السعوديون يسحبون نسخا قرآنية بطباعة سورية خلال موسم الحج بزعم أنها مغلوطة

كشفت رئاسة شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أن إدارة المصاحف والكتب تسحب يومياً خلال موسمي رمضان والحج نحو 9000 نسخة من المصاحف غير المعتمدة، زاعمة أن «أغلبها طباعة سورية».

وكانت وزارة الأوقاف السورية أكدت أنه لم يطرأ أي جديد فيما يخص فريضة الحج ومازالت السعودية تقوم بمنع الحجاج السوريين من أداء فريضة الحج للعام الثامن على التوالي بسبب امتناع وزارة الحج التابعة للنظام السعودي إبرام الاتفاقية المفترضة مع الحكومة السورية.

ومنذ بدء الأزمة السورية، تقوم سلطات النظام السعودي بمنح «الائتلاف» المعارض الذي يتخذ من اسطنبول التركية مقراً له، صلاحية إعطاء السوريين موافقات أداء فريضة الحج، وذلك بهدف إضفاء شرعية مزعومة عليه.

ومنذ ذلك الحين فإن جميع من يؤدون فريضة الحج من السوريين يذهبون من مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية في سورية، أو من دول الجوار والدول الأجنبية.

وذكرت شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بحسب صحيفة «عكاظ» السعودية، أنها توفر أكثر من مليون مصحف طبعت بمجمع الملك فهد، على حين أن بعض زوار وقاصدي المسجد الحرام يدخلون نسخاً غير مدققة من المصاحف تتقدم فيها بعض الآيات أو تتأخر أو يكون مفقوداً منها بعض الآيات، أو بعض الصفحات.

وأشار مدير إدارة الإعلام والاتصال بالرئاسة العامة الشيخ خالد بن محمد الحارثي أن إدارة المصاحف والكتب بالمسجد الحرام تسحب نحو 9 آلاف مصحف يومياً يوجد بها أخطاء في الطباعة من دواليب المصاحف بالمسجد الحرام، يتم إدخالها من قبل قاصدي المسجد الحرام بحثاً عن الأجر والثواب.

وأضاف: «نوزع يومياً خلال المواسم 1000 مصحف تهدى لزوار وقاصدي الحرم المكي، ومع كل مصحف سجادة للصلاة، وحقيبة تحتوي على CD للقرآن الكريم بأصوات أئمة الحرمين الشريفين، وكتيباً تعليمياً عن مناسك الحج، إضافة إلى إهداء المكفوفين مصاحف بلغة (برايل)، مشيراً إلى أنه لا يوجد عليها أي ختم ولا تعتبر وقفاً».

وعن آلية ترتيب المصاحف وطريقة توزيعها داخل المسجد الحرام، قال: «لدينا 4 ورديات تعمل على مدار 24 ساعة، فيها أكثر من 70 موظفاً و140 عاملاً يقومون بترتيب وإعادة المصاحف داخل الدواليب وفرزها وتوزيعها بالأماكن المخصصة لها، والتأكد من سلامة الدواليب ونظافتها، وسحب الطبعات غير المعتمدة والتي يوجد بها أخطاء أو أوراق منزوعة وأكثر ما تكون هذه النسخ من الطباعة السورية».

وأشار إلى أن عدد النسخ غير المعتمدة يصل إلى 100 كرتون يومياً في أيام موسمي رمضان والحج، وكل كرتون يحوي من 80 إلى 90 مصحفاً، يتم تسليمها للجهات المختصة.


من جهته ذكر موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، أن عدد الحجاج السوريين الواصلين إلى السعودية عبر تركيا بموافقة من «الائتلاف» بلغ نحو 12921 حاجاً، ما يدل أن المصاحف المصطحبة معهم وصلت إلى السعودية من خلال المناطق التي تقع تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية أو من تركيا أو من الدول المجاورة لسورية التي يوجد فيها مهجرون سوريون أو دول أجنبية.وعدم توضيح الحارثي، مصادر هذه المصاحف بدقة، يدل على أن هدفه هو تشويه سمعة الدولة السورية.