"ألبان دمشق" و "الكونسروة" تدخلان ميدان الأسواق الشعبية لكسر ارتفاع الأسعار

تخفيف الأعباء عن المواطن و وتأمين حاجات معيشته اليومية بأسعار معقولة وسط تقلبات الأسعار المستمرة للمواد الغذائية وغيرها , وعدم استقرارها بين السلعة الواحدة بأسعار مختلفة بين محل وآخر , و سوق وآخر , كان في سلم أولويات العمل , فكانت أولى الخطوات فتح أسواق شعبية من المنتج (فلاح – صناعي ) إلى المستهلك مباشرة وذلك بقصد تخفيض الأسعار , هذا ما أكده المدير العام لشركة ألبان دمشق علي محمود, مؤكداً أن المؤسسة العامة للصناعات الغذائية قد وجهتا شركة ألبان دمشق و شركة كونسروة دمشق بضرورة المشاركة في الأسواق الشعبية التي تقام في محافظتي دمشق وريفها بكل المنتجات التي تنتجها الشركات والدخول بها بأسعار تحقيق إيجابية التدخل , والبيع مباشرة من المنتج إلى المستهلك من دون الدخول في حلقات الوساطة التجارية التي تستغل المواطن وتزيد بأسعار السلعة بأضعاف تكلفتها.

وأضاف محمود أن هذا ترجمة واضحة للجنة المشكلة والتي تضمنت في أولى مهامها , تحديد الإجراءات المتوجب على الشركات اتخاذها لتحقيق الأهداف من التدخل في السوق, وكيفية البيع والوصول الى المستهلك بصورة مباشرة, وبيع المنتجات بأسعار تحقق المصداقية في العملية التسويقية وانعكاسها بصورة إيجابية على الأطراف كلها.

وأوضح محمود أن لدى الشركة تشكيلة سلعية واسعة من المنتجات التي يمكن مشاركتها في الأسواق الشعبية, التي تقام ليس في دمشق بل حتى في محافظة ريف دمشق , والحال ذاته ينطبق على شركة كونسروة دمشق , التي يمكن توفير تشكيلة من منتجات الشركتين فيها ولاسيما الألبان والأجبان والكونسروة المختلفة, من رب البندورة , والمعلبات من مسبحة وفول والمربيات وغيرها من المنتجات , وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في المحافظة والمسؤولين عن الأسواق الشعبية لتحقيق الفائدة من هذا التدخل المباشر.

 



تشرين