الأمم المتحدة : أطراف مقاتلة في سوريا تستغل كورونا لشن هجمات على المدنيين

اتهمت الأمم المتحدة يوم الجمعة أطرافا عديدة مشاركة في الحرب التي تعيشها سوريا من تسع سنوات بما فيها “داعش” تقوم باستغلال فيروس كورونا لتعيد تجمعها وشن هجمات على المدنيين.

وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشال باشليه في بيان لها إن “أطرافاً عديدة مشاركة في النزاع في سوريا بما في ذلك “الدولة الإسلامية”، تستغل على ما يبدو تركيز اهتمام العالم على وباء كوفيد-19 لتعيد تجمعها وممارسة أعمال عنف ضد السكان”.

 وأضافت باشليه أن “ما يحدث مؤخراً “قنبلة موقوتة لا يمكن تجاهلها”.

وكان تنظيم “داعش” شن هجمات في البادية السورية منذ أيام أسفرت عن استشهاد وجرحى عدد من عناصر الجيش العربي السوري.

يذكر أن المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس “الإسرائيلية””، “عاموس هرئيل”، قال إن “إسرائيل” تستغل أزمة كورونا لتصعيد وتكثيف الهجمات الجوية ضد أهداف في سوريا.”