احتجاجات لبنان في يومها ال 27 وظهور تلفزيوني للرئيس عون مساء اليوم

تتواصل الاحتجاجات في لبنان منذ أسابيع، حيث انضم اليوم الثلاثاء، موظفو المصارف وشركتي الاتصالات الخليوية للتظاهرات معلنين إضرابهم.


ووفقاً للوكالة الوطنية للإعلام اللبناني، فإن موظفي شركة “ألفا” اعتصموا أمام مبنى الشركة في منطقة سن الفيل، وبدأ موظفو الشركتين المشغلتين في قطاع الخليوي إضراباً مفتوحاً، وتوقفتا عن العمل في المراكز الرئيسية للشركتين وفي كل المناطق.


بدوره، رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف جورج الحاج، أكد أنه على الرغم من الإضراب، إلا أنه سيتم تزويد أجهزة الصراف الآلي بالنقود اللازمة.


من جهة ثانية، أعلنت أيضاً معظم المدارس والجامعات الإضراب، تزامناً مع دعوات لتظاهرات طلابية حاشدة في مختلف المناطق.


كما انضم أصحاب محطات الوقود إلى المحتجين، حيث اعتصموا أمام شركة تسليم المحروقات في بعض المراكز، احتجاجاً على تسليمهم المحروقات بالدولار، مطالبين تسليمهم بالليرة اللبنانية.


ولفتت الوكالة اللبنانية إلى أنه تم إغلاق المداخل المؤدية إلى قصر العدل في بيروت من قبل المحتجين منذ الساعة السادسة صباحاً.


وأوضحت أن بعض المدارس والجامعات والمصارف أغلقت أبوابها، في صيدا وصور جنوب لبنان.


وكان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة تعهد بحفظ استقرار الليرة مؤكداً توفر الإمكانيات لذلك.


التطورات الأخيرة تأتي في وقت ينتظر فيه اللبنانيين حوار متلفز عند الساعة 8 والنصف من مساء اليوم، مع الرئيس اللبناني ميشيل عون، يتناول فيه المستجدات على الساحة اللبنانية.


يشار إلى أن لبنان يشهد منذ 17 تشرين الأول الفائت، احتجاجات في مختلف المناطق أدت حتى الآن إلى استقالة الحريري في آخر الشهر الفائت، وسط الحديث عن إمكانية عودته مرة أخرى للحكومة الجديدة.