إيطاليا تعلن ضبطها شحنة مخدرات قادمة من سوريا

أعلنت الشرطة الإيطالية ضبط شحنة مخدرات قادمة من سوريا، وصفتها بأنها “أكبر عملية مصادرة أمفيتامين على المستوى العالمي”.

وبحسب وكالة “فرانس برس”، الأربعاء 1 من تموز، فإن الكمية تبلغ 14 طنًا من أقراص “الأفيتامين” المخدرة، كانت مخفية في ثلاث حاويات تحوي أسطوانات ورقية استخدامها صناعي.

وقدرت قيمة المخدرات المضبوطة بـ 84 مليون قرص، ويبلغ سعرها مليار يورو، وضبطت في ميناء مدينة ساليرنو جنوب غربي إيطاليا، قبل توجهها إلى شركة مقرها في سويسرا في مدينة لوغانو.

وتحدثت الشرطة الإيطالية أن شحنة المخدرات مصنعة من قبل تنظيم “داعش”، معتبرة أن التنظيم “يمول أنشطته الإرهابية الخاصة وخصوصًا الاتجار بالمخدرات التي تصنع في سوريا”.

إلا أن تنظيم “داعش” انحسرت قواته في سوريا والعراق، خلال الأشهر الماضي، بعد معركة الباغوز بريف دير الزور، في 2019، وهو ما أعلنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وقال ترامب في آذار 2019، إن “الجهاديين في تنظيم “داعش” هُزموا بنسبة 100% في سوريا”.

واكتفت الشرطة الإيطالية بالحديث عن وصول شحنة المخدرات إلى ميناء ساليرنو دون توضيح حول الطريق الذي سلكته هذه الشحنات.

وكانت شحنات كبيرة من المخدرات وصلت إلى العديد من الدول العربية عبر البحر، قادمة من سوريا، حسب ما أعلنت تلك الدول.

وفي نيسان الماضي، قالت السلطات المصرية إنها صادرت شحنة من مادة “الحشيش المخدر”، بوزن أربعة أطنان مخبأة داخل علب كرتونية مخصصة لمنتجات ألبان وحليب خاصة بشركة “ميلك مان” .

كما ضبطت الشرطة التركية واليونانية، في كانون الثاني 2019، شحنة حبوب مخدرة في ميناء بيرايوس اليوناني، قادمة من سوريا، بحسب شرطة البلدين.