بعد عرضه في 11 مدينة فرنسية.. الجمهور السوري يتابع الوثائقي “سورية أسطورة صمود”

يستعرض الفيلم الوثائقي “سورية أسطورة صمود” للكاتب والمخرج عدنان عزام خفايا الحرب الإرهابية التي شنت على سورية وآثارها الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

ويؤرخ الفيلم الذي عرض في مكتبة الأسد اليوم على مدى 40 دقيقة حملات التضليل الإعلامي التي يمارسها الغرب ويروج لها منذ بداية الحرب الإرهابية على سورية حيث تقوم أدواته من التنظيمات الارهابية بارتكاب الجرائم الوحشية والممارسات اللاإنسانية والسرقة والنهب والتدمير ثم تقوم وسائل الإعلام الموالية له بالتزييف والفبركة لاتهام الجيش العربي السوري بها.

ويظهر الفيلم الذي أعده الرحالة عزام التفجيرات الإرهابية التي طالت أحياء سكنية ومؤسسات عامة في مختلف المدن السورية وصورا لشهداء ارتقوا جراءها ويعرض الجرائم التي ارتكبها الإرهابيون بحق الشعب السوري والتي تضاهي أبشع الجرائم في تاريخ الإنسانية حيث قتلوا الأطفال والنساء ورجال الدين والعلماء ودمروا حقول النفط وسرقوها بطرق بدائية مع الإشارة إلى الدور الذي لعبه كيان الاحتلال الإسرائيلي وحكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا ومشيخات الخليج في إشعال هذه الحرب ودعمها وتمويلها للإرهابيين.

ويؤكد الفيلم حق الشعب السوري بالتصدي للعدوان على بلده كما يركز على صمود الشعب السوري وجيشه الباسل بوجه الحرب لتبقى سورية شامخة وعزيزة وحرة وكريمة وعلى النساء السوريات اللواتي كن أنموذجا في معنى التضحية والفداء.وذكر عزام أن الفيلم سياسي واقعي ينطق باسم الوجدان الوطني السوري ويتحدث عن حقيقة ما يجري في سورية مستعرضا الدور الخطير الذي ساهمت به الشبكة العنكبوتية في هذه الحرب.

وعن الوثائق التي استخدمها في الفيلم لفت عزام إلى أنه قضى مئات الساعات في أرشيف التلفزيون العربي السوري لاختيار أخطر الجرائم التي ارتكبت بحق سورية وشعبها مؤكدا ضرورة زيادة إنتاج المواد الفيلمية التي توثق لهذه الجرائم لمواجهة مئات الأعمال المفبركة والمعادية لسورية.

وحسب عزام فقد استغرق تصوير وإخراج الفيلم أربعة اشهر من العمل المتواصل قبل أن يعرض عبر حملة أطلقتها “مجموعة سورية العالم” في 11 مدينة فرنسية على مدى أربعة أشهر حيث لاقى إقبالا كبيرا من الجمهور الفرنسي على أن يعرض لاحقا في ألمانيا وبريطانيا.

وفي هذا الصدد شكل عزام ومجموعة سورية العالم جمعية تحمل اسم “الاتحاد العالمي للبحث عن المعلومة وبثها في أماكن النزاع” بهدف الرد وبكل اللغات على الأكاذيب التي تروجها جهات إعلامية متورطة في الحرب على سورية حيث سيتم تنظيم فعالية كبيرة عن هذا الموضوع في الـ 15 من أيلول القادم بالمركز الثقافي الروسي في باريس.
تلا عرض الفيلم حوار مع الجمهور حول الصدى الذي تركه لديهم ودوره في عرض حقيقة ما تعرضت له سورية منذ بداية الحرب الإرهابية قبل أكثر من سبع سنوات.

يشار إلى أن الرحالة عزام من مواليد السويداء ارتحل عبر دول العالم في سن 24 عاما على صهوة جواده خلال 1300 يوم وحاصل على الإجازة في الحقوق من جامعة دمشق وعلى شهادة الماجستير في الصحافة من المدرسة العليا للصحافة في باريس وعضو في اتحاد الكتاب العرب صدر له “الاستغراب معرفة الآخر معرفة الذات” و”فارس الأمل” وترجم عدة كتب بينها “المحنة السورية” كما أنتج وأخرج فيلم مسيرة القيم من أجل العدالة والمساواة.

 



الثورة

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.