وزير سعودي شرقي الفرات... واعِداً بـ«دور أكبر»

تشهد مناطق شمال شرق سوريا نشاطاً دبلوماسياً غربياً، في إطار جهد «الإدارة الذاتية» لاستثمار ملف أسرى «داعش» في ترتيب علاقات «مستقلة» مع الخارج، بالتوازي مع عودة الحراك السعودي إلى العلن، عبر زيارة ثامر السبهان لدير الزور الخميس

لم يتوقف النشاط السعودي في مناطق سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية»، منذ الإعلان عن زيارة وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، للرقة قبل عامين. ويتقاطع هذا الحضور مع المقاربة الأميركية هناك، إذ يركّز على العشائر العربية، لاستثمارها كورقة مهمة في سياق التجاذبات مع دمشق وحلفائها، ولا سيما إيران. ومجدداً، زار السبهان، الخميس الماضي، محافظة دير الزور، قادماً من أربيل، في وقت تشهد فيه المنطقة توتراً بين العشائر العربية و«قوات سوريا الديموقراطية»، احتجاجاً على سياسات الأخيرة في المنطقة، وفقدان عدد من المدنيين من أهالي ريف دير الزور حياتهم بنيرانها، إلى جانب الاعتقالات العشوائية، وتهميش دور العشائر.

الزائر السعودي حضر مع مستشارَي الخارجية الأميركية، جويل رايبورن ووليام روباك، والتقى وجهاء العشائر في حقل العمر النفطي في ريف دير الزور. ووفقاً لمصادر عشائرية، فإن السبهان «أبدى استعداد بلاده لدعم المجلسين العسكري والمدني لدير الزور، عسكرياً وخدمياً»، كما طالب العشائر «بالتفاوض مع قسد وعدم الاصطدام معها». وبحسب المصادر نفسها، قال السبهان إن «الدور السعودي سيكون أكبر خلال المرحلة المقبلة، بما يضمن حقوق سكان المنطقة». ويبدو التعويل على صلات القرابة العشائرية حاضراً في حسابات الوزير السعودي، ضمن مساعي بلاده للقيام بدور مهم على طاولة التفاوض السورية والإقليمية. وكنا قد كشفت عن وجود تحرّك سعودي يهدف إلى توحيد الفصائل العسكرية الموجودة في التنف مع مجلس دير الزور العسكري .

ويتساوق التوجّه السعودي هذا مع تحرك أميركي مماثل، تَمثّل في عقد مسؤولين عسكريين من القوات الأميركية اجتماعاً مع قادة «مجلس دير الزور العسكري» لإعادة الأخير إلى الواجهة، بعد تغييب دوره خلال معارك الباغوز الأخيرة. كذلك، تفيد أوساط إعلامية مقربة من «قسد» بأن اجتماعاً آخر عُقد في بلدة البصيرة مع عدد من وجهاء العشائر في دير الزور، بحضور السبهان وممثلي الخارجية الأميركية. وطبقاً لتلك الأوساط، فإن العشائر العربية دعت الجانب السعودي إلى دعم تأهيل البنى التحتية والمرافق العامة شرقي الفرات.

وتزامناً مع الزيارة السعودية، برز نشاط دبلوماسي غربي تمثل في زيارات لوفود خارجية غربية من فرنسا وهولندا وبلجيكا والنرويج، سبقتها زيارات أخرى لدبلوماسيين من كازاخستان والسودان، بهدف تسلم أسرى من «داعش» لدى «قسد». تضاف إلى ذلك زيارات لوفود أوروبية وأميركية غير رسمية لعدد من مدن الشمال والشرق السوريَين، ستسهم في فتح علاقات اقتصادية وسياسية وأمنية مع «الإدارة الذاتية»، على حدّ ما نقلت وسائل إعلام قريبة من الأخيرة. وتبرز، من بين هذه اللقاءات، زيارة رئيس «مركز الأزمات في وزارة الخارجية الفرنسية» إيريك شيفاليير، ورئيس «مركز الأزمات في الخارجية الهولندية» إيان بيجان، اللذين التقيا مسؤولين من «الإدارة الذاتية» في مدينة عين عيسى، في إطار العمل على ملف أسرى «داعش». ونُقل عن المسؤولين الفرنسيين والهولنديين تأكيدهما دعم بلادهما إقامة محكمة دولية في مناطق «الإدارة الذاتية» لمحاكمة أسرى «داعش»، واستمرار الدعم الفرنسي العسكري والخدمي والدبلوماسي لمناطق سيطرة «قسد».

 

 


الأخبار-أيهم مرعي