والصّوت في انتقاء المذيعين ،أفرزت جيلاً غريباً من "المذيعين" يثير الإشمئزاز والغضب ،والرّمز الأهمّ في هذا المجال هو مذيعٌ خطيرٌ (لن أذكر اسمه) ،والذي قفز بقدرة قادرٍ من صوت مسجّلٍ للدعّايات إلى محاورٍ فذّ لا يشقّ له غبار.

فبالإضافة لضحالة ثقافته التّاريخيّة والسيّاسيّة والعلميّة ووو ،يفتقر إلى أبسط مقوّمات المحاور الجّيد ،فتراه تارةً وكأنّه يتحفّز لالتهام ضيفه ،بعد ترداده همهماتٍ غريبةٍ من مثل (هاها ..همهم..هاها..همهم) والتي تشبه بعض أصوات التّكاثر لدى فصيلٍ منقرضٍ من الجواميس،وتارة أخرى يطلب التّرجمة بكل وقاحة على عبارةٍ إنكليزيّة تلفظّها ضيفه دون أدنى خجلٍ من تنبلتهِ وجهله ،وهي أدنى متطلّبات المذيع المحاور.

هذا الفساد طال حتّى التّجهيزات التّلفزيونيّة ،وهذا هو السّبب فيما نراه من صورةٍ باهتةٍ لا حياة فيها ،وديكور سخيف "مخبوص" على عجل ،بحيث يمكنك رؤية كبل يتدلى هنا ،أو قطع رخام متروكةٍ هناك.

لن ينفع هذا التّلفزيون المسكين محاولات إنعاشه بتصريحات مسؤولي الإعلام ،الّذين يجترّون ذات التّصريحات كلما استلم أحدهم زمام المسؤوليّة ،ومن ثم نكتشف أن هذه الكانتونات أقوى و أعتى منهم ،ولن ينفع معها أحد، إلاّ من كان بيده أن يحيي العظام وهي رميم.

هنا تلفتني تجربة تلفزيون الدّنيا الذي يعمل فيه صحفيّون حقيقيّون ،والذي تمّ وضعه ظلماً على قائمة العقوبات الأوربيّة بسبب تأثيره،ماذا ينقصه ليبزّ الجّزيرة ؟؟ نصف ميزانيّة التّلفزيون السّوري ،وهامشٌ كبيرٌ من الحريّة واتركو الباقي لهم.

أكاد أجزم بأن من خطط للتّفجرين الإرهابيّين في دمشق ،قد شرح الخرائط آلاف المرّات للمجرمين الإرهابيّين خوفاً من أن يخطئوا ويفجّروا مبنى التّلفزيون القريب ،بسبب أنّ "الخبرات"الموجودة فيه لا يمكن تعويضها بأيّ ثمن.

أبا جهل فلا تعجل علينا

زادت صفاتك عندي صفة أخرى نادرة هذه الأيام ,وهي الصراحة ,وبدون شك أنها تكون جارحة أحيانا" لكنها تدعو للإحترام .وأنا هنا لا أقول إنني قد جرحت منها لكنك بالغت في التفسير قليلا".
لسنا ولن نكون أبدا" "عيلة فستق",عقولنا نسخة عن زنودنا,وأقلامنا عند اللزوم نشحذها لتصبح صنوا" لذي الفقار ,وأنت بالذات الأكثر تأهيلا" لشحذها.
أود أن تضيف إلى وعدك السابق تفصيل مهم ,وهو أن تكون هذه التهنئة بشكل شخصي ,وفي مكتب صاحب الجمل ,وبوجود جميع المرتادين ,ولا أعتقد أن أحدا" منهم سيرفض..إسلم لنا كما أنت .
عجيبة: تحليلك عميق ,وربطك للتفاصيل يدل على أنك أكثر من عجيبة ,أضم طلبي لطلب الصياد فيما يتعلق بالوهابيين ,ولكن لي رجاء خاص لك ,أرجو أن تتفهمه وتعطيه حجمه فقط ,تأنى في الكتابة لأن إستنتاج الأحرف الضائعةيلهينا عن متابعة تسلسل الأفكار .
دمتم جميعا" فخورين بسوريتكم.

الخلاف مع الأحرار غنيمة...

الأخ العزيز " صياد جبلي": صدقني لا مشكلة لدي أبداً فيما لو اختلفت معي، لأن الخلاف مع الأحرار غنيمة ...ومع الفجار غريمة !!! وللأسف هذا ما ندفعه الآن من ثمنٍ لخلافنا مع أو حتى اختلافنا عن أولئك الفجار!!! وأعتقد أن سوريَ الأكبر (سوريتي) كان هو الحصن الأمنع ...حيث تقديري لنفسي أنني "قارئة متواضعة"... وكوني متابعة صامتة ..نعم !!! متابعة لكل ما يحدث منذ زمن بعيد ...لكنني أخرج عن صمتي أحياناً، فالقضية قضية انفعال فليخرج كيفما أراد ...أحياناً بكلمة ...وأحياناً بصرخة ...وأحياناً بدمعة!... ولكني بالمجمل أحب العمل المفيد...
كما أحييك على هروبك الموفق في التعريف عن نفسك، فلقد كنت سورياً بامتياز!!! ...

شكرا عجيبة

لا اخفي سرا أن تحليلك فيما يخص أدلب سرب الطمأنينة إلى نفسي وقد يعود ذلك إلى الأسلوب وطريقة أنتقاء المفردات أضافة إلى المعلومات المرفقة بالتحليل والتي عندي بعض الأطلاع عليها(مو متل ميرو قطعلي قلبي)هههههه ...بخصوص الحل في حمص فأنا لدي نفس الرأي وما دفعني أن أقول أن حمص أستنفذت أهدافها هو مرور كل هذه المدة بدون حصول ردات فعل واضحة ....وبخصوص أني من حمص فلا أعلم مالذي قلته أو كتبته وأوحى بهذه الفكرة على أي حال لا لست من حمص على أي حال (أني عنجد دايخ فحدا حوليه من هي الحبة )...

وبعدييييين معكن

- الأخabou nabiiil المحترم:رأيت الجميع يهنّئك بمناسبة الميلاد(مع بالغ احترامي له,ولكَ),وما منعني من الإلتحاق بالرّكب,إلاّ ما ذكرته أنت عمّا يجمعنا في هذا الموقع,وإلاّ سيكون همّي تهنئة الجميع,من كل المذاهب والطّوائف والملل,بجميع المناسبات(وما أكثرها)فنصبح كما يقول نبيل..عيلة فستق,ونسمّي الموقع(همسات القلوب الدّافئه)ونتعشّق بعضنا البعض,ونقف على بعرة الجمل ونقول:قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل.......
وبصراحة أكثر,لا أهوى المجاملات,فلطالما كرهت أشعار المديح,وفضّلت عليها أشعار القدح والذمّ والهجاء,و أميل للطّبع البرّي والصّعلكة أكثر من ميلي للمودّة والألفة,رغم ذلك أعدكم بأنّي و بعد نهاية الأزمة (لصالحنا)سأهنّئ الجميع,حتّى الغائب الحاضر,الميّت الحيّ,رأفت..سأهنّئه.

- وأرجو من الجميع,أن نحاول فعل أشياء غير الكتابة وفستقة بعضنا البعض,وأبعد من القلم وأزرار الكيبورد,فإذا ضاعت الدّولة,فسيفكّون أزرارنا,ويجبّون أقلامنا,ونغدو ناس غير النّاس,وغلمانٌ مفكوكيّ اللّباس,من فوق السرّة الى ما تحت الرّكبتين.

- وأتمنّى(كغيري),من صاحب الجمل,أن ينشر التعليقات المختلفة معنا في الرّأي(أيضاً في حال وجودها),ونحبذ من يشتمونا,فلا باع ينقصنا ولا ذراع,ونكون لكم من الشّاكرين.

التواصل الجميل

أبا جهل :
أخفتنا من ان نقول قولا نداه من القلب ينبع! يا رجل لا تجعل لك من اسمك هذا نصيبا ؟ عاش جدي وجدك في الكهوف وفوق الأشجار فكنا هناك نتفاهم بالهمهمات ، ونتسامر باللكمات، وتتزاحم على المقيل باللبطات ، ونهدر كحجارة السيل نطحن بعضنا بعضا في اندفاعنا الى المرعى والتقام الطرائد....!! الى ان من الله علينا بالكلمة فكانت الطيبة هى العوض عما فات ، والبشرى لما هو ات
- نظر الرجل الى جثة من يحب قائلا : يا ليتنا إسمعتها قولة أني احبك قبل ان تموت.!
-وقف الدائن امام جثة مدينه يقول : يا ليتني أسمعته قبل ان يموت أني قد سامحته بما لي بذمته.!
-في يوم العيد جاءت البنت بعد غياب طويل تزور أمها كي تقول لها كل عام وانت أمي ، فلم تجدها .!
مرتعنا هنا لا شبهة فيه لمشتبه الا لمن لا يزال يختزن في أعماقه سيرة ما قبل الكلمة ؟!
التواصل صفة عامة بين الناس من باب ان الانسان كائن اجتماعي ( يقاتل ويحب ويجامل ( المجاملة غير النفاق) ) ، وأحلى ما في هذا التواصل هو الخاص فيه لانه يمزج بين العواطف والمشاعر المستولدة من المناسبات الخاصة التي هي موجودة لدى جميع االمكونات الاجتماعية ، بحلة شبه قدسية او وطنية ، حيث لا يتاح معها التنكر الا من باب خشية او مروق، ونحن الان احوج ما نكون الى الصدق مع انفسنا اولا فلا نؤجل ممارسة ما اصبح جزءا من موروثها الثقافي التاريخي لصالح ما هو طارئ وغير تاريخي ، بمعنى انه لا يصلح لذلك من باب فساده .
فعليك السلام واظهر وجهك دائماً من قدام ، يضيؤه الابتسام ، فيسعد بذلك الأنام .
- اما ما تبقى من وبعدين معكن ، فانا معها . 

حكومة أردوغان تدعم تقسيم العراق بما يوافق هواها

بداية أريد أن أقول للأخ أبو نبيل كل عام وأنت بألف خير وميلاد مجيد
أظن أن البعض قرأالمقال بخصوص (أشقاءنا الأتراك وتقسيم العراق) هل يستطيع أحدكم أن يخبرني لماذا لا نقوم نحن بتقسيم تركيا ألى دولتين وضمها ألى سوريا أو إيران أليس أفضل من أن تقوم تركيا بتقسيمنا من جديد ألى دول وأنصاف دول

السيد خالد العبود يبشرنا بأن العرب والأتراك سيأتون لسوريا ويعتذرون....أنا أقول لك باسمي الشخصي وباسم أهالي الشهداء الكرام أنا لا أقبل الأعتذار ومن يقبله يكون شريكاً في قتل أقاربي الذين اختطفتهم العصابات المسلحة المدعومة من الأعراب وتركيا وقتلتهم

على القيادة السياسية أن تتعامل بمزيد من الوعي مع أزمتنا فقد ظلت تخبرنا أن هناك مؤامرة ولكن عندما جد الجد لم نجد قيادتنا(الحكيمة حتى درجة البلادة) قد أعدت العدة للتصدي للمؤامرة وراح الشعب المسكين دعوسة بين الرجلين

أتساءل عن الرفاق البعثيين الذين هم من عصر جدنا يعرب بن قحطان(عليه السلام)كالأحمر والأصفر وألوان قوس قزح الأخرى لم نرهم يناضلون في هذه الأزمة ولو بلسانهم وخصوصاً أن بؤر الأرهاب كانت في مدنهم

موظفو الأعلام السوري أتوا بالواسطة ولن يرحلوا إلاّ بالواسطة

أنا سوري!.

-أنا معك بكل شي قلتو! بس منختلف بشي واحد فقط...إنو أنا ماكتير فارقة معي كون (عربي)! وهادا الشي مو بسبب مشاكل (سورية) الحالية وطريقة تعاطي الأعراب معها.وإنما......بسبب الأيام!.
-فقد تعلمت من الإخوة العرب أن أجعل العروبة أخر إهتماماتي! وتعلمت منهم أيضاً أنني لو كنت مواطناً لإحدى الدول الكبرى (بعضها) فسوف أمشي بفخر في أي بلد من بلد العُرب أوطاني!.
-لقد تعلمت منهم أن الرابط الديني الطائفي هو أشد وأقوى من رابط العروبة!.
-لقد تعلمت منهم أن أكفر بالعروبة عندما أعلم أنني سوف أمر على بلد من بلادهم، بلادي ليست على وفاق سياسي معها!.
-لقد تعلمت منهم أن تضحياتنا على جبهات القتال ماهي إلا عمل يخصنا!.
-لقد تعلمت منهم أننا نسرقهم بإسم العروبة!.
-لقد تعلمت منهم أن أتحسر على الأوقات التي ذهبت من عمري سدى...وأنا أفكر ب بلاد العُرب أوطاني!.
=====================
-قال لي صديق عربي ذات مرة وتعقيباً على فوز (مصر) بكأس الأمم الإفريقية:
هدون المصريين لما بيفوزوا بمباراة بيقولوا: فاز الفراعنة! ولما بيخسروها بيقولوا: خسر العرب!.
و بالنهاية بحب قلك: أنا (سوري) وحتى العظم!.
وسامحونا!.
________المجد ل(سورية)، عشتم وعاشت (سورية)!.___________

تعقيب!.

-الهيئة يا(صياد جبلي) أنو بدنا نرجع نبعتلك دعوة الصيد من بعد ماشهد فيك خيراً معلمنا (أبو جهل)! وبما إنو العزيز (abou nabiiil) طَل... فرح ناخدو معنا كمان! لأنو ياما فيه (خنازير برية) وبدها صيد *_^!.
-عمّي(أبوجهل): بصراحة تركت التلفزيون السوري من 15سنة! وخلال هالفترة ماكنت تابع فيه إلا نشرة الطقس وبفصل (الشتاء) فقط! بس رجعتلو مكرهاً من بعد مابدأت المشاكل ب(سورية) وأكيد مو لحرفيتو...بس لأنو عم دور على جرعة تفاؤل بسيطة لاأكتر ولاأقل!.
-الأخ (دايخ بالزمن البايخ): بالنسبة ل(إدلب) فالعزيز(abou nabiiil) أعطاك المفيد! بس أنا رح زيد الجروح حرج.......وبقلك لاتنس (الدير) والأيام بيننا!.
-ملاحظة: يالطيف طلع الموقع مرتع للمخابرات (صيادجبلي) وهلق الأخ (عجيبة)...والله يستر من المخفي!.
-بتصوري الأخ (رأفت) ومن بعد هالغزل الرقيق من قبل (الأخوه كروموزوف) رح يعتزل التعليق ويغير اسمو!.
-قال مارك توين: "حينما نتأمل الجنس البشري، نشعر بأن من المؤسف أن نوح استطاع اللحاق بسفينته، ولم يغرقه الطوفان"!.
-وقال أحدهم: "لست متحاملاً على أحد. أنا أكره جميع الناس بالتساوي"!.
وسامحونا!.
_________المجد ل(سورية)، عشتم وعاشت (سورية)._____________

التّحرير .. والمرايا

على "راسي" يا معلم أبو جهل.

الأخ العزيز أبو نبيل :أنا لا أحرّر مطلقاً،فالكلمة عندي مثل الرّصاصة ،يستحيل استرجاعها،والخطأ بمفهومي هو تعبيرٌ حرٌ عن اللاّوعي،فدعه يعبّر.

أستاذي العزيز نبيل الصّالح:حبّذا لو تعتق التّعليقات المختلفة مع أفكارنا (في حال وجودها)،لأنّه لا يكفي أن ننظر في مرايانا لتقول لنا أنّنا أجمل ما في الوجود وغيرنا غير موجود.

العزيزة قارئة من "بلد الأبجديّة":بدايةً لن أختلف معكِ لكونكِ تحصّنت عنيّ بأسوار من حديد !! فأنتِ "قارئة" أولاً ومن "بلاد الأبجدية" ثانياً .

أنتِ تثبتين قناعتي بأنّ هناك ثمّة متابعين صامتين لا يشقّ لهم غبار ،وأنا كما قال الأخ أبو نبيل أستفزّكم لأخرج أجمل ما فيكم.

و أيضاً هناك معلّقين أشاوس مقلّين "على سبيل المثال وليس الحصر" الأخ العزيز نبوخذنصر السّوري ،لديه تعليق عن (النّتيجة الوطنيّة ... والتغريد خارج السّرب ..)، هذا التعليق بقي يضرب في رأسي ليلةً كاملة.

تحياتي للجّميع وأخصّ أستاذنا نبيل الصّالح الذي منحنا أفقاً غير محدود للتّعبير عن الرأي.
(الجمل) الصياد الجبلي المحترم: ننشر كل التعليقات باستثناء الشتائم السوقية والاتهامات الطائفية والنيل من منصب رئيس الجمهورية.

أنتم الأجمل

إلى كل ركاب الجمل في كل صحاراه التي يجوبها مهما كان تلون الرؤى أنتم الأجمل ويزداد إيماني وأملي عندما أطالع دقة أهداف الصياد وروية عجيبة وجمال روح الراوندي ولطف حمصينا الرائع أبونبيل وكل الرواد ولاأريد نسيان أحد فكلكم ركاب جمل تتقنون الحداء وبعضكم يبكينا حداؤه برئاسة حادينا الصالح حماكم الله جميعا ,لهذا أجد أن التهنئة اليوم بالعيد هي تهنئة للوطن بهذه النفوس الطيبة الوطنية الرائعة وسيكون وطني أقوى مادام فيه أمثالكم .
الإعلام هو الوجع الذي نعانيه ويبدو لي أن لاأمل بالتغيير فالعقول هي هي والمتنمرين هم هم ومادام مسؤولو الإعلام هم ذاتهم لافائدة القصة ليست قصة مرسوم جمهوري القصة قصة إرادة للتطوير والتغيير هل تغير شيء في صحفنا وتلفزيوننا ؟ هل تغيرت طريقة التعاطي مع الحدث مهما كان تافها أو عظيما لا ولن تتغير إن لم نغير مافي رؤوس القائمين على الإعلام ,هي تربية منذ الصغر :أن المذيع برستيج والمذيعة دمية جميلة تعطى وقتا على الشاشة حسب الدعم وقيمة الداعم في هذا المجال أنا يائسة لاأمل وعلى رأي -برنامج قربت تنحل-(مافي شي بيبسط ياخيي)
راقبوا أدلب أنا مع الأخوة الذين يرون أن القادم من فظائع الاسطنبوليين سيكون في أدلب البارحة كان هناك مقال يتحدث عن أدلب وخصوصيتها من حيث وجود المسلحين الوهابيين الذين يستنكرون -لاحظوا- جبن جماعة الأسعد والأخوان المسلمين لماذا لأنهم أقل منهم تدميرا وإيمانا يجدوى الذبح على الهوية والناس في أدلب خائفة منهم فماذا فعلت الحكومة لحماية الناس لاشيء الحقيقة أني مع كل خوفي على كل كل نقطة دم سورية أرى أن المعالجة بطيئة وقاصرة يجب الحسم السريع لأن التمهل يستنزف الوطن أكثر وأكثر والناس لم تعد تحتمل مايجري .
من جهة أخرى أرى أن واجبنا اليوم أن نقول أن أزمتنا ليست الهجمة الشرسة والمؤامرة التي كان يحضر لها فقط إنما نحن ابتلينا بمن يذر الرماد في العيون بكل دهاء كي لانرى ماوراء الأكمة ,أيها السادة أين الإصلاحات (المنوي القيام بها)
أين الخطط التي ستخرجنا من الأزمة هل استهداف الدكتور ضرغام لأنه قدم عبر الصفحات الالكترونية رؤى تنقذ البلد وحافظ على الحد الأدنى من دعم الليرة هل يستهدف ونجلس لنشاهد صامتين ؟لحساب من ؟من المستفيد من إرهاب كل من يقف مع الوطن أو يقدم فكرة مفيدة وأنا لاأعرفه إلا من خلال مايكتب ولكن مايجري يثير الحنق هل رئيس وزارتنا -مع الاحترام- قد الحمل أنا أعرفه استاذا والله لايعرف كيف يصوغ قرارا فهل الواجب اليوم أن نصمت ليستمر هذا التدهور ؟وهل هو رئيس وزراء أم رئيس لمجلس الوزراء وبالتالي عليه المسارعة للاستعانة بكل من لديه خبرة في الأزمات هل هذا وقت الانتظار للتوجيهات من قيادة غائبة عن السمع إلا من بيان شجب أو تنديد ماهذا الذي يجري ؟لانريد انتظار غليون وجماعته من ممتطي الكراسي لنفتح عيوننا علينا أن نضع النقاط على الحروف , وكوننا مع سوريا السالمة الموحدة الآمنة لايعني أننا سننجرف لنصفق لهذا وذاك ولن نتلهى بمؤامرة تتلون فصولا كل مرة ولكنها مستمرة منذ عقود وليست مستجدة كما يريدون لنا أن نفهم واليوم تستمرء الحكومة القصة لتقف متفرجة على عذابات الناس هل مايجري يمنع الوزراءأو أعضاء القيادة والمحافظين وأمناء الفروع من أخذ دورهم في النزول إلى الناس والوقوف على حقائق الأرض والمعالجة الفورية؟ هل محاربة الاحتكار تحتاج توجيه من الرئيس,هلى مشكلة المازوت تحتاج الرئيس لحلها ؟ماذا يفعلون ولماذا هم على هذه الكراسي ؟اليوم من لايريد العمل ليتفضل ويتنحى الرئيس يحتاج من يضع يده ومنكبه وعيونه وفكره في خدمة الناس هل يخافون على أنفسهم من شعبهم الرئيس بنفسه نزل بين الناس وحدثهم وسمع منهم لم يخشى على حياته مع أنه مستهدف بلا شك ولكنه يؤدي واجبه المؤتمن عليه ولكن هل عليه وعلى جهده وحده يقوم البلد ؟؟؟؟؟؟الحقيقة أن التخفي وراء مايجري ووراء الاستهداف يبين قيم وأفكار هؤلاء لقد أثبت الشعب أنه أهل لتحمل المسؤولية بحماية وطنه بالدم ورمش العين ولكن هؤلاء لم يردوا التحية وهمهم السيارة والبنزين ورضى من اقترح وجودهم في هذه المناصب .
آسفة للإطالة ولكن الحقيقة أن رؤية الناس يتدافعون على المازوت والغاز وسواها والوزراء يقولون لايوجد أزمات أثارت حنقي لأني أرى وطني اليوم بحاجة لمن يدافع عنه لامن يقف متفرجا إن لم أقل قاتلا أكثر ممن حمل السلاح .
ويبقى الأمل بسورية الأجمل سورية أمي الحنون حمى الله سورية وحمى شعبها الغالي

رأي ..ومن ثم رجاء

الأخت/الأخ عجيبه:تعليقك المعنّون ب (بين التكتيك والستراتيجيا في الأزمة السورية )هو تحليل ٌهام ،ويحتوي على أفكار غاية في الأهميّة .أرجو أن تفيدينا/تفدنا جيداً فيما يتعلّق بالوهّابيّة ،لأنّ معركتنا معهم هي معركة ثقافيّة في الدّرجة الأولى واقتداءً بالنّصيحة التي قرأها (أوديب) على معبد (دلفي):إعرف عدوّك.

رجاء: أرجو أن توضّحي/توضّح جنسكِ/كَ ,فهل أنتِ أنتَ؟ أم أنتَ أنتِ؟؟
لأنّه بصراحةٍ أتعبتينا/أتعبتنا.

كما أتمنّى أن تتقبّلي/تتقبّل مزاحي.

أشكركي/أشكركا.

ولد عمرو 6 سنين

وقف ابني الوحيد (من الذكور) بعد عودته من المدرسة بالصف الاول وقال لي: "يا ريت يا بابا يكون عندي أخ". استغربت وسألته: "ليش بقا؟". قال: "مشان اقدر روح عالجيش". وفي نفس الليلة جلسنا وناقشنا الموضوع واخبرته بأن هناك من يتطوعون بالجيش ليصبحو ضباطا والفرق بين هذا وبين الخدمة الالزامية. ومنذ ذلك اليوم اصبح يردد كل يوم " بدي اتطوع بالجيش ... بدي اتطوع بالجيش".

إحزر من أنا ..؟؟

الأخ العزيز ميرو اللاّدقاني ..إحزر من أنا؟

أنا مسؤولٌ .. عن وطني.
وأنا ضابطُ استخباراتٍ ..إذا اقتضت الضّرورة.
أنا ضابطٌ في الجّيش .. إذا دعاني الواجب.
أنا فلاحٌ في أرضي .. إذا وهن اقتصادنا.
أنا عاملٌ في مصنعٍ .. إذا تعثّرت مصانعنا.
أنا محللٌ سياسيّ .. إذا تلبّدت الرّؤيا.

أنا مسلمٌ .. في يوم الجّمعة.
ومسيحيّ .. في يوم الأحد.
ومواطنٌ .. كل أيام الأسبوع.

أنا ضدّ الفتنة الطّائفية والتّدخل الخارجي.
أنا مع إصلاح النّظام ولست مع إسقاطه.
أنا عروبيّ .. ولن أتخلّ عن عروبتي.
أنا أعرف صديقي كثيراً .. وعدوّي أعرفه أكثر.

أنا كلّ من ذكرت . فإن كنتَ مثلي فأنتَ سوريّ بامتياز.

التلفزيون العربي السّوري الموحّد

الأخ مارق:عوّدنا التلفزيون السّوري كما تعوّد في الأزمات,على صور الآثار والرّبيع وجمال بلادي,مقترنة بصوت المذيع/ة,المتقطّع من فرط اللّذة والسّعادة والدّهشة,المتهدّج بالدّعاء لبلدنا الحبيب!!!
وهل تعتقد أننا أناس نستحقّ أن يُغيّر لأجلنا,مسيرة الحمار التلفزيونيّ الطويلةالمتّئدة, حسبنا فطّوم حيص بيص,وعودة غوّار,فنحن مجرّد أرقام,دهماء,لا نرقى للسّويّة الفكريّة للسّيدة عزة الشرع, وأم عمّار,وجهابذة حكم العدالة الّذي جسّده النّاصر علاء الدين الأيّوبي.

- وشو حالك عمّي ميرو؟ألست عليماً بأنّ التلفزيون السّوري قد غطّى نصف دقيقة كاملة من البثّ التلفزيونيّ لعلم طوله(16)كيلومتر,مقتطعاً زمنها من برنامج مباشر,لجوزيف بشّور,جمع فيه رهطاً من الرّياضيين المعتزلين,لمناقشة إدارة الأزمة في البلاد بذكاء منقطع...النّظير.

- من ذا الذي يريدأن يهاجم القنوات السّورية,التي أدارت الأزمة إعلاميّاً بحنكة,من(حَنَك),هل تعتبرون الإعلام لدينا متسيّباً ويرسل مراسلينه إلى حتفهم,كمراسليّ حزب الله الحربيين,خسئنا,وخسئ الكارهون,فلندع المسلحين يقتلونهم في بيوتهم,وبعد انجلاء الغبار,نصورهم,ونستفيد من نظرات الأسى المرتسمة على وجه الإناث من المذيعات.
- دعونا نبكي ونتنوّح,فذلك أهمّ من أن نأخذ جرعات من الثّقة بالنّفس إذا ما رأينا العمليات المصوّرة من أرض المعركة,(ولك بدك تقنعني أنو مصورينا الغطاريف,عندن القدرة ولا الجرأة يصوّرو عمليات عسكريه)يكفي بعد التفجير,أن يأتي المصوّر(عالمرتاح),ويصوّر أشلاء القدم المقطوعة,ويقرب العدسة على إصبع القدم مرّات عديدة,إصبع موجودة في القدم المقطوعة؟؟ياللعجب!!!.
- عمّي الصّياد:أقرأك جيّداً وأستمتع,وأعجبني قصفك لمخروط المشط,وضحكت حتّى أنّي لم أستطع قصفه,فالضّرب بالميّت حرام,لستُ صميدعاً,وأنت محقّ بما خصّ الهمزة والفاصلة,كلانا صيّاد,و جبلي,لذلك نعرف أنّ الصّيّاد لا يقف لأحد باستعداد,بل يكون فقط,مستعدّاًومتوفّزاً.
- لذلك أتهيّأ للثعلب تهيؤي للأسد,فالمعركة لم تنته,طالما هناك رصاصة تطلق.

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.