إخراج الدفعة الأولى من الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية مع عائلاتهم من درعا البلد إلى شمال سورية

تم اليوم إخراج الدفعة الأولى من الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للاتفاق القاضي بإخلاء منطقة درعا البلد من جميع المظاهر المسلحة وعودة مؤسسات الدولة إليها.


وذكر مصدر من منطقة سجنة على أطراف درعا البلد أن 10 حافلات تحركت بعد ظهر اليوم باتجاه شمال سورية وعلى متنها 407 من الإرهابيين وعائلاتهم برفقة سيارات تابعة للهلال الأحمر العربي السوري وذلك في إطار الاتفاق القاضي بإخلاء منطقة درعا البلد من المظاهر المسلحة.


ولفت المصدر إلى أن عملية إخراج الإرهابيين تتم بدقة عالية عبر اتخاذ جميع التدابير المناسبة حيث يتم تفتيش الحافلات والتدقيق بأسماء الخارجين لضمان عدم إخراج أي شخص غير راغب بالخروج من منزله تحت الضغط والتهديد.

وأشار المصدر إلى أنه تم ضبط ومصادرة أسلحة وذخيرة من بينها قاذف (ار بي جي) داخل الحافلات أثناء تفتيشها.

وبين المصدر أنه سيتم لاحقا استكمال إخراج الإرهابيين وعائلاتهم من منطقة درعا البلد تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه الأربعاء الماضي والقاضي بتسليم المجموعات الإرهابية في مناطق درعا البلد وطريق السد والمخيم وسجنة والمنشية وغرز والصوامع سلاحها الثقيل والمتوسط للجيش العربي السوري إضافة إلى تسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية وخروج الإرهابيين الرافضين للاتفاق.


وبدأت المجموعات المسلحة في درعا البلد أمس بتسليم أسلحتها الثقيلة حيث سلمت دبابة وعربة مصفحة وعربة بريطانية الصنع ومدفعا ثقيلا وقواذف وحشوات صاروخية وقواذف (ب 10) وأجهزة رؤية ليلية ونهارية تركب على الدبابات وعربات الـ (بي ام بي) وأجهزة اتصال حديثة إضافة إلى كمية من الذخائر المتنوعة.


ويأتي اتفاق درعا البلد على وقع انتصارات الجيش العربي السوري المتتالية خلال عمليته العسكرية لانهاء الوجود الارهابي في محافظة درعا حيث حرر خلال الأيام القليلة الماضية عشرات القرى والبلدات ما عجل في استسلام المسلحين وانضمام عدد من القرى والبلدات إلى المصالحة.

 

سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.