كورونا: المتوحد بوصفه بديلا لمفهوم الجماعة

 فتحي المسكيني: يبدو أنّ الوباء قد جرّد الوحدة من أصالتها الأخلاقيّة: إنّ “الحجر” لا هو “تدبير متوحّد” الفلاسفة ولا هو “خلوة” الأنبياء أو المتصوّفة؛ بل هو نوع ما بعد حديث من “البقاء في المنزل”: يتعلّق بالمناعة وليس بالجماعة. كان مفهوم الوحدة التّقليدي مشتقّاً دوما من فشل معيّن لمفهوم الجماعة، حيث كان “المتوحّد” عبارة عن “معتزل” للنّاس أو “منفرد بنفسه” أو طالب “خلوة”، وكان عبارة عن “صعلوك” أو “منبوذ” أو “مهدور” الدّم أو “مطارد”…إلخ. لكنّ “المحجور” ليس متوحّدًا بأيّ واحدة من هذه المعاني: إنّه يطبّق “أمرًا” سياسيًا أو متعلقًا بسياسة الحياة. فهو منبثق عن تعريف جديد لشكل الحياة: أنّ مجرّد الحياة لم يعد ممكنا دون حمايته بشكل “مناعيّ”. ولا يعني ذلك فقط حمايته بشكل “طبّي”: إنّ الطّبّ نفسه قد فقد جزءًا مربكاً من قدرته على حماية الحياة. وحتّى نظلّ في حدود هذا السّؤال عن الوحدة، علينا أن ننبّه إلى أنّ العلاقة الكلاسيكيّة بين “الذّات المتأمّلة” من جهة، و”العالم” من جهة أخرى، هي نفسها علاقة قد انهارت ولم يعد لها من معنى. لقد وضّح هيدغر بشكل رائع أنّ “الكيان” الّذي هو نحن في كلّ مرّة (من حيث نحن “بشر”، أي “الدّازين” أو “كينونة الهناك الّتي تخصّنا”)) هو واقعة مركّبة سمّاها “الكينونة-في-العالم”. وهذا يعني أنّ “العالم” بالمعنى القديم، أي العالم بوصفه شيئًا “قائمًا” دون أي علاقة معنا، والّذي حوّلته الأزمنة الحديثة منذ ديكارت، إلى مجرّد “طبيعة” أو شيء ممتدّ، – هذا العالم لا وجود له. لا يمكن أن نتوحّد بمعزل عن نمط الكينونة في العالم الّتي نستمدّ منها جنس كينونتنا، أي معنى “الكيان” الانسانيّ بما هو كذلك. ومن ثمّ يأتي سؤال مربك حتّى في مصطلحات هيدغر: هل يتعلّق الأمر بمعنى “التّوحّد” (Einsamkeit) أو معنى “الانفراد”(Vereinzelung) أو العزل؟ – في “الكينونة والزّمان” (الفقرة 53 الّتي تحمل عنوانا مثيرا هنا هو “في الاستشراف الوجودانيّ لكينونة أصيلة نحو الموت”) لا يرى هيدغر سوى معنى “الانفراد” أو الانعزال، عندما يصطدم الكائن بموته بوصفه إمكاناً خاصّاً به دون سواه، قائلاً: “إنّ الموت لا ‘ينتمي’ دون اكتراث إلى الدازين الخاصّ فحسب، بل هو يدعو هذا الأخير بوصفه فرداً. ومن شأن عدم تعلّق الموت بأيّ شيء (…) أنْ يعزل الدازين في ركن ذاته.” لكنّ هذا “العزل” ليس توحّدًا، بل هو “انفتاح ‘الهناك’ أمام الوجود”، الوجود (Existenz) بوصفه طريقة الإنسان في الإجابة عن السّؤال “من”. علينا أن نفهم معنى “العالم” بوصفه “الهناك” الّتي تخصّنا. ونحن أمام “هناك” مفتوحة حيث يمكن لشكل وجودنا أن يظهر. ولذلك فإنّ “الانفراد” في “المنزل” لا يترك “العالم” خارجاً. بل هو يحتفظ بالكينونة في العالم بكلّ ضراوتها. ولذلك فإنّ “توحّد” المفكّر هو مشكل من جنس آخر. وهذا ما سوف يشغل هيدغر الثّاني طويلاً.

قال هيدغر في محاضرة ألقاها سنة 1959 تحت عنوان “الطّريق نحو اللّغة“: “إنّ اللّغة مونولوج. وهذا يعني (..): أنّ اللّغة وحدها هي الّتي تتكلّم في حقيقة الأمر. وهي تتكلّم وحدها. إلاّ أنّه لا يستطيع أن يكون متوحّداً (einsam) إلاّ من لم يكن وحده (allein)؛ لم يكن وحده، أي لم يكن مفصولاً، معزولاً (vereinzelt)، دون أيّ علاقة. أمّا في التّوحّد فإنّ ما يسود (west) على الضدّ من ذلك هو الشّعور بفقدان المشترك من جهة ما يكون هذا الفقدان هو العلاقة الأكثر ربطاً به (..) المتوحّد يعني: أن يكون ذاته (das Selbst) في صلب العنصر الموحِّد (einigend) للانتماء”.

إنّ البقاء في البيت هو “حجر” يشبه “العزل” لكنّه أقرب إلى “التّوحّد”، وإن كان صيغة ضعيفة منه. نحن “محجورون” لكنّنا لسنا “معزولين”، بل نمارس وحدة اختياريّة من أجل حماية إمكانيّة الحياة الّتي بحوزتنا. وعلينا أن نجازف هنا بالقول: إنّ “الحياة” هي الوحيدة الّتي تتكلّم الآن (مثل “لغة” هيدغر المتوحّدة دون عزل). إنّ الحياة تجعل توحّدنا بمثابة العلاقة الأكثر ربطاً بالمشترك الّذي يوحّدنا، نعني الشّكل الأكثر حدّة بالانتماء إلى عالم الأحياء. صحيح أنّ العلاقة “التّأمّليّة” بالعالم لم تعد ممكنة، ولكن ليس ذلك بسبب اعتزال العالم بل من أجل حمله معنا إلى المنزل بوصفه هديّة المشترك أو الانتماء إلى إنسانيّة المستقبل.