مونتكارلو: «رواية اسمها سورية»ترسم خريطة سورية الثقافية خلال قرن

كيف تشكل الوعي السوري المعاصر وما هي أبرز الشخصيات التي أسهمت في تشكله خلال القرن ال B J concept. comعشرين، هذا السؤال يطرحه الكاتب نبيل صالح في مقدمة الموسوعة التي أشرف على إعدادها بمشاركة أربعين باحثاً سورياً تحت عنوان (رواية اسمها سورية)، الموسوعة التي صدرت في دمشق، (إصدار خاص) تطمح إلى رسم خريطة سياسية وثقافية وفكرية شاملة، من خلال استعادة سير مئة شخصية سورية وجدت نفسها فجأة في خضم الأحداث العاصفة، وإذا بها تصنع تاريخ البلاد وهويتها. تلك اللحظة التراجيدية، لم يخترها أي من هؤلاء الأبطال، تماماً بل قادته ظروف البلاد فكان أن اعتلى منصة التاريخ ليقول كلمته ويسجل موقفه ويعلن أمثولته للأجيال اللاحقة.
مونتكارلو الدولية التقت مشرف الموسوعة نبيل صالح وسألته أولاً عن فكرة هذه الموسوعة فقال:
«منذ بداية المد الأيديولوجي وهيمنة الأحزاب على الحياة السورية في الخمسينات سادت الثقافة الماضوية المرتبطة بهذه الأحزاب من ثقافة الفينيق إلى الرسالة العربية الخالدة إلى الثقافة الإسلاموية.. هذه الثقافة ساعدت في تغريب السوريين عن ثقافتهم المعاصرة المغيبة إلى درجة أن تلك الأحزاب قد نسيت حتى سير مؤسسيها لصالح أيديولوجياتها فكان أن انصرف الجمهور عن كل ما يتعلق بالثقافة العقائدية التي وسمت الحياة العامة.. وما قمنا به ليس أكثر من إعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي بأمل أن يستعيد السوريون وجههم الحقيقي بعد غربة طويلة».

هذا وتطمح موسوعة (رواية اسمها سورية) لأن تكون مرآة شاملة تعكس أطياف الحياة في السورية في مختلف نواحيها منذ بزوغ القرن العشرين حتى اليوم: من أبي خليل القباني رائد المسرح مروراً بعبد الرحمن الكواكبي المفكر التنويري، إلى حسني الزعيم قائد الانقلاب الأول، إلى شخصيات إبداعية مثل محمد الماغوط، وأدونيس، وعبد السلام العجيلي، إلى غادة السمان، وكأن تاريخ سورية في المآل الأخير ينهض على ضفتين متضادتين: المبدعون والعسكر.

المصدر: إذاعة مونتكارلو

إقرأ أيضاً:

الوطن العمانية: «رواية اسمها سورية» تحلل الشيفرة الثقافية للسوريين

الحياة: «رواية اسمها سورية» تثير عاصفة نقدية في دمشق

المستقبل: «رواية اسمها سورية» استقراء لفلسفة تاريخ سورية الحديث

الشرق الأوسط: «رواية اسمها سورية» كتاب جريء بالمقياس السوري

الوطن السورية: «رواية اسمها سورية» انعاش للذاكرة الوطنية

الراية القطرية: «رواية اسمها سورية» استقراء لتاريخ سورية الحديث

السفير: «رواية اسمها سورية» تجمع الأبطال والأشرار وتثير شهية النقاد

الكفاح:«رواية اسمهاسورية» مدونةعاطفية وثائقية تجمع الجمالي بالسياسي

قناة المنار: «رواية اسمها سورية» تتجاوز حدود سايكس بيكو

الثورة : "رواية اسمها سورية" تقدم ذاكرة السوريين بلغة الأدب

الدستور: مئة شخصية تروي التاريخ السوري في "رواية اسمها سورية "

مجلة شبابلك: «رواية اسمها سورية» كتاب كل السوريين

النور السورية: حسبك تجنب اللوم حول "رواية اسمها سورية"

سيريا نوبلز: «رواية اسمها سورية» بين التشويق والتأريخ

الأخبار: العسكر والسياسيون يتداولون بطولة «رواية اسمها سورية»