أزمة كورونا تعرّض ملايين الأطفال للخطر

كشفت منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف في تقرير مشترك عن انخفاض مستويات تطعيم الأطفال ضد أمراض خطيرة مثل الحصبة والتيتانوس الدفتيريا خلال جائحة كورونا، الأمر الذي يعرض ملايين الأطفال للخطر.

واعتبر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أدهانوم جيبريسوس أن حرمان الأطفال من التطعيمات يمثل تهديداً أكبر من مرض كورونا نفسه.

وبحسب الإحصائية التي نُشرت على موقع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، فإن 82 دولة عانت من عمليات تعطيل تتعلق بفيروس كورونا في برامج التطعيم لديها خلال شهر آيار 2020.

وارتبطت معظم المشكلات، بنقص معدات الحماية الشخصية، وقلة أفراد التطعيم المتاحة، وهي مشكلات أدت بمجملها إلى الحدّ من عمليات التطعيم أو وقفها.

وذكر التقرير أنه بالنسبة لمرض الدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي تشير البيانات الأولية للأشهر الأربعة الأولى من عام 2020 إلى انخفاض كبير في عدد الأطفال، الذين حصلوا على الجرعات الثلاث من التطعيم الثلاثي الذي يقي منها.

وهذه أول مرة منذ 28 عاماً يمكن أن يشهد العالم فيها انخفاضاً في التغطية الخاصة بهذه التطعيمات المعتادة للأطفال.