آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

أدوار الحدث السوري في الأجندة الخارجية (الخطة ب بعد فشل الخطة أ)

الجمل: تشير المعطيات إلى أن محور واشنطن ـ تل أبيب ظل طوال الفترة الماضية أكثر اهتماماً بمتابعة تطورات الوقائع الجارية في مسيرة الحدث السوري، والسعي لدفع فعاليات هذا الحدث باتجاه إنفاذ سيناريو انهيار دمشق، والآن، ومع بدء مطلع الأسبوع الثامن، بدا واضحاً أن حركة الاحتجاجات قد أصبحت على وشك النهاية، إن لم تكن قد انتهت بالفعل، وبكلمات أخرى، فقد انتهت "الخطة ـ أ" دون تحقيق الهدف المطلوب، فما هي "الخطة ـ ب" التي بالتأكيد سوف يسعى محور واشنطن ـ تل أبيب إلى محاولة إنفاذ فعالياتها خلال الفترة القادمة؟

* التحركات الأمريكية ـ الإسرائيلية: توصيف المعلومات الجارية

رصدت التقارير الأمريكية والإسرائيلية الصادرة مساء الأمس وصباح اليوم، أن أطراف محور واشنطن ـ  تل أبيب أصبحت من جهة أكثر قناعة بأن فعاليات حركة الاحتجاجات السورية الأخيرة قد استنفدت طاقتها ولم يعد من المجدي الاعتماد عليها أكثر فأكثر. ولكن في الوقت نفسه من الجهة الأخرى، برزت بعض المؤشرات التي تفيد لجهة أن أطراف محور واشنطن ـ تل أبيب، قد أصبحوا يقفون على وشك الانتقال باتجاه مرحلة جديدة، وتأسيساً على ذلك نشير إلى الآتي:إيليانا روز ليتينين
•    تحرك بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي، وتحديداً اليهودي الأمريكي إيليوت أنجيل عضو مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الديموقراطي دائرة نيويورك، واليهودية الأمريكية إيليانا روز ليتينين عضوة مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الجمهوري دائرة فلوريدا، وقاما بالتوقيع على عريضة مشتركة، تطالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بضرورة: تشديد تطبيق العقوبات الصادرة ضد سوريا ـ فرض المزيد من العقوبات الإضافية بما يؤدي إلى حرمان سوريا من الحصول على القدرات التكنولوجية والعلمية والتجارية والاقتصادية والمالية، إضافة إلى ضرورة قيام واشنطن بالضغط على حلفائها الأوروبيين والشرق أوسطيين لجهة القيام بنفس الشيء. إضافة إلى ضرورة قيام واشنطن بتخصيص المزيد من الأموال لدعم المعارضة السورية الداخلية والخارجية.
•    جماعة المحافظين الجدد الأمريكية، ظلت أكثر اهتماماً برصد وقائع الحدث السوري الجارية، وتقول المعلومات بأن رموز هذه الجماعة، يقومون حالياً باستخدام نفوذهم  على مراكز الدراسات السياسية والاستراتيجية الأمريكية، وعلى أجهزة الإعلام الرئيسية الأمريكية، من أجل توسيع عمليات تسويق مختلف أنماط البروباغاندا والدعاية السوداء التي لا تسعى إلى تشويه صورة دمشق وحسب، وإنما إلى تحسين صورة إسرائيل وفقاً لفرضية  أن تل أبيب هي البلد الذي يمثل واحة الديموقراطية والحرية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط.
•    بدأت بعض مراكز الدراسات السياسية والاستراتيجية الأمريكية،  التابعة لجماعات اللوبي الإسرائيلي، ولجماعة المحافظين الجدد، إعداد ونشر المزيد من الأوراق التحليلية والتحليلات السياسية التي تسعى إلى تحريض الإدارة الأمريكية لجهة القيام باستهداف دمشق بالمزيد من الضغوط السلبية الفاعلة، ونلاحظ أن هذا التحريض يشكل في حد ذاته تحولاً نوعياً جديداً. وذلك لأن نفس هذه المراكز في الأسابيع الماضية كانت أكثر اهتماماً بالترويج والتسويق للفكرة الافتراضية القائلة بأن دمشق قد أصبحت على وشك الانهيار، وبأنه يتوجب على واشنطن وحلفاءها السعي من أجل إعداد الترتيبات اللازمة لاستقبال "المولود الجديد"، ولتأكيد هذا التحول في توجهات مراكز الدراسات الأمريكية نلاحظ: أعد الخبير اليهودي الأمريكي إيليوت أبراهام تحليلاً نشره الموقع الالكتروني الخاص بمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، لم يشر فيه كما جرت العادة في تحليلاته السابقة إلى دنو أو اقتراب انهيار دمشق، وإنما اكتفى هذه المرة بصب جام غضبه على الإدارة الأمريكية، حيث اتهمها بالتقصير، وطالبها بضرورة تصحيح موقفها عن طريق تشديد العقوبات وفرض المزيد من العقوبات الجديدة، إضافة إلى تشديد الضغوط على حلفاء واشنطن لجهة القيام باعتماد نفس ما تقوم به أمريكا ـ أندرو تابلر خبير معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، التابع للوبي الإسرائيلي، أجرى حواراً إعلامياً، نشره الموقع الالكتروني الخاص بالمعهد، صب فيه جام غضبه على الإدارة الأمريكية لجهة اتهامها بالتقصير وعدم الجدية إزاء دمشق، إضافة إلى مطالبته للإدارة الأمريكية بالمزيد من استهداف دمشق خلال الفترة القادمة مقترحاً نفس ما أشار إليه إيليوت أبراهام ـ ونلاحظ أيضاً أن ستيفن كوك خبير شؤون الشرق الأوسط الرفيع المستوى بمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي قد أشار أيضاً إلى نفس ما أشار إليه إيليون أبراهام وأندرو تايلر، ولكنه أضاف إلى ذلك، وجهة نظر تقول بأن فرصة تحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل في تقويض الروابط السورية ـ الإيرانية ما زال ممكناً. وبأن حسابات الفرص والمخاطر الجارية تتيح لمحور واشنطن ـ تل أبيب إمكانية الدفع والضغط باتجاه تحقيق قطيعة دمشق ـ طهران.
على المستوى الإسرائيلي، وبرغم كثرة التقارير الإعلامية الصحفية والتلفزيونية التي تطرقت للحدث السوري، فإن هناك شحاً في المعلومات التي تتعلق بالموقف الإسرائيلي الرسمي إزاء هذا الحدث، وبرغم ذلك يمكن الإشارة إلى بعض التسريبات الإسرائيلية الخافتة التي تحدثت عن الآتي:
•    تحركات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو: أجرى المزيد من التفاهمات والمشاورات مع رموز حزب الليكود الإسرائيلي وحلفاءه، إضافة إلى قيامه بتعميم توجيه رسمي لكل أعضاء مجلس الوزراء الإسرائيلي بضرورة عدم إصدار أي تصريحات أو حتى مجرد الحديث علناً في الشأن السوري، وذلك بسبب وجود المزيد من الخلافات العميقة في داخل المؤسسة العسكرية ـ الأمنية الإسرائيلية (مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ـ أجهزة المخابرات الإسرائيلي ـ الجيش الإسرائيلي) فيما يتعلق بتقييم التخمينات المتعلقة بالحدث السوري، وتحديداً ماهية الموقف الإسرائيلي النهائي إزاء: خيار انهيار دمشق ـ خيار انهيار الاحتجاجات ـ أم وضع خيار ثالث.إيليوت أنجيل
•    تحركات وزير الدفاع الإسرائيلي الجنرال إيهود باراك: كثف الجنرال إيهود باراك تحركاته في الأوساط الأمريكية، وفي هذا الخصوص ركز الجنرال باراك على تثبيت وترسيخ فكرة مقاربة الحدث السوري، على أساس اعتبارات: الافتراض بأن حركة الاحتجاجات قد قابلتها دمشق بالقمع الشديد بما أدى من جهة إلى احتوائها، وفي نفس الوقت أو من الجهة الأخرى، إلى قيام فجوة كبيرة بين الرأي العام الداخلي ودمشق، بما سوف يجعل من دمشق معزولة داخلياً. وبالتالي على واشنطن وحلفاءها استغلال الفرصة عن طريق الدفع باتجاه عزل دمشق خارجياً. بما سوف يؤدي إلى إكمال عملية عزل دمشق على المستويين الداخلي والخارجي وبشكل متزامن.
هذا، وباستعراض ما ورد في بقية مخارج وسائط الإعلام الأمريكية، ومراكز الدراسات الأمريكية أن الاتجاه العام للتحليلات والتقارير والتخمينات الصادرة مساء الأمس وصباح اليوم، تصب جميعها في نفس اتجاه التحركات الأمريكية والإسرائيلية.

* "الخطة ـ ب": المكونات والملامح العامة

على أساس اعتبارات وقائع الأداء السلوكي الجاري على خطط أطراف محور واشنطن ـ تل أبيب، وخطوط أطراف محور واشنطن ـ الرياض، ومحور واشنطن ـ أنقرا، يمكن بكل وضوح فهم أبعاد نموذج "الخطة ـ ب" المتوقع قيام محور واشنطن ـ تل أبيب السعي لجهة إنفاذ فعالياتها على أرض الواقع، وفي هذا الخصوص يمكن الإشارة إلى الآتي:
•    الهدف الرئيسي هو دفع دمشق لجهة القبول بخيار السلام مقابل السلام مع إسرائيل، بما يتضمن التنازل عن الجولان بلا مقابل.
•    الأهداف النوعية: التخلي عن الروابط مع طهران، وحزب الله، وحركة حماس، إضافة إلى بقية فصائل المقاومة الفلسطينية، وفي نفس الوقت السعي لدعم النفوذ الأمريكي في العراق، إضافة إلى القيام بعرقلة صعود أنقرا لقوة إقليمية تهدد قوة النفوذ الإسرائيلي الحالي.
•    الوسائل: على المستوى الداخلي، دعم حركات المعارضة السورية على المستويين الداخلي بالمال والتكنولوجيا المتطورة، بما يتيح إنعاش قدراتها، والعودة من جديد خلال الفترات القادمة وهي أكثر حيوية لجهة خوض المواجهات ضد دمشق.
على المستوى الخارجي: تعميم عمليات فرض العقوبات بما يؤدي إلى جعل دمشق تواجه عقوبات دولية متعددة الأطراف. وفي نفس الوقت القيام بالضغط أكثر فأكثر لجهة إجراء المساومات مع موسكو التي تبين أنها لعبت دوراً كبيراً لجهة عرقلة وإحباط مخطط استخدام المنظمات الدولية في عملية استهداف دمشق.
من المتوقع أن تبدأ مفاعيل التحركات الجديدة خلال مطلع الأسبوع القادم، وفي هذا الخصوص أشارت بعض التسريبات إلى أن واشنطن من المحتمل أن تغير لهجتها الحالية إزاء دمشق بلهجة جديدة أكثر تشدداً، وإضافة لذلك تشير التحركات الإقليمية الجارية إلى أن أنقرا سوف تكون هدفاً رئيساً لجهة دفعها باتجاه إما الانخراط في مخطط استهداف دمشق أو الوقوف على الحياد.
هذا، وتقول التسريبات، بأن الاجتماع الذي أدى إلى تضليل موقف أنقرا السابق، قد تم في يوم 3 نيسان (أبريل) 2011م، وجمع: وزير الخارجية أحمد داود أوغلو ـ وزير الداخلية عثمان غونيز ـ رئيس هيئة الأركان الجنرال أصلان غونير ـ رئيس المخابرات هاكان فيدان ـ إضافة إلى عمر أوتهون السفير التركي في سوريا، وهو الاجتماع الذي اعتمد التخمين الاستخباري التركي الذي تحدث عن وجود 7 إلى 6 مليون مسلح في سوريا، وسعى لجهة التأكيد على فكرة أن حركة انهيار دمشق قد بدأت ووصلت إلى نقطة اللاعودة!

الجمل: قسم الدراسات والترجمة

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

تسرعتم

أحكامكم غير منطقية فالإنتفاضة السورية لم تبلغ مداها بعد ، ولم تنتج بعد آليتها الطبيعية بسبب شراسة النظام وقمعه الدموي ، لذلك فإن القول ان أن هناك خطة أ وخطة ب هي من باب المبالغات والتكهنات ، انتفاضة الشع ب السوري لاتزال قائمة وهي لايهمها الموقف الأمريكي إلا في كونه يعطي نوعا من الحماية للمتظاهرين الذين نكل بهم الشبيحة ، انتظروا اسبوعين فقط وسوف يستسلم النظام ، وإذا تمادى في القتل فنحن نطلب من المجتمع الدولي التدخل بشكل مباشر لوقف النظام عند حده

خطة شاملة

لا أعتقد أن أمريكا يمكن أن تتخلى عن خطة برنارد لويس لتقسيم المنطقة لمجرد أنها لم تتمكن من تقسيم سوريا ، باعتقادي أن أمريكا سوف تبقى تحاول تفكيك الترابط السوري كما اعتادت أن تفعل منذ عشرات السنين ، ولن يهدأ لها بال حتى تحقق ما تريد ، لكن هذا الأمر ما يزال بعيد المنال بفضل الحنكة السياسية التي تتمتع به االقيادة السورية والتي اكتسبتها نتيجة المؤامرات والمخططات التي استهدفتها على مر السنين السابقة .

سورية قوية بايمانها وشعبها

سورية قوية بايمانها وشعبها ورئيسها ولن تحبط عزيمتنا دسائس العملاء

السناتور جون مكين ، كبير

السناتور جون مكين ، كبير الجمهوريين في "لجنة القوات المسلحة" بالكونغرس الأميركي ، وضع خطة لإنشاء "حكومة ظل" تقوم بتأسيس "بؤرة مسلحة" في محافظة دير الزور على غرار بنغازي لاستدراج تدخل دولي

ان شاء الله لا أولا ب رح تظبط

ان شاء الله لا أولا ب رح تظبط معهم

مجرد كلمات

كان وقع الصدمه على السوريين المنعمين بالأمن والأمان مؤلما
كشف المستور وبانت الحقيقية
والسؤال المطروح كوني لا أفقه بالسياسه شيء :
الى هذه الدرجه هناك تجار تتاجر بدماء الشعوب
الى هذه الدرجه هناك حقد وسموم مدفونين بداخل البعض
الى هذه الدرجة تصرف مليارات الدولارات من اجل الفتنه والقتل
الى هذه الدرجه ...........؟؟؟
اتسأل ....
وسيبقى السؤال بنهايته اشارة استفهام ...؟

الخطة ب

بعتقادي ان ما جاء في التقرير سليم وهو واضح للعيان لكل من يتابع القنوات الاخبارية ولاكن اظن انه سيتم اضافة عنصر جديد الا وهو القرار الظني الذي سيصدر قريبا بشان اغتيال الحريري حيث سيتم اقحام اسم سوريا في هذا القرار ( هذا تخميني على اي حال )

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.