الجيش يقضي على مجموعة من إرهابيي “داعش” في عمق بادية السخنة

قضت وحدة من الجيش العربي السوري على مجموعة إرهابية من تنظيم داعش في عمق بادية منطقة السخنة بريف حمص الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري  بأن وحدة من الجيش رصدت تحركات مجموعة إرهابية من تنظيم داعش على أحد المحاور في بادية السخنة إلى الشرق من مدينة تدمر بنحو 70 كم وتعاملت معها بالأسلحة المناسبة ما أدى إلى القضاء على كامل أفرادها ومصادرة عتادهم ودراجاتهم النارية التي كانت تقلهم.

وحررت وحدات من الجيش خلال الأيام القليلة الماضية مساحة 2500 كم مربع في بادية تدمر وصولا الى الحدود السورية العراقية في المنطقة بين سد عويرض وجنوب حميمة على امتداد جبهة بعرض 45 كم وعمق 60 كم وذلك ضمن عمليات عسكرية واسعة ضد إرهابيي “داعش” في البادية السورية.

وتقدم القوات الامريكية المنتشرة في منطقة التنف الواقعة على الحدود السورية العراقية دون موافقة الحكومة السورية الدعم التسليحي واللوجيستي لما تبقى من فلول إرهابيي تنظيم “داعش” وتقيم لهم معسكرات للتدريب تحت إشراف قوات خاصة أمريكية حيث تحولت تلك المنطقة في الأشهر الأخيرة إلى نقطة انطلاق لإرهابيي التنظيم التكفيري لشن هجمات على عدد من المواقع والنقاط العسكرية في البادية السورية.

كما نفذ سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري رمايات مركزة طالت أوكار وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في ريف درعا الشمالي والشمالي الشرقي.

وتركزت الرمايات المدفعية  على تجمعات وأوكار التنظيمات الإرهابية في مدينة الحراك 30 كم شمال شرق مدينة درعا وبلدة بصر الحرير على الطرف الجنوبي لهضبة اللجاة بالريف الشمالي وأدت إلى تدمير نقاط محصنة للإرهابيين والقضاء على عدد منهم وإصابة آخرين وتدمير عتاد لهم.

وعرف من الإرهابيين القتلى عماد عرسان فرحان الحريري وفادي ياسر السلامات وناصر صبح المصري.

وتتصدى وحدات الجيش العاملة في المنطقة الجنوبية لاعتداءات التنظيمات الإرهابية المتكررة على النقاط العسكرية والمدنيين في المدن والقرى والبلدات في محافظتي درعا والسويداء في محاولة منها لنسف جميع إنجازات الجهات المعنية في مجال المصالحات المحلية التي قطعت أشواطا مهمة في درعا وانضمت خلالها مئات القرى والبلدات إليها بعد تسوية أوضاع الآلاف من أبنائها وإعادتهم إلى حضن الوطن ما يعكس حرص الدولة السورية على أبنائها بالتوازي مع عمليات الجيش لاجتثاث الارهاب التكفيري وإعادة الأمن والاستقرار إلى عموم الأراضي السورية.

إلى ذلك أحبطت وحدة من الجيش العربي السوري هجوم مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة على عدد من النقاط العسكرية بمحيط مدينة البعث في القنيطرة.

وخاضت وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة تسللت من اتجاه قرية الحميدية للاعتداء على عدد من النقاط العسكرية في محيط مدينة البعث مبينا أن الاشتباكات أدت إلى إحباط محاولة التسلل بعد إيقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم.

و بعد أن سحبوا قتلاهم ومصابيهم  فرت  المجموعات الإرهابية باتجاه قرية الحميدية والثغور المجاورة .

وتلقى إرهابيو تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته في الأيام الأخيرة مزيدا من الدعم من قبل كيان الاحتلال الاسرائيلي وترجم هذا الدعم في زيادة وتيرة اعتداءات الإرهابيين على القرى والبلدات الآمنة بالقذائف والأسلحة الرشاشة ما تسبب أمس باستشهاد مدني وإصابة 10 آخرين بجروح من قرية جبا ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.

 

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.