آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

اليونسكو توافق على دراسة رفع (دمشق القديمة) من قائمة التراث المهدد بالخطر

وافقت لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” التي تعقد دورتها الـ43 في العاصمة الأذرية باكو على دراسة رفع “دمشق القديمة” من قائمة التراث المهدد بالخطر.

ونتيجة الجرائم الإرهابية التي طالت “دمشق القديمة” وعددا من المواقع الأثرية السورية قررت لجنة التراث في اليونسكو عام 2013 إدراج تلك المواقع على قائمة التراث المهدد بالخطر للفت الانتباه إلى المخاطر التي تحدق بهذا التراث الإنساني العالمي الذي يمثل قيمة كونية للعالم أجمع وحشد الجهود والدعم لتأمين صونه وحمايته.

 الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف الذي يشارك في اجتماعات اليونسكو أوضح أن القرار تضمن إرسال بعثة للتحقق من وضع المدينة ومناقشة الإجراءات الفنية والإدارية والتقنية المطلوب تحقيقها لتتمكن اللجنة من إزالة الموقع نهائيا عن قائمة التراث المهدد بالخطر خلال الدورة القادمة.

وشهدت الدورة الحالية للجنة التراث بحسب مدير الآثار عددا من الفعاليات المتعلقة بسورية من بينها ندوة نظمها الدكتور لويس موريال مدير الأمانة العامة لمؤسسة الآغا خان الدولية وقدم فيها حمود عرضاً عن واقع الآثار السورية والأعمال التي تقوم بها الحكومة السورية لحماية تراثها الوطني وإعادة ترميمه وتأهيله ولا سيما في مدينة حلب القديمة ومنها مشروع سوق السقطية ومن المقرر أن تنتهي الأعمال فيه خلال الأيام القليلة القادمة ليشكل نموذجاً رائدا على المستوى العالمي في جودته وتحقيقه أعلى معايير الترميم الدولية.

وذكر حمود أن الوفد السوري المشارك عقد لقاءات عدة مع مسؤولين من مركز التراث العالمي والمركز الإقليمي لمواقع التراث العربي في البحرين ومع خبراء منظمة الإيكوموس “المجلس الدولي للمعالم والمواقع” تم خلالها استعراض المواقع السورية في قائمة التراث العالمي وتقييم حالتها ومناقشة الاحتياجات والدعم التقني والفني المطلوب لرفعها من قائمة اليونسكو للتراث المهدد بالخطر.

ولفت حمود إلى أن مركز التراث العالمي نظم على هامش المؤتمر فعالية عن حلب القديمة تحت عنوان “التخطيط لإعادة الإعمار والتعافي لمواقع التراث العالمي.. مدينة حلب القديمة كحالة دراسية” عرضت خلالها المهندسة لينا قطيفان مديرة مواقع التراث العالمي في مديرية الآثار خطة المديرية لإعادة الإعمار والتعافي في حلب القديمة.

يذكر أن فعاليات الدورة الحالية للجنة التراث العالمي كانت بدأت في الأول من تموز الجاري وتستمر حتى الحادي عشر منه بحضور نحو ألفي شخص يمثلون 180دولة تناقش وضع المواقع المسجلة في قائمة التراث العالمي ودراسة إمكانية تسجيل 36 موقعا جديداً وضمها للقائمة.

 


سانا