سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان

بدأ في جنيف اليوم الاجتماع المشترك للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بمشاركة وفد مجلس الشعب السوري برئاسة نائب رئيس المجلس نجدة أنزور.

ويتضمن جدول أعمال الاجتماع الذي يستمر حتى الثالث والعشرين من الشهر الجاري مناقشة واقع حقوق الإنسان في المنطقة وآلية تطوير دور البرلمانات في هذا المجال على النطاق المحلي أو العالمي وقضايا الهجرة واللجوء.

وفي كلمة له خلال الاجتماع أشار نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور إلى واجب البرلمانيين في تمثيل شعوبهم بشكل صحيح والتصدي للمشكلات الاجتماعية ولا سيما الهجرة والإرهاب الذي ضرب عدة بلدان منها سورية والاحتلال والعقوبات والحصار واحتكار المعرفة والعلوم المتقدمة التي زادت الفجوة بين شعوب الشمال و الجنوب.

بدوره أكد عضو المجلس عمار بكداش في كلمة له أن الجرائم الصهيونية المفتعلة بحق الفلسطينيين هي جزء من تحركات المنظمات الارهابية والظلامية محذرا من محاولات “إسرائيل” لإيقاع بلدان المنطقة في الفوضى بالاعتماد على الارهاب.

ولفت بكداش إلى أنه في الوقت الذي توجد فيه هجرة من الجنوب إلى الشمال يجب ألا ننسى وجود هجرة استيطانية استعمارية مارسها الكيان الصهيوني بجلب المستوطنين من شتى انحاء العالم إلى فلسطين وطرد السكان الاصليين أصحاب الأرض والتاريخ.

وقال بكداش: “إنه لا يمكن تطبيق حقوق الانسان بشكل كامل أو جزئي في حال كان هناك احتلال اجنبي وهذا ما نصت عليه الاتفاقيات في جنيف فكيف يمكن للشعب الفلسطيني ان يعبر عن نفسه وهو تحت الاحتلال الصهيوني منذ عشرات السنوات”.

بدوره عرض عضو المجلس بطرس مرجانة آلية عمل لجنتي الحريات العامة وحقوق الانسان والعرائض والشكاوى في مجلس الشعب محذرا من محاولات بعض الدول لتفسير حقوق الإنسان بشكل يسمح لها بالتدخل في الشؤون الداخليه للدول ذات السيادة.

وأجرى وفد مجلس الشعب عدة لقاءات مع الوفود المشاركة جرى فيها تبادل وجهات النظر حول الوضع بالمنطقة وتم التأكيد على أهمية الدور الذي تقوم به سورية في مواجهة الإرهاب والسياسات التوسعية للدول الاستعمارية وأعوانها الإقليميين.

 


سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.