مقتل قيادي بارز في "النصرة" ومرافقه بادلب

عثر ظهر يوم أمس الثلاثاء على جثتي أبو عبد المحسن الجزراوي القيادي البارز في "هيئة تحرير الشام" الارهابية ومرافقه أبو سفيان، مقتولين في المقر الأول بمدينة سراقب بإدلب في سوريا.

وأكد مصدر في مدينة سراقب أنه تم قتل "الجزراوي" بطلقة واحدة بالرأس، فيما قتل مرافقه بأكثر من 10 طلقات، كاشفا عن معلومات تؤكد اختطاف شخصين آخرين لم يتضح مصيرهما إلى الآن.

وأوضح مصدر مقرب من "هيئة تحرير الشام" أن مقر إقامة "الجزراوي" مراقب بشكل كامل بكاميرات المراقبة، مشددا أنه "تم تحديد من قاموا بهذه الجريمة".

وأشار إلى أن هناك استنفارا في صفوف عناصر الهيئة في منطقة ريف ادلب الشرقي، وتشديدا كبيرا على حواجزها في المنطقة بهدف إلقاء القبض على الجناة، لافتا إلى أن الهيئة عممت على حواجزها وحواجز الفصائل الأخرى صورة أحد القاتلين، في حين لم يتم التعرف على الشخص الأخر لكونه ملثما. و

قال المصدر إن "الجزراوي قيادي بارز من قياديات الصف الأول في الهيئة ويتميز بعلاقته الوثيقة بقائد الهيئة"أبو محمد الجولاني" ".