دورية روسية ـــ تركية ثالثة وواشنطن تثبّت جنودها في الشرق

نفّذت القوات الروسية والتركية ثالثة دورياتها المشتركة في منطقة الجزيرة السورية، في إطار تطبيق «مذكرة سوتشي» الموقّعة بين الرئيسين التركي رجب طيب أرودغان، والروسي فلاديمير بوتين. وشمل مسار الدورية الثالثة المناطق الحدودية الواقعة غرب القامشلي، مروراً بعامودا والدرباسية، وصولاً إلى الأطراف الغربية لريف رأس العين، حيث منطقة العمليات التركية. وللمرة الثالثة على التوالي، تعرّضت الدوريات المشتركة لموجة من الاعتراضات الأهلية والرشق بالحجارة من قِبَل عدد من سكان القرى، تعبيراً عن رفضهم الدخول التركي إلى مناطقهم.

على خطّ موازٍ، تواصل القصف التركي المدفعي، وعبر الطائرات المسيّرة، لعدد من القرى والبلدات، في ريفَي تل تمر الشمالي ورأس العين الشرقي، في قرى الرشيدية والمحمودية والمناخ والربحانية وقبور الغراجنة. وترافقت عمليات القصف تلك مع اشتباكات متبادلة بين «قسد» و«الجيش الوطني» المدعوم تركياً في قرى الرشيدية ومزارع الريحان، وبين الجيش السوري و«الوطني» في قرية المناخ في ريف تل تمر الشمالي والغربي. وأفادت مصادر ميدانية «الأخبار» بأن «منطقة شمال تل تمر وريف رأس العين الشرقي تشهد منذ بداية الأسبوع وصول تعزيزات عسكرية مستمرة إلى المنطقة». ولفتت إلى أن «رتلاً تركياً ضمَّ دبابات ومدرعات وأسلحة ثقيلة من قرية السكرية دخل أمس باتجاه ريفَي تل تمر ورأس العين، مع وصول عناصر من الفصائل المسلحة»، كاشفة أن «الجيش التركي يستعدّ لإطلاق عملية عسكرية للسيطرة على بلدة تمر وطريق تل تمر - الدرباسية». وأشارت المصادر، التي لم تحدّد موعد العملية، إلى أن «الجانب التركي أبلغ روسيا عدم التزام قسد بخطوة انسحابها، وأن العملية تهدف إلى القضاء على مسلحي قسد في المناطق التي لم ينسحبوا منها». في غضون ذلك، شهدت مدينة القامشلي في ريف الحسكة الشمالي، أمس، ثلاثة تفجيرات، اثنان منها متزامنان، عبر سيارة مفخخة ودراجة نارية، بالقرب من فندق هدايا في شارع الوحدة، والثالث بسيارة مفخخة بالقرب من مطعم أبو دليل. ووقعت التفجيرات في وقت انصراف الموظفين والطلاب، في شارع رئيس وسط مدينة القامشلي، ما أدّى الى خسار بشرية ومادية كبيرة. وبحسب مصادر طبية تحدثت إليها «الأخبار»، فإن التفجيرات أدت إلى «استشهاد 6 مدنيين، وإصابة العشرات». وتوقعت المصادر أن «ترتفع حصيلة الاعتداءات، لوجود حالات حرجة».

 

الأخبار