وزارة الأوقاف السورية تحذر: فتنة و مؤامرة تستهدف الوزارة

وزارة الأوقاف السورية تحذر: فتنة و مؤامرة تستهدف الوزارة

دافعت وزارة الأوقاف عن نفسها وتبرأت من الصورة المتداولة حول “غرامة فعل فاضح” التي انتشرت على أنها تفاصيل العقوبة على القائم بفعل شائن في مكان عام.

الوزارة التي أكدت عدم علاقتها بالموضوع الذي نفاه كثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي وأشاروا إلى أنها صورة مزورة، مارست حقها الطبيعي بالدفاع عن نفسها والتوضيح للرأي العام.

إلا أن الأمر لم ينتهِ عند هذا الحد حيث أنها اتهمت جهات (خارجية أو موجودة في الخارج) بالتآمر عليها وتزوير الصورة المذكورة بهدف تشويه صورتها أمام (الرأي العام).كما أنها استعادت قانون الأوقاف الذي تعرض لهجوم واسع حينها، لتقول أن الجهات التي زورت الصورة هي ذاتها من قدم نسخة مزورة عن القانون وذلك لإحداث فتنة وتحريض الناس ضده.

بيان الأوقاف لاقى تأييداً لجزء توضيح الوزارة ورفع مسؤوليتها من جهة، لكنها لاقى هجوماً على عقلية المؤامرة وفلسفتها المتضمنة فيه ورمي كل الاتهامات على جهات خارجية وكأن علاقة وزارة الأوقاف مع كل الجهات الداخلية سمنة وعسل!، بينما قال البعض إنها صورة من باب “النكتة” ولم تكن تستحق كل هذه الضجة.

 يذكر أن الوزارة قالت في بيانها أنه ليس لديها شعبة “أخلاق عامة” كما هو مذكور في الوثيقة المنتشرة صورتها، وأكدت أن هناك جهد مبذول في الصورة يدل على عمق التحريض.