آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

بيان التحالف السوري العلماني

بعد اجتماعات عديدة وبالتشاور مع عدد من النخب الوطنية السورية فيما يمكن أن نقدمه كأفراد علمانيين للمجتمع والدولة نعرض إعلاننا الأول عليكم للإنضمام إلى "التحالف السوري العلماني" وذلك عبر مشاركة المنشور وإعلان الإنضمام إلى التحالف ضمن الصيغة المطروحة ومن ثم سنتواصل معكم لاتمام الإجراءات.. وبخصوص الأسئلة والإستفسارات سوف نرد عليها جميعا في منشور لاحق:


بيان التحالف السوري العلماني


" العلمانية هي الحل "


تمهيد


تسبب المتشددون دينيا بالكثير من الحروب عبر تاريخهم الطويل، ضد بعضهم وضد أنفسهم، إذ شكل كل مذهب صورة لرب يشبهه ويخالف غيره، وقطعت ملايين الرؤوس بتهمة الردة أو الكفر والهرطقة، ومازال القتل مستمرا على الهوية، كما رأينا في حربنا السورية التي قادتها المجموعات الدينية المتشددة ضد الجيش والشعب بزعم إقامة الدولة الإسلامية بعد مضي 65 عاما على اختيار الشعب السوري النظام الجمهوري العلماني؛ حيث تم تهشيم ما أنجزه السوريون من وحدة وطنية وعيش مشترك كانا مصدر إعجاب وتقدير العالم لنا. ومع نهايات الحرب يفترض بنا صيانة ما تبقى من إرث الجمهورية والعمل على ترميم ما تمزق من النسيج الاجتماعي السوري، بإزالة أسباب قيام الحرب التي شاركت فيها التنظيمات الدينية والقوى السياسية الدولية، إضافة إلى مساهمة موظفي السلطات المحلية فيها دون أن يدروا أنهم هيأوا أسباب الهجوم على الدولة الوطنية.. لهذا تداعينا اليوم للحوار والتشاور حول أفضل السبل لإنجاز تحالف بين العلمانين السوريين، تحالف وطني غير خاضع لتجاذبات السلطة والمعارضة للإستئثار بالشارع السوري، حيث نرى أن العلمانية هي الحل من أجل المواطنة وتدعيم السلم الأهلي.. كما ننوه أن صراعنا ليس مع ممثلي السلطة والمعارضة بقدر ماهو مع البنية النمطية والتسلطية في سياساتهم، وأننا نقترب منهم في أي توجه علماني تقدمي يساهم في تحديث وتطوير حياة السوريين والعكس صحيح.


مقدمة


شكّل الخوف المحرك الأساسي لسلوك أسلافنا في العالم القديم: الخوف مما بعد الموت ، الخوف من غضب السماء، الخوف من الغزاة، الخوف من تغوّل السلطات المحلية، الخوف من الفقر والجوع... ومن باب تأمين الحماية من كل هذا الخوف نشأت العصبيات السورية المتمثلة في العشيرة والقبيلة والطائفة والقومية، إضافة إلى هالة القوة التي تمنحها الجماعة للفرد في غياب رعاية الدولة وحمايتها.. فقد عاش أسلافنا بما أوتوا من شجاعة في مواجهة مخاوفهم التي استغلها الكهنة عبر التاريخ لتطويع الأفراد لمشيئتهم (المرتبطة بمشيئة الرب) فكانت هيمنتهم تتناسب طردا مع نسبة خوف وجهل الأفراد، ففرضوا سلطانهم بلا أموال أو جيوش، الأمر الذي دفع السلطات السياسية المتعاقبة إلى التحالف مع طبقة الكهنوت لترويض المجتع وتنظيم استغلاله ومعاقبة الخارجين على أنساقهم بعد وصمهم بالكفر أو الهرطقة، فأحلوا عزلهم أو قتلهم .. من هذا المنطلق تداعينا اليوم إلى قيام "التحالف السوري العلماني" لمواجهة كل أنواع الخوف والظلم الاجتماعي ، تحالف النخب السورية التي تساعد المجتمع والدولة على تحقيق الأمان والسلام والسعادة دونما تقييد أو إخضاع الأفراد لآيديولوجيات مسبقة تراكم عصبياتنا الشرقية .. وبما أن بذرة الحرية تنمو في العقل أولا وجب تحريره من حكايات الخوف والكراهية التي تحتل ثقافاتنا الشعبية المتوارثة وتنفجر مفخخاتها فينا كل حين..

اليوم وبعد تجربة الحرب المريرة، فإن مزاج المجتمع السوري بات مؤاتيا للتخفف من العصبيات الدينية، ومن تكرار حروبنا مع بعضنا التي لم يدونها التاريخ الرسمي؛ فتحالفنا اليوم هو لمواجهة مخاوفنا، وتفكيك الألغام التاريخية، وتأمين حياتنا المتدفقة نحو المسقبل. وتبعا لذلك ليس لنا أن نضع قوانينَ وأطراً جاهزة لتطويع سلوك الأفراد وأفكارهم كما تفعل المذاهب الدينية والسياسية بأتباعها، وإنما علينا إطلاق سلوك وأفكار الأفراد من عقال الخوف المنظم بعدما تم تعطيل الجزء الأكبر من مهاراتهم عبر وضعهم في أقفاص آيديولوجية مربعة لا يسمح لهم بتدويرها أو تثليثها !؟
وبما أن الصراع الداخلي كان دائما بين النخب النزيهة والفاسدة داخل المجتمع الواحد ، فإننا نفترض أن النزاهة صفة مطلوبة في المنضمين إلى تحالفنا، بغض النظر عن خلفياتهم القومية والدينية والسياسية، مع التنويه أن الأخلاق هي منتج إنساني قبل أن تتبناها الديانات لتغدو عاملاً مشتركاً بين أخيار سائر الفرقاء في الوطن السوري العريق لتشكل وصايا متوارثة كانت تزدهر أيام السلم وتضعف وقت الحرب .

لقد ساهم ارتفاع نسبة الفساد والظلم، بإشعال حربنا المريرة: الظلم داخل المؤسسة الأسرية، واستبداد المؤسسة السياسية، وفساد المؤسسات القضائية والإقتصادية، وترهل المؤسسات التعليمية، وتفشي الأمية الثقافية.. وهو ظلم وفساد واستبداد وترهل أنتجه موظفون محدودوا الرؤية التاريخية، لم يقدّروا أن النتائج دائما مرهونة بالمقدمات، وأن ظلمهم وفسادهم سينعكس سلباً عليهم وعلى الدولة والمجتمع، حيث أن مساحة الذاكرة المستخدمة لديهم ضيقة لا تصل في حدود تجربتها لأكثر من جيل واحد، لذلك افتقرت سياساتهم الداخلية إلى التراكم المعرفي، حتى بتنا اليوم بحاجة الى الموعظة التاريخية التي تسترشد بها الأمم، لولا أننا نفينا نخبنا الوطنية باتجاه الدول النفطية والغربية، لنكرر أخطاءنا التاريخية مع كل جيل يأتي ولا يُسمح له بأن يكون جديداً بالمقياس العالمي للحداثة، وإنما يتم تحميله ببرنامج (السلف الصالح)، بما فيه الأحزاب السورية العلمانية التي ابتعدت عن أهداف آبائها المؤسسين حتى باتت أحزاباً نمطية تخشى التغيير والحداثة، كما لو أنها أديان عقائدية مغلقة على نفسها.. وبمراجعة سريعة لتاريخ الأحزاب والجماعات في سورية، سوف نجد أنهم أربكوا حياة الناس وعكروا شفافية المجتمع السوري ومنعوا تجانسه، في الوقت الذي كانوا يظنون أنهم يهدونه للتي هي أقوم .. من هنا نرى أن زمن الأحزاب والجماعات بات من الماضي، وأن قيام أية أحزاب جديدة ذات تعاليم محددة، محكومة بدورة الأحزاب القديمة، حيث أن المجتمعات الأصولية تنتج أحزاباَ وجماعات محافظة لا تتعارض كثيراً مع فكر ومرجعية المجموعات الدينية المتشددة التي حاربت الدولة السورية كما حاربت بعضها .. لهذا ندعو الى شكل جديد من التعاون المجتمعي، في تحالف لا يهدف الى الاستحواذ على السلطات وإنما يوجه جهوده لاستكمال تنوير المجتمع الذي سيشكل أفراده طبيعة مؤسساته.. تحالف وطني غير ديني أو عرقي أوسياسي، لتحقيق العدالة والسلام بين أفراد المجتمع السوري.

إن قراءة حركة التاريخ السوري وفلسفته ستساعدنا على تحديث وتطوير قدراتنا وعدم تكرار أنفسنا، لهذا نرى أن التنوير يبدأ بتحديث المناهج والإنتقال بالتعليم من مرحلة حفظ المعلومات وتسميعها إلى مرحلة التفكير واستنباط الأسئلة، بعد مرور نصف قرن من اعتماد أساليب التلقين والحفظ التي أنتجت مجتمع الأجوبة الجاهزة الذي لايولِّد أسئلة مربكة للمنظومات السلفية المغلقة، حيث مازلنا نراوح في النقل دون إعمال العقل، النقل الذي شكل ثقافة شرعيي المجموعات الإرهابية القاتلة ..

علمانيتنا


علمانية ديمقراطية معتدلة تحترم البعد الروحي للأديان وترفض كل أنواع التطرف الديني واللاديني، تعمل على تعزيز مبادئ المساواة والتسامح والاحترام المتبادل والوجود السلمي لمختلف الأديان والقوميات المتجذرة في سورية.

ندعو إلى فصل القيم الدينية والروحية عن الآيديولوجيات المتطرفة داخل دولة القوانين المدنية، واقتصار التعليم الشرعي على موضوعات الإيمان والأخلاق والتعاون والتسامح مع الآخرين، كما ندعو إلى عدم التمييز بين المرأة والرجل في الأحوال الشخصية من حيث الإرث والشهادة وحقوق الجنسية وأن تكون ولية نفسها، لأن المواطنة سوف تكون مهيضة الجناح في وطن يضيّع حقوق نصف سكانه من الإناث .

نثمن علمانية الجيش التي شكلت درعا قويا بوجه المجموعات الدينية المتطرفة والعدو الصهيوني الداعم لها، كما نشيد بجموع المواطنين العلمانيين الذين وقفوا إلى جانب جيشهم الوطني، ونرحب بعلمانية الرئيس بشار الأسد الذي يقف على مسافة متساوية من جميع مواطنيه..كما نرفض أسلمة الصراع العربي ـ الإسرائيلي واختزال القدس بالأقصى لأن أسلمة الصراع تصب في خانة التهويد الذي يدعو له الكيان الصهيوني المحتل.

نرفض نشر الفكر الديني بين الطلاب والجنود، ونأسف لانقلاب بعض الأحزاب الوطنية مؤخرا على إرثها العلماني، وندعو إلى تعزيز ثقافة المواطنة للوصول إلى الشكل الأمثل لحقوق المواطنين داخل جمهورية ديمقراطية تحمي حقوق الفرد وتصون كرامته وحريته وتعمل من أجل سعادته. ونعتبر أن القوميات السورية هي ثقافات متنوعة تغني حياة المجتمع أكثر منها عصبيات قومية، ونؤكد على اللغة العربية كلغة وطنية جامعة لكل السوريين.


خاتمة

 
يعتمد "التحالف السوري العلماني" على التنوع الثقافي لأفراده دون قسرهم على الإيمان بآيديولوجية محددة قد تشكل عصبية مضافة الى العصبيات السورية الكثيرة، وذلك تجنبا لإعادة تكرار منتج الأحزاب السورية والجماعات الدينية التي راكمت انقسام المجتمع وصراعه ومهدت للحرب وفتحت حدودنا لدخول كل أعدائنا.. إنه تحالف من أجل حماية حقوق الفرد وتعزيز هويته الوطنية باعتباره الثروة الأغلى بين ثروات البلاد .. ففي دولة المواطنة يجب أن يتقدم دور المؤسسات على دور الأحزاب والطوائف لتحقيق أمن وسلام وتقدم المواطنين، لولا أن مؤسساتنا ـ على الأغلب ـ مازالت رهينة أفراد مؤدلجين، حيث يهيمن العقل المحافظ على عمل المؤسسات التي يفترض بها أن تنتج الحداثة، وهكذا تعطل دور المؤسسات في إنتاج مستقبل الأفراد وبات غدنا رهينة أمسنا .

من هنا فإن تحالف العلمانيين السوريين يهدف الى تفعيل الأنظمة والقوانين المؤسسية الوطنية في مواجهة الفساد الإداري والتسلط الحزبي والديني الذي يفرغها من محتواها ويحرم المواطنين من التمتع بعائداتها كما يستحقون. كما يهدف إلى فك أي تحالف بين المؤسستين السياسية والدينية الذي يعيد إنتاج الدورة التاريخية وانقسام المجتمع، لنسير في دائرة مفرغة لا توصلنا الى إي مكان وإنما تتركنا أسرى المنظومات الأصولية ، مراوحين في المكان وساكنين في الزمان..

إذاً فعلمانيتنا تدعو الى العلم والعقل دون التكرار والنقل، لأن العقل رسول الإنسانية المتدفق في الزمان والفاعل في المكان، به تتسابق الأمم نحو قوتها وازدهارها وتأمين حياة شعوبها، وكما أننا لا ندعو للتخلي عن الدين وحق الإنسان في الاعتقاد فإننا نرفض التسلط الديني ونعمل على تحرير مؤسسات الدولة والمجال السياسي من النمطية والتكرار ومن سلطة رجال الدين ورغبة حلفاء الإخونجيين بالذهاب بنا نحو دولة دينية بدأت تظهر نواياها قبل أن تضع الحرب أوزارها..


برنامج عمل التحالف السوري العلماني:

 
1- التعريف بالثقافات الروحية للمجتمعات السورية منذ بداية بحث الإنسان السوري القديم عن القدير إلى يومنا هذا لتأكيد المشتركات الفكرية والثقافية بين السوريين، وذلك عبر المناهج المدرسية والتعليمية والإعلام الوطني.

2- العمل على صياغة برنامج وطني لتفكيك البنى التكفيرية والمنظومات العقائدية المتشددة.

3- دعم وترويج الإنتاج الثقافي العلماني السوري.

4- المطالبة بتشريع قانون أحوال شخصية مدني إلى جانب القانون الشرعي وإعطاء المواطن السوري حرية الاختيار بينهما في حال الزواج وتأسيس أسرة، إذا لا يمكن تأسيس أسرة حرة بقسر مؤسسها على ما لا يرغب به، لأن القسر يولد العنف ويخرب سلام الفرد والمجتمع.

5- فتح حوار مع الأحزاب الوطنية لتفعيل برامجها العلمانية واحترام الإختلاف بينها دون الخلاف.

6- دعم توجهات المعلمين والكتاب والمثقفين والصحفيين العلمانيين في المدارس والجامعات والمعاهد والإعلام.

7- التعريف بفولكلور المناطق السورية والاحتفاء بتنوعها البيئي وغناها الإنساني وإقامة مهرجان سنوي لها .

8 - العمل على التشبيك بين المجموعات العرقية والدينية والمذهبية السورية وتشجيع التزاوج بينها.

9 ـ التأكيد على عدم التعارض بين العلمانية والإيمان بالله ..

10 - اعتماد العقل لاالنقل في تجديد الخطاب الديني والآيديولوجيات الحزبية ورفض الفكر السلفي، مع التأكيد على تاريخية الصراع بين جماعة العقل والنقل منذ أيام الأمين والمأمون في العصر العباسي إلى يومنا هذا، وأن عدم انتصار جماعة العقل هو ما أخر لحاقنا بركب الأمم القوية حتى الآن..


* نبيل صالح: الناطق باسم "التحالف السوري العلماني"

 

21 آذار 2019

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

أنضم❤❤

أنضم❤❤

توجه ممتاز..كفاها سوريا، يجب

توجه ممتاز..
كفاها سوريا، يجب النهوض بكل القوى السورية الأصيلة.. سننهض كطائر الفينيق، مُحّال أن تندثر سوريا العظيمة..❤️
نشدّ بكل ما أوتينا من محبة وثقة على يد السيد الرئيس بشار الأسد للانطلاق والتألق وكتابة المستقبل، ليكون التاريخ المشرق الجديد لسورية العظيمة.

العلمانية هي الحل

مطلوب تحديد ماهية العلمانية لديكم...نظرتكن العلمية لنشأة الكون والحياة..موقفكن من داروين...التفاصيل الاخلاقية التي تدعون إليها..هل أنتم لادينيون؟؟أم لا أدريون أو غير ذلك؟؟.العلماني يحترم الخالق ولايعبده؟؟؟..ومفاهيم كثيرة مطلوب تحديدها؟؟..بداية موفقة كبصيص أمل ببداية ظهور العلمانيين عى الساحة السياسية بسوريا..بالتوفيق

من خلال الإطلاع على البيان

من خلال الإطلاع على البيان أعلاه يتبين بأن الهدف بالتأكيد الإنسلن بالمقام الأول و هو الأساس الذي يجب أن يبنى عليه أي مشروع نهضوي و بالتالي الصراع الأزلي و المحتوم بين الفكر الذي يحترم الإنسان و يعمل على تطوير العقل و استخدامه في خدمة المجتمع وبين آخر يضهد الإنسان و يرفض استخدام العقل إلا للحفظ و اجترار الذات و إعمال المنتج الفكري في استنباط أساليب للوصول إلى استعباد الإنسان و استهلاك عقله لخدمة مشروع النقل بمعنى أن الصراع بين مشروع احترام الإنسان لعقله و آخر احتقر للإنسان من خلال استبعاد عقله و لذلك فإن هذا المشروع هو مشروع حلم علَّه يحدث صدمة إيجابية لمن لديهم حالة فكرية راكدة .....

خيارات عرض التعليقات

اختر طريقتك المفضلة لعرض التعليقات و اضغط "حفظ الإعدادات" لتفعيل تغييراتك.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.