الجيش السوري يصد هجوماً عنيفاً على محور حماة – إدلب

استهدفت وحدات من الجيش السوري، أمس الجمعة، مواقع تنتشر فيها الجماعات المسلحة على محور ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، وذلك ردا على هجوم نفذته “النصرة” يوم أمس الأول في محيط مطار أبو الضهور.

وأفاد موقع “مراسلون” أن المسلحين قصفوا يوم الخميس الأول من نوفمبر/تشرين الثاني مواقع للجيش السوري بالقذائف الصاروخية الأمر الذي أدى لوقوع 6 إصابات في صفوف الجنود السوريين.وذكرت قناة “الإخبارية” السورية أن وحدات من الجيش السوري استهدفت مواقع المسلحين في معركبة ومورك واللطامنة بريف حماة الشمالي.

ويأتي ذلك بالتزامن مع افتتاح السلطات السورية، يوم الجمعة 2 تشرين الثاني/ نوفمبر، ممر مورك الإنساني شمال مدينة حماة.


وقال مراسل “سبوتنيك” إن الجهات المختصة السورية، وبالتنسيق مع مركز المصالحة الروسي، أعادت، صباح الجمعة، افتتاح ممر بري قرب مدينة مورك شمال حماة يربط مناطق سيطرة المجموعات المسلحة مع مناطق سيطرة الجيش.

وأوضح أن حركة كثيفة للسيارات الشاحنة شهدها الممر الإنساني في طريقي الذهاب والإياب عقب افتتاحه مباشرة.


ونقل المراسل عن مصدر عسكري سوري أن افتتاح الممر الإنساني جاء بالتنسيق مع الجانب الروسي لإعادة الحركة التجارية والسماح بتدفق الشاحنات المحملة بالبضائع والسلع الزراعية والمصنعة على طرفيه، داخلا وخارجا.

وبين المصدر أنه في الأيام القليلة المقبلة سيتم السماح بعبور المدنيين عبر الممر بعد استكمال كافة التجهيزات اللوجستية.

وكان مراسل سبوتنيك أكد يوم الخميس أمس الأول أن مسلحي تنظيم “أجناد القوقاز” شنوا هجوما عنيفا ضد مواقع الجيش السوري على محوري تل السكرية وقرية قميص غرب بلدة أبو الظهور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأشار إلى أن الهجوم بدأ منذ ساعات الصباح الأولى، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة جدا بين الجيش السوري وبين المجموعات المسلحة الأجنبية المستوطنة في المنطقة استمرت لأكثر من 3 ساعات وأسفرت عن مقتل جنديين سوريين وإصابة 3 آخرين.

 



وكالات