لافروف: لا نثق بأي معلومات تصدر من تقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده لا تثق بأي معلومات تصدر عن تقارير الأمم المتحدة بشأن الأوضاع في سورية لأن اللجان التي يتم الاعتماد عليها في هذا الصدد لم تجر تحقيقات على الأرض وتستند إلى معطيات حصلت عليها من شبكات التواصل الاجتماعي وشهود عيان.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في موسكو اليوم أن روسيا تنظر بريبة كبيرة إلى هذه الأساليب في التحقيق عن بعد فيما يتعلق باستخدام أسلحة كيميائية أو غير ذلك في سورية مبينا أن بلاده بينت أكثر من مرة موقفها تجاه هذه الطرق التي يتم بها عادة الإعلان عن سوابق خطيرة.

وأشار لافروف إلى أن روسيا والولايات المتحدة لديهما اتصالات عبر القنوات الدبلوماسية والعسكرية بخصوص تسوية الأزمة في سورية لافتا إلى أن التعاون بين الجانبين سيساعد على تسوية القضايا على الساحة الدولية.

وفي سياق آخر قال لافروف: “لقد تبادلنا وجهات النظر حول مصير قرارات اللجنة المشتركة بشأن الاتفاق النووي الإيراني بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الانسحاب من هذه الوثيقة القانونية الدولية الأساسية وناقشنا النقاط الجديدة التي تبعث على بعض التفاؤءل فيما يتعلق بالتطورات في شبه الجزيرة الكورية وحولها”.

وعبر لافروف عن تأييد بلاده لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن إجراء إصلاحات في المنظمة الدولية.

من جهته شدد غوتيريس على أهمية الجهود المشتركة الرامية إلى تسوية الأزمة في سورية مشيرا إلى أن الأمم المتحدة شاركت في مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي في كانون الثاني الماضي.

وأضاف غوتيريس: “نعمل لتوفير الظروف الملائمة لتسوية الأزمة في سورية.. ونحن دائما على اتصال وثيق مع روسيا للحفاظ على وحدة الأراضي السورية”.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.