آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

شركات النفط الأمريكية تشتري الكونغرس

الجمل : عندما يتحدث الناس حول ثقافة الحزب الجمهوري الفاسدة، التي تدفعهم إلى القيام بعملية شراء وبيع الديمقراطية، يقفز إلى البال أن ما قاموا بشرائه ليس سوى بعض المعاملات التي لا تحمل تأثيراً كبيراً. 
إذا انتبه الناس إلى أسعار النفط والغاز المرتفعة بشكل غير عادي، فإنه بنظرة واحدة إلى البيانات، يمكن فهم أن النفقات الكبيرة التي تدفعها شركات النفط إلى قادة الحزب الجمهوري كرواتب، تفوق الكثير من إيرادات بعض شرائح الضرائب الأمريكية.
ويمكن توضيح ما يلي:
تفيد التقارير بأن أكبر عشر شركات نفطية في أمريكا، قد أنفقت حوالي 33,173,092 (أي 33,2 مليون دولار تقريباً) وذلك لدعم وضمان ولاء الكونغرس ولجانه التنفيذية كلها، وذلك فقط خلال عام 2005، وتفاصيل المبالغ التي دفعتها الشركات، هي:
-شيفرون تيكساسو : 8,550,000 دولار
-إيكسون موبيل: 7,140,000 دولار.
-كونكوفيليبس : 5,098,000.
-ماراثون أويل : 4,290,000 دولار.
-بي بي : 2,880,000 دولار.
-أوكسيدينتال : 2,042,177 دولار
-شل أويل: 1,478,831 دولار.
-أشلاند: 904,000 دولار.
-سنوكو: 540,000 دولار.
-أناداركو: 250,000 دولار
إن التدقيق في هذا (الدعم) الذي قدمته أكبر شركات نفط أميركية، يوضح أن أكثر من مليون دولار من أموال (الدعم السياسي) ظلت تتدفق إلى بعض الأعضاء في الكونغرس للعامين 2005 و2006 حتى آذار 2006. كذلك قدمت هذه الشركات دعماً من "المال السياسي" بلغ حوالي 1,092,980 دولاراً إلى بعض المرشحين الفيدراليين، إضافة إلى مبالغ أخرى قدمتها هذه الشركات إلى لجان الحزب الجمهوري وقيادته. ومن إجمالي مبلغ الـ 1,092,980 دولاراً، ذهب 40% (أي مبلغ 918,150 دولاراً) إلى بعض النواب الجمهوريين، و16%  (أي 174,830 دولاراً) إلى نواب ديمقراطيين.
ومن أبرز الذين استلموا أموالاً في عامي 2005 و2006، حتى آذار، نجد:
السيناتور كونراد بورينز (39500 دولار)
الناطق الرسمي دينيس هاسترت (35000 دولار).
النائب الجمهوري جو بارتسون (31500 دولار)، ويعمل رئيساً للجنة غرفة الطاقة والتجارة.
السيناتور كاي بايلي هتشيزون (28250 دولار).
النائب الجمهوري ريتشارد بمبو (27000 دولار).
السيناتور جور لين (26100 دولار).
السيناتور كريغ توماس (24000 دولار).
النائب الجمهوري توم ديلاي (22500 دولار).
النائب بيل توماس (20500 دولار)
النائب جيمس ماكجري (20000 دولار).
وكانت أموال الدعم السياسي الذي قدمته شركات النفط العشر الأكبر إلى الأعضاء والنواب في 2005 – 2006 على النحو الآتي:
-إكسون موبيل: 265,050 دولار (منها 90% للجمهوريين).
-شيفرون تيكساكو (167,000 دولار (منها 77% للجمهوريين).
-أوكسيدينتال : 156,590 دولار (منها 89% للجمهوريين).
-اشلاند : 102,740 دولار (منها 75% للجمهوريين).
-ماراثون أويل : 90,600 دولار (منها 84% للجمهوريين).
-صانوكو : 89,500 دولار (منها 75% للجمهوريين).
-أناداركو (44,500 دولار (منها 96% للجمهوريين).
-كونكوفيليبس : 49,500 دولار (منها 88% للجمهوريين).
-شل أويل : 29,500 دولار (منها 93% للجمهوريين).
-بي بي : 64,000 دولار (منها 78% للجمهوريين).
إضافة إلى ذلك، فقد تم تقديم المال السياسي من قبل هذه الشركات إلى أعضاء لجان الحزب الجمهوري ورؤسائها، ويمكن توضيح ذلك على النحو الآتي:
-ماراثون : 123,500 دولار للجمهوريين.
-صانوكو: 116,000 دولار للجمهوريين.
-اشلاند: 74,000 دولار للجمهوريين.
-أناداركو : 26,500 دولار للجمهوريين.
-شل: 5000 دولار للجمهوريين.
-أوكسيدينتال : 5000 دولار للجمهوريين.
خلال الأربعة والعشرين شهراً لدورة الكونغرس السابقة، في عامي 2003 و2004، فقد بلغ مجموع المال السياسي الذي قدمته الشركات لبعض النواب الفيدراليين حوالي (2,801,824 دولار)، ذهبت منها 86% (أي 2,417,469 دولار) إلى النواب الجمهوريين، و14% (أي 384,355 دولار) إلى النواب الديمقراطيين.
كذلك في العامين 2003 و2004 أيضاً، كان أبرز من استلموا المال السياسي:
النائب توم ديلاي (51,675 دولار).
السيناتور ليزا موروفسكي (50,000 دولار).
السيناتور ريتشارد بور (49,000 دولار).
النائب جو بارتون (45,000 دولار).
السيناتور كريستوفر بوند (43,400 دولار).
السيناتور جيم بونينف (38,500 دولار).
النائب باربارا كوبين (37,500 دولار).
النائب ريتشارد بومبو (37000 دولار).
النائب دون يونغ (37000 دولار).
السيناتور جيمس ديمينت (35,500 دولار).
السيناتور جورج غوينوفيتش (35,500 دولار).
وكذلك خلال الدورة الكاملة للكونغرس في عامي 2003 – 2004، قدمت شركات النفط هذه، المبالغ الآتية ضمن الدعم السياسي:
-إكسون موبيل: 728,545 دولار (منها 95% للجمهوريين).
-شيفرون تيكساكو (350,000 دولار (منها 88% للجمهوريين).
-أوكسيدينتال : 361,590 دولار (منها 81% للجمهوريين).
-اشلاند : 306,740 دولار (منها 87% للجمهوريين).
-كونكوفيليبس : 242,500 دولار (منها 88% للجمهوريين).
-بي بي : 220,499 دولار (منها 62% للجمهوريين).
-ماراثون أويل : 181,250 دولار (منها 83% للجمهوريين).
-أناداركو (187,000 دولار (منها 94% للجمهوريين).
-صانوكو : 148,630دولار (منها 80% للجمهوريين).
-شل أويل : 85,000 دولار (منها 84% للجمهوريين).
والجدير بالذكر، أن كل الأرقام المشار إليها، لا تتضمن المبالغ التي يتم دفعها – بطريقة ما – عن طريق (اليد باليد) من قبل المسؤولين في هذه الشركات إلى النواب والسيناتورات والمسؤولين الآخرين في الإدارة الأمريكية.
وإذا أردنا أن نعرف ما هو المقابل الذي حصلت عليه هذه الشركات، فإن نظرة سريعة إلى ميزانية الطاقة في الموازنة الأمريكية، يوضح لنا ما يلي:
تم رفع ميزانية الدعم الفيدرالي إلى 8,5 مليار دولار، إضافة إلى المزايا التمويلية الأخرى، التي قدمتها الحكومة الأمريكية، وذلك على النحو الذي ينشط استهلاك الطاقة في الاقتصاد الأمريكي، وبالتالي يتيح لهذه الشركات النفطية "الفرصة الواسعة لبيع إنتاجها".

 

الجمل : قسم الترجمة
المصدر : ديموكراتس أورغ
الكاتب: جو روسبار