امتلك منزلك المسبق الصنع حيث تريد في سوريا بـ 25 ألف دولار فقط !

تمتلك مؤسسة الإسكان العسكرية قاعدة صناعية كبيرة ترفد مشروعاتها بكل مواد البناء وتساعد في سرعة الإنجاز وتخفيف الكلف إضافة إلى دورها في البناء وإعادة الإعمار, حسبما أكده مدير جناح المؤسسة وديع الشماس .

الذي أشار إلى وجود أبنية و«هنغارات» مسبقة الصنع، حيث تتميز هذه الأبنية بسهولة نقلها من مكان إلى مكان، وكذلك سريعة التنفيذ إضافة إلى أسعارها المنافسة، كذلك فإن «الهنغارات» مسبقة الصنع تحتوي على محلات للتخزين كنوع من المستودعات، لافتاً إلى أن المؤسسة ومن خلال المعرض تتوجه للجمهور في داخل سورية وخارجها من أجل الاتفاق مع كل الذين يريدون المساهمة في إعادة إعمار سورية، وأن المؤسسة جهة منفذة تعمل ضمن وزارتي الدفاع والإنشاءات والتعمير، مشيراً إلى أنه سيتم التعاون مع الدول الصديقة التي وقفت مع سورية خلال الأزمة وقد زار جناح المؤسسة خلال اليومين الماضيين وفود من الاتحاد الروسي، إيران – من أجل معرفة مدى التشارك معهما والبحث عن سبل مشتركة كأن يكون هناك شركات مشتركة من أجل إعادة البناء في سورية الحديثة.


وبيّن الشماس أن الأبنية مسبقة الصنع (الريفية) هي بناء مؤلف من طابق واحد جاهز للسكن، يتم نقله من المعمل إلى المكان الذي يختاره المشتري, وهذا البناء هو كتلة إسمنتية متكاملة وسعره منافس بالنسبة للمواد الأولية سعر منافس مثلا سعر منزل مسبق الصنع حوالي 100 متر يبلغ 11 مليوناً و500 ألف ليرة، أي أن سعر المتر الواحد من مسبق الصنع يصل إلى 116 ألف ليرة، كاشفاً أن نقل المنزل مسبق الصنع خلال فترة المعرض سيكون مجانياً في حال كان في دمشق وريفها، أما إذا كان في محافظة أخرى فإنه يترتب عليه أجور النقل.

وذكر الشماس أن المؤسسة قامت بتنفيذ العديد من المنشآت منها دار الأسد للثقافة والفنون في دمشق، ومكتبة الأسد الوطنية – مشفى تشرين الجامعي في اللاذقية، كذلك بنت السدود – الضواحي السكنية مثل قرى الأسد في دمشق والحمدانية في حلب، المشافي بأنواعها، العقد المرورية والطرق والجسور، عقدة الشام الجديدة في دمر، عقدة هنانو في حلب, إضافة إلى بناء مشروعات الطاقة ونقل الطاقة والغاز وأيضاً تعشيب الملاعب.

 

تشرين