غارات أميركية على الجيش السوري: مساندة «داعش» في البادية

أغارت طائرات «التحالف الدولي» (الذي تقوده الولايات المتحدة الاميركية) على مواقع للجيش السوري في محيط المحطة الثانية وسد معيزيلة في اقصى بادية حمص، فجر اليوم. المواقع التي تبعد نحو 100 كلم عن منطقة التنف (شرق سوريا) التي يحلتها الجيش الأميركي، وأكثر من 60 كلم عن مواقع قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن في ريف دير الزور، تشهد منذ أيام معارك بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم «داعش».

 وأكد مصدر عسكري  أن الغارات لم توقع خسائر بشرية في صفوف القوات المنتشرة في المنطقة، لافتاً الى انها «جاءت ردا على العمليات التي يقوم بها الجيش السوري لتطهير جيب البادية من إرهابيي داعش».

الى ذلك استعاد الجيش السوري السيطرة على المحطة الثانية ومحيطها بعد معارك مع داعش، وصدّت وحداته هجوما انغماسيا لداعش على منطقة الفيضة وفيضة ابن موينع في البادية الجنوبية لمدينة الميادين وقتل ما لا يقل عن 10 من المهاجمين.

وكان الجيش السوري قد بدأ الاسبوع الفائت هجوما واسعا على بادية الميادين سيطر خلالها على مساحات شاسعة لتوسيع سيطرته في بادية ديرالزور وربطها ببادية حمص لإنهاء وجود داعش في الجيب الصحراوي في المنطقة.

 

الأخبار

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.