عندما يزور “فان غوخ” دمشق

عندما يزور “فان غوخ” دمشق

نشرت الفنانة السورية نادين غنوم (21 عاماً) مشروع كولاج لأماكن مختلفة في دمشق دُمِجت مع أجزاء من لوحات و أعمال الفنان الهولندي “فان غوخ”.

“و ترمز فكرة الدمج بين عالمين و بيئتين مختلفتين، أن لهما محبين من كلا الطرفين”.

تقول غنوم “جاءت فكرة الدمج بين لوحات “غوخ” و دمشق انطلاقاً من الأماكن الجميلة فيها، وباعتبار أن “فان غوخ” يعد أيقونة في عالم الفن”، لافتة إلى أن “الفن يُخلَق من كل شيء و موجود بكل زمان ومكان”.

وأكدت غنوم أنه “بعد ردود الفعل “الإيجابية و الكبيرة” التي لاقاها المشروع على صفحات “الفيسبوك”، من الممكن أن تعاد التجربة على مدن سورية حصراً، مع أجزاء أخرى من أعمال فان غوخ”.

وفيما يتعلق بدور مواقع التواصل في نشر أعمال الشباب السوري، أوضحت غنوم أن “لمواقع التواصل إيجابيات باعتبارها مساحة لنشر مشاريعنا و أعمالنا”، إضافة إلى أنها تعكس دعم الجمهور المهتم بالفن، الذي يشكل من جهة أخرى إحدى سلبيات هذا النشر”.

يذكر أن العمل استغرق من غنوم ستة أشهر، وهي طالبة في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق مختصة بالاتصالات البصرية.

و يعُرف “فينيست فان غوخ” كأشهر فناني التصوير التشكيلي في القرن التاسع عشر، وتعد لوحة “ليلة النجوم” واحدة من أشهر أعماله الفنية.

كما صدر في العالم الماضي فيلم حمل اسم “Loving Vincent” تناول حياته من خلال أجواء تشبه عالم لوحاته استخدم فيه 60 ألف لوحة زيتية و تم العمل بمساعدة 125 فنان حول العالم.

 

 


الخبر